سبب بناء سور الصين العظيم

يمكن تقسيم سبب بناء سور الصين العظيم إلى شيئين مختلفين. وفقا لاستطلاع دولي عام 2007، فهو أحد عجائب الدنيا السبع، وواحد من أقدم الهياكل في البشرية.

علاوة على ذلك، فهي أكبر وأهم وجهة سياحية في الصين للعديد من الزوار حتى الآن. ولذلك سنبين سبب بناء السور العظيم من خلال موقع زياد.

سبب بناء سور الصين العظيم

يعتبر سور الصين العظيم أعظم عمل معماري في تاريخ البشرية، فهو أطول سور في العالم. استغرق بناؤها حوالي ألف سنة، وهي حتى يومنا هذا إحدى عجائب الدنيا السبع.

وهو أحد الرموز الثقافية لدولة الصين، وفيما يلي سنتناول سر وسبب بناء سور الصين العظيم. هناك عدة عوامل وراء بنائه، وهي:

1- سبب بناء سور الصين العظيم العسكري

لم يكن سور الصين العظيم مجرد جدار بسيط. لقد كان مشروعاً دفاعياً متكاملاً، كما يتضح من الأبحاث والحفريات التاريخية. السبب الأول لبناء سور الصين العظيم هو اعتباره عاملاً دفاعياً. وهكذا تكونت من عدة حصون للاحتماء من العدو.

وبالإضافة إلى أبراج المراقبة التي تساعد في مراقبة تحركات العدو وتتيح الدفاع عن البلاد، فقد ساهم السور العظيم عسكرياً أيضاً من خلال ربط أبراج المنارات والممرات الاستراتيجية والحصون، وبذلك يكون بمثابة خط دفاع عسكري ضد بدو الشمال. الغزوات.

وهذا يعني أن الحاجة العسكرية إلى مراقبة العدو من مسافة ونقل الإشارات إلى الجنود في أبراج المنارات هي السبب العسكري الصحيح لبناء سور الصين العظيم، بالإضافة إلى الحاجة إلى إيصال الإمدادات إلى جنود يوميا للنقل. الأساسيات، مثل الأسلحة والأطعمة والمشروبات.

2- السبب الاقتصادي لبناء سور الصين العظيم

لم يقتصر سبب بناء سور الصين العظيم على غرض عسكري دفاعي فحسب، بل كان لبنائه غرض اقتصادي. وساهم بناء ذلك الجدار في تعزيز الوضع الاقتصادي للبلاد لأنه عزز التبادل الثقافي والتكامل الوطني بين الدول، وخاصة بين شعب الهان وشعوب البلدان البدوية.

كما حافظ السهل جنوب السور العظيم على اقتصاد زراعي، بينما كانت أراضي البدو شمال السور تربي الحيوانات، مما ساعد على تقوية اقتصاد الدولة.

وفي الوقت نفسه، كان هناك تبادل للسلع بين الدول الواقعة على طول سور الصين العظيم. باع الناس الحبوب والقماش للبدو، وتم استيراد الخيول والمنتجات الحيوانية، مثل الخيوط والجلود، من القبائل البدوية.

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك تبادلات ثقافية خلقت التكامل الوطني والسياسي والاقتصادي وساهمت في زيادة التواصل بين الشعوب، وكان سور الصين العظيم بمثابة حصن لطريق الحرير.

سور الصين العظيم

أحد أعظم الوجهات السياحية في العالم لأنه أطول سور بني في تاريخ البشرية، وبسبب موقعه الجغرافي المميز بين الجبال والوديان، وهو أحد الإنجازات المعمارية والهندسية في أوائل الأجزاء الأولى من الطوب في القرن الثامن قبل الميلاد، باعتبارها حصنًا عظيمًا للصين. ثم قام الأباطرة بتوسيع الجدار لحماية طريق الحرير.

ولما كانت دولة الصين بدورها مقسمة إلى عدة ممالك ودولة، استمر السور في الامتداد عدة سنوات متتالية، ويصل يوما بعد يوم إلى طوله الحالي، وهو 21196 كيلومترا. الاسم الحقيقي للباني، إلا أنه يقال وأن الإمبراطور تشين شي هوانغ هو أول من بناه.

وفي الواقع، فقد شارك في بنائه العديد من البنوك والأباطرة على مر السنين، وكان من بين الناس من شارك في بناء السور، بينما اهتم آخرون بالأمور الضرورية في الحياة.

في العصور القديمة كانت تسمى أيضًا أقدم مقبرة على وجه الأرض. وتحديداً في عام 221 قبل الميلاد، حيث توفي ودُفن العديد من العمال في موقع السور كجزء منه، وشارك في بنائه أكثر من 300 ألف عامل.

ولاستكمال بناء سور الصين العظيم، تدخلت أسرة هان عام 202 قبل الميلاد لتوسيع أجزاء أخرى من السور، ومن ثم أسرة سوي، من 589 إلى 618 قبل الميلاد.

وبعد ذلك تدخلت أسرة مينغ في بناء السور في الفترة ما بين 1368 و1644 قبل الميلاد، وتم استبدال الأجزاء الطينية من الجدار بأجزاء من الطوب والحجارة، حتى وصل طول السور إلى 6700 كيلومتر، ثم تلا ذلك وقد شاركت السلالات الحاكمة في بنائه حتى وصل إلى ذروته الحالية.

ارتفاع سور الصين العظيم

بعد أن تعرفنا على سبب بناء سور الصين العظيم وأنه كان سور حراسة ودفاع طويل يتكون من منارات وأبراج مراقبة، بلغ ارتفاع تلك الأسوار حوالي 7.8 متر، في حين بلغت أعلى نقطة فيه 1439.3 متر. تقع في هوانجلووا.

في حين أن أدنى قمة للجدار تقع في رأس التين القديم، أو ما يسمى حاليا لاولونغتو، الواقعة في منطقة شانهايغوان، التي تتميز بمناظرها الخلابة، وتلك النقطة تساوي في الارتفاع عن سطح البحر.

طول سور الصين العظيم

وبعد أن تعرفنا على سبب بناء سور الصين العظيم، سنتناول البحث الذي أوضح طول السور الذي امتد لمدة خمس سنوات متتالية، وأشاد بأن سور الصين العظيم يمتد حوالي 573 كيلومتراً ويمتد إلى داخل بكين ومن بين قياسات الطول لا يوجد 8851 كيلومترا.

يمر سور الصين العظيم عبر ما يقرب من 156 مقاطعة، بما في ذلك 10 مقاطعات، ويبلغ طوله حوالي 8851.8 كيلومترًا، بما في ذلك 359.7 كيلومترًا من الخنادق وحوالي 2232.5 كيلومترًا من حواجز الدفاع الطبيعي.

عصر سور الصين العظيم

يعد سور الصين العظيم أحد العجائب المعمارية والهندسية للإنسانية. وهو المبنى صاحب أطول وأكبر عملية بناء في الكون، حيث شارك في بنائه جميع العمال والمقيمين في دولة الصين منذ ذلك الحين. عصر أسرة تشين عام 204 قبل الميلاد، مما يعني أن عمر سور الصين يعود إلى أكثر من 2500 عام.

مواصفات سور الصين العظيم

وفيما نواصل الحديث عن سبب بناء سور الصين العظيم ومواصفاته، فإن السور يعبر دولة الصين من الصحراء في الشمال إلى مصب بحر بوهاي في الصين، ويتكون من مجموعة جغرافية معقدة المناطق. ; حيث يعبر سور الصين العظيم الحدود بين مناخ الصين الجاف ومناخها شبه الرطب.

يبدو سور الصين العظيم وكأنه خط فاصل بين المناطق الزراعية والصحراوية، إذ يمتد بين مجموعة من الأنهار والجبال والتلال، مما ساهم في اختلاف الشكل المعماري في كل مرحلة من مراحل تاريخ بنائه، والطبيعة ولعبت المواد المستخدمة في بنائه دوراً في تغيير شكله.

تم استخدام الحجارة والصفصاف في بناء سور الصين العظيم، وقت بنائه في الصحراء، وذلك لقلة الحجارة. ومع ذلك، أثناء بناء الجدار في الهضبة الرملية، تم استخدام التربة المدكوكة في بناء الجدار بالإضافة إلى الحجارة. قام البناء ببناء قناة لتصريف المياه في أعلى السور لتصريف مياه الأمطار وتصريفها وحمايتها.

من بنى سور الصين العظيم؟

لا توجد حتى الآن معلومات تاريخية تفسر اسم الباني الحقيقي لسور الصين العظيم، حيث شارك في بنائه العديد من الصينيين، أي أن جميع ممالك الصين شاركت في بنائه، وقد قام تشين هوانغ بتكليف العمال والفلاحين ويشارك فيها الجنود إلى جانب العبيد والأسرى.

حقيقة تدمير أجزاء من سور الصين العظيم

وفي عام 2008، دمرت إحدى شركات تعدين الفحم قسمًا يبلغ طوله كيلومترًا من سور الصين العظيم، وتحديدًا في مقاطعة فوجو يولين شمال شنشي، لتسوية الأرض والبدء في بناء ورشة عمل جديدة.

وبحسب وكالة الأنباء الصينية، فقد شهد القرويون هذا المشهد المرعب والمروع وشعروا بالأسف عليه، لكن لم يتمكن أحد من إيقاف هذا العمل الشنيع، ولا حتى المسؤولين من مكاتب الحي، لأن أصحاب الأعمال هددوهم.

كما شهد سور الصين العظيم بعض الكسور والأضرار غير الكبيرة في أجزاء مختلفة من طوله، وذلك بسبب العوامل الطبيعية، والظروف المناخية وتغيراتها، وعوامل التآكل.

معتقدات خاطئة عن سور الصين العظيم

نظراً لكون سور الصين العظيم أحد الإنشاءات المعمارية والهندسية العظيمة، فقد ظهرت حوله بعض الحقائق غير الصحيحة، وهي:

1- سور الصين العظيم لا يعرف بهذا الاسم في الصين

ومن المعلومات المغلوطة المنتشرة بين الناس أن البعض يقول إن سور الصين العظيم لم يكن يسمى بهذا الاسم حيث أن الصين كانت تسمى “سور الصين العظيم” منذ بداية تأسيسها في العصور القديمة.

ثم بدأ الاسم يتغير وأضاف الصينيون صفة إلى اسم الجدار، وهو طويل وليس كبير، فأصبح الاسم “سور الصين الطويل”.

2- يمكن رؤية سور الصين العظيم من الفضاء

ومن المعلومات التي ظهرت للعلن أن روبرت ريبلي، الرسام الشهير الذي جمع ثروة ضخمة بفضل سلسلة صدق أو لا تصدق، وصف الجدار بأنه الشيء الوحيد الذي يمكن رؤيته من السطح بالعين المجردة. القمر، وهي معلومة نفىها رواد الفضاء بشكل كبير، إلا أن العبارة لا تزال متداولة بين الناس.

3- أن لا يحتوي الجدار على جثث

من المعلومات الكاذبة عن بناء سور الصين العظيم. وفي الأساطير والشائعات القديمة التي تناقلتها الصين، هناك جثث لعمال دُفنت في موقع الجدار.

4- يستطيع الجدار إيقاف جميع الأعداء

ومن المعلومات المهمة عن السور أنه تم غزوه من قبل القبائل الشمالية عام 1449، عندما عبر المغول وهزموا سلالة مينغ على الجانب الجنوبي من السور، مما حال دون إمكانية استكمال بناء السور.

علاوة على ذلك، تمكنت عشيرة المانشو من السيطرة على الجدار في عام 1644، بعد أن فتح جنرال مينغ البوابة الشرقية عند نهاية سانجايوان للسماح للغزاة بالمرور.

يعد سور الصين العظيم أحد أعظم المباني المعمارية والهندسية منذ القدم. تم بناؤه لأسباب عسكرية، لكنه ساعد في تعزيز اقتصاد البلاد. إنها وجهة للزوار والسياح من جميع مناحي الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى