إعداد تقرير حول ثلاث شخصيات علمية من العصر العباسي

هناك إقبال كبير خلال هذه الفترة على إعداد تقرير عن ثلاث شخصيات علمية من العصر العباسي على موقعنا موقع في الموجز، ولذلك نعرض أهمية هذا التقرير في كون طلبه من طلاب المملكة العربية السعودية في مدن ومدارس مختلفة، مما جعلهم يتساءلون عن الإجابة ويبحثون عنها، والحقيقة أن هناك أكثر من شخصية. كان للعالم الناجح والشهير الذي عاش في العصر العباسي أدوارًا مهمة في تقدم العلوم وتطورها. ومن هؤلاء الشخصيات الخوارزمي وابن الرازي والبيروني.

إعداد تقرير عن ثلاث شخصيات علمية في العصر العباسي

والحقيقة أن العصر العباسي اشتهر بالعديد من الشخصيات العلمية التي لعبت فيما بعد دوراً مهماً في تطور العلم وتقدمه، وأغلب العلوم التي نعرفها اليوم تم اكتشافها على يد هذه الشخصيات التي يتحدث عنها مقالنا هو الخوارزمي، ثم البيروني وأخيرا الرازي.

الخوارزمي

محمد بن موسى الخوارزمي هو أحد علماء الرياضيات الذين عاشوا في العصر العباسي. ولم يشتهر الخوارزمي بعلمه في الرياضيات فحسب، بل اشتهر أيضًا بعلمه في الهندسة والفلك.

والحقيقة أننا لم نعرف إلا القليل عن الخوارزمي، بينما استفدنا من الكثير من معرفته. ينتمي نسب الخوارزمي إلى قبيلة الخوارزمي، ولم يتمكن أحد من تحديد تاريخ ميلاده إلا الجميع. ونعلم أنه كان معاصراً للملك المأمون.

عاش الخوارزمي في العراق وعُرف بعلمه بالرياضيات والفلك، مما دفع الخليفة المأمون إلى طلب رؤيته. كما كرمه ونسبه إلى بيت الحكمة، وبذلك أصبح منهم. توفي الخوارزمي بعد سنة 232 هجرية، تاركا وراءه عددا كبيرا من الكتب العلمية والثقافية أهمها ما يلي : كتاب الرحلة، الزواج الأول، الزواج الثاني، كتاب الجبر.

وأهم ما يميز الخوارزمي أنه كان من أوائل العلماء الذين فصلوا الجبر عن الحساب، كما كان من أوائل العلماء الذين عالجوا الجبر بطريقة علمية منطقية.

اقرأ أيضاً: أهم 4 شخصيات علمية في العصر العباسي

أبو الريحان البيروني

أبو الريحان البيروني، أو محمد بن أحمد، عاش هذا العالم في العصر العباسي. ولد سنة 362 هـ، وتوفي سنة 440 هـ بخوارزم. وكان معروفا بعلمه في علم الفلك.

وانتقل أبو الريحان البيروني إلى جرجان حيث التحق بشمس صاحب السعادة قابوس وتقرب من المأمون وحقق شهرة كبيرة. وبعد سقوط الخوازم في يد سبكتكين، اضطر البيروني للسفر إلى الهند. ومكث هناك 40 سنة. مما سمح له بترك عدة كتب في مختلف مجالات المعرفة فيها، وبعد أربعين سنة عاد البيروني إلى خوارزم وتوفي هناك.

ترك أبو الريحان البيروني ما يقرب من 100 كتاب في كافة المجالات في الهند، ومن أهم هذه الكتب ما يلي: كتاب تاريخ الهند، الآثار المتبقية من القرون الفارغة، قانون المسعودي في الهند. الشكل والنجوم، وكتاب مكافآت العلوم الجسدية.

كما ساعد في تقسيم الزاوية إلى ثلاثة أجزاء متساوية. كما كان للبيروني معرفة عميقة بتناسب المواضيع، وقد عمل في الواقع على مواضيع رياضية مثلما عمل على مواضيع مبنية على النسب.

أما إنجازات البيروني الأخرى فقد اكتشف آلية يمكن من خلالها تحديد الوزن.

اقرأ أيضاً: الحياة الاجتماعية في العصر العباسي وأثرها في الحياة السياسية

أبو بكر الرازي

وقد قدمنا ​​شخصيتين من الشخصيات الثلاثة اللازمة لإعداد تقرير عن ثلاث شخصيات علمية في العصر العباسي، والآن نقدم الشخصية الثالثة والأخيرة في التقرير، وهذه الشخصية هي أبو بكر الرازي. والحقيقة أن أبو بكر الرازي هو محمد بن زكريا الرازي، واسم أبو بكر الرازي مجرد اسم مختصر. له أو له اسم يعبر عنه. ولد الرازي في بلدة الري الواقعة جنوب شرق مدينة طهران سنة 864م.

نشأ الرازي على حب العلم منذ طفولته. كما درس العلوم الطبية والقانونية والفلسفية في الري. ثم انتقل إلى بغداد من خلال البعثة العلمية التي كان عضوا فيها، وتعلم في البعثة أمورا علمية عديدة، لكنه كان رمزا في دراسته للطب.

وأظهر الرازي اهتماماً كبيراً بعلوم الأعشاب والكيمياء والفلسفة، وبعد انتهاء المهمة عاد إلى بلاده ليُعيَّن مديراً لمستشفى الري، أحد المستشفيات المتقدمة في مدينة الري.

عُرف أبو بكر الرازي بعلمه الطبي، واستطاع أن يعالج عدة حالات طبية مستعصية. وسمع به رئيس وزراء الدولة العباسية ودعاه إلى بغداد حيث عينه رئيساً لأطباء مستشفى العديدي. الذي كان يعتبر أكبر مستشفى في العالم في ذلك الوقت، توفي عام 923م.

اقرأ أيضاً: أسباب سقوط الدولة الأموية وقيام الدولة العباسية

وقد قدمنا ​​لكم تقريراً عن ثلاث شخصيات علمية في العصر العباسي. وكان من هؤلاء الشخصيات المؤثرة الخوارزمي والبيروني وأبو بكر الرازي، وقد اشتهر كل منهم في مجال مختلف عن مجال الآخر. عالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى