أسباب عدم وقوف الطفل في الشهر التاسع

تتعدد أسباب عدم قدرة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع وتختلف من طفل لآخر. خلال هذه الفترة، يستمتع الأطفال بالنشاط الحركي الذي يتطور من خلال تفاعلهم مع العالم من حولهم. ينمي لدى الطفل بشكل خاص الفضول تجاه الأشياء الغريبة، تلك التي تحتوي على ألوان متعددة. يمكنك الاستفادة من هذا الوعي ومساعدة طفلك على الوقوف، ومن خلال موقع في الموجز سنتعرف على أسباب عدم وقوف الطفل في الشهر التاسع.

أسباب عدم وصول الطفل إلى الشهر التاسع

لا داعي للقلق على الأم من عدم قدرة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع، طالما أنه يستطيع الجلوس والزحف، حيث يمر الأطفال بتطور حركي من الشهر السادس إلى الشهر العاشر. تأخر الطفل أو تقدمه في بعض الحركات أمر طبيعي ويختلف من طفل لآخر.

لكن تبدأ الأم بالقلق إذا تأخر الطفل أيضاً في الجلوس أو الزحف، فهذا يدل على وجود مشكلة، وسنوضح أسباب عدم وقوف الطفل في الشهر التاسع من خلال النقاط التالية:

  • تعتبر ولادة الطفل المبكرة من العوامل المؤثرة على تأخر نهوض الطفل في الشهر التاسع.
  • يقوم الطفل بحركات مختلفة، مثل الزحف.
  • عدم توفير البيئة أو المكان المناسب للوقوف.
  • تهمل الأم الطفل وتجعله ينام لفترة طويلة، مما يجعله كسولا
  • من أسباب عدم وصول الطفل إلى الشهر التاسع هو سوء التغذية.
  • إبقاء الطفل في وضعية الجلوس الدائمة في المشاية يؤثر سلباً على عضلات الساق مما يؤدي إلى ضعفها.
  • لا يوجد حافز للطفل للوقوف.
  • من أسباب عدم قدرة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع هو القلق الزائد لدى الأم، لأنها لا تعطي للطفل حرية الحركة، مما يجعل عضلات الطفل تدخل في مرحلة من الكسل، مما يؤثر سلباً على حركاته. .
  • يؤدي نقص فيتامين د إلى إصابة بعض الأطفال بلين في العظام، مما يجعل من الصعب عليهم الوقوف.
  • الوزن الزائد للأطفال في هذه المرحلة هو أحد أسباب عدم وصول الطفل إلى الشهر التاسع.
  • إذا كان الطفل يعاني من عيب خلقي يؤثر على عضلاته أو عظامه، مثل ضمور العضلات، فيجب على الأم التوجه إلى الطبيب فوراً.
  • التأخر العقلي لدى الطفل وقلة الوعي من الأسباب التي تجعل الطفل لا يستطيع الوقوف في الشهر التاسع.
  • تؤثر الإصابة بمتلازمة داون على قدرة الطفل على التحكم في جميع المهارات والأنشطة البدنية، بما في ذلك الوقوف والمشي.

مساعدة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع

ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد ما يدعو للقلق إذا تأخر الطفل في الاستيقاظ إلا في الشهر الثاني عشر، إلا في حالة ملاحظة أعراض طبية لدى الطفل تثير الشك لدى الأم. وفي هذه الحالة عليها أن تتخذ خطوات سريعة وتذهب إلى الطبيب. وبعد عرض أسباب عدم قدرة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع، نبين كيف يمكن للأم أن تساعد الطفل لمساعدته في تلك المرحلة من حياته، وذلك على النحو التالي:

  • يمكنك مساعدة طفلك على الوقوف مع لعبته المفضلة من خلال وضعها في مكان آمن مرتفع نسبياً عن الأرض، مما سيشجعه على الوقوف.
  • دع الطفل يصدر أصواتاً عندما يصبح الطفل فضولياً بشأن الأشياء التي يحملها الكبار ويستخدمونها. لذا احرصي على الابتعاد عن كل ما قد يضره وحفزيه بأشياء تستخدمينها ولا تضره.
  • كذلك دع الطفل يتحرك في كل مكان، فلا تقيد حركته، حتى لا يتكاسل ويبقى جالساً دائماً.
  • يمكنك مساعدة الطفل على النهوض من خلال مد يدك إليه أثناء مساعدته، مما يجعله يعرض مد يده لمساعدته، بعد تكرار الأمر معه عدة مرات.
  • على الأم والأقارب المحيطين بالطفل تخصيص وقت للعب معه وتحفيزه وتعليمه حركات ومهارات جديدة، لأن الطفل في هذه المرحلة يحب أن يشعر بأنه مصدر الاهتمام.
  • ويجب على الأم تأمين المكان للطفل. يجب أن يكون الأثاث ثابتًا، ويجب تأمين الزوايا الحادة، ويجب وضع وسائد كافية في المكان الذي يلعب فيه لضمان سقوطه بأمان.
  • التصفيق والتبسم من العوامل التي تجذب انتباه الطفل، مما يشعره بالثقة فيصبح أكثر تقبلاً للوقوف حتى يتعلم المشي.
  • العمل على تصحيح سلوك الطفل بلطف وحب حتى لا تتطور لدى الطفل الكراهية لفعل شيء ما.
  • ومن خلال شراء الألعاب التي تحفز بناء العضلات، يمكنه أن يحاول الوقوف، كما أن تنمية مهارات الطفل العقلية من الأمور المهمة التي تعمل أيضاً على تنمية وتحفيز الوعي الحركي.
  • إعطاء الطفل كلمات التشجيع عندما يكمل مهارة جديدة.
  • الاهتمام بالتغذية السليمة للطفل، حيث أن الطفل في هذه المرحلة لا يعتمد على الرضاعة الطبيعية فقط، بل يجب على الأم أن تقدم له الغذاء المناسب منذ وصول الطفل إلى الشهر السادس، بحيث تزداد وجبته تدريجياً حتى وصوله. الشهر التاسع.
  • إتاحة الفرصة للطفل للتفاعل مع الأفراد المختلفين من خلال رفاقه في المنزل، أو الجد والجدة، أو غيرهم، وإتاحة الفرصة له للتفاعل معهم بشكل مباشر. ومن المؤكد أنه يجب اختيار الأشخاص الموثوقين الذين لديهم القدرة على التفاعل مع الطفل، مما يحفزه على التفاعل مع العالم والبدء في اكتساب مهارة جديدة، مثل الاتكاء ومحاولة الوقوف.

استعداد الطفل للوقوف في الشهر التاسع

هناك عدة إشارات تدل على استعداد الطفل للوقوف، نذكرها فيما يلي:

  • يستعد الأطفال للوقوف بعد إتمام مرحلة الجلوس بشكل صحيح، دون مساعدة الوالدين.
  • قدرة الطفل على الزحف بشكل سليم دون السقوط.
  • -محاولة الطفل الاتكاء على الأشياء دون مساعدة أو بمساعدة.
  • النمو المثالي للطفل.
  • تفاعل الطفل مع حركات الأم أو كلامها.
  • مد الطفل يده وهو يحاول الوقوف.
  • فهم الطفل للكلمات، بحيث يستطيع الطفل التمييز بين الكلمات المحفزة والكلمات السيئة من خلال تعابير وجه الأم.
  • كما يفهم الطفل بعض الكلمات التي تستخدمينها بشكل متكرر منذ الولادة وحتى الشهر التاسع.
  • قدرة الطفل على فهم كيفية التعامل مع ألعابه، مع حرص الأم على عدم أخذ الألعاب ذات القطع الصغيرة حتى لا يبتلعها الطفل.

المهارات النمائية للطفل في الشهر التاسع

هناك العديد من المهارات التي يكتسبها الطفل حتى يصل إلى شهره التاسع، ويبدأ الطفل في اكتساب المهارات الحركية منذ شهره السابع، ونتعرف على هذه المهارات من خلال النقاط التالية:

  • قدرة الطفل على تغيير حركته أثناء النوم من خلال الالتفاف يميناً ويساراً.
  • تتطور قدرة الطفل على الجلوس وإمساك رأسه.
  • تتطور قدرة الطفل على الزحف إلى المناطق المختلفة ويجب على الأم تأمين المنطقة جيداً حتى لا يتعرض الطفل للإصابة.
  • – اهتمام الطفل بمجرد سماع اسمه وتفاعله مع المتصل.
  • تتطور قدرة الطفل على التواصل السمعي والبصري ويحاول باستمرار تقليد بعض الأصوات التي يسمعها.
  • مراقبة تفاعل الطفل مع الغريب ومعرفة مدى تفاعله معه، هل سيبقى صامتاً أم يبكي من سمات الأطفال في مرحلة الوعي.
  • التسنين من المراحل الصعبة التي تمر بها الأم مع طفلها. كثيراً ما يعاني ويبكي، ويبدأ الطفل ببزوغ أسنانه الأولى مع بداية الشهر السادس، وقد يستمر الأمر حتى الشهر الثاني عشر. .

قد تعود أسباب عدم قدرة الطفل على الوقوف في الشهر التاسع إلى مشكلة وراثية أو طبية، أو إلى الطريقة الخاطئة التي تتبعها الأم مع الطفل. كما تعتبر التغذية السليمة من أهم العوامل في علاج هذه المشكلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى