متى يختفي الصفار عند المواليد

متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة؟ ما هي أسباب الصفراء عند الأطفال؟ اليرقان أو ما يسمى باليرقان هو أمر يعاني منه الكثير من الأطفال مما يؤثر على صحتهم ويجعل الأمهات قلقات حيث أن عدم علاجه يسبب مضاعفات كثيرة للطفل مع مرور الوقت. إلا أن هناك أكثر من طريقة علاجية تساعد على إخفاء اليرقان. اليرقان، لذا سنتحدث من خلال موقع في الموجز عن متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة.

متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة؟

اليرقان أو اليرقان يصيب الكثير من الأطفال حديثي الولادة بسبب تراكم البيليروبين في الدم. يؤدي ذلك إلى اصفرار العيون لأنه يؤثر على كريات الدم الحمراء فيستبدلها بكريات الدم البيضاء، فتنتشر المادة الصفراء في جميع أنحاء الجسم. جسم الطفل. في كثير من الحالات، يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة. الولادة الذاتية، خاصة عندما يبدأ الطفل بالرضاعة الطبيعية، مما يؤدي إلى نمو الكبد، مما يسبب فقدان البيليروبين المنتشر في الجسم، وخاصة في الكبد. يسبب اليرقان.

لذلك، وبالإجابة على سؤال متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة، نجد أنه يختفي بعد مدة أقصاها ثلاثة أسابيع، أو ربما أقل من ذلك، وإذا استمرت الدورة الشهرية لفترة أطول، يجب اتباع الخطوات التالية: الطبيب لأن الطفل قد أن يعاني من مشكلة أو مرض معين.

أسباب صفار البيض عند الأطفال حديثي الولادة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل باليرقان، والذي يظهر بعد الولادة ويصبح أكثر وضوحًا مع مرور الوقت. وتتلخص الأسباب في النقاط التالية:

  • الكبد لم يكتمل نموه بعد، مما يؤدي إلى عدم القدرة على التخلص من البيليروبين، ولن يتم التخلص منه إلا بعد اكتمال نمو الكبد. وهذا ما يسمى صفار البيض الطبيعي.
  • تلف الأنابيب الدقيقة المسؤولة عن نقل البيليروبين من الكبد إلى الأمعاء، ولكن هذا السبب غير شائع، فهو نادر ويحمل العديد من المخاطر.
  • عدم توافق دم الأم مع الطفل، أو الإصابة بفقر الدم الفولي، أو تلوث الأم قبل الولادة بالعدوى. وفي هذه الحالة لا يحدث أي ضرر للجنين لعدم اختلاط الدم بدم الأم، ولكن هذه العوامل تؤدي إلى حدوث اليرقان عند الطفل.
  • هناك بعض المواد الموجودة في حليب الثدي والتي لا تساعد على التخلص من البيليروبين، ولكن خلال أسابيع قليلة يختفي الصفار تماماً من الطفل.
  • إذا استمر الصفار لأكثر من عشرين يومًا، فقد يكون ذلك بسبب تعرض الطفل لمشكلة مثل: قصور الغدة الدرقية، مشاكل في الجهاز الهضمي أو التهاب المسالك البولية.
  • إصابة الطفل بالحصبة الألمانية.

أعراض الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الطفل بعد الولادة بثلاثة أيام، والتي تؤكد إصابة الطفل باليرقان، وهي كالتالي:

  • إيقاظ الطفل من النوم أمر صعب.
  • -زيادة اصفرار جلد الطفل وخاصة اليدين والقدمين.
  • يرفض الطفل الرضاعة الطبيعية أو يأكل كميات قليلة أثناء الرضاعة.
  • الطفل يصرخ بصوت عال.
  • يستمر اليرقان لأكثر من أسبوعين. وهي في ارتفاع
  • انسداد في القنوات الصفراوية لدى الطفل.
  • لون بول الطفل أصفر غامق.

عوامل الخطر لليرقان عند الأطفال حديثي الولادة

هناك بعض العوامل المهمة التي تعرض الطفل لخطر الإصابة باليرقان، وهي:

  • إذا كان هناك أحد في الغيلة كان شعره أصفر من قبل.
  • تؤثر الولادة المبكرة على نمو الطفل، مما يؤدي إلى قلة حركات الأمعاء لدى الطفل، مما يؤدي إلى انخفاض البيليروبين.
  • عدم تغذية الطفل بالشكل الصحيح بعد الولادة.
  • مرض السكري لدى الأم أثناء الحمل.
  • الفرق بين فصيلة دم الأم وفصيلة دم الطفل.
  • إذا أصيب الطفل بكدمة أثناء الولادة فإن ذلك سيؤثر عليه وقد يؤدي إلى ظهور الصفار.
  • عندما يكون وزن الطفل وقت الولادة أقل من الطبيعي.

مضاعفات مرض الصفار عند الأطفال حديثي الولادة

إذا لم يتم متابعة علاج اليرقان من قبل الطبيب، فسوف يؤثر ذلك على الطفل ومع مرور الوقت ستظهر العديد من المضاعفات الخطيرة، بما في ذلك ما يلي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ينتشر اليرقان في جميع أنحاء الجسم.
  • يفقد الطفل سمعه.
  • مع مرور الوقت، يمكن أن يحدث تلف في الدماغ، مما يسبب الشلل الدماغي.
  • ينظر الطفل دائمًا إلى الأعلى.
  • الطفل خامل باستمرار.
  • الانحناء الخلفي للرقبة والجسم.

طريقة التشخيص

وبعد الحديث عن متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة، نجد أن اليرقان يظهر في مظهر الطفل، ولكن هناك أكثر من طريقة تساعد الطبيب على التأكد من ذلك حتى يتم التشخيص بشكل صحيح، وهي:

  • يقوم الطبيب بفحص جسم الطفل للتأكد من إصابته.
  • إجراء بعض اختبارات الدم التي تساعد على فحص البيليروبين في الجسم.
  • يمكن للطبيب إجراء اختبار الجلد باستخدام مقياس البيليروبين الذي يتم إدخاله عبر الجلد.
  • قد يطلب الطبيب أيضًا إجراء اختبار البول للطفل.
  • اختبار كومبس، الذي يحدد ما إذا كان هناك زيادة في تكسر خلايا الدم الحمراء.

علاج الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة

بعد أن يحدد الطبيب حالة الطفل سوف يحدد بعض طرق العلاج المناسبة لحالة الطفل وهي:

  • في البداية يجب تغذية الطفل جيداً حتى لا ينخفض ​​وزنه، مما يؤثر على صحته.
  • الاستمرار في الرضاعة الطبيعية ولا تتوقف عنها لأنها تساعد في علاج اليرقان في وقت قصير.
  • إذا كان الطفل يعاني من اليرقان فيمكن علاج ذلك من خلال تعريضه للشمس لفترات قصيرة كل يوم.
  • قد يلجأ الطبيب إلى العلاج الضوئي للطفل، والذي يتضمن وضع الطفل تحت مصباح ينبعث منه ضوء أزرق وأخضر، مما يساعد على تغيير كمية البيليروبين المنتجة. أثناء تعرض الطفل للعلاج بالضوء، يجب عليه ارتداء ملابس حماية العين والحفاضات فقط.
  • إذا كان سبب اليرقان هو اختلاف فصائل دم الأم والطفل عن بعضهما البعض، وينتج عن ذلك وجود أجسام مضادة معينة لدى الطفل تسبب تكسير خلايا الدم الحمراء، يلجأ الطبيب إلى نقل الجلوبيولين المناعي ، وهو بروتين موجود في الدم يساعد على تقليل نسبة الأجسام المضادة.
  • إذا لم يتم علاج اليرقان لدى الطفل حتى بعد استخدام كل هذه الطرق، ففي هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى عملية نقل الدم، حيث يتم أخذ كميات صغيرة من الدم من الطفل واستبدالها بدم آخر. وهذا يساعد على تقليل نسبة البيليروبين في الجسم.
  • لا يمكن علاج اليرقان بالإضاءة المنزلية، كما لا ينصح بذلك، لكنه قد يسبب بعض المضاعفات، مثل: ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم إعطاء الطفل الأعشاب الطبيعية إلا بعد استشارة الطبيب، لأنها قد يكون لها تأثير سلبي عليه.

كيفية الوقاية من اليرقان عند الأطفال حديثي الولادة

وأثناء الحديث عن متى يختفي الصفار عند الأطفال حديثي الولادة، نجد أن هناك بعض الطرق التي من شأنها أن تساعد في حماية الطفل وتقيه من الإصابة باليرقان أو اكتشافه في وقت قصير، وهي:

  • ويجب توخي الحذر عند إرضاع الطفل خلال الأيام الأولى من ولادته.
  • إذا أمر الطبيب بإجراء فحوصات طبية للطفل، فيجب إجراؤها في الوقت المحدد.
  • يجب على الأم أن تعتني بطفلها خلال الأيام الأولى من ولادته وتراقب كل ما تفعله. إذا شعرت بأي شيء غير طبيعي، عليها الذهاب إلى الطبيب فوراً للاطمئنان.
  • إذا كان طعام الطفل هو الحليب الصناعي، فيجب أن يستهلك حوالي 30-60 ملليلتراً من الحليب كل ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال الأسبوع الأول من الولادة.

قد يعاني الأطفال حديثي الولادة من مشاكل معينة، لذا ينصح بالاتصال بالطبيب فوراً لمراقبة صحة الطفل وتجنب الرضاعة الطبيعية، لأن ذلك يساعد على حماية الطفل من الأمراض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى