7 أسباب لظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين

هناك أسباب عديدة لظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين. ومن الشائع ظهور الشامات بعد الوصول إلى هذا العمر، وظهورها لا يدعو للقلق. لأنها عادة ما تكون غير ضارة.

لذلك سنتعرف من خلال موقع في الموجز على الأسباب الرئيسية لظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين، كما سنذكر بعض التفاصيل عن الشامات.

7 أسباب لظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين

يعاني الكثير من الأشخاص من ظهور الشامات في أجزاء مختلفة من الجسم، خاصة بعد وصولهم إلى العشرينات من عمرهم، كما أن هناك تلك التي تظهر بعد الثلاثينيات من العمر.

الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى ظهور الشامات عند هؤلاء الأشخاص هي التعرض لأشعة الشمس أو ضعف المناعة، وغيرها من الأسباب التي سنناقشها بالتفصيل فيما يلي:

1- التعرض لأشعة الشمس وظهور الشامات

ومن الأسباب الرئيسية لظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين عاماً هو التعرض المباشر لأشعة الشمس. وذلك لأن الشمس تصدر الأشعة فوق البنفسجية الضارة ويكون التعرض لها كبيراً، خاصة في مرحلة الطفولة.

ومن الجدير بالذكر أن التعرض لأشعة الشمس بكثرة، خاصة في مرحلة الطفولة، يساعد بشكل كبير على ظهور الشامات عند سن العشرين أو الثلاثين عاماً.

2- ظهور الشامات وضعف المناعة

من أسباب ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين هو وجود ضعف في جهاز المناعة، إذ ينشأ الضعف لأن جهاز المناعة يقوم بمهاجمة بعض الشامات فور ظهورها. ويساعد ذلك على إضعاف آلية العمل بعد التقدم في السن وبلوغ سن الثلاثين.

كما أن وجود جهاز مناعة ضعيف يعتبر سبباً في زيادة ظهور الشامات. وذلك لعدم وجود جهاز مناعي للدفاع عن الجسم خلال هذه الفترة.

3- العوامل الوراثية وتأثيرها على ظهور الشامات

يعتبر وجود أحد أفراد العائلة يعاني من الشامات أحد أسباب ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين عاماً، حيث أن الوراثة تؤثر بشكل كبير على وراثة الشامات من فرد إلى آخر.

4- زيادة الخلايا الصبغية في الجسم وظهور الشامات

من أسباب ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين قد يكون وجود زيادة في نمو خلايا الجلد، أو وجود تكاثر مستمر للخلايا على شكل كتل وعدم انتشارها في جميع أنحاء الجسم. .

تحتوي الخلايا التي تتكاثر باستمرار في الجسم على كتل من الميلانين تسمى الخلايا الصبغية، وهذه الخلايا هي التي تعطي اللون للشامات.

5- التغيرات في الهرمونات وعلاقتها بظهور الشامات

التغير المستمر في مستوى الهرمونات يعد أحد أسباب ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين عاماً، لأن التغير في مستوى الهرمونات أثناء الحمل عند المرأة يمكن أن يكون سبباً مباشراً لظهور الشامات عند النساء . أجزاء مختلفة من الجسم.

6- ظهور الشامات ونشاط الغدة الزائد

النشاط المفرط للغدد، وخاصة الغدد الدهنية والغدد المسؤولة عن إفراز الزيوت في الجسم، يمكن أن يكون مسؤولاً عن ظهور الشامات.

كما أن زيادة نشاط هذه الغدد وخاصة في العشرينيات أو الثلاثينيات من عوامل ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين.

7- سرطان الجلد والشامات

يمكن أن يكون تعرض الشخص للإصابة بسرطان الجلد أحد الأسباب الرئيسية لظهور الشامات بعد سن 20 أو 30 عاما. سرطان الجلد هو نمو غير طبيعي لخلايا الجلد وغالباً ما يحدث في أجزاء الجسم التي تتعرض لكثير من أشعة الشمس.

ومن الجدير بالذكر أن سرطان الجلد يحدث بسبب طفرات في الحمض النووي الذي يتكون منه خلايا الجلد. وبسبب حدوث الطفرات تظهر الخلايا خارجة عن سيطرة الجسم وتساهم في تكوين كتل من الخلايا السرطانية.

تعريف الشامات

يتم تعريف الوحمات طبيا على أنها بقع صغيرة سوداء أو بنية اللون تظهر عادة منفردة أو في بعض الأحيان في مجموعات ويمكن أن تظهر في أي مكان على سطح الجلد.

تظهر الوحمات بأشكال عديدة، وتتغير هذه الأشكال من شخص لآخر حسب أسباب ظهور الوحمات بعد سن العشرين أو الثلاثين. وقد يتغير شكلها، وقد ينمو عليها الشعر، وقد يصبح حجمها أكبر من الطبيعي. ويرتبط هذا أيضًا بعدة عوامل.

أنواع مختلفة من الوحمات

هناك أنواع عديدة للشامات وتختلف من شخص لآخر حسب أسباب ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين. أكثر أنواع الشامات شيوعًا هي كما يلي:

الوحمات الصباغية المكتسبة

الشامات المصبوغة المكتسبة عادة لا تظهر عند ولادة الشخص أو أثناء الطفولة، بل تظهر مع مرور الوقت ومع تقدم الشخص في العمر، وهي شامات حميدة.

الشامات الصباغية الخلقية

وهي نوع شائع من الوحمات، لكنها لا تظهر مع مرور الوقت، ولا مع تقدم عمر الشخص. بل هي موجودة منذ ولادة الشخص وهي ليست شامات حميدة، حيث أن أصحابها أكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد. ، وهذا النوع ليس شائعًا جدًا.

الشامات محاطة بهالة

وهو نوع من الوحمات المرئية ولها هالة بيضاء حولها. هذه الهالة كبيرة الحجم وهذا النوع من الوحمات شائع بشكل خاص عند الشباب.

الشامات الزرقاء

الوحمات الزرقاء تعتبر من أنواع الوحمات النادرة، فإذا ظهرت هذه الوحمة فإن لونها يختلف عن الوحمات العادية، فيظهر الشكل باللون الأزرق.

الشامات غير النمطية

الشامات غير النمطية هي نوع من الشامات. لقد حصلوا على هذا الاسم بسبب مظهرهم الغريب والمزعج في بعض الأحيان، لأنهم لا يشبهون الشامات الأخرى، وعادة ما يظهرون بسبب وجود عوامل وراثية ساعدت في انتقالهم. الشامات بين أفراد الأسرة.

الوحمات الناتجة عن خلل في الأنسجة

وهي نوع من الوحمات التي تحدث عند الأشخاص الذين يعانون من عيوب في خلايا الجلد. وتشمل خصائص هذه الوحمات ما يلي:

  • العامل الوراثي.
  • وعادة ما تظهر كوحمة بنية داكنة.
  • وعادة ما تظهر في شكل غير منتظم.
  • احتمال أن تتحول هذه الشامات إلى سرطان الجلد مرتفع جدًا.

كيف تفرق بين الشامات وسرطان الجلد؟

يمكن التمييز بين الشامات وسرطان الجلد من خلال ظهور أعراض معينة أو عدم وجودها، ومن بين هذه الأعراض سنشير في النقاط التالية:

  • النزيف بسبب الوحمة.
  • تتطور الوحمة في الحجم أو اللون مقارنة بالطبيعي.
  • هناك حكة في مكان الوحمة والشعور بالألم في هذه المنطقة.
  • تظهر الوحمة بلون مختلف عن الوحمات الأخرى الموجودة على الجسم.

وتجدر الإشارة إلى أنه في حال ظهور أي من الأعراض السابقة يجب على الشخص التوجه فوراً إلى الطبيب. وذلك للتأكد من عدم وجود فرصة للإصابة بسرطان الجلد. ومن خلال فحص بشرتك باستمرار، يمكنك اكتشاف أي تغيرات في شكل الشامة أو أي من خصائصها.

كيفية التخلص من الشامات

هناك طرق عديدة لإزالة الشامات من الجسم، وعادة ما تتم عملية الإزالة بمساعدة الليزر، لأن الليزر يقوم بإغلاق الأوعية الدموية في منطقة الشامة.

كما تعد تقنيات إزالة الشامات بالليزر من أكثر الطرق شيوعاً لإزالة الشامات المزعجة، وهي التقنية الأكثر فعالية. تتم إزالة الوحمات باستخدام الليزر دون تخدير الوحمة، حيث أن العملية غير مؤلمة.

إيجابيات وسلبيات استخدام الليزر لإزالة الشامات

على الرغم من أن هناك العديد من المزايا المرتبطة بعملية إزالة الشعر بالليزر، إلا أن لها أيضًا بعض العيوب، وإليكم بعضًا منها في النقاط التالية:

  • ومن مميزات استخدام الليزر لإزالة الشامات أن المريض لا يحتاج إلى عمل كمادات في منطقة الشامة بعد عملية الإزالة. وذلك لأنه لا يوجد أي ضرر ناتج عن هذه العملية.
  • ومن فوائد استخدام الليزر فاعليته في القضاء على الشامات بشكل كامل، بغض النظر عن لونها أو حجمها. ويتم ذلك دون ترك أي علامات أو ندوب تشير إلى وجود شامة في تلك المنطقة.
  • ومن المزايا التي يجب ذكرها هو إمكانية إجراء العملية في وقت قصير جداً، وذلك بعد أن يقوم الطبيب المختص بأخذ عينة من الوحمة وفحصها والتأكد من عدم احتوائها على خلايا سرطانية قبل إجراء عملية التجميل تم إنجازه.

أما عن الآثار السلبية والأضرار التي يمكن أن تنتج عن استخدام الليزر لإزالة الشامات، فمن بينها إمكانية عودة الشامة مرة أخرى. وذلك لأن الخلايا الصبغية الموجودة في الجلد والتي تشكل الوحمة لا يتم القضاء عليها بالكامل.

المشاكل الجلدية كثيرة وتختلف باختلاف عمر الشخص، ومن أهم هذه المشاكل مشكلة ظهور الشامات بعد سن العشرين أو الثلاثين، والتي ترتبط بعدة أسباب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى