أعراض الحمل عند القطط

تتشابه أعراض الحمل عند القطط مع أعراضها عند الإنسان، لكن الكثير منا لا يعرف ما هي أعراض الحمل المبكرة عند القطط، ولا يعرف حتى أن قطتنا حامل حتى يزداد حجم بطنها.

ولكن من خلال هذا المقال عبر موقع في الموجز سنعتمد على التعريف بكل ما يتعلق بحمل القطط وليس فقط أعراض الحمل عند القطط، منذ اللحظة الأولى للحمل وحتى مرحلة ما بعد الولادة.

أعراض الحمل عند القطط

مثلما تظهر على المرأة أعراض تدل على الحمل، فإن أعراض الحمل عند القطط موجودة بطريقة مماثلة. بعد الانتهاء من عملية التزاوج بين القطط ونجاح عملية الإخصاب تظهر عند القطة بعض الأعراض التي تدل على حملها، ومن هذه الأعراض. ما يلي:

  • يبدأ صوت مواء القطة في التلاشي حتى يتلاشى.
  • تبدأ القطة في النفور من جميع أنواع الطعام، حتى طعامها المفضل.
  • ويلاحظ أن القطة لديها رغبة دائمة وعاجلة في النوم لفترات طويلة من الزمن.
  • تعاني القطة من الغثيان والقيء المتكرر.
  • زيادة رغبة القطة في التقرب من أصحاب المنزل، خاصة عن طريق مداعبة صاحب المنزل.
  • تغير ملحوظ في شكل عيون القطة بحيث تظهر وكأنها مرسومة بالكحل.
  • – انتفاخ الحلمات بشكل ملحوظ وتغير لونها عن الطبيعي، استعداداً لإرضاع القطط الصغيرة.
  • تزداد شهية القطة للطعام مرة أخرى ويجب أن تفكر في إضافة كميات إضافية إلى طعام القطة لضمان التغذية الكافية.
  • ميل القطة للهدوء التام والعزلة.
  • ملاحظة زيادة في حجم الخصر.
  • زيادة في وزن القطة وحجمها.
  • يتكرر الغثيان الصباحي عدة مرات، على فترات طويلة.

كيفية اكتشاف الحمل عند القطط

نتفق على أن أعراض الحمل عند القطط تتشابه إلى حد كبير مع أعراض الحمل عند النساء، وكما هو الحال في الطب البشري هناك طرق طبية للكشف عن حمل المرأة، أو للاطمئنان على صحة الجنين، هناك أيضًا من الطرق في الطب البيطري التي تتيح لنا التأكد من وجود الحمل عند القطة والاطمئنان على صحتها وصحة أجنةها، ومن طرق منع الحمل عند القطط للكشف عنها هي:

  • معرفة علامات الحمل عند القطط ومراقبة سلوك القطة. في حالة ظهور أعراض أو سلوكيات الحمل، يمكن تأكيد وجود الحمل.
  • اذهب إلى المستشفى أو العيادة البيطرية لفحص القطة باستخدام الموجات فوق الصوتية. يمكن إجراء هذا الفحص اعتبارًا من اليوم الحادي والعشرين.
  • في القطط، يتم استخدام الأشعة السينية بعد التأكد من وجود الحمل، لتحديد عدد الأجنة التي تحملها القطة الأم.

مراحل الحمل عند القطط

تمر أعراض الحمل عند القطط بمراحل مختلفة، كما أن فترة حمل القطط تتراوح ما بين أربعة وستين أسبوعًا إلى سبعين يومًا، ولكل أسبوع خصائصه المختلفة، وهي كالتالي:

1. الأسبوع الأول والثاني من حمل القطط الصغيرة

خلال هذين الأسبوعين يتم تخصيب البويضة، الأمر الذي يستغرق من يوم إلى عشرة أيام للتخصيب. يتم بعد ذلك زرع البويضة المخصبة في الرحم، وبعدها تتطور تدريجياً حتى تتحول إلى أغشية جنينية اعتباراً من الأسبوع الثاني فصاعداً.

2. الأسبوع الثالث والرابع من حمل القطط الصغيرة

في هذه المرحلة تبدأ أعضاء أجنة القطط بالتشكل وتبدأ الهرمونات بالتشكل. خلال تلك الفترة يبدأ سلوك القطة بالتغير بشكل ملحوظ تجاه صاحبها. في بعض الأحيان يغضب دون سبب، وبعد ذلك يبدأ وزنه في الزيادة قليلاً، وقد تشعرين أيضاً بالغثيان أو القيء.

3. الأسبوع الخامس من حمل القطط الصغيرة

في هذه المرحلة يستطيع الطبيب البيطري معرفة عدد الأجنة الصغيرة التي تحملها القطة الأم في رحمها عن طريق إحصاء رؤوسهم.

4. الأسبوع السادس والسابع من حمل القطط الصغيرة

خلال هذه الفترة ستلاحظ القطة زيادة في عاداتها الغذائية الشرهة، خاصة خلال الأسبوع السادس. وفي الأسبوع السابع تبدأ معدته باتخاذ شكل كروي مستدير. ثم يعين لنفسه مكاناً يقيم فيه، وهذا ما يسمى التعشيش.

5. الأسبوع الثامن من حمل القطط الصغيرة

وتظهر حركة القطط الصغيرة في رحم أمها خلال هذه الفترة، ويمكن الشعور بأجسامها الصغيرة وحركتها في الرحم. في هذه المرحلة تبدأ القطة في نتف الشعر من معطفها لتتمكن القطط الصغيرة من الرضاعة دون أي عوائق. علاوة على ذلك، خلال تلك الفترة يبدأ بفقد شهيته مرة أخرى.

6. الأسبوع التاسع من حمل القطط الصغيرة

تبدأ القطة بالشعور بالتوتر والخوف والقلق، لعلمها أنها يمكن أن تلد في أي وقت من اليوم. ثم تبدأ بعض الإفرازات بالخروج من جسم القطة، والتي قد تكون مخلوطة باللون الأحمر.

7. الأسبوع العاشر من حمل القطط الصغيرة

وفي هذه المرحلة يبدأ انتظار ولادتها في أي وقت. إذا كان عمر القطة الحامل أكثر من عشرة أسابيع ولم تنجب بعد، فيجب أخذها إلى الطبيب البيطري فورًا للمساعدة.

كيف نعتني بالقطط الحامل؟

تحتاج المرأة الحامل إلى رعاية خاصة خلال فترة الحمل، كما يجب أن تتلقى القطط رعاية صحية أثناء فترة حملها. يمكننا ترتيب رعاية خاصة للقطط خلال فترة الحمل من خلال تطبيق الخطوات التالية:

  • اطلب نصيحة الطبيب البيطري بشأن نوع الطعام الذي يجب أن تتناوله القطة الحامل، فهو وحده من يستطيع تحديد ذلك حسب حالتها.
  • إعطاء القطة بعض الطعام الرطب، وخاصة الطعام الجاف أو طعام القطط، فهو يحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والبروتينات. تأكد من القيام بهذه الخطوة خلال الأسبوع الخامس من حمل القطة.
  • إضافة البروتين إلى النظام الغذائي للقطة حيث يمنحها ذلك الطاقة التي تحتاجها، كما يساعد على تكوين الأجنة الصغيرة بشكل سليم، وهو ما ينعكس بإضافة لحم البقر أو الدجاج أو السمك أو البيض إلى وجبة القطة.
  • تقديم الطعام للقطة بشكل مستمر.
  • أمسك القطة بلطف وقم بتدليك جسدها حتى تشعر بالطمأنينة والراحة.
  • تجنب اللعب العنيف مع القطة الحامل.

كيف نساعد القطة على الولادة؟

إن ولادة القطط هي عملية طبيعية فطرية، وقد أعطاها الله تعالى القوة الكافية للقيام بذلك بنفسها، لكن لا مانع من البقاء بجوار القطة لمساعدتها على الولادة، أو حتى إعطائها فرصة للإنجاب. . الشعور بالطمأنينة والدفء، لأن القطة عند الولادة تشعر بالدفء والأمان مع جلوس صاحبها بجانبها، ويمكننا القيام بعدد من الأمور لمساعدة القطة على الولادة، ومن هذه الأمور:

  • البقاء بجوار القطة ومتابعتها ومراقبتها، لملاحظة أي حالات غير طبيعية أو طارئة والتدخل الفوري لإنقاذها.
  • إعطاء القطة الماء والحليب الدافئ أثناء المخاض، لأنها تبذل مجهودًا كبيرًا، وهذا يساعدها على إتمام عملية الولادة.
  • توفير مكان هادئ ونظيف وآمن لبقاء القطة عند الولادة، ويفضل أن يكون صندوقًا من الورق المقوى ذو فتحة مناسبة لحجم القطة، وحاول تقريب تلك الفتحة من الحائط حتى تشعر القطة بأمان أكبر.
  • ضع طبقات من القماش القطني النظيف أسفل القطة لتلتقط الدم الذي ينزف منها عند الولادة.
  • امسحي ظهر القطة بلطف وتحدثي بصوت ناعم يكاد يكون همسًا لتجعله يشعر بالأمان.

كيف تلد القطة؟

وبالحديث عن أعراض الحمل عند القطط، فإليك بعض الأمور البيولوجية الطبيعية التي تظهر عند القطة عند بدء عملية الولادة أو الولادة، والتي لا تدعو للقلق حيث يحدث لها ما يلي:

  • تبدأ القطة بالنوم على أحد جانبيها لأن تلك الوضعية تسهل الولادة، أو كما يطلق عليه القضم.
  • يخرج سائل من القطة، وكأن هذا مؤشر على بداية ظهور القطط الصغيرة.
  • تستمر القطة في الدفع أو الدفع لإخراج القطة الأولى.
  • تخرج القطة الأولى من القطة الأم، وتقطر منها بضع قطرات من الدم.
  • تخرج القطة إلى الخارج محاطة بغشاء أو كيس، مثل الذي يكون فيه الطفل البشري عند ولادته.
  • تقوم القطة بقطع كيس الحمل حول القطة، لإفساح المجال لها للتنفس، ثم تبدأ بتنظيفه بلسانها.
  • تبدأ القطة بلعق القطة الصغيرة لتجفيفها، وسرعان ما تنشط الدورة الدموية في جسمها الصغير.
  • تبدأ القطة بالزحف ببطء نحو أمها وتقترب من ثديها لترضع.
  • تقوم القطة بعد ذلك بقطع الحبل السري، وإذا فشل ذلك أو لم يكن ممكنًا، يمكن التدخل عن طريق قطعه بعناية بمقص صغير.
  • إذا كانت القطة الأم لا تمسح صغارها بلسانها، فيجب عليك التدخل باستخدام منشفة قطنية نظيفة لتنظيفهم لأن ذلك سينشط الدورة الدموية لديهم حتى يستيقظوا ويتمكنوا من الرضاعة.

كيف تعتني بالقطط وصغارها بعد الولادة؟

بعد أن تعلمنا كل شيء عن حمل القطط وخاصة أعراض حمل القطط، علينا أن نعرف كيفية رعاية القطة وصغارها بعد عملية الولادة. لكل من تكون قطتها على وشك أن تلد صغارها، إليك النصائح التي يجب اتباعها بعد الولادة:

  • لفت الانتباه إلى تغذية القطة، لأنها أصبحت أماً وتمر بفترة الرضاعة، وهذا أيضاً لتعويضها عن المجهود المتعب الذي تبذله في الولادة.
  • لا تعرض القطة وصغارها لأي مصدر للهواء البارد لأن ذلك قد يؤدي إلى المرض والوفاة لأنها لا تزال ضعيفة البنية.
  • إذا كان هناك قطط أخرى في المنزل، فمن الأفضل إبعادها تمامًا عن القطط الصغيرة.
  • في بعض الحالات، لا تسمح حالة القطة الأم بالتغذية، لذلك يجب على المربي محاولة إطعام القطط الصغيرة من وقت لآخر.
  • لا تحاول فتح عيني الصبي، لأنها ستفتح من تلقاء نفسها مع مرور الوقت. أما إذا مرت عشرة أيام على ولادة الأشبال ولم تتفتح أعينهم بعد، فيجب التوجه إلى أقرب عيادة بيطرية لعلاج الأشبال. الأمر ومنع الشباب من الإصابة بالعمى.

نصائح للعناية بالقطط أثناء الحمل

تشمل الطرق الأخرى للعناية بالقطط أثناء الحمل ما يلي:

  • إبعاد القطة الأم وقططها الصغيرة عن الضوضاء والإزعاج، ويفضل عدم دخول الغرباء عليها وعلى قططها الصغيرة.
  • لا ينبغي إعطاء الأطفال الصغار أي طعام، ومن الأفضل استشارة الطبيب البيطري حول أنواع الطعام التي يجب تقديمها للأطفال الصغار، حيث أن لكل منهم نظام غذائي مناسب حسب حجمه وعمره.
  • عندما يبلغ عمر القطط أسبوعًا أو أسبوعين، يجب إطعامها كل ساعتين.
  • يمنع إعطاء حليب البقر أو الجاموس للأطفال لأنه قوي ومثقل على بطونهم الصغيرة. ويفضل شراء علبتين من الحليب الخالي من اللاكتوز فهو مخصص لهذه الحالات.
  • ليس من الجيد حمل القطط الصغيرة لأن ذلك قد يتسبب في نفور الأم منها ورفضها.
  • عندما يبلغ عمر الأشبال سبعة أسابيع، يمكن التعامل معها بشكل طبيعي وحملها بلطف واستخدامها مع الأشخاص والأشخاص الموجودين في المنزل.

بعد أن تم توضيح كافة أعراض الحمل عند القطط، يجب على كل من يقوم بتربية القطط في منزله أن يقدم لها الرعاية الشاملة خلال فترة حملها، مع الأعراض المزعجة المتمثلة في الألم والتعب المستمر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى