قرار فصل موظف بسبب الغياب .. حقوق الموظف المفصول بسبب الغياب

قرار فصل الموظف بسبب التغيب يأتيكم عبر موقعنا زيادة، حيث يعتبر الانقطاع عن العمل أو التغيب بدون إذن من المواضيع الهامة والشائعة التي يبحث عنها الكثير من المواطنين سواء موظفين أو عمال، ومن الممكن أن العديد من الموظفين سيتعرضون لظروف معينة من شأنها أن تجعلهم يتغيبون عن العمل لفترة معينة، وسيواجه العديد من المشاكل منها الخصم من راتبه الشهري ومكافآته، أو الإيقاف عن العمل أو ربما حتى الفصل الدائم.

قرار بفصل الموظف بسبب التغيب عن العمل

  • وأوضحت الجمعية العمومية أن قانون الخدمة المدنية رقم 81 لسنة 2016 يؤكد على ضرورة أن تكون كل وحدة مرتبطة بنص هذا القانون تحدد عدد ساعات العمل.
  • عدد أيام العمل خلال الأسبوع حسب ما تقتضيه المصلحة العامة.
  • كما حدد المشرع عدد ساعات العمل وأكد على ألا يقل عددها في الأسبوع عن خمس وثلاثين ساعة ولا يزيد على اثنتين وأربعين ساعة في الأسبوع.
  • نص القانون على أنه لا يجوز للموظف أو الموظفة أن يتغيب عن العمل إلا إذا كان الأمر يتعلق بإجازة مسموح بها وفي حدود الإجازة العادية المصرح بها.
  • كما نص قانون الخدمة المدنية على أن القرار يعود للموظف في حالة التغيب عن العمل دون إذن، كما نصت المادة رقم 74 من القانون رقم 47 لسنة 1987.
  • ويخصم من راتبه هذا الغياب عن المدة التي تغيب فيها أو انقطع دون إذن مسبق. وفي حالة التكرار سيتم إيقافه عن العمل والتحقيق معه في المسائل القانونية المتعلقة بالعمل.

كما ننصحك بما يلي: نقل موظف من إدارة إلى أخرى والشروط الواجب توافرها للحصول على النقل

الحالات التي يجب الفصل فيها في قانون العمل

قرار فصل الموظف بسبب الغياب أو الانقطاع عن العمل جاء وفقاً للقانون رقم 47 لسنة 1987. ويوضح هذا القانون الحالات التي يجوز فيها فصل الموظف وهي:

  • يتم فصل الموظف إذا تغيب عن العمل لمدة خمسة عشر يوما متتالية ومتواصلة دون تقديم المستندات المؤيدة خلال هذه المدة التي تثبت أن العذر كان قهريا، مثل شهادة المرض.
  • وفي حالة تقديم هذه الشهادة يؤخذ ذلك في الاعتبار ويتم خصم فترة الغياب هذه أي غياب الموظف من الأيام المخصصة له إذا كان لديه رصيد من هذه الأيام.
  • يتم فصل الموظف إذا توقف عن العمل أو تغيب لمدة ثلاثين يوماً متقطعة أو غير متتالية خلال السنة.
  • كما نص القانون على حرمان الموظف من أجره بسبب الغياب أو الانقطاع عن العمل ما لم يقدم عذرا مقبولا خلال المدة المقررة.
  • تجدر الإشارة إلى أن توقف الموظف أو الموظفة عن العمل قد يؤثر على مدة خدمته وبالتالي لا يدخل في سنوات حساب المعاش التقاعدي.

لمزيد من التفاصيل اقرأ: حقوق الموظف في حالة الفصل من خدماته والمواد المنصوص عليها فيه

التغيب عن العمل بسبب المرض

  • أكدت الهيئة العامة لإدارتي الفتوى والتشريع أن غياب الموظف عن العمل أو تغيب الموظف بسبب المرض.
  • ومن ثم فإن إبلاغ الجهة التابعة لها بمرضه لا يعتبر سبباً قوياً ومعتمداً ويمنع فصل الموظف إذا ثبت العكس أي التمارض.
  • وأرجعت الجمعية العمومية هذا الأمر إلى المشرع الذي أوضح كيفية حصول الموظف أو الموظفة على شهادة الإجازة أو الإجازة المرضية.
  • ومن خلال وضع هذا الأمر ضمن اختصاص السلطة المعينة لاتخاذ الإجراءات اللازمة، تقرر أيضًا أن الموظف الذي يتظاهر ينتهك واجباته ويستحق الفصل.
  • ويعني ذلك أنه في حالة شعور الموظف بالمرض، يجب عليه إبلاغ مديره أو المدير المباشر للوحدة التي يعمل بها خلال مدة أقصاها 24 ساعة بعد مرضه.
  • وذلك لتحويله إلى قسم شؤون الموظفين في نفس اليوم مع توضيح رقم إقامته حيث سيتم تحويله إلى المجلس الطبي لإجراء الفحص وتحديد مدة العلاج وعلى أساسها مدة الغياب والانقطاع يتم حسابها.
  • إذا انتهت المدة المحددة للموظف المريض، ولكن ظل الموظف مريضا على حاله ولم يتعاف بعد.
  • وفي اليوم التالي بعد انتهاء الإجازة الأولى يتم تقديم طلب مرة أخرى، وبعدها يتم تقديم طلب آخر للتحويل إلى المجلس الطبي لإجراء الفحص وتحديد المدة اللازمة لغياب الموظف وانقطاعه لاتخاذ القرار.
  • وسيظل هذا هو الحال حتى يتعافى الموظف ويعود إلى العمل، ولكن فقط إذا أثبتت اللجنة الطبية أن الموظف متمارض.
  • وفي هذه الحالة يتم فصل الموظف، خاصة إذا بقي هناك أكثر من خمسة عشر يوماً دون إذن أو عذر قهري.

ولهذا السبب أعطيناكم القرار بفصل الموظف بسبب غيابه. للمزيد من المعلومات برجاء ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالرد عليك فوراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى