متى يزول تحجر الثدي بعد الفطام

متى يختفي تكلس الثدي بعد الفطام؟ ما هي أسباب ظهور كتل في الثدي لدى الأم بعد الفطام؟ بما أن مرحلة الفطام من المراحل الصعبة التي تمر بها الأم بعد الولادة والتي تعاني خلالها من أعراض مزعجة، فإذا لاحظت أي علامات على الطفل عليها البدء بالفطام. سنجيب على ذلك عبر موقع في الموجز. عندما تختفي هشاشة الثديين بعد الفطام.

متى يختفي تكلس الثدي بعد الفطام؟

للرضاعة الطبيعية فوائد عديدة للأم والطفل، حيث أنها تمد الجسم بالعناصر الغذائية الطبيعية التي يحتاجها للنمو، كما تتيح للأم تجنب بعض الأمراض، ولكن من الطبيعي أن تتعرض الأم لكتل ​​الثدي بعد الولادة. يبدأ الطفل مرحلة الفطام، والتي يبلغ عمر الطفل من سنة إلى سنتين كحد أقصى.

عندما تظهر على الطفل علامات معينة يجب على الأم فطامه وهذا يسبب لها الكثير من الألم لوجود كمية من الحليب في الثدي تصبح قاسية لعدم خروجها أثناء الرضاعة متى يحدث تصلب الثدي تختفي بعد الفطام؟

أجاب الأطباء على هذا السؤال بأن الشائع عند النساء هو التخلص من صلابة الثدي بعد أسبوع إلى شهر من الفطام، وهذا يختلف من امرأة إلى أخرى حسب طبيعة جسمها ونوع الحليب الطبيعي إذا كان. إذا استمرت الدورة الشهرية لفترة أطول، يجب على الأم التوجه إلى الطبيب لتناول الأدوية التي تساعد في التخلص من تجلط حليب الثدي.

الأعراض التي تظهر على الأم خلال مرحلة الفطام

التغيرات التي تطرأ على الطفل في بداية مرحلة الانسحاب، مثل البكاء الشديد واضطراب النوم، تجعل الأم تشعر بالحزن والاكتئاب. لذلك تعتبر مرحلة الفطام من أصعب المراحل التي تمر بها، وهذا ما يجعلها تتساءل متى ستختفي كتلة الثدي بعد الفطام، والجواب سيكون عندما تختفي الأعراض التي تحدث أثناء الفطام. هذه الأعراض هي:

  • ملاحظة خروج قطرات من الحليب من ثدي الأم.
  • يصبح الثدي جافاً عند اللمس، مما يؤدي إلى تراكم الحليب فيه.
  • يصبح الثدي ممتلئًا أو متصلبًا، مما يسبب شعور المرأة بألم شديد.
  • الشعور بالثقل في الذراعين.
  • تعرض الأم لارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور المستمر بالاكتئاب والحزن الشديد.
  • ملاحظة ألم شديد في منطقة الحلمة، مع بروز الأوعية الدموية هناك.
  • تجد صعوبة في النوم بسبب الأرق واضطرابات النوم.

أسباب آلام الثدي وصلابته بعد الفطام

التغيرات الهرمونية والجسدية التي تمر بها الأم منذ الولادة تجعلها تشعر ببعض الألم، وفيما يتعلق بمرحلة الفطام تشعر المرأة بألم في منطقة الثدي، وهذا له أسباب عديدة، وهي:

  • يمتلئ ثدي الأم بالحليب ولا تستطيع التخلص منه، فتتوقف الرضاعة وتبدأ مرحلة فطام الطفل.
  • يتعرض الثدي لعوامل خارجية نتيجة عادات سيئة تقوم بها الأم، ظناً منها أن ذلك سيخفف الألم الذي تشعر به، وهذه العادات كالعصر أو الالتصاق بالثدي أو استخدام مضخة الثدي تؤدي إلى إدرار الحليب دون الرضاعة، أو إذا كانت الأم تتناول أدوية تؤدي إلى تصلب الثدي.
  • ومع تنفيذ قرار الفطام، تشعر الأم فجأة بتقلصات في الثدي وألم شديد. وإذا استمر هذا لفترة طويلة، فيجب عليها استشارة الطبيب.
  • ترتدي الأم حمالات صدر ضيقة، حيث يزيد ذلك من الضغط على الثدي وتشعر بالألم بعد الفطام.

عندما يظهر الطفل يجب فطام العلامات

تمر الأم وطفلها بمراحل عديدة، وتعتبر مرحلة الفطام هي بعد الحمل والولادة. وهذه من أصعب المراحل التي تمر بها الأم، إذ عليها أن تمنع طفلها من الرضاعة وتساعده على تناول الأطعمة الأخرى. تتعرض الأم خلال هذه الفترة لبعض التغيرات، وذلك لعدم خروج كمية الحليب بشكل طبيعي.

وهذا يعرضها لتكلس الثدي، والذي يصاحبه آلام في الكتف وانزعاج شديد في الجزء العلوي من الجسم. سؤالها متى يختفي تكلس الثدي بعد الفطام؟ وللتخفيف من الألم الذي تشعر به، يجب على الأم استشارة الطبيب لوقف الرضاعة الطبيعية، وتظهر بعض علامات الفطام، وهي:

  • تلاحظ الأم أن الطفل يحتاج إلى طعام صلب.
  • عدم اهتمام الأطفال بالرضاعة الطبيعية.
  • يشعر الطفل بالشبع من خلال إرضاعه كمية أقل من ذي قبل.
  • عندما يرى الطفل أشخاصاً آخرين يتناولون الطعام يفتح فمه ويأخذ الطعام منهم.
  • عندما يستطيع الطفل الجلوس دون مساعدة أو دعم من الأم.

نصائح لتخفيف آلام الثدي بعد الفطام

هناك بعض النصائح التي يجب على الأم اتباعها خلال مرحلة الفطام حيث أن ذلك سيساعدها على تخفيف الألم الذي تشعر به في تلك المرحلة وتجنب التعرض للاكتئاب أو الأمراض الجسدية لعدم تعرضها للخطر، وهذه النصائح هي:

  • ويفضل أن تقوم الأم بوضع كمادات باردة أو مثلجة على منطقة الثدي لأن ذلك يخفف من التشنجات والتورم الذي يحدث في الثدي بسبب وجود كمية من الحليب فيه.
  • ينصح بتناول الأعشاب الدافئة التي تساعد على إذابة بعض الحليب المتخثر، مما يقلل من تراكم الحليب في الثدي.
  • يجب على الأم ارتداء حمالة صدر غير ضيقة، حتى لا يزيد الضغط على الثدي، كما أن المضاعفات مثل زيادة درجة تضخم الثدي أو انسداد قنوات الحليب لا تسبب الكثير من الألم.
  • يجب الحرص على عدم الضغط على الثدي أو لمسه حتى لا تحفز الغدد الثديية الموجودة هناك والمسؤولة عن إفراز الحليب. تجنب تحفيز الثدي أثناء الفطام.
  • إذا شعرت بألم شديد في منطقة الثدي بسبب تصلب الثدي، فمن الأفضل استشارة الطبيب المختص وعدم استخدام الأدوية المسكنة للألم بنفسك.
  • إذا كنت لا تزالين تلاحظين خروج الحليب من الثدي، قومي بالتدليك لإخراج الحليب الموجود حتى يقل الألم الذي تشعرين به، لكن احذري من شفط الحليب بعنف أو بشكل مفرط حيث أن الثدي سيتوقف عن إنتاج الحليب من تلقاء نفسه إذا كانت الكمية صغير ومن ثم تختفي تكتلات الثدي تدريجياً.
  • لا تستخدمي مضخة الثدي، فهي من أكثر الأدوات التي تحفز إنتاج الحليب. ومع ذلك، إذا كنت تستخدمينه أثناء الرضاعة الطبيعية، يجب عليك التوقف عن تناوله تدريجياً قبل مرحلة الفطام.
  • تأكدي من شرب كمية كافية من الماء حتى يصبح الجسم رطباً وبالتالي يخفف من آلام الثدي العقدية التي تشعرين بها.
  • ويجب على الأم أن تتأكد من أن نظامها الغذائي سليم ومفيد حتى لا تصاب بمضاعفات وتفاقم الألم. تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف والمعادن ومضادات الأكسدة يساعد على تقوية جسم الأم وزيادة نشاطها. لأن ألم الثدي الرقيق يشعرها دائماً بالإرهاق والتعب.
  • ويفضل أن تخصص الأم وقتاً لنفسها للخروج أو الجلوس بمفردها، لكسر الروتين وتغيير الحالة النفسية حتى لا تصاب بالاكتئاب الشديد.
  • ويجب على الأم التأكد من حصولها على قسط كافٍ من النوم حتى يزيد الألم في أجزاء مختلفة من الجسم.

تخضع الأم لعدد من التغييرات أثناء الفطام وتتوقف عن الرضاعة الطبيعية. وهذا ما يجعلها ترغب في معرفة متى ستزول تكتلات الثدي بعد الفطام، مما يسبب لها الكثير من الألم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى