كيف تتجنب فشل المشاريع الريادية

كيفية تجنب فشل المشاريع الريادية تواجه العديد من المشاريع الناشئة العديد من الصعوبات عند البدء، وتفشل هذه المشاريع قبل ولادتها. هناك 20% من المشاريع الصغيرة تفشل في السنة الأولى، وهناك مشاريع ترتفع بعد خمس سنوات وتصل نسبتها إلى 50%. المؤسسة تصل إلى أكثر من عشر سنوات. وتبلغ الزيادة 33%. موقع في الموجز

أسباب فشل المشاريع الريادية

أن لا يحل مشروعك الناشئ مشكلة حالمة أو خيالية

  • في بعض الأحيان يبني صاحب المشروع مشروعه بعيداً عن الواقع، ولكننا نلاحظ أنه لا يلبي رغبات المستخدم أو يحل مشكلة تزعجه.
  • تعتمد جميع المشاريع الناجحة على حل مشكلة موجودة بالفعل.
  • تسويق المشروع يعتمد بالدرجة الأولى على وجود جمهور يحتاج إلى الخدمة التي يقدمها ذلك المشروع.
  • أما إذا لم يكن هناك أساس عام للمشروع ولم تكن هناك حاجة إليه، فسيفشل المشروع.
  • إن بناء جمهور مقتنع بفكرة مشروعك، وخلق الحاجة إليها، يتطلب الكثير من المال والكثير من الوقت.

إهمال التخطيط السليم للمشروع

  • عادة ما يبني الأشخاص مشاريعهم على خبرتهم في المجال وأشياء يعرفون عنها الكثير، أو أن صاحب المشروع ماهر في تخصصه، مما يجعله يعتقد أنه لا يحتاج إلى خطة عمل. بل وقد يفشل في وضع خطة تسويقية أو تخطيط أو إجراء دراسة جدوى للمشروع.
  • يبدأ بشكل عشوائي، مما يتسبب في فشل مشروعه. إذا كنت مختصًا في مجال مشروعك، ولكنك لم تكتب خطة عمل واضحة، فأنت أمام احتمالين: الفشل أو النجاح، اعتمادًا على الخبرة التي لديك.
  • بينما إذا لم تكن خبيراً في مجال مشروعك ولم تكتب خطة عمل مسبقاً، وتعرف فقط بعض المعلومات البسيطة، فستكون للأسف أقرب إلى الفشل من النجاح، لذا تأكد من وضع خطة مدعومة بإطار زمني محدد يضمن النجاح.

شاهد أيضاً: كيف أبدأ مشروعاً صغيراً برأس مال صغير؟ 6 مشاريع ممتازة للأشخاص ذوي المهارات المختلفة

إطلاق المشروع في الوقت الخطأ

  • الإسراع أو التباطؤ من الآفات التي تجعل مشروعك عديم الفائدة أو تمنعك من تنفيذه.
  • على سبيل المثال، يعد مشروع طباعة أغلفة الدفاتر بالصور الشخصية للأطفال من المشاريع التي يكثر الطلب عليها خلال فترة العودة إلى المدارس.
  • لا يمكن إطلاق المشروع في بداية العطلة الصيفية أو بعد فترة من بدء الدراسة، لذا يجب إطلاق المشروع قبل أسبوعين من بدء الدراسة.
  • مما سبق نستنتج أنه من الضروري اختيار الوقت المناسب لإطلاق المشروع، لأنك إذا تأخرت ستجد أن آخرين عاجلاً أم آجلاً سيطلقون مشاريع مماثلة.
  • وهذا أيضاً لا يجبرك على التسرع وإطلاق مشروعك دون إجراء دراسة جدوى ونموذج عمل.

إهمال المشروع

  • يجب أن تفكر في مشروعك كبذرة مغروسة في الأرض تحتاج إلى عنايتك واهتمامك، خاصة في بداية المشروع، حتى تصبح شجرة مثمرة.
  • في كثير من الأحيان ينصرف المؤسس عن المشروع بسبب انشغاله بأعمال أخرى أو بسبب ضيق الوقت، مما يتسبب في توقف التطوير والذهاب في الاتجاه المعاكس، مما يتسبب في فشل بعض المشاريع.
  • إذا كان مشروعك عبارة عن موقع ويب وتوقفت عن إضافة المحتوى بشكل مستمر ومتابعة تعليقات الزوار، فسيؤدي ذلك إلى فشل الموقع وموته.

أولويتك هي تحقيق الربح

  • من الأخطاء التي ترتكبها والتي تؤدي إلى فشل المشروع هو سعيك لتحقيق الأرباح في البداية دون الاهتمام بالجودة المقدمة للعميل.
  • إذا نظرنا إلى فيسبوك نرى أنه في البداية كان هدفه مساعدة الناس على التواصل، ثم حاولت الشركة تحقيق الربح من الخدمة التي تقدمها للناس.
  • كان الهدف في البداية تقديم خدمة مميزة يحتاجها الناس ويأتي الربح في المرتبة الثانية.

العمل بروح الفريق الواحد

  • إن نجاح أي مشروع يعتمد بالدرجة الأولى على فريق العمل الذي يحمل المشروع على أكتافه حتى يحقق النجاح.
  • لذلك، من المهم اختيار فريق عمل يتميز بالكفاءة والاحترافية والإمكانيات لإنجاح المشروع، وعدم اختياره على أساس الصداقة والعلاقات الشخصية، حتى لو كان فريق العمل هذا يتكون من شخص واحد.

العناد والتشبث بالآراء

  • لكي ينجح المشروع يجب أن يتمتع المدير بصفات القائد و… شخص لطيف يمنح أعضاء الفريق والموظفين الفرصة للتعبير عن آرائهم ومناقشة المشروع لتحقيق النجاح.
  • أما التكبر والعناد والتمسك بالرأي فقط من أجل العناد، وحتى لا يقال أنك أخطأت، فهذا سيؤدي إلى خسارة الفريق وفشل المشروع.

عدم الإيمان أو الاقتناع بمشروعك

  • مفتاح النجاح يأتي إلى الإيمان بفكرتك والسعي لإنجاحها سيساعدك على التغلب على أي عقبات قد تواجهك لنجاح مشروعك.
  • هناك العديد من الأفكار لمشاريع قادمة كان يُعتقد أنها متهورة، لكن لولا إصرار أصحابها لما رأت النور.
  • الهدف هو الإيمان بالخدمة التي تقدمها، حتى عندما تواجه جبلًا من العقبات والإحباطات. لا تتخلى عن مشروعك ما دمت مقتنعا بقيمته.

عوائق التمويل

  • أحد الأسباب الرئيسية لفشل الأعمال هو نقص رأس المال أو التمويل. غالبًا ما يكون رائد الأعمال على دراية بالأموال التي يجب إنفاقها للحفاظ على سير العمل اليومي للشركة، وهذا يشمل دفع الرواتب ودفع مبالغ متغيرة وثابتة. النفقات مثل المرافق والإيجار.
  • ورغم ذلك نجد أن أصحاب الشركات المفلسة لا يتفقون مع نسبة الإيرادات الناتجة عن بيع الخدمات أو المنتجات، مما يؤدي إلى قلة التمويل وتوقف المشروع سريعا.

أنظر أيضا: أساسيات إدارة الأعمال واتخاذ القرار

حوادث التسويق

  • عادةً ما يفشل أصحاب الأعمال في الاستعداد للاحتياجات التسويقية للشركة من حيث رأس المال.
  • عندما تنخفض التكاليف الإجمالية للحملات التسويقية، يكون من الصعب تأمين التمويل لتلك الحملات أو تحويل رأس المال من الإدارات الأخرى لتعويض النقص.
  • وبما أن التسويق جانب مهم في أي عمل تجاري، فيجب على الشركات التأكد من أنها تضع ميزانيات واقعية تلبي احتياجات السوق الحالية والمستقبلية.

لكن فكرة رائدة ورائعة

  • قد تكون الفكرة مبتكرة وجديدة ورائعة، ولكنها لا تلبي احتياجات العميل وبالتالي تفشل لعدم وجود سوق لها.

ضعف في الإدارة المالية

  • قد ينتهي بك الأمر إلى إنفاق كل أموالك على تأثيث مكتب فاخر لا تحتاجه، أو دفع مبلغ كبير من المال لشخص تسويق إذا كنت في المقام الأول شركة تسويق عبر الإنترنت.

إدارة المخاطر ضعيفة

  • يجوز تأسيس الشركة دون دراسة المخاطر التي قد تتعرض لها. علاوة على ذلك، لم يتم وضع أي خطط بديلة في حالة ظهور منتج منافس يقلد منتجك مما قد يؤدي إلى خسارة عملك.

ظروف خارجة عن سيطرة رجل الأعمال

  • مثل اندلاع الحرب، أو عدم توفر التمويل الكافي، أو التعرض لظروف شخصية أو أمور أخرى

أنظر أيضا: أهمية إدارة المشاريع وما الشروط التي يجب أن تتوفر في المدير؟

خطوات تساعد في نمو أي مشروع ريادي

تحديد عرض القيمة لمشروعك

  • القيمة المقترحة هي: بيان تسويقي أو تجاري تستخدمه الشركة لتوضيح سبب شراء العميل لمنتج ما أو استخدامه لخدمة ما. هذا البيان يقنع العميل المحتمل بأن هذه الخدمة أو المنتج سيضيف قيمة أكبر أو يحل مشكلة ما بشكل أفضل من بقية العروض المقترحة.
  • يتم استخدام هذا البيان من قبل الشركات للوصول إلى أكبر عدد من العملاء الذين يمكنهم الاستفادة من منتجات الشركة.

اعرف عميلك المثالي

  • يعد التعرف على عميلك المثالي خطوة مهمة حتى تتمكن من تنمية وتطوير أي مشروع ريادي.
  • العميل المثالي هو الذي تتطابق احتياجاته مع الخدمات أو المنتجات التي تقدمها، مما يجعل جهود المبيعات والتسويق والتطوير أكثر فعالية.

ركز على نقاط قوتك

  • من المهم معرفة نقاط القوة والضعف لديك والفرص والتهديدات التي تواجهك.
  • في بعض الأحيان يكون من المفيد التركيز على نقاط القوة في شركتك لأنها تتيح لك تنمية مشروعك وتطويره وتخصيص خططك بما يتناسب مع نقاط قوتك.

توظيف الموهوبين

  • أفضل ما يمكنك فعله لتنمية أي مشروع ريادي هو الاستثمار في المواهب وجذب المستقلين والموظفين المحترفين الذين يعرفون ما يريدون وكيفية تحقيق ما يريدون بكفاءة كبيرة.

أخيراً: كيفية تجنب فشل المشاريع الريادية مشروعك الريادي لن ينمو بين عشية وضحاها. يتطلب الأمر المزيد من الوقت والجهد، وهو من أصعب التحديات التي ستواجهها لتحقيق النجاح. إذا كنت تريد النمو في عملك، فأنت بحاجة إلى فهم عميلك ومنتجك وتطويره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى