تحليل الحمل الرقمي أقل من 2

اختبار الحمل الرقمي أقل من 2. هذه النسبة يمكن أن تشير إلى وجود حمل إيجابي أو سلبي وهذا لأسباب تختلف من امرأة لأخرى. بعض النساء اللاتي يرغبن في معرفة الحمل مبكراً، يلجأن إلى إجراء الاختبار الرقمي لأن نتائجه أكثر دقة من اختبارات الحمل الأخرى، لذلك نقدم لكم عبر موقع زياد تحليل الحمل الرقمي أقل من 2 وجميع المعلومات المتعلقة به الموضوع.

تحليل الحمل الرقمي أقل من 2

تلجأ النساء إلى التحليل الرقمي لاكتشاف وجود الحمل بشكل دقيق، حيث يكشف هذا التحليل عن الحمل مبكرًا وبدقة أكبر من اختبار الحمل العادي.

وهذا ما جعل المرأة متوترة لأن اختبار الحمل الرقمي أشار إلى نسبة أقل من 2، لكن رغم هذه النسبة المثيرة للقلق إلا أنها لا تعني دائما أن الحمل سلبي. وبدلا من ذلك قد تكون النتيجة 2 وإيجابية، حيث أن الرقم 2 في جدول التحليل له عدة دلالات نذكرها فيما يلي:

  • من الممكن ألا يكون هناك حمل في البداية وتكون النتيجة الإيجابية مجرد خطأ.
  • ومن الممكن أيضًا أن تكون هذه النسبة نتيجة تحليل مبكر، مما يعني أن هرمون الحمل لم ينعكس بشكل واضح في التحليل الرقمي.

يتم إجراء هذا الاختبار عادة عن طريق فحص هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية، والذي يظهر فقط عند حدوث الحمل.

التحليل الرقمي للحمل

وهو تحليل يسمى تحليل الحمل الكمي أو الرقمي والذي تقوم به بعض النساء الحوامل. يتم إجراء هذا التحليل على أساس نسبة هرمون الحمل في الدم، لأن الجسم يفرز هذا الهرمون بشكل طبيعي خلال فترة الحمل من خلال خلايا المشيمة المحيطة بالجنين. .

يعد هذا التحليل الطريقة الأكثر دقة للكشف عن وجود حمل، ولكنه يمكنه أيضًا تحديد أي مشاكل في الحمل.

في معظم الحالات، يكون اختبار الحمل الرقمي أكثر دقة لبعض النساء بعد 10-14 يومًا من انتهاء الدورة الشهرية، وبالنسبة لأخريات يكون دقيقًا أيضًا لأنه يتم تشخيص الحمل قبل الحيض.

إذا كانت نتيجة اختبار الحمل الرقمي سلبية، ولكن استمرت الشكاوى، فمن الأفضل تكرار الاختبار في وقت لاحق. يتم إجراء هذا الاختبار إذا اشتبه الطبيب في إصابة المرأة بالحمل خارج الرحم أو إذا كان هناك أي شك حول سلامة الحمل أو فشله.

يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار الحمل الرقمي من النساء اللاتي تعرضن للإجهاض ويطلب أيضًا اختبار البروجسترون.

متى يجب إجراء التحليل؟

هناك عدة حالات يتم فيها إجراء اختبار الحمل. ومن أسباب إجراء اختبار الحمل الرقمي نعرضها كما يلي:

  • في حالة الاشتباه في الحمل، سيطلب الطبيب إجراء اختبار الحمل الرقمي.
  • وفي بعض الحالات يطلب الطبيب إجراء تحليل الحمل الرقمي لتحديد العمر التقريبي للجنين.
  • إذا شك الطبيب في أن هذا الحمل غير طبيعي، مثل: (الحمل خارج الرحم)، فسيطلب من الحامل إجراء اختبار الحمل الرقمي للاطمئنان.
  • الاشتباه بمتلازمة داون عند الجنين.
  • إذا اشتبهت المرأة الحامل باحتمال الإجهاض، يطلب الطبيب إجراء اختبار حمل رقمي للتأكد من كمية هرمون الحمل في الدم.

هكذا تقرأين نتائج اختبار الحمل الرقمي

ومن الأفضل أن تطلب من المختبر أو الطبيب المعالج أن يشرح لك نتائج التحليل حتى تعرف النتائج بدقة.

يوجد جدول موثوق لمعرفة نتائج التحليل من خلال مقارنتها بنتائج تحليلك الرقمي. يتم قياس الحمل بالأسابيع وليس بالأشهر، كما تعتقد الكثير من النساء. من خلال هذا الجدول سنشرح مستويات هرمونات الغدد التناسلية المشيمية أثناء الحمل، ونقدم لكِ الجدول التوضيحي أدناه:

أسابيع من آخر دورة شهرية مستوى هرمونات الغدد التناسلية المشيمية
1 50-5
2-1 500-50
3-2 5000-500
4-3 5000-10000
5-4 10,000-50,000
6-5 50,000-100,000
7-6 100,000-200,000
8-7 200,000-1000,000

ومن الجدير بالذكر أنه إذا كانت أرقام النتائج أعلى من الأرقام الموجودة في الجدول، فهذا يدل على وجود حمل بتوأم، ويختلف هذا التحليل من مختبر إلى آخر حسب الطريقة التي يتم بها التحليل في كل مختبر.

إذا كانت النتائج أقل من 5 فهذا يدل على عدم وجود حمل، أما إذا كانت النتائج 30-5 فهذا دليل مقنع على وجود الحمل، وإذا كانت النتائج أكثر من 30 فهذا حمل مؤكد. .

التحليل الرقمي عند الأحمال المنخفضة

في معظم الحالات يكون هناك حمل بالفعل، لكنه يكون حملاً ضعيفاً. ولذلك فإن انخفاض مستوى هرمون الحمل في الجسم ينقسم إلى 4 أقسام أساسية، منها ما يلي:

  • إذا كان مستوى الهرمون في الجسم أقل من 5.0 م فهذا دليل مقنع على عدم وجود حمل.
  • أما إذا كانت نسبة هرمون الحمل في الجسم 5 أو 24-6 فهذا يدل على احتمالية الحمل، ولكن هذا الحمل يعتبر ضعيفا ومن الضروري إعادة التحليل مرة أخرى بعد فترة من 48 إلى 72 سنة. مرور ساعات على إعادة قياس هرمون الحمل في الجسم.
  • إذا زادت النسبة إلى 25، فهذا يدل على وجود الحمل، أما إذا لم ترتفع نسبة الهرمون، فإنه يشير إلى وجود حمل ضعيف قد لا يكتمل، ولكنه يمكن أن يشير أيضًا إلى عدم وجود حمل.
  • أما إذا زادت النسبة عن 25 أو أكثر فهذا يعني أن هناك حمل مؤكد، ولكن في الأسابيع الأولى يكون حملاً مبكراً.

نصائح للتحليل الرقمي للأحمال الضعيفة

هناك بعض النصائح والإرشادات الطبية التي يجب عليك الالتزام بها عند إجراء اختبار الحمل الرقمي في حالة الحمل الضعيف. ونعرض أهمها فيما يلي:

  • عندما يظهر التحليل وتكون النسبة أقل من 5.0، لا بد من معرفة الأسباب التي أدت إلى الاضطرابات الهرمونية لدى المرأة وإرشادها بخطة علاجية لتنظيم الدورة الشهرية، ومعرفة الأسباب التي أدت إلى تأجيلها حمل.
  • إذا كان مستوى الهرمون في الحمل الضعيف بين 5 أو 6 أو 24، فيجب إعادة الاختبار مرة أخرى بعد فترة معينة، وذلك عن طريق أخذ عينة دم جديدة من المرأة وملاحظة مستوى الهرمون مرة أخرى هل زاد أو انخفض.
  • عندما تظهر نتيجة الحمل الرقمية وتكون النسبة 25 أو أكثر، فهذا دليل جيد على الحمل، إذا لم تتوقف الدورة الشهرية لفترة طويلة. وفي هذه الحالة يطلب الطبيب من المرأة إجراء فحص آخر للتأكد من استقرار الحمل.
  • هناك بعض الحالات التي يرتفع فيها مستوى هرمون الحمل لأول مرة بشكل طبيعي ويمكن أن يتجاوز الآلاف، ولكن بعد ذلك يتوقف المعدل خلال الأشهر الأربعة الأولى من الحمل ويأمر الطبيب المرأة بإجراء اختبار الحمل وإجراءه مرة أخرى. بعد 48 ساعة.
  • إذا كان هناك ارتفاع في مستوى الهرمون ثم انخفاض في مستوى هذا الهرمون، فهذا دليل على أن الجنين قد يصاب بحمل خارج الرحم أو قد يكون قد مات، لذا يجب التوجه فوراً إلى الطبيب.

مدة التحليل الضريبي الرقمي

الوقت اللازم لإجراء اختبار الحمل الرقمي هو عادةً يوم واحد، ومن الواضح أن هذا يختلف من مختبر إلى آخر. قد يستغرق الأمر وقتًا أطول، والذي يمكن أن يصل إلى أسبوع، مقارنة بتلقي نتائج اختبار حمل الدم المنتظم مقارنة باختبار حمل البول.

إذا كانت نتيجة اختبار الحمل الرقمي أقل من 2 فلا داعي للقلق. ما عليك سوى إعادة الاختبار للتأكد من سلامة النتيجة.

سبق أن ذكرنا ما يدل على نتيجة اختبار الحمل الرقمي أقل من 2، وشرحنا ما هو اختبار الحمل الرقمي، ومتى يطلب الطبيب اختبار الحمل الرقمي، وأن هناك حالات حمل ضعيفة تتبع إذا كانت نتيجة اختبار الحمل الرقمي يظهر اختبار الحمل لحمل ضعيف ونأمل أن نكون قد ساعدناك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى