أنواع ثقب القلب عند الأطفال

لا توجد أنواع كثيرة للنفخة القلبية عند الأطفال، ولكنها تختلف عن بعضها البعض، حيث أنها تترك أعراضًا تتعلق بنوع النفخة القلبية التي يعاني منها الطفل، وكذلك بطرق العلاج وشدّة القلب. نفخة. المرض. ومن الجدير بالذكر أن الأمر خطير بشكل عام ويجب عدم الاستهانة بالأمر، لذلك من خلال موقع في الموجز سنشرح كافة المعلومات عن أنواع ثقوب القلب عند الأطفال.

أنواع ثقب القلب عند الأطفال

يتكون قلب الجنين خلال الأسابيع الثمانية الأولى من الحمل، وكذلك غرف القلب الأربع والأقسام الموجودة بينها. إذا كان هناك ثقب في أحد تلك الفواصل، فإنه ينغلق قبل الولادة، أما إذا لم ينغلق، ينغلق القلب. يولد الطفل بثقب في القلب، وفيما يلي سنذكر أنواع ثقوب القلب عند الأطفال:

1- عيب الحاجز الأذيني

النوع الأول هو عيب الحاجز الأذيني، مما يعني أن الثقب عند الطفل يكون في الجدار الذي يفصل بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر للقلب. وهي حالة خلقية وتحدث عندما لا ينغلق الثقب قبل ولادة الطفل. وقد يُغلق أثناء الرضاعة الطبيعية أو في مرحلة الطفولة المبكرة.

2- عيب الحاجز البطيني

النوع الثاني من ثقب القلب عند الأطفال هو ثقب الحاجز البطيني. الثقب في هذا النوع يقع في الجدار الذي يفصل البطين الأيسر عن البطين الأيمن للقلب. سبب هذا النوع غير معروف وقد يكون بسبب الجينات الموروثة في العائلة.

أعراض ثقب القلب عند الأطفال

وكما تختلف أنواع ثقوب القلب عند الأطفال فإن الأعراض التي يسببها كل نوع تختلف من نوع إلى آخر. ولذلك سنتعرف على أعراض كل نوع على حدة كما يلي:

1- أعراض عيب الحاجز الأذيني

وهذا النوع من الثقوب قد لا يسبب أي أعراض على جسم الطفل، ويرتبط ذلك بحجم ثقب الطفل وطبيعة جسمه. وإذا ظهرت أعراض هذا النوع من التجويف فهي كما يلي:

  • بطء نمو الطفل.
  • التعب المستمر.
  • ضيق في التنفس.
  • المعاناة من التهابات وأمراض الجهاز التنفسي أكثر من مرة.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • حدوث تورم في أطراف الطفل أو معدته.
  • وفي أسوأ الحالات، قد يصاب الطفل بسكتة دماغية.

2- أعراض عيب الحاجز البطيني

يمكن أن تختلف أعراض النوع الثاني من نفخة القلب عند الأطفال من طفل لآخر، وتحدد شدة المرض الأعراض التي تحدث. قد تبدو أعراض عيب الحاجز البطيني كما يلي:

  • يمكن أن يسبب ضيق في التنفس لدى بعض الأطفال وضيق في التنفس لدى البعض الآخر.
  • يؤثر على الطفل الذي يعاني من بطء النمو والتطور.
  • يشعر الطفل بالتعب والإجهاد مع أقل مجهود.
  • سوء التغذية.
  • ظهور شحوب في الجلد.
  • يؤدي إلى تضخم كبد الطفل.

مضاعفات ثقب القلب عند الأطفال

وبعد أن تعرفنا على أعراض كل نوع من أنواع ثقب القلب عند الأطفال، هناك مضاعفات أخرى يسببها ثقب القلب عند الطفل، والتي يمكن أن تؤدي إلى تطور حالته، وفي أسوأ الحالات حتى الموت. لذا يجب أن نتعرف على الحالات المختلفة للمصابين به، كما سنذكر أدناه:

  • في معظم حالات عيب الحاجز الأذيني، حيث يكون حجم هذه الفتحة صغيراً نسبياً، لا تشكل خطراً على حياة الطفل، حيث تعتبر مشكلة بسيطة ويمكن أن تنغلق من تلقاء نفسها أثناء الرضاعة الطبيعية أو في المراحل المبكرة مراحل. من الطفولة.
  • لكن إذا كان حجم الثقب في الحاجز الأذيني كبيرا، فإنه يمكن أن يسبب ضررا أو فشلا في القلب أو الرئتين، لذلك يجب إجراء عملية جراحية لإغلاق هذه الثقب ومنع حدوث مضاعفات أكثر خطورة للطفل.
  • أما عيب الحاجز البطيني ففي بعض الحالات قد لا يشكل أي خطر على الجسم وقد ينغلق دون تدخل الطبيب مع تقدم الطفل في السن.
  • ولكنها يمكن أن تتسبب في إصابة الطفل بقصور القلب الاحتقاني لدى 16 إلى 31% من الأطفال المصابين به، ويجب علاج هذه الحالة فور اكتشافها لمنع إصابة الطفل بمشاكل أخرى.
  • إذا كان الطفل يعاني من قصور القلب الاحتقاني، فقد يؤدي ذلك إلى عدم انتظام ضربات القلب. كما يمكن أن يسبب تضخم عضلة القلب، مما قد يؤدي إلى الموت المفاجئ. ولذلك، ينبغي إجراء العلاج المناسب في الوقت المناسب.
  • أظهرت بعض الدراسات أن عيب الحاجز البطيني عند الرضع حتى عمر ستة أشهر يمكن أن يؤدي إلى الموت المفاجئ لدى 4.2% من المصابين.

طرق تشخيص نفخة القلب عند الأطفال

إذا ظهرت أي من الأعراض المذكورة سابقاً لأنواع ثقوب القلب عند الأطفال واشتبه الطفل في إصابته بأحد هذه الثقوب، فيجب على الأم استشارة الطبيب فوراً للكشف عن الحالة قبل تطورها ولتجنب خطورة تشخيصها بالفحص الطبي. بمساعدة إحدى الطرق التالية:

1- التشخيص عن طريق تخطيط صدى القلب

يستخدم فحص تخطيط صدى القلب الموجات فوق الصوتية لتوضيح طريقة تدفق الدم عبر القلب مما يتيح للطبيب اكتشاف الثقوب إذا كانت موجودة ويساعد الطبيب أيضًا على تحديد حجم الثقب ويمكن أن يساعد الطفل قبل تشخيص الولادة مما يساعد في معرفة ومراقبة حالة قلب الطفل.

2- استخدام دراسة فقاعة مخطط صدى القلب

قد يقوم الطبيب بإجراء اختبار فقاعات مخطط صدى القلب عن طريق حقن ماء مكون من فقاعات دقيقة ومعقمة في الوريد الموجود في ذراع الطفل، ومن ثم إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لملاحظة تدفق الفقاعات بين حجرات القلب، حيث تظهر الفقاعات باللون الأبيض، مما يجعل من السهل تحديد موقعهم. تجدر الإشارة إلى أن هذه الطريقة لا يمكن إجراؤها على الأطفال حديثي الولادة والأطفال أقل من عام واحد، لذلك يستخدمها الأطباء على الأطفال الأكبر سناً والبالغين، وقد يتطلب الإجراء تخدير المريض.

طرق علاج أنواع ثقوب القلب عند الأطفال

كما ذكرنا، يمكن أن تتسبب ثقوب القلب عند الأطفال في إغلاق الثقوب من تلقاء نفسها مع تقدم الطفل في السن، ولكن إذا لم تنغلق الثقوب أو حتى تغلق، فيجب الاستمرار في العلاج لتجنب المضاعفات. وتشمل طرق العلاج ما يلي:

أولاً: طرق علاج عيب الحاجز الأذيني

هذا النوع من الانثقاب لديه فرصة أكبر من النوع الآخر لإغلاق نفسه دون جراحة، لكن في بعض الحالات يجب أن يتدخل الأطباء في علاجه بإحدى الطرق التالية:

  • استخدام الأدوية: إذا كان هذا النوع من الانثقاب يسبب أعراضاً حادة مثل ضيق التنفس أو التعب الشديد بسبب السوائل الزائدة التي تراكمت في الجسم أو حول القلب، فقد يصف الأطباء أدوية مثل مدرات البول للتخلص من هذه السوائل و تخفيف الأعراض.
  • الخضوع لعملية جراحية: يمكن أن يكون حجم هذا الثقب كبيراً، فلا يمكن الانتظار حتى ينغلق من تلقاء نفسه لأن الانتظار قد يعرض حياة الطفل للخطر. ولذلك، في تلك الحالة، يتخذ الأطباء قرارًا بالتدخل جراحيًا لإغلاق الثقب.
  • قسطرة القلب: يمكن للطبيب المختص إغلاق الثقوب عن طريق إجراء قسطرة لقلب الطفل، باستخدام جهاز خاص وإدخاله في الحاجز الأذيني لمنع اختلاط الدم بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر.

ثانياً: علاج عيب الحاجز البطيني

ولا ينبغي ترك هذا النوع من ثقب القلب عند الأطفال دون تدخل علاجي، لأنه من الممكن أن يتسبب في وفاة الطفل. كما ذكرنا سابقاً يمكن علاج ثقب الحاجز البطيني بالطريقة التالية:

  • أدوية لتخفيف الأعراض: لا توجد أدوية لعلاج الانثقاب بشكل مباشر، ولكن ما يصفه الأطباء هو أدوية لتخفيف الأعراض وليس أكثر. يجب ألا يعتمد المريض المصاب بهذا الثقب على هذه الأدوية لفترة طويلة إذا كان الثقب كبيرًا نسبيًا ويجب أن يخضع لطريقة علاجية أخرى أكثر فعالية.
  • الجراحة: إذا كان الطفل يعاني من ثقب في الحاجز البطيني فإن أفضل طريقة لعلاجه وتجنب مخاطره هو إجراء عملية جراحية لإغلاق الثقب.
  • إجراء القسطرة: قد يستخدم الطبيب أيضًا قسطرة القلب في هذا النوع من الثقوب لأن منع تدفق الدم بين البطين الأيمن والبطين الأيسر يمكن أن يقلل من المخاطر التي يتعرض لها الجسم في هذا النوع من الثقوب.
  • المحافظة على التغذية الجيدة: قد يعتمد بعض الأطباء على التغذية لعلاج ثقب الحاجز البطيني، فيقوم الطبيب بتغذية الطفل بالحليب عبر أنبوب يمتد من الأنف إلى المعدة.

جميع الأمراض التي تصيب الفرد تحتاج إلى متابعة ورعاية حتى لا تسبب مضاعفات كبيرة في الجسم. تتطلب أمراض القلب والأوعية الدموية على وجه الخصوص رعاية كبيرة بسبب المضاعفات الخطيرة التي تسببها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى