طريقة عمل سيرة ذاتية للتوظيف

إنشاء السيرة الذاتية للعمل هو بداية الوظيفة سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص. يساعد على زيادة فرص الحصول على هذه الوظيفة خاصة مع الأخذ في الاعتبار العدد الكبير من الطلبات المقدمة من أشخاص آخرين وسيتم إعطاء الأفضلية لمن لديه أفضل سيرة ذاتية، لذا تابعونا للتعرف على أفضل الممارسات عبر موقع في الموجز.

كيفية إنشاء السيرة الذاتية للعمل؟

عند إنشاء السيرة الذاتية للعمل، عليك أن تضع في اعتبارك أن تكتبها بطريقة تتيح للشخص فرصة الحصول على وظيفة تناسب دراسته وقدراته الشخصية. لذا انتبه إلى ما يلي:

  • عليك الاطلاع على السير الذاتية السابقة المكتوبة بطريقة متخصصة للاستفادة من طريقة كتابتها والمعلومات المقدمة فيها، مع الابتعاد عن نسخ السيرة الذاتية ذات القوالب الجاهزة.
  • كتابة السيرة الذاتية بخط مناسب وتجنب استخدام الخطوط المزخرفة. ومن الأفضل استخدام الخطوط الأساسية، ويجب أن يكون حجم الخط بين 10 و12.
  • تجنب المواد الحشوية أثناء كتابة سيرتك الذاتية الوظيفية، واحرص على تضمين المعلومات الأساسية التي تهم صاحب العمل حتى يتمكن من الاطلاع عليها بسهولة.
  • تجنب استخدام الجمل غير المفهومة وغير الواضحة، واهتم قدر الإمكان بكتابة كلمات مباشرة وبسيطة.
  • الاهتمام بذكر إنجازات المتقدم في العمل أو الدراسة، وتخصيص فقرة خاصة بهذا القسم.
  • اختر نوع السيرة الذاتية اعتمادًا على ما إذا كان يستخدم للتقدم لوظيفة عامة أو لوظيفة معينة.
  • العمل على تحديث السيرة الذاتية بشكل مستمر.
  • ويجب أن تتضمن السيرة الذاتية فقرة في المقدمة توضح سبب الحاجة إلى هذه الوظيفة وأهلية الفرد للحصول على هذه الوظيفة.
  • اختر كلمات جذابة ومختارة بعناية عند إرسال سيرتك الوظيفية إلى لوحات التوظيف المختلفة على الإنترنت لجذب انتباه صاحب العمل وبالتالي زيادة فرص الخروج بعروض عمل تتناسب مع مؤهلات الشخص الباحث عن الوظيفة.
  • ويجب مراعاة عدم وجود أخطاء إملائية أو لغوية في السيرة الذاتية للوظيفة.
  • وضح كيف يمكنك التواصل مع مقدم الطلب عن طريق كتابة رقم الهاتف وعنوان البريد الإلكتروني ووسائل الاتصال الأخرى.
  • لا تكمل السيرة الذاتية حيث يجب ألا تزيد عن صفحتين للسيرة الذاتية المقدمة للقطاع الخاص، ولا تزيد عن 5 صفحات للسيرة الذاتية المقدمة للقطاع العام.
  • عدم المبالغة في الكتابة عن الحياة الاجتماعية للمتقدم.
  • خذ رأي بعض الأشخاص المتخصصين في كتابة السيرة الذاتية لمعرفة انطباعهم عن السيرة الذاتية.

العناصر الرئيسية للسيرة الذاتية

يجب أن تحتوي السيرة الذاتية على عدد من العناصر التي يجب مراعاتها عند كتابة السيرة الذاتية وهي:

  • البيانات الشخصية: تشمل الاسم ورقم الهاتف والعنوان والجنسية والعمر وعنوان البريد الإلكتروني والحالة الاجتماعية ورقم رخصة القيادة إن وجدت.
  • الرسالة الشخصية: وهي الفقرة التي يكتبها المتقدم بشكل جذاب بحيث يهتم صاحب العمل بقراءتها. توضح هذه الرسالة مهارات المتقدم وأولويته في الحصول على الوظيفة المطلوبة.
  • المؤهلات العلمية، ويسجل فيها المتقدم مؤهلاته المهنية والأكاديمية والدرجات العلمية التي حصل عليها. تأكد من كتابة هذه الإدخالات بناءً على الأحدث ثم الأقدم، وحدد تاريخ كل من هذه الإنجازات.
  • هوايات الكتابة: وهي أحد الأجزاء الاختيارية للسيرة الذاتية وغالباً ما توضع في النهاية. ويقدم لمحة عامة عن طبيعة واهتمامات الشخص المتقدم للوظيفة.
  • الاستشهاد بالمراجع: هذه ليست فقرة إلزامية عند كتابة السيرة الذاتية، إذ قد تشمل الأشخاص الذين قام المتقدم للوظيفة بتعليمهم أو تدريبهم خلال عمله السابق، وفرصة التواصل مع هؤلاء الأشخاص عند الضرورة عبر صاحب العمل الجديد.
  • أهم المهارات التي يتمتع بها المتقدم. تتم كتابة هذه المهارات بطريقة بسيطة وسلسة ومباشرة وتتضمن تفاصيل إيجابية من شأنها زيادة فرص حصوله على الوظيفة وتميزه عن غيره من المتقدمين.
  • المهارات الرئيسية الموصى بها للكتابة هي القدرة على اكتساب الخبرة بسرعة، والتحلي بالمرونة والتكيف مع متطلبات واحتياجات الوظيفة.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات على: ما يجب كتابته في البريد الإلكتروني عند إرسال السيرة الذاتية وبعض التعليمات

إنشاء سيرة ذاتية للعمل

ينقسم شكل السيرة الذاتية للعمل إلى بعض الأقسام، منها:

عكس تنسيق الوقت

يعد التنسيق الزمني العكسي للسيرة الذاتية أحد التنسيقات المستخدمة لفترة طويلة. هذا التنسيق سهل القراءة ويمكن تعديله أو إضافته بسهولة شديدة. وعادة ما يتم استخدامه من قبل ذوي الخبرة، وذلك لما له من الفوائد التالية:

  • ويسلط الضوء على عناصر السيرة الذاتية بطريقة هرمية.
  • فرصة التقديم على الوظائف التي تتناسب مع خبرات العمل التي تم اكتسابها.
  • رفع مستوى كفاءة المتقدم.

ومع ذلك، فمن الأفضل في هذه الحالات عدم استخدام هذا التنسيق:

  • في حالة وجود فروق زمنية، أي الفترات التي لا يعمل فيها مقدم الطلب.
  • تغيير أكثر من وظيفة في وقت قصير.
  • تغيير في المسار المعتاد للأحداث.

التنسيق الوظيفي

تحتوي صيغة الوظيفة على بعض المعلومات الهامة عن الشخص وهي مهاراته الشخصية ومؤهلاته المختلفة ونوع الوظيفة المطلوبة، ولكن يفضل عدم استخدام هذه الصيغة في حالة عدم وجود خبرة لدى المتقدم للوظيفة. ولكن ينصح باستخدامه في هذه الحالات:

  • وجود فروق زمنية في مراحل العمل المختلفة.
  • التغيير في المسار الوظيفي للمتقدم.

تنسيق مدمج

يجمع هذا التنسيق بين التنسيقين السابقين في نفس الوقت وهو مناسب للأشخاص الذين لديهم خبرة في مجال معين. كما أنه من الأفضل استخدامه عندما لا يكون لدى الشخص الخبرة الكافية للعمل، ويتم استخدامه للأسباب التالية:

  • وهو يركز على مهارات الشخص المتطورة في هذا المجال.
  • يوضح مستوى احترافية ومهارات الشخص في المجال الذي يتقدم إليه.
  • يعالج الفجوات الزمنية في السيرة الذاتية التي قد يواجهها بعض الأشخاص عند كتابة السيرة الذاتية.
  • في حالة وجود فروق زمنية نتيجة التعطل عن العمل لفترة زمنية معينة، أو نتيجة الإجازة العائلية.

ويمكن استبدال هذه الفراغات الزمنية عن طريق ملء الفراغات ببعض التفاصيل المهمة، ومنها ما يلي:

  • – أداء العمل، مثل العمل التطوعي أو الانشغال عن استكمال الدراسة.
  • اذكر سبب التغيب لفترة طويلة، إذا كان هناك أسباب لذلك.
  • إذا لم يكن لدى الشخص تاريخ وظيفي، فيمكنه التركيز على مهاراته أثناء ملء السيرة الذاتية بدلاً من الإنجازات التي لم يتمكن من تحقيقها. هذه المهارات يمكن أن تجذب انتباه صاحب العميل ويمكنه التغاضي عن فترات الغياب عن العمل.

وأخيراً يمكنك التعرف على المزيد من خلال: بعض المهارات الشخصية في السيرة الذاتية والمهارات المكتسبة

ولهذا السبب قدمنا ​​لك طريقة إنشاء سيرة ذاتية للعمل. للمزيد من المعلومات يمكنك ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالرد عليك فوراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى