جهود المملكة في خدمة الحجاج والمعتمرين

جهود المملكة في خدمة حجاج بيت الله حرصت الحكومة السعودية على توفير كافة إمكانياتها لإنجاح مواسم الحج كل عام من خلال تطوير وتوسيع الحرمين الشريفين. سنخبرك بجهود المملكة في خدمة الحجاج.

جهود المملكة لخدمة الحجاج

سعت القيادة السعودية الرشيدة إلى تقديم أفضل الخدمات والأمن والضيافة والاستقرار لحجاج بيت الله الحرام في كل موسم حتى يتمكنوا من أداء فريضة الحج في جو من الأمان والسلام والراحة ، ولجميع الحجاج لأداء مناسكهم في المملكة في كل موسم. خامسًا من مبادئ الإسلام التي ستتيح لهم إدراك أن العمود سهل ومريح ورغم كل الصعوبات وضيق المساحات وكثرة الحجاج.

نفذت الحكومة السعودية التوسعة الثالثة للحرمين الشريفين ، وتحسين مطاراتها وزيادة طاقتها الاستيعابية ، وتم إطلاق مترو مكة لاستكمال مشروع قطار الحرمين الشريفين وقطار الحرمين الشريفين ، كما قامت الحكومة السعودية بتسهيل الوصول إلى الحرمين الشريفين والأماكن المقدسة وتمكين المسلمين من أداء مناسك الحج. عززت نظام شبكة النقل. وبينما نجحت العمرة في زيادة عدد المعتمرين من خارج المملكة في العقد الماضي ، حيث بلغ قرابة ثمانية ملايين حاج ، فمن أهم الجهود المبذولة في الحرمين الشريفين:

جهود لتوسيع وتطوير مؤسسة الحرمين

لقد شهد توسع الحرمين الشريفين العديد من التوسعات التي بُذلت خلالها جهود كبيرة لتوسيع الحرمين الشريفين على مر العصور ، وبدأت المملكة العربية السعودية وبدأت في التعامل مع قضية التوسع ، خاصة في التوسعة السعودية الثالثة التي أمر بها الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود عام 2008. في الجهة الشمالية للحرم ابتداءً من حي الميداي شمال شرقي وصولاً إلى حي الشامية والشبيكة والباب شمالاً ، وخاصة إلى شارع الهرم شرقاً وصولاً إلى شارع خالد بن الوليد وجبل هندي غرباً. جزء من شارع جبل الكابى.

وبما أن التوسعة كانت أكبر توسعة في تاريخ الحرم الجامعي ، فقد تم تقسيمها إلى ثلاث مراحل ، أولها تم توسعة المبنى ، والثانية عبارة عن أفنية خارجية تحتوي على دورات مياه وممرات وأنفاق ومرافق أخرى ، وثالثة مساحة خدمات شاملة للمياه والكهرباء والتكييف وغيرها.

بدأ التنفيذ الفعلي للتوسعة في عام 2010 ، وأزيلت العقارات ، وزادت الطاقة الاستيعابية للحرم الجامعي إلى ثلاثة ملايين ، وتم توفير الطواف لـ 107 آلاف شخص ، وأضيفت أربع مآذن ، اثنتان في بوابة الملك عبد الله ، وواحدة في الركن الشمالي الشرقي والأخيرة في الركن الشمالي الغربي ، مما أدى إلى إنشاء 13 منارة. .

المسجد النبوي الذي تم توسيعه بمشروع يعتبر من أكبر المساجد النبوية والذي تم توسيعه بإضافة أفنية ومواقف سيارات تحت الأرض ومحطات ومباني خدمية ، وهو أكبر توسعة في تاريخ المسجد النبوي صلى الله عليه وسلم. تبلغ مساحة المنطقة الشمالية والشرقية والغربية 72 ألف متر مربع ، وتتسع لحوالي 137 ألف مصلي ، وتبلغ المساحة الإجمالية للدور الأرضي 98،500 متر مربع بأكثر من 167 ألف مصلي ، وتم استخدام السطح التوسعي للعبادة ، بمساحة 67 ألف متر مربع يتسع لـ 90 ألف مصلي. تولى الملك عبد الله مشروع مظلات المسجد النبوي الذي أمر به ، وكذلك توسعة الجانبين الشمالي والشرقي لتصل طاقته العبادة إلى مليون و 800 ألف ، وتستمر جهود التوسع حتى اليوم في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

جهود المملكة الإلكترونية والذكية لحجاج بيت الله الحرام

ستقوم وزارة الدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية بإعداد برنامج لضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة ، لتوجيه الحجاج باللغات العالمية من أجل تقديم الخدمة والراحة لضيوف الرحمن ونقلهم بسهولة وراحة حتى موعد المغادرة بعد أداء مناسك الحج. يتم توفير حافلات الشاشة التفاعلية.

مشروع الطريق الإلكتروني لحجاج الخارج ، باستخدام تقنيات حديثة ومتطورة لخدمة الحجاج ورفع مستوى الخدمة المقدمة لهم ، وذلك باستخدام التقنيات الحديثة والمتقدمة لتمكين الحجاج من أداء مناسكهم بسهولة ويسر ، والطريق الإلكتروني هو الطريقة التي يتم بها إعطاء حجاج الخارج لحجاج الأماكن المقدسة. بدأت بالسماح لهم برؤية الخدمات. مثل الأساور التي تحمل جميع المعلومات الخاصة بالحجاج مثل المواصلات والإقامة والسكن ومواعيد الوصول والمغادرة والحافلات.

وتم وضع سبعة وثلاثين خطة للجيل الخامس منتشرة في المنطقة الوسطى والمشاعر ، وتم إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة الحج الذكية التي تهدف إلى تقديم خدمات مبتكرة للحجاج من خلال سلسلة من التطبيقات والمنصات التي تقدم العديد من الخدمات التعليمية والرقمية تصل إلى 96 مليون وتستقبل 250 ألف حاج في الوطن العربي. .

جهود لخدمة الحجاج على المستوى الصحي بالمملكة

بذلت المملكة العربية السعودية جهودًا كبيرة لحجاج بيت الله الحرام لتقديم أفضل رعاية طبية لحجاج بيت الله الحرام ، وأعلنت حالة الطوارئ في جميع المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة ، وكذلك للمستشفيات الخاصة القادرة على التعامل مع حالات المرض والاستجابة لها بسرعة. جهزت 6 مدارج لطائراتها في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة على الاخلاء. طبي سريع.

جهود المملكة في مجال النقل

تفعيل قطار الحرمين السريع بالمدينة المنورة في المرة الأولى ، نقل 170 حاجا ومختلف الاحتياجات من جنسيات مختلفة إلى محطة الرصيفة بمكة المكرمة ، وصول الحجاج من محل إقامتهم في مكة المكرمة إلى المسجد الحرام حسب أوقات ومسارات الحجاج. لقد عمل على أن يتم إرساله والالتزام بالأوقات والطرق. إلى أن يفي بحذره من الوصول ، فإن رحلة العواطف تصل إلى مرحلة الفراق.

جهود المملكة على الصعيد الأمني

تنظيم حشود وحشود من المتوجهين إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة عبر ممري الهجرة والهجرة للإشراف على توزيع وإيفاد الحجاج عبر المحطات في المناطق الوسطى ، بدعم كامل من الضباط والأشخاص والآليات ، وحالة السلامة والمرور خلال ساعات السيدة عائشة. هناك 7 محطات أمنية للمراقبة.

مساع السعودية للحج في ظل تفشي كورونا

وشهدت المملكة العربية السعودية العام الماضي جهودا كبيرة لإنجاح موسم الحج في ظل تفشي كورونا كوفيد 19 ، حيث تطلب إقامة مناسك الحج في ظل الوباء تقليص عدد الحجاج إلى بيت الله وزوار المسجد النبوي ، وانتشرت المؤسسات الرسمية. لقد بذل جهودًا مضاعفة مع الوباء. ولتأكيد الوباء وخطورته على المسلمين ، اقتصر الحجاج على أعداد محدودة بسبب فحوصات درجات الحرارة والحجر الصحي في الفنادق ، كما تم منع جميع أكسسوارات الإحرام والملابس المعقمة والبسط والسجاد والمظلات والأقنعة والمصافحة ولمس الكعبة. وخضع جميع الحجاج لفحص جديد لفيروس كورونا قبل وصولهم مكة ، وتم إنشاء مرافق صحية مختلفة وعيادات متنقلة لتجهيز سيارات الإسعاف ، الأمر الذي يتطلب التزام الحجاج بالمسافة الاجتماعية ، وتم تحديد ستة مستشفيات و 51 عيادة و 200 سيارة إسعاف للحجاج.[1]

وبذلك علمنا بجهود المملكة في خدمة الحجاج على اختلاف مستوياتهم ، ووفقًا لرؤية المملكة 2030 ، تولي المملكة العربية السعودية أهمية كبيرة للحفاظ على موسم الحج وزيادة الطاقة الاستيعابية في الأيام المقبلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق