متى تعود البطن لطبيعتها بعد القيصرية

متى يعود البطن إلى طبيعته بعد الولادة القيصرية؟ ما هي المضاعفات الناتجة عن الولادة القيصرية؟ تعتبر العملية القيصرية بديلاً عن الولادة الطبيعية، وترغب الأمهات في العودة إلى جسم رشيق بعد تلك العملية لزيادة رضاهن عن أنفسهن. ولهذا سنجيبك على هذا السؤال عبر موقع في الموجز عندما يعود البطن إلى طبيعته بعد الولادة القيصرية.

متى يعود البطن إلى طبيعته بعد الولادة القيصرية؟

يحدث تمدد في حجم البطن أثناء الحمل، ومن ثم يعود البطن إلى الشكل الذي كان عليه قبل الحمل بعد إتمام عملية الولادة تدريجياً، لكن في حالة الولادة القيصرية وخاصة عند تكرار ذلك فإن هذه الحالة مختلف.

تؤدي الولادة القيصرية إلى إضعاف عضلات البطن نتيجة الجراحة. عضلات البطن القوية تبقي الجلد فوقها مشدودا، والشق الجراحي الناتج عن العملية القيصرية يجعل الانتفاخ أكثر وضوحا.

ولذلك فإن الجواب على سؤال متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية هو أن يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية خلال فترة تتراوح بين ستة إلى تسعة أشهر بعد الولادة، عندما تكون المرأة جاهزة كما ينبغي. ممارسة الرياضة والحفاظ على نظام صحي متوازن، مما يساعد على العودة إلى الحياة الطبيعية. كما تعتمد عودة البطن إلى وضعه الطبيعي على مستوى نشاط الأم وجيناتها وحجم جسمها الطبيعي.

تفقد الأمهات عادةً تسعة أرطال من الوزن في الشهر التالي للولادة، حيث تكتسب العديد من النساء ما بين 25 إلى 30 رطلاً أثناء الحمل. يعود الرحم في الحوض إلى وضعه الطبيعي بعد ستة أسابيع من الولادة ويعود إلى حجمه الطبيعي في قبضة اليد المغلقة.

وهذا يدل على أن البطن سوف يصبح صغيراً مرة أخرى تدريجياً. فكما زاد حجم البطن خلال الأشهر التسعة من الحمل، فإنه سيعود أيضاً إلى حجمه الطبيعي في الأشهر التسعة اللاحقة من الولادة.

يحتاج الجسم إلى وقت للتخلص من السوائل التي كانت موجودة في جسم الأم أثناء الحمل. ففي نهاية المطاف، هناك عدد من النساء يعانين مما يسمى بالوذمة أثناء الحمل: تورم في الكاحلين والوجه وأجزاء أخرى من الجسم. مناطق الجسم.

متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية في الولادة الثانية؟

عند إجراء عملية قيصرية للمرة الثانية وتكرارها، يتمدد جلد البطن أكثر ويصبح الجلد أكثر مرونة، الأمر الذي يستغرق وقتًا أطول من الولادة الأولى ليعود إلى طبيعته.

يحتاج الجرح الناتج عن الولادة القيصرية إلى وقت طويل للشفاء، ومن جديد للتمكن من ممارسة التمارين الرياضية لشد البطن وتقوية العضلات.

كيفية التخلص من البطن بعد الولادة القيصرية

يبقى البطن منتفخاً لفترة طويلة بعد الولادة، وذلك بسبب تمدد البطن بشكل كبير بسبب الحمل وكبر حجم الجنين. ولذلك يمكن للمرأة اتباع بعض الخطوات لإعادة حجم البطن إلى حالته الطبيعية قبل الحمل. بعد معرفة متى يعود البطن إلى طبيعته بعد الولادة القيصرية، عليك أن تعرفي. هناك خطوات من شأنها أن تساعد في ذلك، وهذه الخطوات هي:

  • تأكد من ممارسة اليوغا، وخاصة البراناياما، والتي ستمنحك معدة مشدودة وأقوى بشكل طبيعي.
  • تدليك منطقة البطن: نظراً للدور الكبير الذي يلعبه التدليك في مساعدتك على فقدان الدهون، ينصح بوضع الزيوت الطبيعية على البطن عند التدليك، مثل: زيت الزيتون، وزيت اللوز الحلو، وزيت جوز الهند. لتدليك البطن يومياً.
  • اتباع نظام غذائي صحي: حاولي الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على كميات عالية من الدهون والسكريات، والتي تؤدي إلى زيادة الوزن. أثناء الرضاعة الطبيعية، لا تحتاج الأم إلى أكثر من 1800 إلى 2000 سعرة حرارية يومياً للحفاظ على كمية الحليب. كما تنصح الأمهات بتناول ما يكفي من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة لأنها تحتوي على عناصر مفيدة للجسم مثل: المعادن والفيتامينات والألياف التي تساهم في الشعور بالشبع.
  • يجب أن يكون لدى الطفل روتين يومي للنوم حتى تتمكن الأم أيضاً من الحصول على قسط كافٍ من النوم، حيث أن الحرمان من النوم يؤدي إلى اختلال التوازن الهرموني وبالتالي زيادة الوزن.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية كثيراً في حرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن لأنه يجب على الأم أن تحرص على إرضاع طفلها لمدة لا تقل عن ستة أشهر بعد الولادة حتى يفقد الدهون، وهذا يسمح للأم بتخسيس البطن. الخضوع لعملية قيصرية.
  • القيام بتمارين بسيطة مناسبة لمرحلة ما بعد الولادة. يعتبر المشي من أسهل الرياضات التي تساهم في إنقاص الوزن وزيادة التمثيل الغذائي، لذا يجب على المرأة ممارسة المشي ثلاث مرات في الأسبوع.
  • احرصي على شرب الكثير من الماء، لأن الماء يلعب دوراً رئيسياً في حرق الدهون في منطقة البطن. بعد الولادة، يجب على المرأة أن تشرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب يوميا.

حزام شد البطن

بعد معرفة إجابة السؤال: متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية، من المهم أن تقوم الأم باستخدام عملية شد البطن بعد الخضوع للعملية القيصرية لأن الحمل ينتج عنه تغيرات تشريحية تغير مركز ثقل الجسم مما يجعل حيث يتأثر التوازن أثناء الحمل ويتسبب في زيادة الوزن. في حالة إجهاد المفاصل، يساعد هذا الحزام على جعل المفاصل أكثر مرونة.

يتأثر العمود الفقري بزيادة انحناء أسفل الظهر بسبب زيادة حجم البطن، مما يسبب آلام أسفل الظهر بعد الولادة. وقد تستمر الأعراض حتى يعود الجسم إلى وزنه الطبيعي، ويستغرق ذلك عدة أشهر ويجب القيام به أيضًا قبل ارتدائه، فحالة كل امرأة مختلفة.

تختلف الفترة التي يمكن خلالها ارتداء حزام البطن، لأن الجرح يجب أن يلتئم. وقد يستغرق ذلك فترة تصل إلى أسبوعين حسب طبيعة الجرح والتي تختلف من امرأة لأخرى.

ومن هنا نتعرف على فوائد حزام البطن الذي يساعد على تقليل ترهلات البطن والعمل على شدها بعد الولادة القيصرية. وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

  • يساعد على منع ترهل المعدة.
  • يقوي عضلات البطن ويساعد على شدها.
  • يساعد الحزام على منع الألم أثناء السعال.
  • يعمل الحزام على تقليل التشنجات والضغط في العضلات.
  • يوفر الحزام الدعم لعضلات البطن.
  • يساهم في التعافي الفعال بعد الحمل.

شكل البطن أثناء الولادة القيصرية

منذ الفترة الأولى من الحمل، يحدث تغير في شكل البطن، حيث يبرز الشكل ويزداد حجم البطن حتى يصل إلى شكل البالون أو الانتفاخ.

ومن المتوقع أن يكون شكل البطن في الحمل الثاني والثالث أكثر ليونة، مما يؤدي إلى زيادة في الحجم. ومع تكرار الحمل فإن عضلات البطن سوف تتوسع وتتوسع، وفي هذه الحالة سيضطر الرحم إلى العودة إلى مكانه الطبيعي لفترة أطول، حيث تثير هذه التغيرات تساؤلات حول: متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الحمل؟ عملية قيصرية؟

طرق التخلص من ترهل البطن بعد الولادة القيصرية

وفي سياق عرض إجابة سؤال متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية، ننبهك إلى أنه يمكن للمرأة التخلص من ترهل البطن بسبب الحمل والولادة القيصرية من خلال اتباع الطرق التالية:

  • مضغ الطعام جيداً أثناء تناول الطعام لتسهيل عملية الهضم وبالتالي منع تكون الدهون في منطقة البطن.
  • القيام بتمارين شد عضلات البطن، والعمل على شد البطن إلى الداخل عند الجلوس أو المشي.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية بعد الوجبات.
  • لا ترتدي الكعب العالي، لأنه مع مرور الوقت يتطور انحناء في الظهر، مما يؤدي إلى استرخاء الأعصاب.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات.
  • الحرص على شرب المشروبات الطبيعية التي تقضي على الدهون.
  • اعمل على حبس أنفاسك لبضع ثوان أثناء سحب البطن إلى الداخل.

أسباب إجراء عملية قيصرية

تعتبر الولادة القيصرية أحد أنواع العمليات الجراحية لولادة الجنين، وذلك عن طريق إحداث شق في البطن والرحم، وهي بديل عن الولادة المهبلية الطبيعية.

يتم إجراء العملية القيصرية بطريقتين: الأولى تعرف بالشق التقليدي، ويتم إجراؤها في وسط البطن، وتعرف الطريقة الثانية بالشق السفلي، وهو شق صغير منخفض.

هناك بعض الأسباب الخاصة التي تدفع النساء إلى اللجوء إلى الولادة القيصرية، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • الحمل في سن أكبر.
  • بدانة.
  • وضعية الجنين خاطئة في الرحم.
  • مقدمة إلى تسمم الحمل.
  • – سبق أن خضعت لعملية قيصرية.
  • تجنب آلام الولادة الطبيعية وولادة الطفل في موعد محدد.

الرحم والعملية القيصرية

ينزل الرحم إلى الأسفل بعد عشرة أيام من خضوعه للعملية القيصرية، وقد تستمر فترة النزول لفترة أطول، ليعود تماماً إلى مكانه الطبيعي بعد شهر من خضوعه للعملية القيصرية، تختفي خلالها الانقباضات.

تعترف المرأة بعودة الرحم إلى وضعه الطبيعي بعد خضوعها لعملية قيصرية من خلال عدة أعراض، منها:

  • وينتهي الشعور بالتشنجات والألم في أسفل البطن.
  • ويعود البطن تدريجياً إلى شكله الطبيعي.
  • القضاء على آلام العمود الفقري ومنطقة الظهر.

الأعراض بعد الولادة القيصرية

تتعرض النساء اللاتي يخضعن لعملية قيصرية إلى تغيرات كثيرة في أجسادهن، بالإضافة إلى التغيرات النفسية. هذه الأعراض النفسية والجسدية قد تشعرك بالخجل والانزعاج، لكن الأهم هو صحة المرأة وطفلها. ومن الأعراض التي تظهر على الأم ما يلي:

  • تحدث تغيرات في الجلد والشعر بسبب تغير مستويات الهرمونات في جسم المرأة، مما يؤدي إلى ترقق وتساقط الشعر، ووجود انتفاخ في البطن، خلال الفترة الأولى من المخاض، ولكن ليس لديك للقلق بشأن هذا. الأعراض، حيث أنها سوف تختفي تدريجياً مع مرور الوقت.
  • يشير ظهور الإفرازات المهبلية إلى أن الجسم قد أزال الدم والأنسجة الزائدة في الرحم. ويكون لون هذه الإفرازات عادةً بنيًا ثم يتحول إلى اللون الأصفر قبل أن يختفي.
  • تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة في الأسابيع الأولى بعد الولادة، حيث تعاني العديد من النساء من الاكتئاب بسبب العديد من التغيرات الهرمونية. لا داعي للقلق بشأن ذلك فهو أمر طبيعي يحدث للنساء وسيختفي بسرعة.

لكن إذا زاد الشعور بهذه الحالة من الاكتئاب، عليك استشارة الطبيب المختص للتخلص سريعاً من هذه الحالة والتمكن من العودة إلى حالة الفرح التي تنعكس على الطفل.

  • يحدث تورم وألم في الثدي خلال الأسبوع الأول من الولادة، وذلك لأن الثدي يفرز مادة غنية تحتوي على عناصر غذائية تساعد على تقوية جهاز المناعة لدى الرضيع.

كما ستشعر المرأة بانتفاخ في الثدي لأنه يمتلئ بالحليب المخصص للرضاعة.

  • الشعور بألم يشبه آلام الدورة الشهرية أمر طبيعي بعد الولادة، وذلك بسبب انقباض الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي.

ترغب الكثير من النساء في العودة إلى مظهرها الطبيعي قبل الحمل، وخاصة منطقة البطن، والتي يكثر السؤال عنها مثل: متى يعود البطن إلى وضعه الطبيعي بعد الولادة القيصرية. ولكن ننصح الأم بالصبر حتى يحدث ذلك والاهتمام بصحتها وصحة طفلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى