مراحل الحكم العثماني في الجزائر

مراحل الحكم العثماني في الجزائر من بداية الحكم إلى نهايته معروفة، حيث كانت البداية في سنة 1504م، عندما أرادت الجزائر في ذلك الوقت من العثمانيين مساعدة البلاد وبالتالي الانضمام إلى آسيا فأصبحت إحدى الدول الدول الاشتراكية. صغير منذ بداية الحكم العثماني، بالإضافة إلى إنشاء الأسطول البحري الذي يعتبر من أقوى الأساطيل في العالم نتيجة سيطرته على مياه البحر الأبيض المتوسط، تعرف معنا في المقال التالي على موقع في الموجز على مراحل الحكم العثماني في الجزائر.

مراحل الحكم العثماني في الجزائر

إذا أردنا الحديث عن مراحل الحكم العثماني في الجزائر فلا بد أن نذكر بعض المعطيات، منها ما يلي:

  • احتل الإسبان مدينة وهران الجزائرية، وكان ذلك في سنة 1504م، حيث تمكن كل من الملكين الكاثوليك الكاردينال وغونزالو سيسنيروس من احتلال هذه المدينة، ولذلك أراد سكان مدينة جيجل وبجاية طلب المساعدة من الإسبان. وقد نجح الأخوان عروج بعد ذلك في وضع الدولة تحت الحكم العثماني وجعل سواحلها من أهم القواعد لجميع العمليات البحرية.
  • تمكن الملك شارل الخامس من الهجوم على مدينة الجزائر، وكان ذلك في سنة 1535م، بعد أن فرض سيطرته الكاملة عليها واحتلال مدينة تونس. ورغم ذلك فإن هذا الاحتلال لم يدم طويلا بسبب انضمام المسؤول الجزائري إلى الدولة العثمانية في نفس العام.
  • مر الحكم العثماني للجزائر بعدة مراحل سنذكرها بمزيد من التفصيل.

عصر باي العربيات

وللتعرف على هذا العصر وبداياته لا بد من اتباع ما يلي:

  • استمرت هذه الحقبة من 1518 إلى 1588.
  • وكانت بداية هذه الفترة عندما تمكن السلطان سليم الأول من الاعتماد على السلطان خير الدين وأعطاه لقب بيلربي أي أمير الأمراء.
  • ومن الناحية العسكرية، هناك بعض السمات حاضرة في هذه المرحلة، منها ما يلي:
  • واستمر الجهاد ضد إسبانيا، حيث تمكن الجيش الجزائري سنة 1530 من طرد الإسبان من المكان الذي كانوا يعيشون فيه، والمعروف ببرج الفنار.
  • وفي عام 1541، تمكن الجيش الجزائري أيضًا من صد الحملة الإسبانية الثالثة بقيادة الإمبراطور شارلمان.
  • وانتهت هذه المرحلة العسكرية بتحرير بجاية. وكان هذا التحرير بيد صالح الرايس وتم سنة 1555 منهيا الوجود الإسباني الذي كان يسيطر على الدولة التونسية في عهد الباي العربي.
  • ويمكن القول أن هذه المرحلة تعتبر من أجمل عصور الحكم العثماني في دولة الجزائر سواء من الناحية العمرانية أو الاقتصادية، إذ لعب المهاجرون الأندلسيون العديد من الأدوار المتعلقة بنقل العديد من الجوانب الثقافية التي استطاعوا إنجازها . الممارسة خلال هذه الفترة في دولة الجزائر.

ننصحك أيضًا بقراءة: من هو فاتح القسطنطينية أهم سلاطين الدولة العثمانية؟

عمر الباشوات

وتعتبر هذه المرحلة الثانية والتي امتدت من الفترة 1588 إلى 1659، وتم خلالها ما يلي:

  • وفي نهاية عهد باي العربيات تعرضت الدولة العثمانية للضعف الكبير الذي نشأ بينها وبين دولة الجزائر، ولذلك أرادت إجراء بعض التغييرات الإدارية فيما يتعلق بنظام هذه الدولة. وحددت مدتها بثلاث سنوات.
  • وفي هذه المرحلة استبدلت الدولة العثمانية لقب بيلربي بلقب باشا، وأول من حمل هذا اللقب هو “دالي أحمد”.
  • ونظرًا لقصر المدة التي حددها في ولايته للباشا، فقد كان هناك اهتمام كبير بمصالحه الشخصية، بالإضافة إلى الاستعداد لجمع عدد كبير من الأموال دون القلق بشأن المشكلات التي يواجهها الناس أو الظروف التي تترتب على ذلك. لقد حدث لهم هذا الأمر، وكانت هذه القضية هي الدافع الأساسي وراء الجدل مع الطبقة العسكرية الذي خاضته الأمة في الفترة التي حدث فيها الصراع على سلطة الباشوات.
  • وهناك عدد من الأحداث التي جرت في هذه المرحلة، منها خضوع الجزائر لحملة إسبانية، وهكذا كانت الحملة الرابعة، وقد حدث هذا الأمر سنة 1601 في عهد باشا سليمان.
  • وكان هناك تنافس كبير بين بريطانيا العظمى وفرنسا وهولندا على الرغبة في الحصول على عدد كبير من الامتيازات والرغبة في احتلال سواحل الجزائر.

ننصحك أيضًا بقراءة: حدود الدولة العثمانية وتاريخها وغزوات الدولة العثمانية

عمر أغوات

عند الحديث عن مراحل الحكم العثماني في الجزائر لا بد من الإشارة إلى عصر الأغوات الذي تتراوح مدته من 1659 إلى 1671، والذي شهد أيضا عددا من الأحداث، منها ما يلي:

  • خلال هذه الفترة لم يكن هناك أي ذكر تقريبًا للدولة العثمانية، وهكذا أصبح البلاط الذي كان يتكون من عدد كبير من الضباط الإنكشاريين هو المسؤول عن انتخاب الآغا، بعد أن تم تعيين الحاكم من قبل السلطان العثماني.
  • وأدى هذا الأسلوب الجديد إلى عدة أمور، منها تنافس عدد من الضباط مع بعضهم البعض، لأن كل منهم يريد الوصول إلى السلطة، ولذلك كانوا حريصين على إنشاء مجموعة من الكتل العسكرية.
  • وخسرت البلاد حينها الأمن، إضافة إلى ضعف هيبتها العسكرية في مواجهة الأعداء. وهذا ما جعل الشعب الجزائري، وكذلك السلطان، يدعمون بقوة قادة البحرية.
  • وهناك مجموعة من الآغا الذين حكموا الجزائر منهم خليل آغا ورمضان آغا بالإضافة إلى شعبان آغا وعلي آغا.

وننصحك أيضًا بقراءة: تاريخ الدولة العثمانية باختصار ومن هو مؤسس الدولة العثمانية

عمر الأيام

تطورت مراحل الحكم العثماني في الجزائر عبر حقبة تسمى الأيام، والتي حدثت ما بين 1671 و1830. كما يتضمن هذا العصر مجموعة من التطورات، منها ما يلي:

  • وكان القرار المتعلق بتعيين الحاكم في دولة الجزائر بيد السلطان العثماني، ومن حيث السلطة كان مسؤولاً عن جنود البحرية.
  • وشهد هذا العصر تحرير برج يسمى المنارة من الإسبان، سنة 1529م، بالإضافة إلى تحرير دولة تونس سنة 1574م.
  • خلال هذه الحقبة، عادت القوة والسلطة إلى رجال البحرية.
  • يتم اختيار الداي من قبل مجموعة من أعضاء الديوان، ومن ثم يتم أخذ الموافقات المتعلقة بالسرطان لمنحه لقب الداي.
  • واستطاع الداي تعميق الرابطة القوية التي كانت موجودة في البداية مع الدولة العثمانية، لكن بعد ذلك تخلى القوم اللاحقون عن هذه السياسة، وبذلك أصبح السلطان مجرد سيادة اسمية، مع السلطة الفعلية في يد الداي.
  • وكانت هناك مشاركة كبيرة بين الجيشين العثماني والجزائري في حالة الحرب، وقد حدث ذلك من خلال مشاركة الأسطول العثماني مع الجزائريين في معركة تسمى نافرين والتي جرت سنة 1827.
  • وإذا تحدثنا عن أهم الأحداث المتعلقة بهذا العصر فيمكن القول أن الجيوش الجزائرية تمكنت من التخلص من الوجود الإسباني بشكل نهائي سواء في مرسى أو وهران، وقد حدث ذلك سنة 1792 بعد الغزو الإسباني. حدث. من الاشتباكات العسكرية العديدة التي بدأت عام 1708.

وننصحك أيضًا بقراءة: متى سقطت الدولة العثمانية وكم عدد حكامها وأسباب سقوطها؟

مميزات الحكم العثماني في الجزائر

وبعد أن تحدثنا عن مراحل الحكم العثماني في الجزائر، سنذكر الآن مميزات هذا الحكم، ومنها ما يلي:

  • اتسم الحكم العثماني في الجزائر بالمظهر الصارم الذي أعطى الخضوع الكامل للسلطان.
  • وتتميز هذه القاعدة أيضًا بغياب أي استقرار إداري، بالإضافة إلى وجود تفاهم بين حاكم الجزائر والسلطان.
  • وكان الجندي العثماني يتمتع ببعض الصفات أهمها إلى جانب الشجاعة التواضع والانضباط. وكانت هناك بعض المواقف التي اتسم فيها بالخشونة والتهور. وكان أيضًا العمود الفقري للحكم الذي كان قائمًا في البلاد هذه المرة.
  • كان أهل الجزائر يلقبون بالجنود، غنم الأناضول، وسموا بهذا الاسم لأنهم من السمان الأحمر. أما الاسم الرسمي المتعلق بهم فهو “يولداش”.

ننصحك أيضًا بقراءة: من هو مؤسس الدولة العثمانية؟

استقلال الجزائر

وبعد المرور بالمراحل المذكورة من الحكم العثماني، حصلت الجزائر على استقلالها. ولمعرفة المزيد عن استقلاليتها، اتبع ما يلي:

  • لقد تمكنت فرنسا من البقاء في دولة الجزائر لمدة طويلة جداً، وبالتالي تعرضت لأنواع كثيرة من الجدل والمعاناة.
  • وظهرت أغلب الشخصيات التي أعطت حماسة معنوية متواصلة للشعب الجزائري حتى حصوله على الاستقلال سنة 1962م.
  • بعد استقلال الجزائر، اختارت البلاد يوم 5 يوليو يوما لاستقلالها بدلا من 3 يوليو. وذلك لأنه هو نفس اليوم الذي وصل فيه الاستعمار الفرنسي، ولذلك كانت هناك رغبة لدى الشعب الجزائري في تحديد نفس اليوم. اليوم الذي ستنسحب فيه فرنسا منه.

ننصحك أيضًا بقراءة: دراسة عن الدولة العثمانية ونشأتها وإنجازاتها وتراجعها العسكري وبداية انهيارها

تمكن الحكم العثماني من احتلال دولة الجزائر لأكثر من ثلاثة قرون، ابتداء من سنة 1518 إلى 1830. وبالتالي، انقسمت هذه الفترة إلى مجموعة من المراحل، وتميزت كل مرحلة بوجود مجموعة من التطورات . لذا فقد ذكرنا جميع مراحل الحكم العثماني في الجزائر، مع التطورات التي جرت فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى