يتكون الجهاز العصبي المركزي من ..

يتكون الجهاز العصبي المركزي من جزأين أساسيين، ولأن الجهاز العصبي المركزي من أهم الأجهزة في جسمنا، نهدف في موقع في الموجز إلى عرض مكونات الجهاز العصبي المركزي، بالإضافة إلى التعرف على وظيفة كل نظام. ومكوناته في السطور التالية.

يتكون الجهاز العصبي المركزي من

ينظم الجهاز العصبي المركزي العديد من الوظائف في جسمنا، لذلك وجدنا أن الدراسات أثبتت أنه من أوائل الأجهزة التي تتكون في جسم الجنين أثناء وجوده في الرحم. وذلك لأن تطور الأعصاب والأنبوب العصبي المسؤول عنها يستغرق وقتاً طويلاً، لذا فهو ضروري لتكوينه في المراحل الأولى من حياة الجنين.

كما قلنا، يتكون الجهاز العصبي المركزي بشكل أساسي من جزأين يحتويان على الكثير من الأنسجة العصبية، بالإضافة إلى قيامه بالعديد من المهام التي تفيد الجسم. وسنشرح كل جزء بالتفصيل فيما يلي:

1- الجزء الأول من الجهاز العصبي المركزي (المخ)

يغطي معظم مساحة الجهاز العصبي المركزي، وعندما يتحدث أحد العلماء عن الجهاز العصبي المركزي فهو يقصد هذا الجزء، والسبب في أهميته هو أنه المتحكم الأساسي في معالجة البيانات والتفاعل معها. العالم الخارجي.

وعادة ما يكون وزن هذا الجزء وحده أكثر من 1.4 كيلوغرام، ويتميز بأنه يحتوي على المادة الرمادية الموجودة في دماغ الإنسان والتي تشير إلى الخلايا العصبية. وينقسم هذا الجزء إلى أجزاء أخرى نتعرف عليها فيما يلي:

الجزء الأول من الدماغ (المخ)

ويعتبر الجزء الأكبر من الدماغ وهو المسؤول عن تذكر الأشياء والكلام بشكل طبيعي. ولذلك فهو يعتبر المتحكم الأساسي في استجابة الإنسان للمواقف التي يواجهها، وينقسم إلى نصف أيسر مسؤول عن التحكم في حركات الجانب الأيمن من دماغ الجسم، وجزء أيمن يتحكم في حركات الدماغ. الجسم .

ومن الجدير بالذكر أن هذا الجزء هو الجزء الذي يحتوي على المادة الرمادية التي تغطي الدماغ، وهي أيضاً المادة التي تساعد القشرة المحيطة بالدماغ على أداء المهام اليومية مثل التخطيط وتخزين المعلومات والإدراك والعاطفة. بالإضافة إلى تنظيم الحركات التطوعية.

الجزء الثاني من الدماغ (الدماغ البيني)

هذا الجزء هو الجزء المسؤول عن ربط المعلومات الواردة من الجهاز العصبي المحيطي والجهاز البصري. لقد ثبت أن هذا الجزء يمكنه معالجة المعلومات، وهو بالإضافة إلى الشعور، مسؤول أيضًا عن المشاعر البدائية مثل الجوع والعطش. من رابطة الأمومة عند المرأة. بالإضافة إلى ما سبق فإن هذا الجزء مسؤول عن تنظيم إفراز هرمونات الغدة النخامية.

الجزء الثالث من الدماغ (المخيخ)

يتحكم هذا الجزء في وضعيات الجسم وينظم حركات الجسم، مثل تنظيم حركة العينين والرأس والأطراف. كما أنه مسؤول بشكل كبير عن تعلم الحركات الجديدة، مثل الحركات الرياضية والرقص وغيرها، وله ارتباط مباشر بتعلم اللغة والذاكرة، لذا فهو يحتوي على العديد من الخلايا العصبية التي تسمح له بأداء وظيفته بكفاءة عالية.

2- الجزء الثاني من الجهاز العصبي المركزي (الحبل الشوكي)

ويبلغ وزن هذا الجزء حوالي 40 جراماً، ويتكون من 31 قطعة عصبية، ويختلف طوله حسب الجنس. ومن الجدير بالذكر أن هذا الجزء يمر عبر العمود الفقري من خلال قناة محددة. تحتوي هذه القناة على السائل النخاعي، الذي يساعد على تهيئة البيئة المناسبة للحبل الشوكي ويضمن قيامه بوظيفته بفعالية.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن كل شريحة عصبية في النخاع الشوكي تعمل على نقل الإشارات الحسية والحركية، ووظيفة هذه الأجزاء هي نقل الإشارات الواردة إلى النخاع الشوكي وتصديرها إلى الدماغ لتحويلها إلى حركات أو أحاسيس مختلفة. لمعالجة. .

نستنتج مما سبق أن حركاتنا وعواطفنا يتحكم فيها بشكل أساسي الحبل الشوكي. وبدون هذا الحبل الشوكي لن تنتقل الإشارات المختلفة إلى الدماغ، وبالتالي لن ندرك أو نستجيب لما يحدث حولنا.

مراحل تطور الجهاز العصبي المركزي

وفي إطار التعرف على مما يتكون الجهاز العصبي المركزي، نشير إلى المراحل المختلفة التي يمر بها الجهاز العصبي المركزي حتى يصل إلى شكله النهائي كما يلي:

في البداية في اليوم العشرين لتكوين الجنين في الرحم؛ يبدأ الجهاز العصبي المركزي بالتشكل على شكل أربعة جيوب: الدماغ الأمامي، والدماغ الأوسط، والحبل الشوكي في المنتصف بين الجيوب الأنفية، والدماغ المؤخر. وفي اليوم الثالث والعشرين يبدأ الأنبوب العصبي بالتشكل من ملتقى هذه الجيوب الأنفية.

وبعد ذلك، ومع مرور الأسابيع، يبدأ الجهاز العصبي المركزي في التطور أكثر فأكثر حتى يتكون من ملايين الخلايا العصبية، كل منها مسؤولة عن شيء مختلف عن الأخرى. ولكن إذا نظرنا إليها جميعها نجد أنها تكمل عمل بعضها البعض من أجل توازن الفرد وحسن أداء الأمور في الحياة اليومية.

وظيفة الجهاز العصبي المركزي

بعد أن اكتشفنا أن الجهاز العصبي المركزي يتكون من جزأين، وتحدثنا عن كل منهما بالتفصيل، ننتقل إلى الإشارة إلى الوظائف الرئيسية التي يؤديها هذان الجزءان في الجسم، وذلك من خلال اتباع ما يلي:

وتتمثل الوظيفة الأساسية لهذين الجزأين في جمع المعلومات من الخارج، وتصنيفها بطريقة منطقية للدماغ، ومن ثم ربط التفاصيل الجميلة معًا.

كما أن الجهاز مسؤول عن اتخاذ القرارات المهمة في حياة الإنسان، لأنه يربط جميع البيانات التي يحصل عليها الإنسان من العالم الخارجي، بالإضافة إلى كونه المتحكم الأساسي في جميع تصرفات الإنسان والمتحكم في تحريك أجزاء مختلفة من الجسم. جسم الإنسان. الجسم.

موقع الجهاز العصبي المركزي

وفي سياق الحديث عن موضوع مما يتكون الجهاز العصبي المركزي، نشير إلى موقع هذا الجهاز، ومن الجدير بالذكر أن الجزء الأول منه، وهو الدماغ، يقع في الجزء الخلفي من الجمجمة. ، وهي تقع تحديداً في هذا الجزء، بحيث تحميها عضلات الجمجمة القوية.

كما يقع الحبل الشوكي في الفقرات، وسبب وجوده في هذا المكان المحدد هو دعمه ومنعه من التعرض للإصابات التي تؤثر بشكل مباشر على سلوك الإنسان.

يتكون الجهاز العصبي المركزي من العديد من المكونات، ويجب علينا التعرف على هذه المكونات لمعرفة وظيفة الجهاز في توازننا في الحياة اليومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى