تنشيط هرمون حرق الدهون

تنشيط هرمون حرق الدهون يمكن أن يتم بطرق محددة، وذلك لأن الجسم يحتوي على العديد من الهرمونات التي تؤدي وظائف مختلفة، وأي خلل في هذه الهرمونات يؤدي إلى مشكلة صحية تؤثر على الجسم ويحتوي على مجموعة من الهرمونات المرتبطة بالوزن والشهية، و توزيع الدهون في الجسم، هكذا نفسرها. وفي هذا المقال يمكنك قراءة كيفية تنشيط هرمون حرق الدهون عبر موقع في الموجز

تنشيط هرمون حرق الدهون

ولمعرفة كيفية تنشيط هرمون حرق الدهون، عليك أن تعرف أن هناك عدداً من الهرمونات في الجسم تعمل على تنظيم الوزن وتوزيع الدهون على كافة أجزاء الجسم.

1- هرمون الأنسولين

يلعب الأنسولين دورًا مهمًا في الجسم حيث يقوم بتخزين الدهون، ويتم إنتاج هذا الهرمون بكميات صغيرة في البنكرياس على مدار اليوم.

ويزداد إفراز الأنسولين بعد تناول الوجبات، كما أن ارتفاع مستوياته في الجسم يمنع تفتيت الدهون المخزنة، مما يزيد من خطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، بالإضافة إلى إحداث خلل في عملية التمثيل الغذائي الذي يحفز حرق الدهون.

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن مستوى الأنسولين في الجسم يرتفع عند تناول الطعام بكميات كبيرة، خاصة الكربوهيدرات والوجبات السريعة، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.

هناك عدد من الطرق التي يتم من خلالها الحفاظ على مستويات الأنسولين في الجسم، والتي يمكن توضيحها على النحو التالي:

  • التقليل من تناول السكريات قدر الإمكان، فهي تسبب زيادة مقاومة الأنسولين بسبب ارتفاع مستويات الأنسولين.
  • تأكد من اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات يعتمد بشكل أساسي على البروتين لأنه يساعد على حرق الدهون ومنع ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم.
  • الحد من تناول الكربوهيدرات لأنها تزيد من مستويات الأنسولين في الجسم.
  • الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لأن ممارسة الرياضة تحفز حرق الدهون في الجسم وتقلل من ارتفاع مستويات الأنسولين.
  • استبدال الدهون الضارة بالدهون الصحية التي يتم الحصول عليها من تناول الأسماك الزيتية والمكسرات، فهي تساعد على خفض مستويات الأنسولين.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم، مثل الخضر الورقية والمكسرات والأفوكادو والحبوب الكاملة، وذلك بهدف تقليل مقاومة الأنسولين في الجسم.
  • تناول الشاي الأخضر يومياً نظراً للفوائد العديدة التي يقدمها للجسم حيث يعمل على خفض نسبة السكر في الدم وارتفاع مستويات الأنسولين.
  • استبدلي الأرز الأبيض بالأرز البني.

2- هرمون الجريلين

وهو هرمون الجوع الذي يجعل الجسم يشعر بالرغبة في تناول الطعام عن طريق إرسال إشارات إلى الدماغ عند مرور وقت طويل دون تناول الطعام. ترتفع مستويات الهرمون بشكل ملحوظ قبل تناول الطعام، ولكنها تنخفض بسرعة بعد حوالي ساعة من تناول الطعام.

تجدر الإشارة إلى أن مستويات الهرمونات لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة الوزن المفرطة لا تنخفض بشكل ملحوظ بعد تناول الطعام، ولهذا السبب يشعرون بالجوع دائمًا وبالتالي يأكلون بكميات كبيرة.

لتحسين وظيفة هرمون الجريلين يجب الاستفادة من بعض النصائح، ومن أهمها ما يلي:

  • تجنب السكريات قدر الإمكان، لأنها تساهم في ضعف الاستجابة لهرمون الجريلين بعد تناول الوجبات وبالتالي الشعور الدائم بالجوع.
  • • تناول كميات كبيرة من البروتين، خاصة في وجبة الإفطار، لأن البروتين يساعد الإنسان على الشعور بالشبع لفترة أطول.

3- هرمون اللبتين

وهو هرمون الشبع المسؤول عن تنظيم الشهية. ومهمتها إرسال إشارات إلى الدماغ حول وجود الدهون بكميات كافية، أي أنه لا داعي للمزيد من الدهون وبالتالي منع الإفراط في تناول الطعام.

يتعرض مرضى السمنة إلى خلل في هرمون اللبتين، مما يؤدي إلى عدم شعور الجسم بالشبع رغم تناول كميات كبيرة من الطعام، مما يسبب زيادة كبيرة في الوزن.

هناك عدد من الطرق التي يمكن من خلالها الحفاظ على مستويات هرمون الليبتين في الجسم، بما في ذلك:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم، لأن الحرمان من النوم سبب مباشر في انخفاض هرمون اللبتين وزيادة الشهية.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تسبب الالتهابات، مثل السكريات والدهون الضارة.
  • تأكد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون الصحية، مثل الأسماك والمكسرات.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة، مثل التوت الأسود، والخرشوف، والفاصوليا الحمراء، والفراولة، والبروكلي، والخوخ، والقرنفل، والكرز، والعنب الأحمر، والخوخ.

4- هرمون الببتيد YY

هذا الهرمون تفرزه خلايا القولون والأمعاء وينظم الشهية. فهو يساعد على الحد من تناول الطعام وتقليل خطر السمنة.

  • تناول كميات كبيرة من الألياف، فهي تساعد على زيادة إنتاج هرمون الببتيد YY في الجسم.
  • تأكد من اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات للحفاظ على مستويات السكر في الدم، حيث أن ارتفاع نسبة السكر في الدم يؤدي إلى انخفاض كمية هذا الهرمون في الجسم.
  • تناول كميات مناسبة من البروتين لزيادة مستويات هذا الهرمون.

5- هرمون النيروببتيد Y

يتم إنتاجه عن طريق خلايا في الجهاز العصبي والدماغ، وهو الهرمون الذي يحفز الشهية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالكربوهيدرات التي تزداد مع الشعور بالتوتر وبالتالي عند تناول كميات أكبر، مما يزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

ومن أهم النصائح التي تساهم في خفض مستويات هذا الهرمون ما يلي:

  • حرمان الجسم من الطعام لفترة طويلة لأن ذلك يؤدي إلى ارتفاع مستوياته بشكل كبير وبالتالي يزيد من الشعور بالجوع.
  • احرصي على تناول الألياف التي تحتوي على البروبيوتيك، نظراً لدورها المهم في خفض مستويات هذا الهرمون.
  • تناول كميات معتدلة من البروتين.

6- هرمون الكورتيزول

يتم إنتاج هذا الهرمون عن طريق الغدد الكظرية ويسمى بهرمون التوتر لأن الجسم يفرزه عند الشعور بالتوتر، وارتفاع مستويات الهرمون يؤدي إلى السمنة بسبب زيادة الشعور بالجوع.

أكدت العديد من الدراسات أن اتباع نظام غذائي صارم يسبب زيادة في هرمون الكورتيزول في الدم، كما يسبب الشعور بالتوتر وبالتالي تناول كميات زائدة من الطعام. ويمكن تقليل مستويات هذا الهرمون في الجسم باتباع الطرق التالية:

  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • استمع إلى الموسيقى الهادئة لتشعر بالاسترخاء وبالتالي انخفاض مستويات الكورتيزول.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة تمارين التأمل مثل اليوغا، فهي تقلل من مشاعر التوتر والقلق التي تسبب ارتفاع مستويات الكورتيزول.

7- الاستروجين

وهو الهرمون الأنثوي ويتم إنتاجه عن طريق المبيضين. وهو الهرمون المسؤول عن تخزين الدهون في الجسم بدءاً من سن البلوغ. كما أنه يحفز زيادة الدهون في الجسم في النصف الأول من الحمل، وينصح باتباع الطرق التالية:

  • احرصي على تناول الألياف بشكل مستمر لأنها ستشعرك بالشبع لفترة طويلة كما أنها ستخفض مستويات هرمون الاستروجين في الجسم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على اللياقة البدنية ومستويات هرمون الاستروجين الطبيعية.
  • احرصي على تناول الخضار الورقية لأنها تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على مستويات هرمون الاستروجين في الجسم.
  • ينصح بتناول بذور الكتان، لأنها تساعد في الحفاظ على مستويات هرمون الاستروجين في جسم المرأة.

8- هرمون الببتيد الشبيه بالجلوكاجون-1

وهو الهرمون المسؤول عن الحفاظ على مستويات السكر في الدم وزيادة الشعور بالشبع. يتم إنتاجه في الأمعاء عندما يدخل الطعام إلى الجسم. ويمكن زيادة هذا الهرمون في الجسم بالطرق التالية:

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك، مثل الكينوا والزبادي، فهي تساعد على تحسين هذا الهرمون في الجسم.
  • تناول الأطعمة المضادة للالتهابات، لأن الالتهاب المزمن يرتبط بانخفاض مستويات هرمون الببتيد الشبيه بالجلوكاجون -1.
  • تأكد من تضمين الأطعمة التي تحتوي على البروتين في نظامك الغذائي.
  • تناول الخضراوات الورقية كالسبانخ والجرجير، وذلك لدورها البارز في زيادة مستويات هذا الهرمون.

9- هرمون الكوليسيستوكينين

وهو الهرمون المسؤول عن تحفيز هضم الدهون والبروتينات. تساهم المستويات العالية من الهرمون في تقليل تناول الطعام.

  • وينصح بتناول البروتين بكميات معتدلة في جميع الوجبات، مع مراعاة اختيار أنواع البروتين الخالية من الدهون.
  • تناول كميات جيدة من الألياف.
  • تأكد من تناول الدهون الصحية وتجنب الدهون الضارة.

ومن هنا نكون اليوم قد وصلنا إلى خاتمة موضوعنا بعد أن تعرفنا على طرق تنشيط هرمون حرق الدهون والتعرف على وظيفة كل منها. وفي النهاية، نأمل أن ينال المقال إعجابك لحرصنا على رضاكم وكسب ثقتكم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى