ايهما يفضل الرجل الزوجة الأولى أم الثانية

ماذا يفضل الرجل: الزوجة الأولى أم الثانية؟ لماذا حتى يتزوج مرة أخرى؟ بعض النساء اللاتي ينزعجهن وجود شريك حياة ثان لزوجهن يشعرن أنه قام بهذه الخطوة بسبب عدم حبه لها، وتنمو لديهن الرغبة في معرفة أي رجل يفضل المرأة الأولى أم على الثانية. هذا ما سنجيب عليه اليوم عبر موقع في الموجز.

ماذا يفضل الرجل: الزوجة الأولى أم الثانية؟

يبدأ الرجل بالبحث عن زوجة ثانية لعدة أسباب، أبرزها أن حياته الزوجية مع زوجته الأولى أصبحت روتينية أكثر مما ينبغي، وهي لا تعيره أي اهتمام لانشغالها بتربية أطفالها. والقيام بمسؤوليات لا نهاية لها.

ونتيجة لذلك، يشعر بالملل الشديد ويريد خوض تجربة جديدة أخرى ليعيش حياة مليئة بالمغامرات ويعوض نقص الاهتمام والرعاية. عندما تكتشف زوجته الأولى ذلك، تبدأ الشكوك تراودها.

تؤمن أنها لن تحظى مرة أخرى بالحب الذي كانت تشعر به بينها وبين زوجها، فتتساءل في حيرة أي الرجل أفضل: الزوجة الأولى أم الثانية؟

بل إن الله تعالى أباح الزواج مرة أخرى بناء على شرط مهم وهو حصول الصلاح، بقوله تعالى:

(فانكحوا ما شئتم من النساء مثنى وثلاث ورباع، وإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت يمينكم ذلك أقل. ثقة) “(النساء: 3).

ولا نستطيع أن نقول إنه يفضل امرأة على أخرى، أما وضع الزوجة الأولى بعد زواجه فيبقى كما هو حتى لو تحولت علاقته بزوجته الثانية إلى علاقة حب حقيقي.

وذلك لأن الزوجة الأولى تعتبر الحب الأول للرجل وأول من قدمت له الدعم وبدأ معها رحلة الحياة. كما جرت معها أول تجربة مثمرة، وهي التي تحملت الكثير حتى يتمكن من الوصول إلى أعلى المناصب.

ناهيك عن أنها متعة الحياة والبدايات. زواجه من امرأة أخرى لا يعني أنه لم يعد يحبها. ربما تكون قد قصّرت قليلاً، ولأن غريزة الرجال تقودهم، عندما يندلع البرود في علاقته بها، يهرع إلى من ترد إليه عاطفته.

أسباب لجوء الرجل إلى زوجة ثانية

وبالإضافة إلى السؤال أيهما يفضل الزوجة الأولى أم الثانية، يبرز سؤال آخر وهو ما الأسباب التي تدفعه للجوء إلى الزوجة الثانية؟ وفي السطور التالية سنخبركم بها بالتفصيل:

1- رغبته في استعادة الشعور بالحنان والحب

في كثير من الأحيان يلجأ الرجل إلى إعادة التفكير في الزواج لأنه يشعر أنه اكتفى من الحب الذي يتلقاه من زوجته الأولى ولا يوجد أي تغيير في علاقتهما.

وتزداد بداخله رغبته في تجديد مشاعره واستعادة المشاعر الجميلة المرتبطة بالحب، لكنه لم يعد يعرف كيف يفعل ذلك، لأنه يجد نفسه غير قادر على التخلي عما يربطه بامرأته الأولى، العنزة والعشرة. .

فهو يفضل إبقائها تحت رعايته والزواج من امرأة أخرى، وذلك ببساطة لأنه يحتاج إلى بدء علاقة حب جديدة وتبادل الكلمات والعبارات التي ستعيد له شغفه وتجدد طاقته.

2- الحاجة إلى الاستقرار النفسي

استكمالاً لموضوعنا الذي يجيب على سؤال أي الرجل يفضل الزوجة الأولى أم الثانية، تجدر الإشارة إلى أن الرجل يفكر في الزواج مرة أخرى إذا لاحظ أن الزوجة الأولى لا تحمل عنه أعباء الحياة.

وإلى جانب الشعور باختفاء الابتسامة من وجهها، يفضل الرجال بطبيعة الحال المرأة التي تمنحهم السعادة دائما والتي تتحمل التعب والمشقة وتضحي بنفسها من أجلهم.

كما أنهم يفضلون أن يستمتع الشخص طوال الوقت، بغض النظر عن عمره. إنهم يحبون من يعاملهم كأنهم أطفال صغار، فيفسدهم ويعلي مكانتهم، حتى لو كان ذلك أمام الأهل والأصدقاء، فإن ذلك يترتب عليهم. الاستقرار النفسي والسعادة.

3- البحث عن الاهتمام

ولا يجوز للزوجة الأولى أن تنكر حق الزوج في البحث عن زوجة أخرى لانشغالها عنه بالأولاد وإهماله.

4- أول امرأة تعرضت للمرض

بعض الرجال لا يفضلون المرأة التي تكون مريضة دائماً ولا تستطيع القيام حتى بأدنى المهام الموكلة إليها. وهذا يدل بوضوح على أنهم أنانيون، خاصة إذا لم يدعموها في أوقات الحاجة.

ولذلك لا ينبغي أن تتفاجأ إذا تقدموا للزواج من امرأة أخرى لتلبية احتياجاتهم ومنحها الاهتمام والرعاية.

5- حب التقليد

قبل أن تتساءلي أي رجل يفضل المرأة الأولى أم الثانية، اكتشفي أولاً ما الذي دفعه للجوء إلى هذا الأمر. قد يكون على علاقة بمجموعة من الأصدقاء الذين يفضلون إقامة علاقات كثيرة مع النساء والزواج من زوجاتهم.

وهذا يمكن أن يجعله يشعر بعدم الرضا عن حياته، رغم أنها مليئة بالحب والاستقرار، وعلى الرغم من عدم احترامك له. ولهذا يلجأ إلى الزواج دون أن يدرك أنه بذلك يدمر علاقتكما.

6- الهروب من مشاكل عائلته

إذا كانت علاقتكما مبنية على مشاكل وخلافات، فمن المحتمل أن يفكر الرجل في الزواج مرة أخرى هرباً من هذه البيئة التي تزيد من ضغوطه.

لأن المشاكل المستمرة بطبيعة الحال تخلق مشاعر سلبية تجاهك وتجعله يرغب في الانتقال من المنزل إلى منزل آخر يشعر فيه بالاسترخاء والراحة.

7- تأخر الخصوبة

لقد أصبحنا عصراً متقدماً ومتطوراً، ورغم هذا فإن عقلية بعض الرجال لن تتغير وستبقى ثابتة، كأنهم يؤجلون الإنجاب أو عندما تنجب زوجاتهم بنات، لا يفكرون إلا في الزواج مرة أخرى.

لكنهم لا يتخلون عن زوجتهم الأولى لأن هدفهم هو الإنجاب والحصول على ذرية صالحة، وليس لأنهم يشعرون بقلة المشاعر أو قلة الاهتمام.

وفي الحقيقة قد لا حرج في التفكير في هذا في حالة عدم قدرة المرأة على الإنجاب، لكن إذا كانت المرأة لديها بنات فقط وعزم الرجل على البحث عن من امتنع عن إنجاب الصبي، فهذا يدل على جهله.

وذلك لأن تحديد الجنس يعتمد على الرجل وليس على المرأة إطلاقاً، لكن المجتمع الشرقي يعطي الرجل الحق في إلقاء اللوم كله عليها وقمعها دون تردد.

نصيحة للمرأة إذا تزوج زوجها بامرأة أخرى

إذا قرر زوجك الزواج من امرأة أخرى، مهما كان السبب، فعليك التصرف بحكمة باتباع النصائح التالية:

  • كوني ذكية ولا تمنحي الزوجة الثانية فرصة للسيطرة على قلب زوجك وعقله أو حياته بشكل عام.
  • لا تفكري في الطلاق واجعليه خيارك الأول. من الأفضل أن تمنح نفسك بعض الوقت وتعيد التفكير في الأمر.
  • لا بأس ألا تستمع إلى ما يقوله الآخرون لأنك المسؤول الوحيد عن هذه المعركة.
  • ومن الأفضل أن تفكري باستمرار في سبب قيام زوجك بهذه الخطوة ومحاولة تغيير الأسباب التي أدت إليها.
  • تأكدي من أنه يمكنك إعادة زوجك إلى أحضانك والحفاظ على مكانتك، طالما أنك تتصرفين بذكاء وتظهرين له حبك واهتمامك.
  • ولا تحولي حنانك ولطفك إلى قسوة أو صوت عالٍ بسبب زواجه. فإذا شعر بذلك منك أو أحس بغيرتك الشديدة تجاهه، فقد يظن أنه من المستحيل أن يستمر في حياته معك، وسوف تفعلين ذلك أنت أيضاً. تفقد كل شيء.
  • حاول ألا تؤثر سلباً على مسار حياتك الزوجية.
  • قسمي مشاعرك بين أطفالك وزوجك. ربما كنت مهملة من قبل، لكن وجود امرأة أخرى في حياته سيجعلك تدركين الأمر وتبدئي بإصلاح ما انكسر في علاقتكما.

المرأة الأولى بالنسبة للرجل هي حب حياته ورفيقته وأول شخص يمر معه بكل تجاربه. فإذا تزوج بأخرى فإن حالها لن يتأثر إطلاقاً، وعليها أن تعلم أنه فعل ذلك لحاجته إلى إعادة العاطفة إلى حياته والشعور بالاهتمام، أو ربما لأنه كان يتبع هواه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى