الأدوية المستخدمة بعد ترجيع الأجنة

ما هي الأدوية المستخدمة بعد نقل الأجنة؟ ما هي نسبة النجاح؟ لأن هذه هي عملية نقل الأجنة إلى الرحم، وهذه هي المرحلة الأخيرة من التلقيح الاصطناعي، وذلك من خلال استخدام قسطرة يتم إدخالها في المهبل لتصل إلى عنق الرحم، وتلجأ المرأة إلى ذلك عندما تعاني من اضطرابات التبويض، و ومن خلال موقع في الموجز نعرض لكم الأدوية التي تم استخدامها بعد نقل الأجنة.

الأدوية المستخدمة بعد نقل الأجنة

بعد إجراء المرأة عملية نقل الأجنة يجب عليها الالتزام ببعض التعليمات وتعليمات الطبيب المختص بالحالة، ومنها تناول هرمون البروجسترون بعد العملية لمدة تتراوح من 8 إلى 10 أسابيع. كما يصف الطبيب بعض الأدوية التي يجب استخدامها بعد ذلك، وفيما يلي الأدوية المستخدمة بعد نقل الأجنة:

  • الأدوية الهرمونية.
  • المكملات الطبية.
  • أدوية العلاج الكيميائي.
  • أدوية الغدة الدرقية.
  • أدوية الستيرويد للأشخاص الذين يعانون من الربو والذئبة.
  • مضادات الاكتئاب.
  • وكذلك الأدوية التي تحد من تأثير الأدوية الهرمونية.

نصائح بعد نقل الأجنة

بعد أن يتم نقل الأجنة إلى رحم الأم ينصحها الطبيب ببعض الإرشادات التي تساعد في نجاح هذا النقل وحدوث الحمل، حيث أن هناك بعض الإرشادات المهمة، ومنها ما يلي:

1- الراحة والعناية بالنفس

وينصح الطبيب المرأة بأخذ قسط من الراحة وتجنب أي مجهود بدني عنيف. وذلك لتقليل حدوث أي انقباضات في منطقة الرحم، وينتج عن هذه الانقباضات منع انغراس الجنين واستقراره في جدار الرحم. لذلك، من الضروري الحصول على راحة كاملة لعدة أيام بعد إجراء عملية نقل الأجنة.

تؤدي الحركات المتكررة إلى عدم استقرار الجنين في الرحم ودفعه بعيدًا عن جدار الرحم. كما أن هناك بعض العوامل التي تحدد نجاح العملية وهي:

  • نوعية بطانة الرحم.
  • صحة الجنين، لأن الأجنة السليمة تكون أكثر عرضة للانغراس في جدار الرحم.

2- إتباع نظام غذائي صحي

بعد إجراء عملية نقل الأجنة، تتبع المرأة نظاماً غذائياً صحياً لتزويد الجنين بالتغذية والطاقة اللازمة لجسمه. يتضمن هذا النظام الغذائي تناول الخضروات والفواكه المتنوعة التي تحتوي على العناصر الضرورية لنمو الجنين.

تناولي أيضاً الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسبة كبيرة من البروتين والحديد والكالسيوم وفيتامين ب وغيرها من الفيتامينات، فهي تلعب دوراً مهماً في نجاح نمو الجنين بشكل طبيعي في الرحم.

3- التقليل من التعرض للمواد الكيميائية

بعد إجراء عملية نقل الأجنة، تميل النساء إلى الابتعاد عن المواد الكيميائية التي تسبب اضطرابات واضطرابات في الغدد الصماء، وهذه المواد تتداخل بشكل أو بآخر مع عمل الهرمونات في الجسم. هذه المواد موجودة في كل شيء تقريباً، وتجنبها أمر صعب، ولكن يجب على المرأة الحذر منها والتقليل منها، وفيما يلي بعض المصادر الشائعة للمواد الكيميائية:

  • تحتوي المنتجات التي تحتوي على الصويا على مركبات كيميائية تنتجها نباتات تسمى فيتويستروغنز والتي تعمل مثل هرمون الاستروجين في جسم الإنسان.
  • يحتوي الغبار والأوساخ المنزلية على العديد من المواد مثل الرصاص وثنائي الفينيل متعدد الكلور.
  • وتجمع الأطعمة المصنعة بعض آثار هذه المواد عندما تتسرب من المواد المستخدمة في المعالجة أو النقل أو التخزين.
  • تحتوي المنتجات غير العضوية على بقايا المبيدات الحشرية المستخدمة.
  • كما تتسرب المواد الكيميائية الصناعية والمبيدات الحشرية إلى التربة والمياه الجوفية، وتصل إلى مغذيات التربة.

4- تناول حمض الفوليك

من الضروري أن تتناول المرأة حمض الفوليك يومياً قبل حوالي 30 يوماً من الحمل، وكل يوم أثناء الحمل، لأن حمض الفوليك هو نوع صناعي من فيتامين ب الذي يلعب دوراً مهماً في إنتاج وإفراز فيتامين ب من الدم الأحمر. الخلايا. ومن الجدير بالذكر أن الاسم أيضًا هو فيتامين ب9.

ويساهم هذا الحمض في تطور ونمو الأنبوب العصبي في الدماغ وفي تقوية الحبل الشوكي للجنين. الجرعة اليومية تكون حوالي 400 ميكروجرام فقط، ولا يجوز الإفراط في استخدامها.

5- الابتعاد عن التدخين

إذا كانت المرأة تدخن السجائر، فيجب عليها الامتناع عن ذلك بعد إجراء عملية نقل الأجنة، وذلك لتأثير التدخين على صحة ونمو الجنين، كما أنه قد يقلل من فرصة التلقيح الصناعي الناجح.

6- لا تتجاهل الأعراض المزعجة

بعد العملية ينصح الطبيب المرأة بتناول الأدوية التي تناولتها بعد نقل الأجنة، وينصح بمراقبة الأعراض الشائعة، والتي من الممكن أن تكون تعاني من متلازمة فرط تحفيز المبيض.

تحدث هذه المتلازمة نتيجة لتفاعل كبير مع الهرمونات التي يتم حقنها في الجسم أثناء نقل الأجنة، وقد تصاحبها بعض الأعراض الخفيفة، ومنها ما يلي:

  • الشعور بألم في البطن وانتفاخ.
  • الشعور بالغثيان.
  • هل لديك إسهال.
  • الشعور بالقيء.

معدلات نجاح نقل الأجنة

تختلف نسبة نجاح عمليات نقل الأجنة حسب التقنية المستخدمة في النقل، وطبيعة جسم المرأة والتي تختلف من امرأة لأخرى. كما أن هناك دراسة نشرت في المجلة الدولية للطب التناسلي تبين أنه لا يوجد فرق كبير في معدل الحمل بين الأجنة المجمدة والحية.

كما أوضحت أن فرص نجاح نقل الأجنة المجمدة تقل مع زيادة عدد المحاولات وتصبح فرصة الحمل ضئيلة للغاية، كما أن هذه العملية تعتمد أيضا على الاضطرابات الوراثية والعقم.

أسباب الذهاب إلى الطبيب بعد إجراء عملية نقل الأجنة

ويجب على المرأة من وقت لآخر الاتصال بالطبيب الذي أجرى عملية نقل الأجنة والتأكد من ظهور أي أعراض وعلامات بعد التلقيح الاصطناعي قد تؤثر سلباً على صحة الجنين.

  • الإصابة بالحمى.
  • ملاحظة حدوث نزيف أثناء التبول.
  • الشعور ببعض الألم في منطقة الحوض.
  • التعرض لنزيف مهبلي حاد.
  • في حالة زيادة الوزن المفاجئة.
  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن.

ويُطلب من المرأة أخذ قسط من الراحة وعدم إرهاق جسدها بالأعمال الشاقة، بالإضافة إلى الانتظام في تناول الأدوية المستخدمة بعد نقل الأجنة والأطعمة التي تمد جسمها بالطاقة، والابتعاد عن العلاقات الزوجية لمدة أسبوعين على الأقل. وذلك لربط الجنين بجدار الرحم بنجاح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى