هل الطيور من الحيوانات

هل الطيور حيوانات؟ ما هي أنواع وأنواع الطيور؟ الطيور هي مجموعة من الفقاريات الماصة للحرارة، وتتميز بريشها وحركتها على قدمين عن غيرها من الكائنات المعاصرة. وفي هذا المقال من موقع في الموجز سنتعرف أكثر على الطيور وطرق تكاثرها وأنواعها بالإضافة إلى خصائصها. وما يميزهم أكثر.

هل الطيور حيوانات؟

في الواقع، الجواب على هذا السؤال هو نعم. الطيور هي حيوانات، وتصنف الطيور ضمن شعبة الفقاريات، وهي حيوانات لها عمود فقري في جسمها، وتتميز معظم الطيور بقدرتها على الطيران، ويصنف العلماء الطيور على أنها أحد آخر الديناصورات المتبقية على وجه الأرض، على وجه التحديد الديناصورات الطائرة ذات الريش.

تنتمي الطيور إلى رتبة الحيوانات ذات الأربع أرجل، ويبلغ عددها حوالي عشرة آلاف نوع. وينقسم كل نوع من الطيور إلى فئات وفئات. ومن أمثلة هذه الفئات الطيور الفقارية، والطيور الحديثة المميزة عن الطيور الأخرى، بالإضافة إلى تلك ذات الأطراف الأربعة.

تعتبر الطيور من أقدم المخلوقات على وجه الأرض، إذ تشير الأبحاث إلى أن الطيور ظهرت قبل أكثر من مائة وستين مليون سنة، أي في العصر الجوراسي. هناك اعتقاد ونظرية سائدة بين العلماء تشير إلى أن الطيور نجت من حدث الانقراض الذي حدث قبل حوالي خمسة وستين مليون سنة في العصر الطباشيري الثالث.

هناك اعتقاد بأن الطيور والتماسيح مرتبطان ببعضهما البعض، لأنهما تطورا جميعا من نفس المجموعة، ويعود نسبهما إلى الزواحف التي ظهرت قبل أكثر من مائتي مليون سنة. ثم تطورت تلك الزواحف إلى ديناصورات، حتى تطورت الديناصورات إلى ديناصورات. انقرضت منذ خمسة وستين مليون سنة، وهذا ما نجوا منه بأعجوبة.

خصائص وخصائص الطيور

تتمتع الطيور بالعديد من الخصائص التي تميزها عن غيرها من المخلوقات، ومن أكثر الخصائص التي تميزها ما سيتم عرضه في الفقرات التالية:

1- الهيكل العظمي

وتتميز معظم الطيور بهياكلها العظمية التي عادة ما تكون خفيفة الوزن. ومع ذلك، فهي تمتلك بعض العظام القوية والصلبة، مثل عظم الترقوة، بالإضافة إلى عظام مجوفة تسمح لها بالتحليق والطيران بطريقة متوازنة ورشيقة وخفيفة الوزن. .

تتميز عظام القفص الصدري أو القص عند الطيور بحجمها الكبير مما يمنحها الدعم وكمية مناسبة من الهواء لإنتاج القوة مما يسمح لها بضرب أجنحتها والتحليق عاليا بكل مرونة بفضل شكل جسمها وعضلات الصدر.

2- العيون

تصنف عيون الطيور لقدرتها القوية والحادة على الرؤية، حيث يعتبر نظر الطيور الأقوى بين جميع الكائنات الموجودة على كوكبنا، حيث يمكنها رؤية أجزاء من طيف الضوء فوق البنفسجي، وهو ما تفعله معظم المخلوقات، مثل الثدييات، لايمكن الرؤية. البصر، وقدرتهم على الطيران.

تشكل الطيور، وخاصة الطيور الجارحة، خطرا كبيرا على الحيوانات والقوارض الأخرى. إذا قرر طائر جارح القفز من السماء ليتغذى على أحد الطيور الجارحة، فلن يكون أمام الفريسة خيار سوى الاستسلام.

3- الحجم

وتختلف أحجام الطيور حسب سلالتها وفئتها، حيث يتراوح حجم الطيور من خمسة سنتيمترات كما هو الحال مع طائر النحل الطنان، إلى حوالي ثلاثة أمتار في بعض أنواع النعام مكتمل النمو.

4- الوزن

وتختلف أوزان الطيور بشكل كبير: حيث يصل وزن الطائر الأخف إلى أقل من ثلاثة جرامات، في حين أن أكبر الطيور المعاصرة وهي النعامة يمكن أن يصل وزنها إلى حوالي مائة وخمسين كيلوجرامًا.

أثقل طائر يستطيع الطيران هو البجعة عازف البوق الكبير، إذ يبلغ وزنه حوالي سبعة عشر كيلوغراماً.

5- الأجنحة

تتميز الطيور عن سائر المخلوقات والحيوانات بأجنحتها، وعلى الرغم من أن جميعها تمتلك أجنحة، إلا أن الكثير من الطيور لا تستطيع الطيران، وتعتبر الطيور تقريباً الفقاريات الوحيدة التي يمكنها الطيران، إذ أنه باستثناء الطيور لا يوجد أي نوع آخر أما الثدييات الفقارية أو الطائرة، بخلاف الخفافيش، فهي الثدييات الوحيدة القادرة على ذلك.

يعتبر كندور الأنديز أكبر طائر في العالم من حيث المسافة بين جناحيه أو مسافة جناحيه بينهما، حيث يمكن أن تصل المسافة بين جناحي كندور الأنديز إلى ما يعادل ثلاثة أمتار ونصف، ويمكن أن يغطي مسافة مسافة مائة وسبعين متراً دون أن يتحرك أو يرفرف بجناحيه. ينتمي الطائر الجارح إلى طيور قارة أمريكا الجنوبية وهو عضو في فصيلة النسور الجديدة.

6- المنقار

على عكس معظم المخلوقات، الطيور ليس لها أسنان. وبدلا من ذلك، لديهم مناقير ذات حواف حادة على طول مناقيرهم. نظرًا لعدم وجود أسنان لها، لا تستطيع الطيور مضغ الطعام لأنها تعتمد على بلعه مباشرة، بما في ذلك تقطيعه وطحنه إلى قطع.

يتميز منقار الطائر بقوته، حيث يتكون من نواة عظمية مغطاة بطبقة من البيتا كيراتين، وبروتين صلب، والمادة التي تتكون منها حراشف الزواحف وأظافرها، بالإضافة إلى قوقعة السلحفاة تخيل مدى قوة هذه الطبقة.

وتطلق كلمة المنقار على مقدمة الطيور غير المفترسة أو على الطيور التي ليس لها أجنحة صيد. أما أصحاب أجنحة الصيد والطيور الجارحة فإن الجزء الأمامي من أفواههم يسمى المنقار، وتعتبر الطيور من الحيوانات القادرة جدًا. الصيد، وخاصة الطيور الجارحة.

7- الريش

ريش الطيور هو أكثر ما يميزها، إذ لا يوجد أي كائنات أخرى في العصر الحديث لها ريش، ويتكون ريش الطيور من نفس المادة التي يتكون منها شعر وأظافر الإنسان والمخلوقات الأخرى وهي ألفا كيراتين (بالإنجليزية: α-) الكيراتينات)، وكما قلنا فإن الطيور تنتمي إلى مجموعة الطيور. وهي ماصة للحرارة، وذلك لأنها تستطيع الحفاظ على درجة حرارة جسمها بشكل طبيعي بغض النظر عن الظروف الخارجية للحرارة والمناخ المحيط بها، ومن العوامل التي تساعدها على أن تصبح دافئة. معظمهم هم ريشهم السميك.

8- طريقة التكاثر

تتكاثر الطيور عن طريق الإخصاب الداخلي، وبسبب تطور الطيور على مر السنين اختفت أعضائها التناسلية. 97% من أنواع الطيور التي يقدر عددها بعشرة آلاف ليس لديها أعضاء تناسلية. ولذلك تعد الطيور من الحيوانات الفريدة التي تستخدم الأعضاء التناسلية. ما يعرف بالقبلة المذرقية أو المذرق للتزاوج، وهي طريقة لنقل الحيوانات المنوية من الذكر إلى الأنثى.

تتميز الطيور التي تمتلك أعضاء تناسلية بنسبة 3% بذرية أكبر وأقوى من الطيور الأخرى، وهو ما يشكل لغزا ونقطة خلاف لدى كثير من العلماء.

الطيور حيوانات بيوضية، وتعتبر أحادية الزواج، مما يعني أن لديها رفيقًا واحدًا فقط، غالبًا لموسم واحد فقط، ثم تلتقي برفيق آخر لموسم التفريخ التالي. ومع ذلك، هناك أنواع تتميز بالولاء لشركائها.

في بعض أنواع الطيور، يتكاثر الذكور موسميًا مع عدة إناث، بينما يفعل القليل منها العكس.

9- مخالب

الطيور هي حيوانات تتميز بمخالب بارزة، ولكل نوع وفصيلة من الطيور استخدام مختلف للمخالب، حيث أن مخالب الطيور الجارحة تفيد في الصيد وتقطيع لحم الطيور الجارحة تستخدم مخالبها في الحفر في التراب ويحفرون الطين ليجمعوا من الطين قوت يومهم ويأكلوه لهم ولصغارهم.

وهناك استخدام آخر للمخالب وهو السباحة، وتسمى في هذه الحالة بالأقدام، لأن هناك طيور لا تستطيع الطيران وتفضل السباحة والمشي، ومن أمثلة هذه الطيور طيور البطريق.

10- السباحة

كما قلنا هناك طيور لا تستطيع الطيران وتفضل السباحة كما هو الحال مع طيور البطريق، ولكن هناك طيور أخرى تستطيع الطيران بشكل مبهر، بالإضافة إلى كونها سباحات ماهرة. ومن أمثلة هذه الطيور:

  • دجاج الماء

الطيور المائية هي طيور مائية تشبه البط إلى حد كبير. لقد بدأ بالفعل في الانقراض ولم يبق منه سوى أعداد قليلة.

  • طائر اللقلق

طيور اللقلق من الطيور التي يمكنها الطيران لمسافات طويلة والوصول إلى ارتفاعات عالية جدًا على الرغم من حجمها الكبير. تعتبر طيور اللقلق صيادين أسماك ماهرين للغاية.

  • البجعات

يحب البجع صيد الأسماك، فهو يتميز بمنقاره الكبير الذي يستخدمه لتخزين الطعام وصيد الأسماك.

  • البط والإوز

البط والإوز من الطيور التي تتمتع بقدرة هائلة على الطيران، لكنها رغم ذلك تفضل سباحة البط أو الإوزة في الماء وصغارها خلفها في مظهر جذاب وجميل للبط الذي يستطيع الغوص.

11- الهجرة

تتميز العديد من الطيور بتحركاتها لمسافات طويلة حول العالم، ولهذه الهجرة مواسم، الهدف منها الهروب من الظروف المناخية الصعبة ومن ثم العودة إلى المكان الذي أتت منه.

12- الطيور اجتماعية

الطيور حيوانات اجتماعية. في الواقع، يعتبرون من أكثر المخلوقات الاجتماعية على وجه الأرض، وليس فقط بين الحيوانات. تحب الطيور التواصل مع بعضها البعض بصريًا من خلال الإيماءات والإشارات الجسدية، بالإضافة إلى الصوت من خلال النداء والتغريد.

ويساوي عدد الطيور حول العالم خمسين مليار طائر، أي حوالي سبعة أضعاف عدد سكان كوكب الأرض بأكمله. تخيل لو حدث تغيير جيني في الطيور يجعلها معادية للإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى