اي الكواكب أقرب الى حجم الأرض

ما هي الكواكب الأقرب إلى الأرض من حيث الحجم؟ وما الأسباب التي حالت دون الحياة على هذا الكوكب رغم صغر حجمه؟ بما أن كوكب الأرض يتمتع بالعديد من المميزات التي تجعل الحياة عليه مناسبة للنمو المستمر للكائنات الحية، يتم اكتشاف ذلك من خلال معرفة معلومات عن كوكب الأرض، ومن خلال موقع في الموجز سنتعرف على الكواكب الأقرب لحجم الأرض .

ما هي الكواكب الأقرب إلى الأرض من حيث الحجم؟

كوكب الأرض هو أحد كواكب المجموعة الشمسية والوحيد الذي يمكن للكائنات الحية أن تنتج الحياة عليه. وهو يحتل المرتبة الثالثة بين الكواكب من حيث البعد عن الشمس. قام العلماء بالعديد من المحاولات لمعرفة أحجام الكواكب لمعرفة الكواكب الأقرب لحجم الأرض، وذلك من أجل إجراء بعض الأبحاث العلمية.

وأخيرا ثبت أن كوكب الزهرة هو الأقرب في الحجم لكوكب الأرض، وقارن العلماء بأنه يشبه الأرض في كثير من الخصائص، وقد ثبت ذلك من خلال جدول يوضح الفروق الصغيرة بين حجم الأرض وكوكب الزهرة . .

اسم الكوكب كوكب الأرض كوكب الزهرة

صورة الكوكب

نصف قطر الكوكب 6371.0 6051.8
نصف قطر الكوكب بالنسبة للأرض 1 0.950
حجم الكوكب بالكيلومتر3

(1000000000)

1,083.21 928.43
حجم الكوكب بالنسبة للأرض 1 0.857
كتلة الكوكب 1 0.815
نوع الكوكب كوكب صخري كوكب صخري

معلومات عن كوكب الارض

كوكب الأرض هو الكوكب الصخري الوحيد الذي يوفر للكائنات الحية المناخ المناسب وعوامل أخرى لبقاء الحياة. وهو يحتل المرتبة الثالثة في بعده عن الشمس، ويأتي قبله عطارد والزهرة، يليه المريخ والمشتري وزحل وغيرها من كواكب المجموعة الشمسية.

يوجد على كوكب الأرض نباتات وأشخاص وحيوانات، وكونها تدور في النظام الشمسي يمنح كل دولة على كوكب الأرض مناخًا محددًا يتحكم في شكل ونوع وحجم الكائنات الحية الموجودة فيه. هي بعض الحيوانات والنباتات التي تتواجد في منطقة معينة مثل القطبين.

ستكون حياتها في خطر إذا تم نقلها إلى بلد آخر، لذا فهي بحاجة إلى معرفة بعض المعلومات عن كوكب الأرض، مثل:

  • الأرض لها شكل كروي مفلطح.
  • النواة الداخلية لكوكب الأرض أكثر سخونة من الشمس، مما يجعل باطن الأرض شديد الحرارة وهذا هو سبب تكوين البراكين.
  • يتعرض كوكب الأرض لزلزال صغير كل ساعة، لكن الإنسان لا يشعر بهذا الزلزال، لكن الحيوانات تشعر به ولا تفزع لأنها اعتادت عليه.
  • وتبلغ سرعة دوران الأرض حول الشمس 67 ألف ميل في الساعة.
  • تشكل البحار والمحيطات 71% من سطح الأرض.
  • تستغرق الأرض 23 ساعة و56 دقيقة و4 ثواني لتدور حول محورها.
  • كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد في النظام الشمسي الذي يجمع بين الحالات الثلاث للمادة الصلبة والسائلة والغازية.
  • الأرض هي الكوكب الوحيد الذي تقوم فيه الشمس بكسوف كلي للشمس.
  • ويتواجد الغبار الكوني بنسبة تتراوح بين 100 طن إلى 300 طن في الغلاف الجوي لكوكب الأرض.

معلومات عن كوكب الزهرة

يصعب على العلماء رؤية كوكب الزهرة إلا بالعين المجردة، ونشأت رغبة العلماء في اكتشاف كوكب الزهرة وهو قريب الحجم من كوكب الأرض، من كون كوكب الزهرة لديه إجابة على ما هي الكواكب الأقرب لحجم الأرض، ولذلك توجه رواد الفضاء والعلماء المختصون لاكتشاف هذا الكوكب والعثور على بعض المعلومات، مثل:

  • ويعتبر كوكب الزهرة توأم كوكب الأرض لأنه يشبهه فقط في الكثافة والحجم، لكن رغم ذلك لا يستطيع الإنسان العيش عليه بسبب الاختلاف بينهما في الأمور المهمة.
  • ويعتبر كوكب الزهرة الكوكب الأكثر سخونة لأنه ثاني أقرب كوكب إلى الشمس. يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى 700 إلى 870 درجة فهرنهايت، حيث يمكن لدرجة الحرارة هذه أن تذيب الرصاص.
  • ويتميز الغلاف الجوي بكونه سميكا ومليئا بغاز ثاني أكسيد الكربون، مما يجعله ساما للكائنات الحية. وهذا ما لاحظه العلماء أنه محاط دائمًا بسحب كثيفة ذات لون أصفر، وعندما تم تحليلها وجدوا أيضًا أن هذا اللون يرجع إلى احتواء الغلاف الجوي على حمض الكبريتيك، وهو ما يجعل كوكب الزهرة يعاني من درجة معينة من الاحتباس الحراري لديه.
  • يتمتع كوكب الزهرة برائحة كريهة لأن غلافه الجوي محاط بحمض الكبريتيك، مما يتسبب في ارتفاع درجة حرارته بشكل مفرط، وهذا هو سبب تراكم السحب التي تشبه رائحة البيض عندما يفسد.
  • كوكب الزهرة هو أحد الكواكب الصخرية ذات سطح بلون الصدأ، ونظراً لكثرة الجبال فإن سطحه يمتلئ بالرماد بسبب وجود العديد من البراكين عليه.
  • ولا تزال البراكين على كوكب الزهرة نشطة، مما يجعل من المستحيل على البشر التواجد هناك.
  • تشرق الشمس في الغرب على كوكب الزهرة.
  • اليوم على كوكب الزهرة أبطأ من اليوم على الأرض لأن الحركة الدورانية أبطأ، مما يجعل اليوم على الزهرة يساوي 243 يومًا على الأرض.
  • متوسط ​​عمر كوكب الزهرة أصغر نسبيًا من عمر الأرض.
  • يستمر اليوم على كوكب الزهرة أكثر من عام. السنة على كوكب الزهرة تدوم 225 يومًا على الأرض.

أسباب تمنع الحياة على كوكب الزهرة رغم قربه من الأرض

خلق الله تعالى الكوكب في سبعة أيام، وهذا الكوكب يشمل السماوات والأرض وما فيهما من كائنات حية وبحار ومحيطات وغيرها. أما السماء ففيها النجوم والشمس والقمر والمجرات، وأشياء كثيرة لا يمكن حصرها.

تعتبر السماء زينة الأرض بسبب تشابهها في الشكل مع المصابيح المضيئة التي تحتوي على عناصر تنير الكون ليلاً والشمس التي تضيء نهاراً. وهذا ما يميز كل مكان على وجه الأرض بطريقته الخاصة عن حياة الآخرين، لأن الأرض تدور حول نفسها، بينما تدور أيضًا حول نفسها في النظام الشمسي.

على الرغم من أن كوكب الزهرة يشبه الأرض في العديد من النواحي، إلا أن الإنسان لا يستطيع العيش على كوكب الزهرة لأسباب عديدة، وهي:

1- الضغط الجوي لكوكب الزهرة

يقع كوكب الزهرة على مسافة 38 إلى 40 مليون كيلومتر من الأرض، وعندما تصل إليه ستشعر بضغط جوي أكبر بـ 90 مرة من الضغط على كوكب الأرض. ولذلك فإن جسم الإنسان لا يستطيع تحمل هذا الضغط وسيموت على الفور.

2- ظاهرة الاحتباس الحراري

لا يوجد محيط مائي على كوكب الزهرة، وهذا بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري مما يجعل كوكب الزهرة شديد الحرارة، مما يؤدي إلى تبخر الماء وتشكل السحب بكثافة شديدة، وبالتالي تزداد الدورة الدموية في الغلاف الجوي.

وهذا ما يضمن أن كوكب الزهرة يحتوي دائمًا على السحب، ويتكثف الغلاف الجوي وتزداد كتلة الهواء، ولن تنخفض درجة حرارته بسبب قربه من الشمس، حيث يحتل المركز الثاني، مما يمنع الحياة على كوكب الزهرة.

3- الإشعاع الشمسي

وكانت الشمس أقل إضاءة بنسبة 30% مما هي عليه اليوم. قبل أربعة مليارات سنة كان صغير الحجم مقارنة بحجمه وسطوعه اليوم، ومع اقتراب كوكب الزهرة من الشمس، يكون تعرضه لأشعة ضعفي الأشعة التي تقترب من الشمس. الوصول إلى كوكب الأرض.

وهذا ما يتسبب في تبخر المحيطات إذا كان الإنسان يعيش على كوكب الزهرة، فيتكثف البخار ويزداد، فيصبح الإنسان يسبح في بخار الماء.

من خلال التفكير في مخلوقات الله، تتعلم الكثير من المعلومات عن السماوات والأرض، والتي يمكن أن تساعدك في تحديد الكواكب الأقرب إلى حجم الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى