من هو جلال الدين الرومي

من هو جلال الدين الرومي؟ إنه الكاتب والشاعر الكبير الذي حقق شهرة كبيرة ولفت انتباه الكثير من الناس. وسنتحدث معكم اليوم عنه وعن حياته وأهم الأعمال التي أبدعها في التاريخ. عالم الكتب والشعر من خلال مقالتنا ومن خلال موقعكم زيادة.

للمزيد من المعلومات: أجمل كلمات جلال الدين الرومي وأجمل أبياته الشعرية

من هو جلال الدين الرومي؟

  • اسمه محمد بن محمد بن الحسين بهاء الدين البلخي البكري، لكنه اشتهر بجلال الدين الرومي. كان من الشعراء، وكان محامياً حنفياً أيضاً.
  • وهو من أصل فارسي ومسقط رأسه مدينة بلخ الفارسية والتي كانت تسمى في العصر الحديث أفغانستان.
  • ولد سنة 604 هـ. كان ماهرا في علوم الدين، وأصبح من علماء الصوفية. وكان أيضًا من علماء الحنفية. ولكثرة علمه أطلق عليه الناس لقب “مولانا”. وكان أيضاً من الشعراء الكبار. وله عدة قصائد باللغة الفارسية، وقد انتشرت مؤخراً قصائده على نطاق واسع. وبعد أن ترجمت إلى أكثر من لغة في جميع البلاد الإسلامية وخاصة في تركيا، تغنى بكلماتها عدد من المطربين.
  • عندما بلغ جلال الدين الرومي الرابعة من عمره، ذهب إلى مدينة بغداد ليعيش مع والده، كما انتقل مع والده إلى العديد من البلدان والدول.
  • ولما بلغ جلال الدين التاسعة عشرة من عمره، عاش واستقر في مدينة قونية، وعمل مدرساً في هذه المدينة. وبعد ذلك توفي والده سنة 642 هـ، ثم تحول بعد ذلك إلى التصوف. بدأ الغناء وتأليف الشعر.
  • تزوج جلال الدين الرومي من امرأتين، الأولى جوهر، وأنجب منها أولاد: علاء الدين شلبي وسلطان، حتى توفيت.
  • ثم تزوج جلال الدين من امرأة أخرى، وأنجب منها أيضًا ولدًا اسمه أمير العلم الشلبي، وفتاة اسمها مليكة خاتون.

اقرأ هذا الموضوع: من هو ابن العربي وتأثير ابن العربي على الصوفية وأهم مؤلفات ابن العربي؟

إيمانه

  • كان جلال الدين الرومي ملتزمًا بجميع مبادئ الدين الإسلامي، وكان ملتزمًا بسماحة الإسلام، وكان ذلك عامل جذب لكثير من الأشخاص الذين يتبعون اتجاهات دينية أخرى.
  • وكان جلال الدين الرومي يتبع سياسة الرفق والمرونة مع من حوله. كما استخدم شعره وموسيقاه في ذكر الله تعالى والتقرب إليه.

بقلم جلال الدين الرومي

وله العديد من الكتب التي لاقت رواجاً كبيراً في العديد من دول العالم. كما أصبح أحد أشهر الشعراء وأكثرهم شعبية في الولايات المتحدة بعد ترجمة كتبه. ومن أشهر ما كتبه ما يلي:

  • كتاب الرسائل: ألف هذا الكتاب باللغتين الفارسية والعربية، ولما فرغ من كتابته أرسله إلى كبار رجال الدولة في ذلك الوقت، وكل من عرفه وعائلته.
  • كتاب المجالس السبعة: هو كتاب ديني، يتناول فيه بعض الأمور المتعلقة بكتاب الله الكريم والسنة النبوية. بدأ جلال كل مجلس من الكتاب بخطبته وكلماته. موزونا، له وزن وقافية، وكان معتمدا على كلام الله تعالى.

وقد تحدث في هذا الكتاب عن عظمة الله عز وجل وقدرته. وكان من بين المواعظ في هذا الكتاب موعظة فيها بعض الجمل الفارسية الموزونة، خاطب فيها ربه ودعاه.

وقد احتوى هذا الكتاب على تفسير وتوضيح معاني الأحاديث والآيات القرآنية حتى يتمكن من إيصال المعلومات التي يريد توضيحها.

  • كتاب تنويع المعاني: هو مجموعة أشعار مقسمة إلى ستة أجزاء. كما يحتوي على بعض القصص والمواعظ الدينية، وهو من أشهر الكتب الصوفية.
  • رباعيات مولانا: تمت ترجمة هذا الكتاب إلى العديد من اللغات ويحتوي على أحاديث عن رحلتنا إلى رب العالمين. تحتوي على 1659 رباعية أي ما يقارب 3318 بيتا شعريا.
  • كتاب وما يحتويه: احتوى هذا الكتاب على بعض الدروس والآراء حول القيم الأخلاقية. كما قام بشرح بعض الآيات من القرآن الكريم، بالإضافة إلى توضيح بعض الأحاديث من السنة النبوية.
  • وقد احتوى هذا الكتاب على بعض القصص وتعليق مولانا جلال الدين الرومي عليها. يحتوي هذا الكتاب على 71 فصلاً، يتناول كل فصل شيئاً مختلفاً عن الآخر.
  • كتاب غربال الروح: وفيه بعض القصائد المتعلقة بالعناكب والرباعيات.

اقرأ المزيد: أجمل ما قاله الشافعي عن الصبر واحتمال المصائب

اقوال جلال الدين الرومي

كانت له كلمات كثيرة مؤثرة، مما زاد من شهرته، واستمتع بها كل من قرأ أعماله. ومن أشهر أقواله ما يلي:

  • “الحب لا يُكتب على الورق؛ لأن الورق يمكن أن يمحى مع الزمن ولا يمكن نقشه على الحجر لأن الحجر قد ينكسر. الحب ملطخ في القلب، وبالتالي يبقى إلى الأبد.
  • “إن القوة التي تضع حبات الرمان في قشرها واحدة تلو الأخرى تعرف في أي قلب تضعك، فلا تقلق.”
  • “لقد رأيت الصورة، لكنك فقدت المعنى.”
  • “النور يأتي إليك من حيث تكمن جراحك.”
  • “ارفع مستوى حديثك، وليس مستوى صوتك، فالمطر هو الذي ينبت الزهور، وليس الرعد.”
  • “من لا يستسلم لإغراءات الحب، يمشي في طريق لا يوجد فيه شيء حي.”
  • (هكذا أود أن أموت في حبي لك، مثل قطع الغيوم التي تذوب في ضوء الشمس).

أقوال الرومي عن الحب

  • من يريد القمر لا يتجنب الليل، ومن يرغب الورد لا يخشى أشواكه، ومن يبحث عن الحب لا يهرب من نفسه.
  • عندما ترى هذا الرأس كل مساء وكل يوم مملوءاً بالسعادة والفرح فاعلم أن أصابع الحب قد مسته.
  • وراء كل هذا الخير والشر هناك فناء لا يوجد فيه سوى الحب، دعونا نلتقي هناك.
  • بدون الحب كل الموسيقى ضجيج، كل الرقص جنون، كل العبادة عبئ.
  • إنه الحب الذي يحول المر إلى حلاوة، والتراب إلى شفاء، والمتاعب إلى طهارة، والألم إلى شفاء، والسجن إلى بستان. وهو الذي يلين الحديد ويذيب الحجر ويحي الموتى وينفخ فيهم الحياة.

جلال الدين الرومي وشمس التبريزي

  • ولم يكن تعليم شمس التبريزي يقارن بتعليم جلال الدين الرومي. وكان جلال الدين حنفياً، والآخر على المذهب الشافعي. ومع ذلك، لم يكن أي منهما متعصبًا لتعاليمه. .
  • كان شمس من الأشخاص الذين تمردوا على العقيدة الدينية، على عكس جلال. ولم يحترم علماء عصره، وكان يعظم المجهولين الذين لا يتبعون الأخلاق.
  • كان شمس معلماً لجلال الدين الرومي، وارتبطت أرواحهما، واعتزلا معاً أربعين يوماً، حتى أتمما قواعد الحب الأربعين.
  • تعرفوا واجتمعوا في مدينة قونية، وعندما اجتمعوا أنتجوا بعضًا من أعظم القصائد، حيث كان شمس يعتبر الملهم الأول لجلال الدين الرومي.

شعر جلال الدين في شمس التبريزي

كتب الرومي السطور التالية عن شمس التبريزي:

أشعر بالخجل من التحدث عن وجهك

أقسم بالله أن أبقي فمي مغلقا

ما الذي يمكنك أخذه بالقرب من المحيط؟

اقرأ المزيد: شعر في مدح الرجال لكعب بن زهير والمتنبي وعبيد الله بن قيس

قصائد الرومي

وفي الفجر جاءني ملاك يغار من جماله

اتكأ على قلبي وبكى

بكى وبكيت حتى الصباح

سألني: أينا العاشق؟! وقال إن حالتنا غريبة.

كان لدي دائمًا كتاب مفتوح بين يدي

لكن الحب اتصل بي

ومن هذا الفم لم تكن سوى تراتيل

وخرج طوفان من القصائد والغزليات والرباعيات.

وفاة جلال الدين الرومي

توفي في 17 ديسمبر 1273 عن عمر يناهز 66 عامًا، ودُفن في متحف مولانا في مدينة قونية في تركيا.

ويحتوي متحف مولانا على ضريح الرومي، ويعتبر هذا المكان من المزارات التي يزورها الناس حتى يومنا هذا.

توفي جلال الدين بعد أن أثرى المكتبات العربية والفارسية بقصائد كثيرة بهاتين اللغتين.

تعرف على المزيد عن أجمل الأبيات من شعر محمود الأيوبي عبر هذا الرابط: أجمل الأبيات من الشعر الكلاسيكي للشاعر الكبير محمود الأيوبي

وكنا نعرف من هو جلال الدين الرومي، أو السلطان العارفين كما كان يُلقب. وتنسب إليه الطريقة الصوفية المولوية، والتي أكمل تأسيسها فيما بعد ابنه السلطان ولد. وشمل ذلك بعض الحركات الإيقاعية أثناء جلسات الذكر، ولا تزال هذه الطريقة مستمرة حتى يومنا هذا في بعض التكيات في البلاد وتركيا وكذلك في مدينة حلب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى