نغزات المهبل ونوع الجنين

إن التقلصات المهبلية وجنس الجنين من الأسئلة التي تتكرر في أذهان النساء، وخاصة الراغبات في الحمل، لأن المرأة تمر بتغيرات مختلفة في الأيام الأولى من الحمل أو الأيام التي تشك فيها بأنها حامل. حامل والتي يجب عليها أن تلاحظها بعناية، لأن هناك تغيرات تدل على الخير وتغيرات أخرى تثير القلق من خلال موقع في الموجز.

تقلصات المهبل وجنس الجنين

قبل الخوض في موضوع الانقباضات المهبلية وجنس الجنين، يجب علينا أولاً أن نعرف بالتفصيل ما هي الانقباضات المهبلية، فنجد ما يلي:

  • نعلم جميعاً أن نسبة كبيرة من النساء يشعرن بالضغط حول المهبل. وهذا الضغط لا يدعو للقلق لأنه أمر طبيعي، وتشعر المرأة بهذا الضغط في الفترة من الثلث الأول إلى الثلث الثالث من الحمل.
  • ومن الجدير بالذكر أن رحم الأم الحامل يتوسع لتوفير المساحة والتغذية الكافية للجنين، وينتج عن ذلك عدة تغيرات طبيعية أهمها انقباضات المهبل والحوض.

شاهدي أيضاً: تشنجات أسفل البطن عند الحامل في الشهر الثالث و انقباضات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

ما هي أسباب التشنجات المهبلية؟

هناك أسباب مختلفة تسبب الضغط المهبلي ويتعرض نوع الجنين لأشكال مختلفة من الضغط المهبلي أثناء الحمل.

  • تشعر بعض النساء بضغط شديد في منطقة المهبل أثناء الحمل.
  • ويشعر آخرون بألم شديد في الحوض.
  • هناك أشخاص يشعرون بوجود ثقل في الجزء السفلي من الجسم.

أما أسباب التشنجات المهبلية فهي كما يلي:

  • الضغط أو التقلصات المهبلية تنتج عن الضغط الناتج عن وزن الطفل، ويقع هذا الضغط عند قاعدة الحوض.

التغيرات المهبلية أثناء الحمل

ومن المواضيع المتعلقة بالانقباضات المهبلية وجنس الجنين التغيرات التي تطرأ على المهبل خلال فترة الحمل. ونجد هذه التغيرات كما يلي:

  • يتعرض المهبل لعدة تغيرات هرمونية أثناء الحمل. يزداد تدفق الدم، مما يؤدي إلى تغير في درجة الحموضة وبالتالي تغير في الرائحة.
  • يتعرض المهبل أيضًا لتغير اللون، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم، مما يؤدي إلى زيادة التصبغ. وفي كثير من الحالات يكون اللون أزرق أو أرجواني، لكنه يعود بسرعة إلى حالته الطبيعية بعد الولادة.
  • ومن الجدير بالذكر أن زيادة تدفق الدم في المهبل يعرضه للحساسية والاحتقان.
  • وتشمل التغيرات أيضاً ظهور الدوالي، والتي تختلف من امرأة لأخرى، ويكون ذلك نتيجة زيادة ضغط الدم في أوردة منطقة الفرج.
  • تلاحظ الأم الحامل أن الشعر في منطقة المهبل ينمو بسرعة غير معتادة، ويعود ذلك إلى زيادة إفراز العرق، مما يؤدي إلى انسداد المسام.
  • تعاني العديد من النساء الحوامل من الدم والنزيف في منطقة المهبل. إذا لاحظت وجود دم، عليك التوجه فوراً إلى الطبيب المختص.
  • تشعر الأم الحامل بالانتفاخ والانتفاخ في المهبل، وهذا أيضاً بسبب زيادة تدفق الدم.
  • الشعور بخروج الريح من المهبل وتزداد هذه الإفرازات أثناء الجماع، وعندما تقوم المرأة بالضغط على بطنها، وأثناء ممارسة الرياضة.
  • في كثير من الحالات، تؤدي هرمونات الحمل إلى نمو البكتيريا في منطقة المهبل، مما يؤدي إلى الإصابة بعدوى الخميرة أو التهابات المهبل البكتيرية التي تصاحبها حكة شديدة.
  • زيادة إفراز الهرمونات أثناء الحمل تؤدي إلى زيادة الإفرازات المهبلية بشكل ملحوظ، ومن الجدير بالذكر أن هذه الإفرازات تكون بيضاء اللون وسميكة.

شاهدي أيضاً: من حملت بدون إفرازات إباضة؟ هل يوجد ألم في التبويض بدون نزول؟

نصائح للحفاظ على سلامة المهبل

وبعد التعرف على بعض المعلومات حول انقباضات المهبل وجنس الجنين، هناك أيضًا بعض النصائح التي يجب أن تعرفها الأم لحماية مهبلها، ومن هذه النصائح:

  • شرب كميات كافية من الماء فهو يساعد على إخراج السموم من الجسم كما يحمي الجسم من الأمراض.
  • تجنبي الجلوس في حوض استحمام به الكثير من الفقاعات لأن ذلك سيسبب تهيجًا في منطقة المهبل.
  • وينصح بارتداء الملابس الداخلية القطنية، خاصة في فصل الصيف، وتغييرها باستمرار خلال النهار.
  • عند غسل المهبل، لا تقومي بغسل المهبل بالمواد الكيميائية، حتى لا يكون بيئة رطبة للالتهابات والبكتيريا.
  • يجب على المرأة أن تهتم بنظافتها الشخصية في فصل الصيف.
  • يجب دائمًا إبقاء المنطقة الحساسة جافة وتجفيفها بلطف.
  • وينصح بعدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • يجب على النساء الامتناع عن استخدام العطور على منطقة المهبل لأنها تسبب تهيجاً وحكة.
  • لا ينصح باستخدام ورق التواليت والمناديل المعطرة.

المشاكل الشائعة التي تحدث أثناء الحمل

هناك العديد من المشاكل التي تواجه المرأة أثناء فترة الحمل، ومنها:

  • إمساك
  • هناك الكثير من النساء يعانين من الإمساك خلال فترة الحمل، مما ينتج عنه الشعور بالضغط على المهبل. ولذلك يوصى بأن تشرب النساء الكثير من الماء بالإضافة إلى الفاكهة.
  • التهاب المثانة
  • إذا شعرت المرأة بألم في المهبل، فهي أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المثانة أثناء الحمل.
  • إذا كانت التشنجات المهبلية مصحوبة بألم أثناء التبول أو الشعور بالحمى، فيجب استشارة الطبيب المختص.
  • هبوط أعضاء الحوض
  • إذا كان الضغط المهبلي كبيرًا أو شديدًا، فقد يكون ذلك علامة على هبوط أعضاء الحوض، والذي يحدث عندما تتحرك الأعضاء في الحوض.
  • يجب علاج هبوط أعضاء الحوض، والذي يمكن أن يؤدي إلى سلس البول والألم والعديد من المضاعفات الأخرى.
  • ضعف في عنق الرحم
  • ومن الممكن أيضاً أن تعاني المرأة الحامل من ضعف عنق الرحم، وتسمى هذه الحالة طبياً بعدم كفاءة عنق الرحم.
  • هذا الضعف يمكن أن يؤدي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة.
  • يمكن للمرأة علاج ضعف عنق الرحم في وقت مبكر قبل ظهور المضاعفات.

شاهدي أيضاً: ألم في المهبل أثناء الحمل في الشهر الثالث.. الأسباب والعلاج

كيفية تخفيف التشنجات المهبلية

  • يمكن للمرأة الحامل التي تعاني من نزيف مهبلي أن تمارس اليوغا لتشعر بالراحة.
  • يمكنك أيضًا القيام بتمارين لتمديد الظهر والوركين بلطف. تساعد هذه التمارين على تخفيف الألم والضغط على منطقة الحوض والذي ينتج عنه تقرحات مهبلية.
  • يجب على المرأة الحامل أن تضع وسادة على المنطقة المؤلمة لتدفئتها، وهذا سوف يساعد في تخفيف الألم.
  • يمكن للمرأة الحامل أن تتخذ عددًا من الخطوات التي قد توفر الراحة لبعض الوقت:
  • تشرب النساء الكثير من الماء للحفاظ على رطوبة الجسم، خاصة بعد ممارسة التمارين الرياضية، كما يساعد في تخفيف الإمساك.
  • تحافظ المرأة على حركتها خلال فترة الحمل وتقوم ببعض التمارين البسيطة كالمشي الذي يلعب دوراً هاماً في تقوية عضلات الجسم.

كيف تعرفين جنس الجنين؟

هناك طرق مختلفة يتم من خلالها معرفة جنس الجنين، منها طرق العادات والتقاليد، وغيرها من الطرق العلمية، ومن هذه الطرق:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية
  • وتحدث هذه الأنواع من الشائعات في الفترة من الأسبوع 18 إلى الأسبوع 20 من الحمل.
  • ويتم ذلك عن طريق الطبيب المختص الذي يقوم بملاحظة الأعضاء التناسلية للطفل، وتصل دقة هذه الطريقة إلى 90%.
  • بزل السلى وأخذ عينات من الزغابات المشيمية
  • كما يتم تحديد جنس الجنين بدقة.
  • هذه الطريقة مخصصة للأطفال الذين يعانون من تشوهات الكروموسومات مثل متلازمة داون.

ملخص الموضوع في 6 نقاط

ويمكننا تلخيص كافة النقاط المتعلقة بالانقباضات المهبلية وجنس الجنين على النحو التالي:

  • يجب على المرأة الحامل أن تحافظ دائمًا على نظافة مهبلها.

  • بعد التعرف على كافة النصائح التي تحافظ على صحة المرأة، يجب على المرأة اتباعها بعناية.

  • وبعد شرح كافة طرق معرفة جنس الجنين، يجب على المرأة أن تعرف الطريقة المناسبة لها وتستخدمها لمعرفة جنس جنينها.

  • إذا شعرت المرأة بتشنجات مهبلية، عليها استشارة الطبيب المختص أو اتباع النصائح المذكورة سابقاً.

  • هناك عدد من المشاكل التي قد تواجه المرأة خلال فترة حملها، بعضها طبيعي وبعضها الآخر مثير للقلق. لذلك، يجب أن تكون على دراية بجميع المسائل المتعلقة بالحمل.

  • كما ذكرنا سابقاً، هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتقرحات المهبلية عند المرأة الحامل، والتي تختلف من امرأة لأخرى.

  • مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى