هل يظهر نوع الجنين في الأسبوع الثامن

هل يظهر جنس الجنين في الأسبوع الثامن؟ ما هي تطورات الجنين هذا الأسبوع؟ تتأكد المرأة من حملها في الأسبوع الثامن الذي يوافق الشهر الثاني من الحمل، لكنها تبدأ بالتفكير في جنس الجنين وطبيعة نموه، لذلك من خلال موقع في الموجز سنتعرف على كافة التفاصيل شرح تفاصيل عن الجنين في الاسبوع الثامن .

هل يظهر جنس الجنين في الأسبوع الثامن؟

خلال هذا الأسبوع تبدأ الأعضاء التناسلية للجنين بالتشكل، وخاصة خصيتي الذكر. ويمكن ملاحظة شكل الخصية عن طريق الفحص بالموجات فوق الصوتية، بينما يؤكد الطبيب جنس الجنين فقط بعد عدة أسابيع إضافية.

يشبه الجنين في الأسبوع الثامن حبة الفول ويبلغ طوله حوالي 2 سم. خصائصه غير واضحة، لكنه يحصل على تغذيته من الكيس المحي لأن المشيمة غير مكتملة لتزويده بالعناصر الغذائية الكافية لنموه.

بينما خلال هذا الأسبوع تتكون الزغابات المشيمية التي تحفز الجنين على الالتصاق بجدار الرحم، مما يجعل الحمل أكثر استقرارا وأقل عرضة للإجهاض. ومن الجدير بالذكر أن الرحم يوفر كافة إمكانيات البيئة المحيطة به، بما في ذلك درجة الحرارة المناسبة للجنين والحماية من التعرض للخطر في الكيس الأمنيوسي.

طرق معرفة جنس الجنين

من خلال الإجابة على سؤال: هل يظهر جنس الجنين في الأسبوع الثامن؟ هناك العديد من الطرق الصحيحة التي تستطيع المرأة من خلالها معرفة جنس جنينها، وهي أكثر يقينا من المعتقدات التي لم تثبت علميا، مثل علامات جنس الجنين عند المرأة، وصفات منزلية، وغيرها. ولذلك فإن الطرق العلمية للكشف عن الجنس هي كما يلي:

1- الفحص بالموجات فوق الصوتية

هو فحص بالموجات فوق الصوتية يمكنه التأكد من جنس الجنين في الأسبوع الرابع عشر، عندما تكون الأعضاء التناسلية للجنين شبه مكتملة. ومن خلال إجراء هذا الفحص يتم التأكد من ذلك بنسبة تصل إلى 99%، ويعتمد ذلك على وضعية الجنين ومهارة الطبيب.

في حين أن نسبة تحديد جنس الجنين في الأسبوع الثامن لا تتجاوز 50% وذلك لعدم وضوح الأعضاء التناسلية بسبب بروز الخصيتين بشكل طفيف إذا كان الجنس ذكرا، وهذا لا يعترف به جميع الأطباء الذين شاهدوه .

2- تحليل الزغابات المشيمية

هناك بعض الأعضاء التي تنمو على المشيمة وتظهر على شكل ندبات يمكن الحصول على الأنسجة منها وفحصها عن طريق تحليل الحمض النووي، والذي يؤكد جنس الجنين ذكراً كان أو أنثى. المشيمة هي مصدر التغذية والحماية للجنين وبالتالي تحمل جميع صفاته الوراثية، وعند تحليلها يمكن تحديد جنس الجنين.

يؤكد هذا الفحص جنس الجنين بنسبة 100%، إلا أنه يترافق مع مضاعفات مختلفة قد تؤدي إلى فقدان الجنين أو انتقال عدوى نشطة في عنق الرحم أو المهبل إلى الجنين مما يؤثر على صحته. احتمال عدم الوصول إلى تلك الزغابات بسبب وجود مشكلة في الرحم.

3- فحص بزل السائل الأمنيوسي

يتم هذا الفحص عن طريق سحب بعض السائل المحيط بالجنين. ويمكن تحليل عينة السائل ومنه يمكن تحديد جنس الجنين. نسبة تحديد جنس الجنين دقيقة جداً وتصل إلى 100%. يتم إجراء هذا الفحص إذا كان هناك اشتباه في إصابة الجنين بمتلازمة داون.

يتم خلال الفحص التأكد من عدد كروموسومات الجنين، ويفضل للحامل فوق سن 35 سنة، لكن لا ينصح به إلا في حالة الضرورة، لأنه قد يسبب نزيف مهبلي وارتفاع في درجات الحرارة والتعرض للشمس. الجنين له نتيجة. إلى نزيف مهبلي حاد.

تطورات الجنين في الاسبوع الثامن

ويمكن التأكد من إجابة السؤال: هل يظهر جنس الجنين في الأسبوع الثامن؟ كما تتعرف على مدى التغيرات الجسدية التي تحدث هذا الأسبوع، بما في ذلك ما يلي:

1- ملامح الوجه

تظهر الأذن بوضوح عبر الموجات فوق الصوتية، إلا أن بنيتها الداخلية تكون غير مكتملة وتبدأ في الاكتمال، وتظهر طبقات رقيقة تشير إلى بداية تكوين الجفون. تكتمل العيون تحت الجلد الرقيق الذي يشبه الجفون، بينما يبدأ الأنف في البروز ويلامس الفك العلوي الحنك.

2- الأعضاء التناسلية

تنمو الأعضاء التناسلية للجنين الذكر على شكل خصيتين، بينما تبدأ الأعضاء التناسلية لدى الجنين الأنثوي على شكل المبيضين. يمكن اكتشافها في هذه المرحلة ولكن يمكن رؤيتها بوضوح بالأشعة السينية بعد عدة أسابيع.

3- القلب والحركة

يحاول الرحم أن يتوسع في الأسبوع الثامن لاستيعاب الجنين حيث يبدأ حجم الجنين في التزايد، مما يحفز زيادة السائل الأمنيوسي. كما يزداد معدل ضربات قلب الجنين خلال هذا الأسبوع، وقد تكون الزيادة أكبر. تصل إلى ضعف سرعة قلب الإنسان الطبيعي.

يبدأ الجنين بالقيام بحركات مختلفة جديدة عليه، مثل تحريك الذراعين والساقين، وهي حركات دقيقة لا تشعر بها الحامل بسبب جدار الرحم الذي يحيط بها، ولكنها تظهر بوضوح على التصوير الشعاعي، بينما في جدار الرحم واضحة للعيان. خلال الأسابيع القليلة التالية، تبدأ الأم بملاحظة حركة الجنين.

4- التغيرات الجسدية

يزداد حجم ذراعي وأرجل الجنين مع بداية ظهور أصابع اليدين والقدمين. بالإضافة إلى تطور الجهاز العصبي، تظهر شبكات عصبية مختلفة تتوسع وتتصل بالعضلات عبر الوصلات العصبية. كما يبدأ في التطور وتتصل الأمعاء بالحبل السري للجنين. ويبدأ الاتصال بين الحلق وتجويف الرئة في التطور والتشكل.

إن انشغال المرأة الحامل بجنس الجنين والتفكير الدائم بالموضوع قد يمنعها من الاستمتاع بفترة الحمل، ويعتبر الحمل فترة صعبة، إلا أن المرأة تعيش في حالة من الارتباط بطفلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى