علاج الإمساك عند الأطفال من عمر سنة حتى 5 سنوات

البحث عن طرق علاج الإمساك عند الأطفال من عمر سنة إلى خمس سنوات هو من الأشياء التي يبحث عنها الآباء باستمرار، وخاصة الجديدة منها. من المؤكد أن التعامل مع الإمساك في هذه المرحلة العمرية لن يكون قابلاً للمقارنة مع طرق علاج الفئات العمرية الأكبر سناً. لذلك اعتبرنا أنه من واجبنا أن نعلمكم في موقع في الموجز عن علاج الإمساك عند الأطفال من عمر 1 إلى 5 سنوات.

علاج الإمساك عند الأطفال من عمر 1 إلى 5 سنوات

يعتبر الإمساك عند الأطفال من أكثر الحالات الطبية شيوعاً. وفي هذه الحالة يكون براز الأطفال جافاً وقاسياً، مما يجعل عملية التبرز مؤلمة جداً، حتى أن الأطفال يمتنعون أحياناً عن إفراغ الفضلات في معدتهم بسبب شدة البراز. الألم.

تعتبر قلة حركة الأمعاء وعدم انتظامها بالشكل الطبيعي من الاضطرابات الهضمية التي لا يمكن تجاهلها لمن هم في هذه المرحلة العمرية، والتي تعتبر حاسمة، حيث أن عضلات وأنسجة الجسم، بالإضافة إلى جميع الأجهزة، خاصة أن جهاز المناعة لم يكتمل نموه بعد.

قبل أن تبدأي بالبحث عن طريقة لعلاج الإمساك عند الأطفال من عمر سنة إلى خمس سنوات، تأكدي من عدم إجراء تغييرات غير مسبوقة في النظام الغذائي لطفلك، كما أدت محاولات الآباء لتعليم أطفالهم في وقت مبكر استخدام المراحيض بدلا من الحفاضات ليلعب دوراً رئيسياً في إصابة الطفل بالإمساك.

ولحسن الحظ، فإن ضعف حركة الأمعاء عند الأطفال غالبًا ما يكون مؤقتًا ويختفي قبل تحقيق العلاج النهائي للإمساك، خاصة عند الأطفال دون سن الخامسة، حيث أن هذه هي المرحلة العمرية التي تختلف فيها طرق العلاج عن غيرها.

لكن من المؤكد أن هذا الاضطراب المعوي أو الهضمي ليس مؤقتًا لدى الجميع، ناهيك عن ضرورة اللجوء إلى طرق لتقليل خطورة الحالة وتقليل تكرارها. وهو من أهم ما ينصح به أطباء الأطفال للوقاية من الإمساك وعلاجه لدى الأطفال من عمر سنة إلى خمس سنوات. يتم إجراء بعض التغييرات الغذائية عن طريق ما يلي:

  • تشجيع الطفل على تناول الفواكه والخضروات بشكل عام، وخاصة الغنية بالألياف والفيتامينات.
  • زيادة كمية الماء والسوائل التي يشربها الطفل، لأن ذلك ينشط المعدة ويجعل عملية الهضم والإخراج أكثر سلاسة.

إذا لم تنجح هذه الطرق، فسنعرض لك أدناه طرقًا أخرى للتخلص من هذه الحالة المزعجة.

أهم النصائح لتخليص طفلك من الإمساك

على الرغم من وجود بعض الملينات التي يمكن أن يصفها الأطباء للأطفال دون سن الخامسة لزيادة حركة المعدة، إلا أنه غالبًا ما يفضل تجنب هذا الخيار. وبدلاً من ذلك، ينصح دائماً باللجوء إلى النصائح الطبيعية والمنزلية لعلاج الإمساك عند الأطفال من سنة إلى 5 سنوات، ومن أبرز هذه النصائح ما يلي:

  • بمجرد أن يعتاد طفلك على استخدام المرحاض، حاولي أن تجعليه روتينًا يوميًا، مع تحديد نفس الوقت للذهاب إلى المرحاض كل يوم وعدم الصراخ لإجباره على قضاء حاجته. ويفضل القيام بذلك بعد تناول الطعام مع رفع القدمين عن المرحاض. الأرضية باستخدام كرسي صغير.
  • كن هادئا وابقى هادئا. قد لا يتبرز طفلك في هذا الوقت، لذا لا تضغطي عليه واتركيه يجلس ساكنًا لأكثر من خمس دقائق. فقط حاول ذلك في وقت مختلف من اليوم.
  • علمي طفلك ضرورة الذهاب إلى المرحاض والتبرز بمجرد شعوره بهذه الرغبة، حتى لو كان يفعل شيئًا ممتعًا مثل اللعب.
  • حاولي تشجيع طفلك على ممارسة الرياضة بشكل أكبر أثناء اللعب، فالصمت والهدوء يمكن أن يؤدي إلى زيادة أكبر في مشكلة الإمساك.

إذا لم تؤتي هذه النتائج ثمارها، عليك اللجوء إلى مقدم الرعاية الصحية لطلب نوع من الملين المناسب لحالته وعمره ووزنه، من بين متغيرات مهمة أخرى، مع الحرص دائمًا على استخدام المرحاض ومراقبته. يلاحظ تماسك برازه، إذ لا ينبغي أن يكون صلباً، بل سائلاً.

ضع في اعتبارك أن هناك العديد من الأشياء الروتينية التي يمكن أن تسبب إصابة طفلك بالإمساك، مثل شرب حليب البقر، وإعطاء الأدوية، وحتى السماح له بتناول أطعمة معينة. لذا أخبر طبيب الطفل عن نظامه الغذائي.

كيف أعرف إذا كان طفلي يعاني من الإمساك؟

لا يستطيع الأطفال في هذا العمر بعد التحدث أو معرفة كيفية التعبير عن مشاعرهم، لذا فإن عيون الأب والأم هي العامل الحاسم هنا والطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها تشخيص إصابة طفلك بالإمساك، وأحد أكثرها شيوعًا. إذا ظهرت علامات ملحوظة يجب البحث عن طريقة لعلاج الإمساك عند الأطفال من خلال: الأعمار من 1 إلى 5 سنوات وتشمل:

  • يشير الطفل إلى أنه يعاني من الألم أثناء التبرز.
  • الصبي يعاني من آلام في الأمعاء.
  • يختلط براز الطفل الصلب ببعض الدم.
  • علامات البراز على ملابس طفلك الداخلية هي مؤشر على تراكم الفضلات في المستقيم وعدم رغبته في إخراجها بسبب الألم الشديد.
  • التبرز أقل من ثلاث مرات في الأسبوع.

في كثير من الأحيان يمتنع الطفل عن التبرز بسبب خوفه من الألم الشديد الذي قد يسببه له، إلا أن بعض العلامات التي تظهر في لغة جسده الراقصة مثل حركة الساقين واليدين وإشارات الوجه تكشف أنه يحاول الاحتفاظ بالبراز سيكشف أن المستقيم يحتوي على نفايات صلبة.

في حالة ظهور الأعراض التالية فإن زيارة الطبيب المختص ليست رفاهية غير ضرورية:

  • فقدان الوزن.
  • ألم شديد يصل إلى حد البكاء أثناء التبرز.
  • خروج جزئي لأمعاء الطفل من فتحة الشرج، وهو ما يعرف طبياً بهبوط المستقيم.
  • الامتناع عن الأكل وفقدان الشهية.
  • وجود براز دموي.
  • انتفاخ.
  • الإصابة بالحمى.

يوصي علماء النفس دائمًا بمكافأة الطفل على شيء تريده أن يفعله. من الممكن جعله يشاهد برنامجه الكارتوني المفضل في كل مرة يجلس فيها على المرحاض لفترة كافية للتبرز، وبمرور الوقت ستصبح هذه عادة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى