فوائد اللهاية لحديثي الولادة وأضرارها

ترتبط فوائد وأضرار اللهاية للأطفال حديثي الولادة بعادة المص لدى الطفل، والتي يعتبرها سلوكاً مريحاً له، لأنها تهدئه، وهو ما يجعل معظم الأمهات يعتبرن اللهاية أو اللهاية واحدة منها. من احتياجات الطفل حديث الولادة، وإن كان لها أضرار كثيرة، لذا سأشرحها لك. وحقيقة هذا الأمر موجودة على موقع في الموجز اليوم.

مميزات وعيوب اللهاية لحديثي الولادة

قد يكتسب طفلك عادة المص، ولعل هذا من الأشياء التي تدفعك إلى شراء اللهاية له حتى لا يضطر إلى مص أصابعه. ربما تكونين على علم بهذه العادة لدى الأطفال حتى قبل ولادتهم، لكنك سمعت عنها. الضرر، مما يجبرك على البحث عن الحقيقة حول فوائد ومضار هذه الأداة.

ولكن إذا كنت لا تعرف ما هي اللهاية، فقبل أن أشرح لك مميزاتها وعيوبها، لا بد من توجيهك إلى هذه الأداة لأنها من ضروريات الأطفال حديثي الولادة ونتيجة لذلك يتم استخدامها حتى لو كان طفلك يتبعها. هذه العادة في بداية أيامه الأولى، أنصحك بعدم استخدام هذا الجهاز معه حتى يبلغ من العمر ثلاثة إلى أربعة أسابيع على الأقل لاستخدام اللهاية.

ومن الجدير بالذكر أن فوائد وأضرار اللهاية للأطفال حديثي الولادة وتحديد استخدامها أولاً يتطلب رضاعة طبيعية منتظمة وكاملة وفعالة، وإلا فسوف تواجهين مشكلة أخرى مرتبطة برفض طفلك للثدي.

كما أن مشاكل اللهاية قد تحدث بعد وصول الطفل إلى عمر السنتين، وذلك بسبب التأثيرات السلبية على أسنان الطفل الأمامية والسفلى، والتي تتعلق بمعرفة الأم بفوائد وأضرار اللهاية للأطفال حديثي الولادة.

ومن الممكن أن تتفاقم هذه المشكلة وقد تتفاقم الأعراض والمضاعفات الناتجة مع مرور الوقت، كما هو الحال مع ظهور بعض المشاكل المتعلقة بشكل الأسنان الأمامية بعد وصول الطفل إلى سن البلوغ.

مميزات اللهاية للأطفال حديثي الولادة

إذا تم استخدام اللهاية تحت إشراف طبيب الأطفال فيمكن الحصول على فوائدها، وهي:

  • تهدئة الطفل إذا بكى بشكل مفرط.
  • يمكن استخدامه بشكل مؤقت عندما يرغب الطفل في الرضاعة الطبيعية أو يتلقى حقنة علاجية أو يتعرض لمواقف صعبة تجعله يبكي أو يصرخ.
  • يمكن أن يكون حلاً جيدًا لمساعدة الطفل على النوم.
  • تزيد اللهاية من شعور الطفل بالراحة إذا شعر بألم في أذنيه أثناء الرحلة.
  • تساهم اللهاية في تقليل خطر موت المهد الذي قد يتعرض له الطفل أثناء فترة النوم العميق، خاصة إذا توقف التنفس بشكل مفاجئ أثناء النوم.
  • يمكن للطفل خلال فترة الفطام استخدام اللهاية التي تساعده على التوقف عن الرضاعة الطبيعية، بدلاً من اللجوء إلى العادة السيئة المتمثلة في مص أصابعه، والتي تؤثر عليه وتسبب له العديد من المشاكل الصحية والأمراض الجلدية.

أضرار اللهاية على الأطفال حديثي الولادة

يمكن أن تسبب اللهاية الكثير من الضرر إذا تم استخدامها مبكرًا عما أوصى به الأطباء، لأن المص من الثدي يحدث فرقًا كبيرًا عن المص من اللهاية، أو كما يسميها البعض، الزجاجة. أظهرت الدراسات وجود علاقة بين تقليل الرضاعة الطبيعية واستخدام اللهاية في وقت مبكر من حياة الطفل، مما يسبب الأضرار التالية:

يزداد الاعتماد على اللهاية بشكل كبير، خاصة إذا كان الطفل معتاداً على النوم عليها، مما قد يدفعه إلى الاستيقاظ عدة مرات في منتصف الليل، كما يمكن أن يكون لها تأثير على بكائه الشديد حيث تسقط منها. فمه.

وقد تكون اللهاية أحد أسباب زيادة خطر إصابة الطفل بالتهاب الأذن الوسطى في المراحل المتقدمة من العمر.

الاستخدام المطول للمصاصة يمكن أن يسبب العديد من مشاكل الأسنان، وخاصة الأسنان الأمامية، حيث أنها تسبب ميلها قليلاً إلى الأمام.

نصائح ضرورية عند استخدام اللهاية للأطفال الرضع

وفي إطار توضيح فوائد وأضرار اللهاية للأطفال حديثي الولادة، هناك بعض الاقتراحات والإرشادات عند استخدام اللهاية والتي تم تصميمها للاستخدام الآمن عند استخدام اللهاية، حيث أن استخدام اللهاية قد يعرض الأطفال لخطر الإصابة الاختناق أو التعرض للبكتيريا أو المواد المسببة للحساسية. وفيما يلي نظرة على بعض هذه النصائح والتعليمات، بما في ذلك:

  • لا تستخدمي اللهاية كحل أول إذا كان طفلك يبكي، حيث يمكن تهدئته عن طريق تغيير أوضاعه أو هزه. لذلك يوصى بإعطاء طفلك اللهاية فقط بعد الرضاعة وبينها.
  • اختاري الحلمات المكونة من قطعة واحدة والتي يمكن غسلها في غسالة الأطباق بشكل آمن، حيث أن الحلمات المكونة من قطعتين يمكن أن تزيد من خطر الاختناق إذا تمزقت.
  • لا تجبر طفلك على استخدام اللهاية إذا كان لا يريد ذلك.
  • حافظي على نظافة اللهاية عن طريق غليها بانتظام أو وضعها في غسالة الأطباق حتى يبلغ الطفل ستة أشهر من العمر، وذلك عندما يتطور جهازه المناعي، أما بعد ستة أشهر فيكفي غسل اللهاية بالماء والصابون.
  • لا تضعي السكر أو المحليات على الحلمة.
  • استبدلي الحلمة من حين لآخر واستخدمي الحجم المناسب لعمر طفلك.
  • احرص على عدم استخدام خيوط اللهاية أو حتى ربطها بشريط طويل، لأنها قد تسبب الاختناق إذا قمت بلفها حول رقبة الطفل أثناء اللعب.
  • عند اختيار اللهاية حاولي اختيار نوع المطاط الطبيعي، فالمطاط الصناعي يمكن أن يسبب الكثير من الضرر لصحة الطفل بسبب المواد غير الآمنة التي يحتوي عليها.
  • استخدمي اللهاية عند الضرورة فقط وليس طوال الوقت، لتجنب تعريض نفسك للضرر.

متى يمكنك التخلص من اللهاية؟

عند اتخاذ خطوة التوقف عن إعطاء الطفل اللهاية، يجب أن يتم ذلك تدريجياً، حتى لو بكى الطفل وأصر على تناولها.

وتزداد مخاطر استخدام اللهاية أكثر من فوائدها مع تقدم الطفل في العمر. وهذا هو العمر الذي يتراوح من سنتين إلى أربع سنوات كحد أقصى لمنعه من استخدام اللهاية تدريجياً.

بعد انتهاء الفترة التي يُسمح فيها للطفل باستخدام اللهاية، وهي الفترة التي تنتهي بانتهاء فترة الفطام، لا تعطيها لطفلك بأي شكل من الأشكال، خاصة إذا كان أكبر من هذا العمر. للحد تدريجيا من استخدامه في المنزل.

إن توضيح ومعرفة فوائد وأضرار اللهاية هو من الأمور التي يقوم عليها الاستخدام الأمثل ومنع التعرض للمخاطر التي قد تنشأ عنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى