إفرازات اللولب النحاسي

الإفرازات من اللولب النحاسي مختلفة ولها عدة أسباب يجب أن تعرفها جميع النساء. نحن نعلم أيضًا أن اللولب هو أحد أكثر وسائل منع الحمل أمانًا، لكنه بالتأكيد يأتي مع بعض الآثار الجانبية. لذلك سنشرح في موقع زياد بعض النقاط المهمة حول لفائف النحاس.

تعريف لفائف النحاس

وهي قطعة من النحاس توضع في الرحم. يعد اللولب من أكثر الطرق المستخدمة لمنع الحمل لأنه يساعد على منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة.

عندما يتم إدخال اللولب النحاسي، يمكن أن يستمر لفترة طويلة، تصل إلى حوالي 12 عامًا، لكنك ستحتاجين إلى زيارة الطبيب من حين لآخر للتأكد من تثبيته بشكل صحيح في الرحم.

تفريغ لفائف النحاس

هناك العديد من الإفرازات المهبلية التي يمكن أن تحدث نتيجة إدخال اللولب النحاسي. ولذلك سنوضح بعض التفاصيل حول هذه الإفرازات وهي:

1. الإفرازات البنية

هذه الإفرازات طبيعية وتنشأ بسبب وجود اللولب في الرحم. تظهر هذه الإفرازات عادةً بعد حوالي أسبوع من إدخال اللولب النحاسي، وتهدأ هذه الإفرازات تدريجيًا.

2. الدورة الشهرية

نزيف الحيض أمر طبيعي، ولكن بعد إدخال اللولب النحاسي، تبدأ الدورة الشهرية بالحدوث بكميات كبيرة، مما يسبب اضطرابات رحمية كبيرة.

بعد حوالي 6 أشهر من تركيب اللولب، يمكن للمرأة أن تعتاد عليه.

3. الالتهابات المهبلية

قد تحدث بعض الالتهابات المهبلية بعد إدخال اللولب، حيث أنه جسم غريب في الرحم، مما قد يجعل المرأة تلاحظ رائحة كريهة وحرقان في منطقة المهبل.

أسباب تفريغ لفائف النحاس

أكد عدد كبير من الأطباء أن اللولب النحاسي بعد تركيبه في الرحم يسبب بعض المشاكل. وذلك لأن الرحم لا يقبل وجود جسم غريب فيه، وبالتالي فإن هذه الإفرازات تسبب أيضاً غزارة دم الحيض.

قد يفرز اللولب النحاسي مواد كيميائية معينة من الممكن أن تتفاعل مع الرحم وتظهر على شكل إفرازات، لكن يجب التأكد من استمرار هذه الإفرازات لمدة تصل إلى 6 أشهر ثم تبدأ بالهدوء. بعد هذه الفترة يبدأ الرحم بالتأقلم مع وجود جسم غريب في الرحم.

أعراض الالتهابات المهبلية المرتبطة بإدخال اللولب

قد تتعرض المرأة لبعض الالتهابات نتيجة إدخال اللولب النحاسي. هذه الأعراض هي:

  • قد تشعر النساء بالألم والحرقان أثناء التبول.
  • المعاناة من الحكة المهبلية.
  • خروج روائح كريهة من المهبل.
  • تحدث بعض الاضطرابات في توقيت الدورة الشهرية.
  • وأخيرًا، إحساس بالحرقان والألم في المهبل، خاصة بعد الجماع.

مضاعفات التهابات اللولب النحاسي

قد تتعرض المرأة لالتهابات معينة نتيجة إدخال اللولب، إلا أن هذه الالتهابات والأعراض قد تتفاقم نتيجة إهمالها، وهي كالتالي:

1. الحمل خارج الرحم

  • يمكن أن يحدث الحمل خارج الرحم بسبب الالتهابات المتكررة في الرحم والمهبل. ويؤدي ذلك إلى تكوين نسيج ندبي في قناة فالوب، ويساعد هذا النسيج على منع وصول البويضة إلى الرحم.
  • في حالة حدوث حمل خارج الرحم، يمكن أن يؤدي إلى نزيف حاد، لذلك كان من الضروري معرفة كافة المعلومات حول خروج اللولب النحاسي.

2. العقم

إذا تجاهلت المرأة الالتهابات باستخدام اللولب النحاسي، فقد تتفاقم الأمور حيث يمكن أن تتفاقم الأعراض، مما يؤدي إلى العقم. كلما تعرضت المرأة لالتهابات في المهبل والرحم كلما زادت نسبة الإصابة بالعقم.

3. ألم في منطقة الحوض

إذا تعرضت المرأة لالتهابات الحوض بسبب اللولب، فمن الممكن أن تحدث التهابات الحوض لمدة أشهر إلى عدة سنوات.

كما قد تشعر المرأة بألم كبير أثناء فترة التبويض وبعد الجماع.

4. خراج المبيض

  • قد تصاب المرأة بخراج المبيض بسبب تفاقم الأعراض المرتبطة بالعدوى. الخراج هو نسيج يتراكم فيه القيح من الجهاز التناسلي.
  • تتشكل الخراجات عادة في المبيضين أو في قناة فالوب، لذا كان علينا أن نعرف بعض المعلومات عن إفرازات اللولب.

مزايا لفائف النحاس

لللولب النحاسي العديد من المزايا، لأنه من أكثر وسائل منع الحمل استخداماً. ولذلك سنوضح هذه الفوائد بالتفصيل، وهي:

  • اللولب لا يمنع الإباضة، وهذه إحدى فوائده الرئيسية حيث أنه يساعد على تحقيق التوازن بين هرموني الاستروجين والبروجستيرون في الجسم.
  • ويمكن استخدامه لمدة تزيد عن اثنتي عشرة سنة، وهذه المدة طويلة جداً، لأنه لا يضر الرحم ولا يسبب مضاعفات خطيرة في الجسم.
  • كما يتميز بتكلفته المنخفضة.
  • ويمكن أن يحدث الحمل بعد وقت قصير من إزالته، لأن وجوده في الرحم لا يؤثر على الخصوبة إطلاقاً، وهذا مهم جداً.
  • وأخيراً لا يؤثر على الرضاعة الطبيعية.

عيوب اللولب النحاسي

هناك بعض عيوب هذا اللولب، لذا يجب أن نتحدث عنها بالتفصيل:

  • من الممكن أن يتحرك اللولب من مكانه أو يخرج من الرحم، وهذا يؤثر ويقلل فرصة الإخصاب. لذلك يجب زيارة الطبيب المختص كل ستة أشهر على الأقل للتأكد من مكانه.
  • يمكن أن يسبب اللولب ألمًا شديدًا ونزيفًا بسبب قربه من بعض الأعضاء المحيطة بالرحم.
  • تحدث بعض المشاكل والاضطرابات في الدورة الشهرية، على سبيل المثال: حدوث آلام وانقباضات أثناء فترة الحيض، ويكون الحيض غزيراً ويستمر لفترة أطول من الطبيعي.
  • وبالإضافة إلى آلام الثدي، فإنه يسبب أيضًا العديد من الاضطرابات الهرمونية، مثل الغثيان والصداع وحب الشباب وتقلب المزاج.
  • يمكن أن يسبب بعض الالتهابات في الرحم وهذا يمكن أن يؤثر على عملية الإخصاب في المستقبل.
  • وأخيرا، فإن النزيف الناتج عن اللولب يمكن أن يؤثر على صحة المرأة ويؤدي إلى فقر الدم.

طرق تركيب لفائف النحاس

تركيب اللولب النحاسي سهل جداً لأنه لا يحتاج إلى تخدير ولا يحتاج إلى فترة طويلة من الزمن. خطوات التثبيت هي كما يلي:

  • أولاً، تستلقي المرأة على الكرسي المخصص للولادة والمخصص أيضاً لفحص المهبل.
  • ثم يقوم الطبيب بفحص المهبل وتحديد حجم الرحم. ويتم ذلك عن طريق أداة تفتح المهبل ومن ثم يتم الكشف عن كل ما هو داخل الرحم.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بإدخال اللولب بسهولة في الرحم وتثبيته في مكانه تمامًا في الرحم. ويتم ذلك بعد التأكد من خلو الرحم من الالتهابات الداخلية.

الحالات التي لا يكون فيها اللولب مناسباً

هناك نساء لا يناسبهن اللولب النحاسي، لأنه يمكن أن يسبب مشاكل كثيرة في الرحم. الحالات الرئيسية التي لا يكون الملف النحاسي مناسبًا لها هي كما يلي:

  • حساسية النحاس.
  • مرض الكبد.
  • سرطان الثدي.
  • وأخيراً مرض ويلسون.
  • بالإضافة إلى ذلك، قد يكون الرحم غير مناسب لإدخال اللولب.

وأخيراً ناقشنا إفرازات اللولب النحاسي، وشرحنا أيضاً أعراض الالتهابات المهبلية التي يمكن أن تحدث نتيجة إدخال اللولب النحاسي، وأخيراً تحدثنا عن مضاعفات التهابات اللولب النحاسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى