متى يقلد الطفل الحركات

متى يقلد الطفل الحركات؟ متى يقول رسائله الأولى؟ على الرغم من التناقض في المهارات العقلية والمعرفية، إلا أن طفلك سوف يدهشك بقدراته. كل ما عليك فعله هو الاستعداد والتواجد المستمر لتكون قدوة جيدة، لذا تابع موقع في الموجز حتى تصبح كذلك.

متى يقلد الطفل الحركات؟

التقليد هو طريقة الطفل للتعلم واستكشاف العالم، سواء كان ذلك تقليد الحركات البسيطة أو الأصوات البسيطة. على الرغم من اختلاف قدرات الأطفال، إلا أن الطفل يبدأ عادة بالتقليد في عمر 8 أشهر.

ورغم أن الحركات تختلف في الصعوبة، إلا أن الطفل قبل هذا العمر قد يبدأ بتقليد الحركات الأقل تعقيدا، حتى لو كانت طبيعية ولا إرادية.

ويمكن القول أن بداية التقليد عند الطفل تبدأ مع بداية قدرته على تحريك يديه بشكل مستقل، حيث أن هذه هي الطريقة البدائية للتواصل مع من حوله.

كما أن التقليد لا يعتبر مهارة مكتسبة، بل هو فعل فطري. على سبيل المثال، الجزء من الدماغ المسؤول عن إخراج لسان الطفل هو نفس الجزء المسؤول عن تنمية التعاطف لدى الأطفال، أي أن التقليد يدل على تطور بعض المهارات الاجتماعية الأخرى.

ثم يبدأ في المرحلة التالية من حياة الطفل بتقليد الأطفال الآخرين الأكبر منه، وهنا تأتي أهمية الألعاب التي تعتمد على المشاركة، لأنها تنمي الجانب الاجتماعي عند الطفل، ويجب على الوالدين في تلك المرحلة التفاعل بشكل تفاعلي. مراقبة السلوك التدخلي.

التطور الحركي عند الطفل

يعتبر التقليد وسيلة التعلم الأولى لدى الطفل، وقد يكون التقليد عشوائياً في البداية وغير مرتبط بالمعنى. على سبيل المثال، يلوح بيده أولاً لتقليد الأم ثم يبدأ في تجربة تلك الحركة حتى يجد معنى للطفل. ذلك، وهذا هو الوداع.

التجريب وحده ليس ما يحفز الطفل، بل المتعة واللعب والاكتشاف أيضًا. ويتطور أسلوب التدريس هذا في المراحل الأولى من حياته ويكون على النحو التالي:

1-8 أشهر

تبدأ المرحلة الأولى من رحلة التقليد الحركي لدى الطفل عند عمر الثمانية أشهر. يقلد من حوله من خلال حركات بسيطة لا تحتاج إلى مهارات حركية كثيرة، ومن أبرزها ما يلي:

  • نشيد.
  • محاكاة طريقة لعب بعض الألعاب من خلال الضغط على زر اللعب.
  • اضغط على المقعد أو الأرض.
  • تقليد حركات الوالدين، كإخراج اللسان، أو لمس الأنف.

2- العمر 18 شهر

عندما يبلغ الطفل 18 شهراً، يبدأ بتقليد الحركات التي تتكون من أكثر من خطوة، أو الحركات التي شاهدها خلال العام الماضي. ومن الحركات الأكثر شيوعًا عند الأطفال ما يلي:

  • تقليد حركات الكبار، مثل التحدث في الهاتف. من الشائع أن يحمل الطفل لعبة تشبه الهاتف الخلوي ويتظاهر بالتحدث.
  • إن محاولة تنظيف الأرضية عن طريق الإمساك بمكنسة صغيرة أو شيء مشابه، إنه لمن دواعي سروري البالغ أن ينتمي الطفل إلى عالم الكبار وأن يرى الوالدان كيف يدخل طفلهما الصغير إلى عالم الكبار محاولاً تحقيقه.
  • حاول الاعتناء بالألعاب الصغيرة وإطعامها كما يفعل الآباء.
  • يمكنه تجربة استخدام لعبة المطرقة كما يفعل الكبار.
  • تختلف الإجراءات لكل طفل، اعتمادًا على ما هو مشترك بين الوالدين.

3- العمر 36 شهر

في هذا العمر، يظهر الأطفال إجراءات أكثر تعقيدًا تتضمن أكثر من بضع خطوات، مثل:

  • تقليد طريقة احتفال الأهل بالمناسبات.
  • محاكاة لطريقة وداع الأب لأهل المنزل قبل مغادرته.
  • يوضح كيفية الاعتناء بنفسك وتنظيم الحقيبة قبل الخروج من المنزل.

كيف أعلم ابني التقليد؟

رغم أن التقليد أمر طبيعي عند الطفل، إلا أن هناك بعض السلوكيات التي تشجع الطفل على ذلك، ومنها ما يلي:

  • في البداية، تكون الحركات المتتالية والمتكررة هي الأسهل بالنسبة للطفل. ومن الممكن أن يمسك بيده ويمررها مراراً وتكراراً. قد لا يكون بعض الأطفال مهتمين، لذا انتظر لمدة شهر ثم حاول مرة أخرى.
  • ومع التكرار ستصبح هذه الحركات العشوائية ذات معنى كبير لدى الطفل، حيث سيدرك أن التلويح باليد يعني الوداع، وستكون الأصوات المحفزة مهمة في تلك المرحلة.
  • الاهتمام بالأنشطة المشتركة بين الأم والطفل وفي نفس الوقت إظهار الحماس الكبير سيزيد من تركيزه. على سبيل المثال، إذا ضرب الطفل اللعبة على الأرض بشكل متكرر، فافعل الشيء نفسه. وهذا سيجعل الطفل يشعر بالارتياح لفكرة المحاكاة.
  • قيادة الأم في الألعاب التي تتطلب التقليد، مثلاً دفع السيارة أو الضغط على البيانو لإصدار صوت، أو حتى دحرجة الكرة. إذا لم يبد الطفل اهتماماً، يمكنك الإمساك بيده وتحفيزه على التقليد، ومرة ​​أخرى سيتمكن من تقليد نفسه.
  • اللعب بالدمى من ناحية يجعل الطفل يركز على الحركة نفسها، ومن ناحية أخرى يساعده على تقوية مهاراته اللغوية من خلال التحدث معها.
  • أغاني الحركة التي يعبر عنها الطفل بحركات اليد البسيطة. قم بتشغيل أغنية ثم صفق بكلتا يديك. إذا لم يستجب الطفل، فلا حرج من تقديم بعض المساعدة.

لماذا يقلد الأطفال الكبار؟

وكما قلنا فإن تقليد الطفل هو وسيلة للتعلم، ولكن ليس هذا هو الدافع الوحيد، ولكن أهمية هذه التصرفات المتكررة واسعة، ومنها:

  • التقليد من الألعاب المفضلة لدى الأطفال ويجدون فيها المتعة والتسلية. فلا يوجد شيء أفضل بالنسبة لهم من تقليد ما يجذبهم ليكونوا جزءاً من هذا العالم من خلال ألعاب تمثيل الأدوار.
  • الحب هو الدافع الأكبر للتقليد، فالطفل لا يقلد إلا من يحبه ويجد فيه الصفات التي يريد أن يمتلكها يوماً ما. على العكس من ذلك، قد يقلد الطفل شخصاً يكرهه من باب السخرية، وهذه هي الطريقة الأكثر شيوعاً بين الأطفال للتعبير عن عدم رضاهم.
  • اطلب الاهتمام. يريد الطفل أن يكون لديه رغبات نفسية مثل البالغين تمامًا. يريد اهتمام الآخرين والاحتفال بالإنجازات. يحب أن يكون مصدراً للضحك للآخرين. كما أنه لديه ميل إلى تنفيذ الأفكار والأحلام داخل نفسه.
  • القدوة: يميل الأطفال إلى تقليد الأبطال الخارقين أو شخصياتهم المفضلة في المسلسلات الكرتونية.
  • إن الانتماء إلى عالم الكبار هو الدافع الأكبر وراء تقليد الطفل لسلوك الكبار، بل وتقليد طريقة حديثهم واهتماماتهم.
  • الغيرة عندما يشعر بهذا الشعور يقلد الآخرين وكأنه مكانهم ويملك كل ما يريد الحصول عليه.
  • تأسيس هويته الخاصة: يلجأ الطفل إلى التقليد حتى يجد الشخصية الأقرب إليه، مما يشعره بالتميز والوحدة في المجتمع.
  • يبحث عن من يشبهه ويتمتع بنفس صفاته، فيلجأ إلى التقليد ليتعرف على صفات من حوله.

وكيف استفاد من تقليد الأطفال؟

يعد تقليد السلوك عند الطفل فرصة ذهبية لاستغلاله في أغراض تربوية تنصف مصلحته، وذلك من خلال الأساليب التالية:

  • كن قدوة حسنة للوالدين. لا يجوز معاقبة الطفل على استخدامه ألفاظاً بذيئة، وهي اللغة السائدة في المنزل. بدلًا من ذلك، تأكد من وضع نموذج للسلوكيات التي تريد أن يتعلمها طفلك، فهذه فرصة عظيمة لتطوير الذات.
  • تقديم نماذج أخلاقية من خلال البرامج التلفزيونية أو القصص المصورة، وتشجيع الطفل على تبني هذه السلوكيات.
  • التعامل مع الطفل بأسلوب الثواب والعقاب. عند تقليد السلوك الجيد يجب مكافأة الطفل، وعلى العكس يجب معاقبة السلوك غير المرغوب فيه، وذلك بمنع وقت اللعب أو مشاهدة التلفاز ونحو ذلك.

ورغم اختلاف سن التقليد عند الأطفال، إلا أن الأمر متروك للوالدين لتعزيز هذا السلوك وتقديم كل الدعم لطفلك حتى يشعر بالحرية في البحث عن نفسه وتعزيز هويته الشخصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى