أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال بالصور

هناك أنواع مختلفة من الطفح الجلدي عند الأطفال، ومن الجدير بالذكر أن الطفح الجلدي ليس سوى ظهور بعض البقع الحمراء على جلد الطفل. ولهذا المرض أسباب عديدة ومن الممكن أن يكون له بعض الآثار الجانبية التي تؤثر سلباً على صحة الطفل، مثل التعرق والحكة الشديدة، بالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، لذلك سنتعرف في هذا الموضوع على أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال المصابين الصور عبر موقع في الموجز.

أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال بالصور

ولا تقتصر الأمراض الجلدية على الأطفال فقط، بل هي أكثر شيوعا بسبب حساسية بشرتهم الشديدة، والتي تكون أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات والحكة. وسنتعرف على أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال من خلال الصور، من الفقرات التالية:

1- جدري الماء

جدري الماء، ويسمى أيضًا جدري الماء، هو مرض جلدي شائع عند الأطفال. ويصاحب المرض فقدان الشهية والقيء والغثيان. كما أنه يسبب آلامًا شديدة في العضلات لدى الطفل ويمكن أن يسبب أيضًا نوبات صداع متكررة.

كما يظهر مرض الجدري على شكل بعض البقع الحمراء الصغيرة في جميع أنحاء الجسم، ولكن يبدأ على الوجه. تتطور هذه البقع إلى بثور تحتوي على سائل. ومن الجدير بالذكر أن هذه البثور ستكون مؤلمة، خاصة إذا ظهرت على الأعضاء التناسلية للطفل، أو في رأسه.

2- التهاب الجلد التأتبي

يعرف الكثير من الناس ما هي الأكزيما وما أسبابها في الجلد، لكن عند الأطفال يختلف الوضع قليلاً، لأن الأطفال عادة ما يصابون بالإكزيما في مناطق معينة من الوجه أو الرقبة، وكذلك في المرفقين والركبتين. مرض جلدي خطير.

يمكن أيضًا علاج الأكزيما بسهولة عن طريق الحد من تناول الأطعمة التي يمكن أن تهيج الجلد، وكذلك الاستمرار في استخدام المرطبات أو المضادات الحيوية. ورغم أن الأمر ليس خطيرًا، إلا أن إهمال العلاج قد يزيد الأمر سوءًا، لذا يجب علاجه فور ظهور أي أعراض.

3- الشرى أو الشرى

وفي ضوء حديثنا عن أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال بالصور، تجدر الإشارة إلى الشرى، المعروف أيضاً باسم الشرى. هذا نوع من الطفح الجلدي الذي يحدث بسبب إصابة الطفل بعدوى بكتيرية أو فيروسية. من الممكن علاج هذا الطفح الجلدي باستخدام بعض الأدوية المضادة للعدوى مثل الهيستامين. ومن الضروري أيضًا أن يبتعد الطفل عن جميع الأطعمة التي يمكن أن تسبب تهيج الجلد.

4- الحمامي السمية

الحمامي السمية هي نوع من الطفح الجلدي الذي يحدث عادة عند الأطفال في سن مبكرة وبعد الولادة مباشرة، ولكنها لا تعتبر مسألة خطيرة أو مدعاة للقلق الشديد. ويعتبر من الأعراض الطبيعية التي يعاني منها الطفل بعد الولادة.

الحمامي السمية تتكون من بعض البقع الصفراء التي تظهر على الجلد وتحتوي أيضًا على بقع حمراء أخرى. ومن الجدير بالذكر أن هذه العدوى عادة لا تتطلب زيارة الطبيب حيث يمكن أن تشفى خلال أسابيع قليلة بعد الولادة.

5- التهاب السحايا

يعد التهاب السحايا من أكثر الأمراض الجلدية إثارة للقلق، ومن الضروري أن يقوم الأطفال المصابون بهذا المرض بمراجعة الطبيب لخطورة هذا الأمر عليهم. تؤثر هذه العدوى على الطفل بطريقتين، إحداهما بسبب إصابة الطفل بتسمم الدم وبالتالي يبدأ ظهور الطفح الجلدي.

كما تنتشر بعض الثقوب الحمراء المؤلمة في جميع أنحاء جسم الطفل، وتتطور هذه الثقوب حتى تتحول إلى اللون الأرجواني. الطريقة الثانية لإصابة الطفل بالتهاب السحايا هي أن يؤثر الطفح الجلدي على الحبل الشوكي أو الدماغ، مما يؤدي إلى إصابة الطفل بالشلل.

6- القوباء الجلدية

هذا النوع من الطفح الجلدي هو طفح جلدي يحدث نتيجة لعدوى بكتيرية خطيرة، ويعتبر هذا المرض من الأمراض الشائعة عند الأطفال. ومع هذا الطفح الجلدي يعاني الطفل من احمرار في بعض أجزاء جسمه وتلتهب تلك الأجزاء بشكل خطير.

وفي بعض الحالات، قد يبدو الطفل ذهبي اللون أو متقشرًا. ومن الجدير بالذكر أن هذا الطفح الجلدي ينتشر من مكان إلى آخر بسرعة كبيرة، كما أنه نوع من الأمراض الجلدية المعدية. ولذلك يجب عزل الطفل الذي يعاني من هذا المرض عن باقي الأطفال حتى يتم شفاؤه تماماً وتختفي الأعراض. وفي هذه الحالة يفضل استشارة الطبيب لتناول المضادات الحيوية التي من شأنها تحسين أعراض هذه الحالة.

أعراض الطفح الجلدي عند الأطفال

وفي ضوء معرفتنا بأنواع الطفح الجلدي عند الأطفال بالصور، تجدر الإشارة إلى الأعراض الشهيرة التي تظهر عند الأطفال عند إصابتهم بأي شكل من أشكال الطفح الجلدي، وهذه الأعراض هي كما يلي:

  • ستلاحظ الأم أن طفلها ينزف من المناطق المصابة بالاحمرار أو الطفح الجلدي، لذا بمجرد ملاحظة ذلك عليها مراجعة الطبيب لعلاج المشكلة قبل أن تتفاقم.
  • إصابة الطفل بتشققات في الجلد من الأعراض الشائعة التي تشير إلى إصابة الطفل بطفح جلدي.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل، وخاصة درجة الحرارة المحلية في مكان الإصابة.
  • عندما تلاحظ الأم أن جلد طفلها خشن أو جاف، يجب عليها الحذر واستشارة الطبيب في هذا الأمر لأن ذلك قد يكون بداية الطفح الجلدي.
  • إذا لاحظت الأم قشور غريبة على جلد الطفل، وخاصة المنطقة الحمراء، فهذا يدل على إصابة الطفل بالطفح الجلدي.
  • عندما تظهر آفات جلدية على جلد الطفل، على شكل بثور أو تقرحات، فقد يكون ذلك بداية الطفح الجلدي لدى الطفل.

أسباب الطفح الجلدي عند الأطفال

وبعد التعرف على أنواع الطفح الجلدي عند الأطفال من خلال الصور، سنتطرق إلى الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى الطفح الجلدي عند الأطفال. ومن الجدير بالذكر أن بشرة الأطفال حساسة للغاية، مما يجعل حتى أصغر الأشياء حساسة. تكمن أسباب الطفح الجلدي فيما يلي:

  • يعد قلة النظافة أو الإهمال في رعاية الأطفال من أكثر الأشياء التي تتسبب في إصابة الطفل بالطفح الجلدي والحساسية.
  • إذا استخدمت الأم بشكل مستمر ومتكرر الصابون الذي يحتوي على مواد كيميائية أثناء الاستحمام، فقد يتسبب ذلك في إصابة الطفل بالطفح الجلدي.
  • بعض الأدوية التي يتناولها الطفل يمكن أن تسبب طفح جلدي أو حساسية. لذلك يجب إجراء اختبار الحساسية قبل إعطاء الطفل أي دواء.
  • تعتبر المناديل المعطرة من الأمور التي تزيد من احتمالية ظهور الطفح الجلدي عند الأطفال، خاصة أصحاب البشرة الحساسة جداً.
  • إصابة الطفل بالعدوى البكتيرية، مما يؤدي إلى الإصابة بالأمراض الجلدية المختلفة.
  • الاستخدام المفرط للمرطبات من الأمور التي تسبب إصابة الطفل بالطفح الجلدي، وخاصة لوشن الاستحمام الذي يحتوي على مواد كيميائية ضارة ببشرة الأطفال.
  • إذا كان جلد الطفل جافًا، فقد يسبب طفحًا جلديًا.
  • إذا كان الطفل يعاني من حساسية تجاه حبوب اللقاح، فقد يصاب بطفح جلدي. وهذا لا ينطبق فقط على الأطفال، ولكنه شائع أيضًا لدى البالغين.
  • بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من المنتجات الغذائية التي يمكن أن تسبب إصابة الطفل بالطفح الجلدي، ومن أكثرها شيوعاً الفراولة والشوكولاتة وبعض أنواع الأسماك أو البيض. لذلك يجب التأكد من استشارة الطبيب لمعرفة أنواع الأطعمة التي يعاني الطفل من حساسية تجاهها.
  • تلعب الملابس دوراً مهماً لدى الأطفال الذين يعانون من الحكة الشديدة التي تتصاعد أعراضها إلى طفح جلدي. ومن أمثلة الأقمشة التي تسبب ذلك البوليستر أو النايلون، وكذلك الأقمشة المصنوعة من الصوف.
  • يعد تعرض الطفل للأوساخ والغبار أحد الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل بأنواع معينة من الطفح الجلدي. لذلك يجب الحرص على إبعاد الطفل عن أبخرة عوادم السيارات والغبار الضار.

علاج الطفح الجلدي عند الأطفال

بعض أنواع الطفح الجلدي لا تتطلب زيارة الطبيب حيث يمكن علاجها بسهولة من خلال اتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية التي من شأنها تقليل خطر الإصابة بالمرض أو تقليل شدة الأعراض كما يلي:

  • يمكن للأم أن تستخدم مراهم أو كريمات موضعية تحتوي على الستيرويدات. هذه المادة سوف تقلل من الألم الناتج عن الطفح الجلدي عند الأطفال. كما أنه سيقلل من تفاقم الأعراض ويسرع وقت الشفاء.
  • يجب على الأم تجنب استخدام العطور التي تحتوي على الكحول أو المواد الكيميائية الضارة بصحة الطفل.
  • بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأم أن تتجنب تمامًا استخدام الصابون أو الغسول، لأنها يمكن أن تهيج جلد الطفل.
  • ومن أفضل العلاجات لتقليل آثار الطفح الجلدي هو استخدام زيت الجلسرين على بشرة الأطفال، فهو يحتوي على مواد مضادة للبكتيريا، وهو لطيف على البشرة ويمنحها مستوى عالٍ من الترطيب.
  • يعد التعرف على أسباب العدوى وتجنبها من أهم الأمور التي يجب على الأم القيام بها حتى لا تصاب بالطفح الجلدي.
  • وفي حالة الأطفال المصابين بالطفح الجلدي، يجب على الأم التأكد من تزويدهم بالسوائل المنتظمة حتى لا تتهيج بشرتهم ولا تتفاقم الحالة.
  • ومن الأفضل أن تذهب الأم إلى الطبيب ليصف له دواء يناسب نوع الطفح الجلدي الذي يعاني منه الطفل. يمكن تناول هذه الأدوية عن طريق الفم، أو الكريمات والمراهم الموضعية التي تقضي على البكتيريا الضارة.

الحفاظ على صحة الأطفال واجب على جميع الأمهات، والطفح الجلدي من أكثر الأمراض التي تصيب الأطفال شيوعاً، ورغم أنها ليست أمراضاً خطيرة إلا أنه يجب استشارة الطبيب حتى لا تتفاقم الأعراض ولا يتفاقم الأمر. تزيد من حدة . لا تزداد سوءا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى