أسباب الحمى الباردة في الليل عند الأطفال

يتم التعرف على أسباب الحمى الليلية عند الأطفال من خلال التعرف على كل عرض ومن ثم معرفة السبب الذي يؤدي إليه. وقد تخاف الأم إذا ظهرت هذه الحالة على طفلها، لذا تستخدم بعض الطرق التي تساعد على خفض درجة حرارة الحمى للوقاية من إصابة الطفل بمضاعفات خطيرة. وبناء على ذلك سنتعرف على تفاصيل كثيرة عن أسباب الحمى الليلية عند الأطفال من خلال موقع في الموجز.

أسباب الحمى الباردة ليلا عند الأطفال

يصاب الأطفال بالعديد من الأمراض بسبب ضعف جهازهم المناعي، مما يؤدي إلى سيطرة البكتيريا الضارة على جسمهم إلى حد كبير. هناك بعض الجراثيم التي تسبب لهم ارتفاع في درجة الحرارة، وهذا يرجع إلى أسباب حمى البرد ليلا عند الأطفال.

ويجب أن تعلم الأم أن طفلها يعاني من حمى البرد، مما يدل على وجود بكتيريا ضارة في الجسم، والتي بسببها تتراوح درجة حرارته من 36.4 درجة مئوية إلى 38 درجة مئوية. مع حمى البرد يشعر الطفل بالبرد بالرغم من ارتفاع درجة الحرارة. ، ويعود ذلك لعدة أسباب، منها:

1- تغيرات في مستوى الهرمونات في جسم الطفل

يحتوي الجسم على عدة أنواع من الغدد المسؤولة عن إنتاج الهرمونات، وهي الغدة النخامية والغدد الكظرية، والغدد التي تفرز من تحت المهاد مستقبلات الكورتيزول الموجودة في خلايا الجسم، وهذا ما يعرض الطفل للحمى الباردة .

لأن مستقبلات الكورتيزول هي المسؤولة عن توازن الجسم وتنظيم كافة وظائفه، مثل:

  • فحص مستويات السكر في الدم.
  • تنظيم عملية التمثيل الغذائي.
  • معاناة الطفل من التهابات في الأجزاء الضعيفة من الجسم.
  • موازنة كمية الماء والملح.
  • تحسين وظائف المخ وتقوية الذاكرة.
  • ضبط مستوى ضغط الدم.
  • تحفيز جهاز المناعة لمحاربة البكتيريا الضارة.

وبالتالي، عند حدوث خلل هرموني، يتعرض الطفل لعدم القدرة على تحسين قدرة الجسم على أداء الوظائف التي يحتاجها، ومن ثم تتوقف خلايا الدم البيضاء عن نشاطها الطبيعي.

لأنه المسؤول عن مكافحة الالتهابات، كما أن الطفل الذي لا يقوم بأي نشاط ليلاً يجعل الخلايا غير نشطة، مما يجعله يتعرض لحمى البرد ليلاً بدلاً من النهار، ومن ثم يشعر بأعراض حمى البرد .

2- تغير في حالة جسم الطفل ونشاطه منذ الصباح

أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للحمى ليلاً عند الأطفال هو قيام الطفل بالكثير من النشاط البدني وممارسة الرياضة في الصباح. ثم إذا كانت درجة حرارة الجسم مرتفعة، لا يلاحظ الطفل أنه يشعر بالانزعاج من أعراض حمى البرد.

لكن عندما يأتي الليل ويخلد الطفل إلى النوم وتسترخي جميع العضلات تماماً أثناء الاستلقاء، في ذلك الوقت يجد جهاز المناعة صعوبة في العمل ويعجز عن مقاومة العدوى التي تعصف بالجسم، وبالتالي تتفاقم الأعراض. . مما يجعل الطفل يشعر بالانزعاج الشديد.

3- أسباب أخرى لإصابة الطفل بحمى البرد

هناك بعض الأسباب الخطيرة التي قد تؤدي إلى إصابة الطفل بحمى البرد، فإذا تفاقمت الإصابة يجب على الأم إيجاد العلاج المناسب للطفل ومن هذه الأسباب:

  • المعاناة من عدوى في الأذن أو الكلى أو الجلد أو نزلة برد.
  • تناول بعض الأدوية يعرض الطفل للإصابة بحمى البرد، ويكون ذلك نتيجة تفاعله التحسسي تجاه أحد الأدوية.
  • خذ الطفل للتطعيم الروتيني.
  • إصابة الطفل بمرض في الجهاز المناعي.
  • التهاب الجيوب الأنفية عند الطفل.

أعراض إصابة الطفل بالحمى الباردة

هناك بعض الأعراض التي تشير إلى إصابة هذا الطفل بحمى البرد، وحينها يجب على الأم الذهاب إلى الطبيب لعلاج الطفل بشكل صحيح ومعرفة أسباب حمى البرد ليلا عند الأطفال التي تؤدي إلى التسبب بالمرض. الإصابة به، وهذه الأعراض هي:

  • ملاحظة ارتفاع في درجة الحرارة.
  • قشعريرة بالرغم من ارتفاع درجة حرارة الجسم، ويحدث ذلك بسبب الانقباض السريع لعضلات الجسم واسترخائها.
  • يعاني الطفل من التهاب في الحلق.
  • كمية كبيرة من العرق تأتي من جسم الطفل.

مضاعفات الحمى الباردة

إذا لاحظت الأم أياً من هذه المضاعفات لدى الطفل، فعليها أن تأخذه فوراً إلى الطبيب، حيث يدل ذلك على وجود خلل كبير في جسم الطفل يحتاج إلى علاج، كما أن بعض أسباب حمى البرد عند الأطفال عند ليلة تشير إلى وجود مرض خطير وهذه المضاعفات هي:

  • لاحظ أن الطفل يعاني من صعوبة في التنفس.
  • ظهور بقع حمراء على جلد الطفل، مع السعال.
  • عدم قدرة الطفل على القيام بأي مجهود بدني بسيط.
  • يحدث التيبس في منطقة الرقبة، حيث أن عضلات الرقبة من أضعف العضلات في الجسم، وهذا التيبس يدل على وجود تشنجات شديدة ومؤلمة.
  • يتبول الطفل بكمية كبيرة.
  • ملاحظة وجود ورم في أحد مفاصل جسم الطفل.

كيفية التعامل مع الطفل المصاب بالحمى الباردة

عندما يتعرض طفلك لأسباب الحمى عند الأطفال ليلاً، يجب أن تكون قادراً على إدارتها بشكل صحيح حتى لا تتفاقم الأعراض ولا يصاب الطفل بمضاعفات خطيرة. هذه الطرق هي:

1- غسل الطفل بالماء البارد

يساعد الماء البارد على جعل جسم الطفل أكثر استرخاءً، وهذا يقضي على الأعراض المزعجة التي يشعر بها. تؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى جفاف الجسم، لذا فإن الاستحمام بالماء البارد يساعد الجلد على امتصاص الماء الموجود فيه، مما يؤدي إلى خفض درجة حرارة الجسم بشكل كامل.

2- إعطاء الطفل أدوية خافضة للحرارة

إذا كانت درجة حرارة الطفل مرتفعة قليلاً، فيمكن للأم أن تعطيه أنواعاً معينة من الأدوية التي تساعد على خفض درجة الحرارة. يتم تحديد نوع الدواء المناسب والجرعة بناءً على عمر الطفل. ومن أمثلة هذه الأدوية الباراسيتامول والباراسيتامول والإيبوبروفين.

إذا كانت الأم لا تعرف الجرعة الصحيحة للطفل، عليها استشارة الطبيب المختص حتى يتم علاج الطفل في أسرع وقت ممكن. ومن المهم أن تقوم الأم بإعطاء الطفل جرعات الدواء المحددة في الأوقات الصحيحة.

3- يشرب الطفل المشروبات الباردة

تنظيم درجة حرارة الطفل داخل وخارج الجسم أمر مهم، واستعداد الأم لترك الطفل يشرب العصائر الطبيعية الباردة مهم لتقوية جهاز المناعة وزيادة نشاطه، والحصول على القيم الغذائية المهمة التي تتواجد في الفواكه الطبيعية.

4- حصول الطفل على قسط من الراحة

ومن المهم خلال هذه الفترة أن يحصل جسم الطفل على قسط كافٍ من الراحة، وذلك من خلال الاسترخاء وعدم القيام بأي نشاط بدني، حيث يساعد ذلك على تقوية جهاز المناعة وحصول جسم الطفل بسرعة على المواد الفعالة التي يحتوي عليها الدواء الموجود. والحصول على الراحة يساعد على منع العدوى. زيادة درجة الحرارة بكمية أكبر.

5- المراقبة المستمرة لدرجة حرارة الطفل

ومن المهم أن تراقب الأم درجة حرارة طفلها عن كثب إذا كان يعاني من الحمى، وإذا لاحظت ارتفاع درجة الحرارة رغم أن الطفل يتناول الأدوية اللازمة، فعليها التوجه إلى الطبيب، فهذا ما يؤكده ذلك. أن هناك مشكلة في جسم الطفل.

تختلف أسباب الحمى الباردة في الليل عند الأطفال. بعضها طبيعي، والبعض الآخر يشير إلى إصابة الطفل بمرض خطير. إذا ظهرت أي مضاعفات لدى الطفل، عليه التوجه إلى الطبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى