تربية الرضيع في الشهور الأولى

تربية الطفل في الأشهر الأولى تتطلب من الأم الصبر حتى تتمكن من بناء علاقة جيدة بينها وبين طفلها. وذلك من خلال اتباع بعض النصائح التي من شأنها الحفاظ على صحته الجسدية والنفسية، وتجنب التعرض للمرض. الظروف التي تعيق مراحل نموه، وسنتعرف على المزيد من التفاصيل عبر موقع في الموجز.

تربية الطفل في الأشهر الأولى

إن اهتمام الأم بصحة طفلها منذ اليوم الأول بعد الحمل أمر مهم، لأنها تأخذ في الاعتبار أن احتياجاته الحالية تختلف عما كان عليه في الرحم. فالأسلوب الجيد يقطع شوطاً طويلاً في الحفاظ على صحته النفسية والجسدية حتى لا يتعرض لأية مخاطر. طرق التدريس الرئيسية هي ما يلي:

1- نوم الطفل في الأشهر الأولى

النمو المنتظم والجيد للطفل يعود إلى أن جسمه يحصل على ساعات كافية من النوم، وبما أن الأمر يبدو مرهقاً في البداية، فيجب على الأم أن تصبر على طفلها، لأنه لا يستطيع النوم مستقلاً، لأنها ستجد نفسها عدم القدرة على النوم لساعات طويلة أثناء السهر.

لذلك عليك التخلص من هذه العادة من خلال مساعدته على استرخاء أعصابه، مثلاً بأخذ حمام دافئ، أو إطفاء الأضواء، أو التأكد من نظافته، أو غيرها من الأساليب المتبعة عند الأطفال لمساعدته على النوم.

2- الرضاعة الطبيعية وغذاء الأطفال

يستمد الطفل القيم الغذائية من الرضاعة الطبيعية سواء الطبيعية أو الصناعية، لأنها تلعب دوراً في نموه وفي الحفاظ على أعضاء جسمه، حتى لا يصاب بأمراض مناعية خطيرة يختلف النظام الغذائي للطفل مع نموه أكبر بشهر واحد.

من بداية الشهر الثالث يستطيع الطفل تناول الخضروات المسلوقة مثل البطاطس والجزر والكوسا وغيرها، حتى يتم تقسيم الوجبات بين الرضاعة والغداء، حتى لا يضطر إلى الاعتياد على نوع واحد من الطعام. فترة طويلة، وعندما يبدأ التسنين في الشهر السادس، يستطيع تناول البيض واللحوم المسلوقة.

3- التأكد من نظافة الحفاضات

عدم قدرة الطفل على التحكم في مثانته يتطلب من الأم استخدام الحفاضات، لكن يجب عليها التأكد باستمرار من نظافة الحفاضة لتجنب تعريضه لمشاكل جلدية والتهابات بسبب وجود الفضلات أثناء ملامسته لجسمه لفترة طويلة. فترة من الزمن.

ولهذا ينصح الأطباء، إذا لاحظت الأم احمراراً شديداً وطفحاً وبثوراً ونحوها في مكان الحفاضة، أن تستشير الطبيب، فهذا هو السبب الرئيسي الذي يجعل الطفل يبكي باستمرار بسبب شعوره بعدم الراحة.

4- الاهتمام بملابس الطفل

من أهم طرق تربية الطفل في الأشهر الأولى هو ارتداء الملابس التي تشعره بالراحة والاسترخاء. لذلك لا غنى عن اختيار الملابس القطنية حتى يشعر بالراحة، فهي تساعد على امتصاص العرق ودرجة الحرارة المرتفعة.

يجب على الأم أن تختار الملابس لطفلها حسب الظروف الجوية المحيطة به، حتى لا يشعر بالحر الشديد ويستمر بالبكاء بسبب انزعاجه، وأيضاً حتى لا يعاني من البرد عندما تكون درجة الحرارة منخفضة ويرتدي ملابس رقيقة الملابس الملابس لكل موسم هناك عناصر ملابس محددة يجب عليك اختيارها له.

5- معرفة سبب بكاء الطفل

يجب أن تعلم كل أم أنه في الأشهر الأولى ليس لدى الطفل طريقة أخرى للتعبير عن رغباته سوى البكاء. قد يكون بلا هدف، لكن إذا كان مصحوبًا بأصوات عالية ودموع، إلى جانب البكاء، فهذا يؤكد أن طفلك يعاني من حالة ما. مشكلة صحية ويجب استشارة الطبيب.

6- عمل جدول مواعيد للطفل

إن استعداد الأم لتطبيق مواعيد الأكل والنوم واللعب وغيرها يتيح لجسم الطفل أن يعتاد على نظام معين يساعد على تربيته بطريقة أسهل، ولكن يجب أن يؤخذ في الاعتبار مع الأخذ في الاعتبار أن هذا يختلف مع تقدم الطفل في السن. من عمر شهر، وذلك لأن احتياجات الطفل تختلف باختلاف مراحل النمو والتطور التي يمر بها.

7- اختيار ألعاب الأطفال حسب أعمارهم

النمو السريع للطفل في الأشهر الأولى يتطلب من الأم اختيار الألعاب التي تقدمها للطفل، فهي تلعب دوراً أساسياً في تحفيز التعلم والنمو بشكل أفضل.

8- المحافظة على تناسق جسم الطفل

ولتفادي تعرض الطفل لمشاكل في بنية الجسم، يجب الاهتمام بالتناسق ومراقبة حركات مشيه وزحفه، والتي ستكون الدافع الرئيسي له للتطور السريع. ومن أهم النصائح التي تجعل جسم الطفل متناسقًا ما يلي:

  • أمسك يد الطفل بحيث لا تميل إلى أحد الجانبين.
  • ويفضل أن تقوم الأم بموازنة الجانبين عند نوم الطفل.
  • ويتحقق التوازن بين كتفي الطفل من خلال الإمساك بهما أو الموازنة بينهما.
  • دعي طفلك يحرك رأسه في اتجاهات مختلفة أثناء تناول الطعام.

9- العناية بمنطقة السرة

الأسرة هي المصدر الرئيسي الذي يتلقى منه الطفل غذائه أثناء وجوده في الرحم، والعناية بتلك المنطقة بعد الولادة مهمة في تربية الطفل في الأشهر الأولى بعد سقوط الحبل السري، وحتى شهر بعد الولادة، ويجب على الأم تنظيفه بالكحول والقطن.

10- تقوية علاقة الأم بالطفل

يجب على الأم أن تعرف أن كل ذكريات طفلها كانت في رحمها. سمع صوتها وكان قريبا من قلبها. ولذلك لن يطمئن عليه إلا أمه. لذلك احرصي على أن يبني علاقة جيدة مع الطفل حتى يصبح سندا ومساعدا لك عندما تكبرين.

التطورات التي يمر بها الطفل في الأشهر الأولى

إن استعداد الأم لتربية الطفل بشكل سليم في الأشهر الأولى يسمح لها بعدم تعريضه لمشاكل صحية أو نفسية مع تقدمه في السن. وكل خطوة تخطوها معه تلعب دوراً في استكمال التطورات التي يمر بها وتتمثل فيما يلي:

  • التطور الحركي: ويحدث ذلك لأنه مع مرور الوقت يكتسب الطفل بنية جسدية جيدة تدعمه في المشي والحركة.
  • التطور المعرفي: ويظهر ذلك في رغبته في لمس الأشياء وتحريكها. يستخدم جسده للتعرف على العالم من حوله، لذلك يجب على الأم التأكد من أنه ينتج طاقته في الألعاب المفيدة بدلاً من تخريب المنزل.
  • تطور اللغة والحواس: يستطيع الطفل في الأشهر الأولى تمييز الأصوات، ويظهر ذلك من خلال ملاحظة ردة فعله عند سماع صوت مألوف.

نصائح لتربية الطفل

وهناك بعض النصائح التي من شأنها أن تدعم الأم في تربية الطفل في الأشهر الأولى. إن رغبتها في أن يتمتع طفلها بصحة جيدة ونشاط تتطلب منها تلبية احتياجاته من جميع النواحي، خاصة في تلك المرحلة لتجنب الاصطدامات التالية:

  • ويفضل أن تنام الأم بجانب طفلها وليس بعيداً عنه، حتى تتمكن من تلبية احتياجاته، كالرضاعة الطبيعية أو تنظيف الحفاضات مثلاً.
  • يعد استخدام المرطبات الطبيعية أو الخالية من المواد الكيميائية أمرًا مهمًا لحماية جلد طفلك من نمو الفطريات.
  • ولكي تحافظ الأم على صحة طفلها، يجب أن تتمتع بصحة جيدة حتى تتمكن من تلبية احتياجاته وتلبية احتياجاته.
  • يجب أن تكون مستلزمات الطفل في متناول اليد، لذا احرصي على تجهيز حقيبة تحتوي على الحفاضات ومستلزمات التغذية ومستلزمات النظافة وغيرها من الاحتياجات الشخصية للطفل حتى لا تلجأي إلى فقدانها في الأوقات الصعبة.
  • ولا ضرر من طلب المساعدة من مرت بنفس التجربة من قبل، فبداية الرضاعة الطبيعية ستسبب توتراً وضغطاً كبيراً على الأم.
  • حتى يتم بناء علاقة قوية بينكما، احرصي على منح طفلك الحب والحنان من خلال لمسه أو التحدث معه.
  • يعتبر انتفاخ البطن من المشاكل الصحية الشائعة التي يواجهها جميع الأطفال، وينصح بجعل الطفل يقوم بتمارين بسيطة تضغط على الأمعاء وتزيل الغازات.
  • عدم الصراخ على الطفل أو معاقبته في الأشهر الأولى. ورغم أنه لا يدرك أسلوب الأم في الهجوم، إلا أنه يعاني من صدمات عصبية تجعله شخصًا عدوانيًا في المستقبل.
  • من المهم الاهتمام بمراقبة صحة الطفل في الأوقات المحددة لمعرفة درجة نمو الطفل ونجاح الأم في تربية الأبناء.
  • يجب على الأم التأكد من نظافة أدوات الطفل الشخصية مثل الملعقة والطبق والمنشفة وغيرها، بحيث لا يعاد استخدامها دون قتل البكتيريا التي تنمو فيها. لذا يفضل تنظيفها بالماء الساخن.
  • ويجب على الأم أن تهتم بنظافتها عند التعامل مع الطفل حتى لا يتعرض للأذى. لذا تأكد من غسل يديك.
  • لتجنب المشاكل الصحية الكبيرة، لا تهزي الطفل حتى ينام.

إن تطبيق الأم لبعض الأساليب المهمة يساعدها على تربية الطفل في الأشهر الأولى حتى يتمكن من النمو والمرور بمراحل النمو المختلفة حسب عمره وحالته الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى