شخبوط بن سلطان آل نهيان وسيرته الذاتية

شخبوط بن سلطان آل نهيان، الذي يعتبر أحد حكام إمارة أبوظبي السابقين. وحكمها مدة 38 عاماً، من عام 1928م إلى عام 1966م. وكان من أكثر الحكام عداوة لبريطانيا. وقد عُرف عنه رعايته العربية وقوميته، بالإضافة إلى أنه عُرف بالكرم والسخاء.

كما كان من أقوى الحكام وأكثرهم عناداً، وكان يحاول دائماً منافسة إنجلترا وتحديها، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنفط السعودي والاتفاقيات، وكان هذا سبب محاولة إنجلترا عزله وانتشار شائعات كثيرة ضده.

شخبوط بن سلطان آل نهيان

اسمه الكامل: شخبوط بن سلطان بن زايد بن خليفة بن شخبوط بن ذياب بن عيسى آل نهيان الفلاحي. والشيخ شخبوط بن سلطان هو الابن الأكبر للشيخ سلطان بن زايد من حيث العمر، وله ثلاث شقيقات: الشيخ زايد وهو حاكم الإمارات، والشيخ خالد، وأيضاً الشيخ هزاع.

وبعد اغتيال والدهم الشيخ سلطان بن زايد على يد شقيقه الشيخ صقر الذي استولى على السلطة من بعده، نفي الإخوة الأربعة على يد الشيخ صقر إلى إمارة الشارقة، ويقال أنه تم تهريبهم بعد أن سالت دماءهم. . إلى إمارة الشارقة.

وعندما قُتل الشيخ صقر على يد الشيخ خليفة بن زايد، كان الشيخ خليفة بن زايد هو عم الإخوة الأربعة، ثم أعاد الشيخ خليفة بن زايد الشيخ شخبوط وأخواته إلى إمارة أبوظبي.

الشيخ خليفة بن زايد يعين الشيخ شخبوط حاكماً لإمارة أبوظبي. كان الشيخ شخبوط في أوائل العشرينات من عمره، وأقاله الشيخ زايد بعد ذلك عام 1966. ونفي الشيخ شخبوط إلى العراق وأقام في أحد فنادق بغداد. إنه يريد حقاً أن يرسل ما يستطيع. أن الشيخ شخبوط يحتاج إلى ضروريات الحياة الضرورية والضرورية.

اتفق الشيخ شخبوط والشيخ زايد والشيخ خالد والشيخ هزاع بحضور والدتهم التي كانت تدعى الشيخة سلامة على عدم قتال بعضهم البعض لتحقيق حكم إمارة أبوظبي كما حدث مع أعمامهم.

وحرص الشيخ شخبوط بن سلطان على عدم الخروج من قصر الحصن خوفا من التعرض للاغتيال والقتل. وفيما يتعلق بالأمور الإدارية، كان عمه الشيخ خليفة مسؤولاً عن ذلك الأمر.

ويعد الشيخ شخبوط بن سلطان الحاكم الحادي عشر لإمارة أبوظبي، فيما يعد الشيخ صقر رابع حاكم لإمارة أبوظبي يتم اغتياله على يد أحد أفراد الأسرة الحاكمة. توفي الشيخ شخبوط عام 1989م.

الانقلابات على الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان

لم تكن القيادة الإدارية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان شيئا تقليديا في عام 1971. فقد أطاح أولا بأخيه الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان بالتحريض على انقلاب غير دموي.

الانقلاب خطط له الإنجليز والشيخ زايد، وتعاون الإنجليز مع الشيخ زايد لأن الشيخ شخبوط رفض إعطاء امتيازات نفطية للشركات الإنجليزية حتى بعد وصولها إلى أماكن بها كميات تجارية كبيرة من النفط في بعض المناطق في إمارة أبوظبي.

كان الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان يحمل عداوة شديدة مع الإنجليز ولم يوافق أبدًا على التعامل معهم بأي شكل من الأشكال. ورأى أن الجهود البريطانية للتطوير لن تفيد بدو إمارة أبوظبي بأي حال من الأحوال، وأن الإمارة ستكون مطمعاً للعديد من القوى، مما قد يؤدي إلى… انتشالها من يد البلاد، ومنذ ذلك الحين حرصت بريطانيا على إيجاد عدو جديد للشيخ شخبوط حتى تتمكن من عزله. وكان العدو المناسب هو الشيخ زايد، الذي كان موالياً للإنجليز ومخلصاً لهم، وكان يهدف إلى حكم الإمارة وإبعاد الشيخ شخبوط من منصبه في أسرع وقت ممكن.

وكانت خطتهم لعزل الشيخ شخبوط هي هبوط طائرة تابعة للقوات الجوية البريطانية في مطار أبو ظبي عام 1966م، وأعلنت الطائرة حالة الطوارئ بين القوات البريطانية المتواجدة في إمارة أبو ظبي، ومن ثم قررت عزل الشيخ شخبوط. وليتولى الشيخ زايد السلطة من بعده.

كما تم نقل الشيخ شخبوط إلى المطار ونقله إلى دولة البحرين ثم إلى بيروت ومن ثم إلى لندن. وتم وضع الشيخ تحت المراقبة بعد إقامته في قصر يملكه هناك، وسمح له بالعودة قسراً إلى بلاده. الإقامة في إمارة العين.

وأصدرت حكومة الخارجية البريطانية بيانا زعمت فيه أن التغيرات الداخلية التي حدثت داخل الإمارة لا تعنيها، بل إنها تعني فقط شؤون البلاد الخارجية بالإضافة إلى الدفاع.

عهد الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان

في عهد الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، عرفت إمارة أبوظبي كإحدى إمارات الساحل المتصالح، وكانت تعرف بالساحل المتصالح أو ساحل عمان. وارتبطت إمارة أبوظبي بعدد من المعاهدات مع البريطانيين خلال تلك الفترة، وكان اقتصاد الإمارة في ذلك الوقت يعتمد على الزراعة البسيطة المنتشرة على نطاق واسع، وتتم تجارة اللؤلؤ وصيد الأسماك في مناطق الواحات المنتشرة في جميع أنحاء الإمارة.

بدأت إمارة أبوظبي ثورتها الصناعية عام 1962م. وقامت بتصدير أول شحنة لها من النفط الخام. أثرت الثورة الصناعية في قلوب أهل الإمارة، حيث أبدى الجميع تفاؤلهم بالتقدم وتحسن ظروفهم المعيشية، أسوة بنظرائهم في دول الخليج.

وكان للشيخ شخبوط بن سلطان وجهة نظر محافظة مختلفة عن وجهة نظر أخيه الشيخ زايد بشأن مشاريع التنمية. واجه الشيخ شخبوط العديد من المشاكل الاقتصادية خلال العشرين عامًا الماضية. كان الشيخ شخبوط يفضل الاقتصاد من خلال إنفاق الأموال على التنمية والتقدم العام، مما سبب الكثير من الإحباط في نفوس الأسرة.

وفي عهده تمكنت بعض الشركات الإنجليزية من استخراج كميات كبيرة من النفط داخل الإمارة، وحقق الشيخ شخبوط في ذلك الوقت أموالاً طائلة بفضل مبيعات النفط في السوق العالمية، لكن الشيخ شخبوط لم يعرف كيف يتخلص من ذلك الزيت. أموال ضخمة حصلت عليها الإمارة.

كما ترددت شائعات عن قيام الشيخ شخبوط بتوزيع مبلغ مالي على سكان إمارة أبوظبي وصرف الباقي في بحر العرب. وقال البريطاني إنه فعل ذلك ليضمن أن أهل أبوظبي الإمارة لن يطمعوا في المال بسبب طبيعة… البادية التي تطغى عليهم سيطرة وسلطة.

وأمر الشيخ شخبوط القوات الإنجليزية بالتوقف عن استخراج النفط وإغلاق الآبار. وعندما شعر الإنجليز أن قرارات الشيخ ستهدد اقتصادهم وتجارتهم، قرروا التخلص منه عبر الانقلاب الذي خططوا له مع الشيخ زايد. شقيق شخبوط الذي كان يلقب بالانقلاب الأبيض.

الاقتصاد في عهد الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان

واستطاعت إمارة أبوظبي خلال فترة حكم الشيخ شخبوط أن يكون لها حاكم حقق الكثير من الإنجازات والأهداف المفيدة لشعبه. وفرض حالة الأمن والسلام لأكثر من ثلاثة عقود كاملة، كما أسس العديد من التقاليد والقواعد الجديدة التي لم تكن معروفة في ذلك الوقت.

ورغم إنجازاته إلا أنه كان يخشى فكرة التطور والتقدم، فمنذ الخمسينيات لم تقتصر الفكرة على إمارة أبوظبي، بل على منطقة الخليج العربي بشكل عام.

وبعد إقالة الشيخ شخبوط وتولي الشيخ زايد، أظهر الشيخ زايد قدرته الهائلة على فهم التطورات والتغيرات في البيئة ولم يرى في ذلك تهديداً للإمارة وحياتها التقليدية المعروفة منذ القدم، بل رأى فيها خطراً على الإمارة وحياتها التقليدية المعروفة منذ القدم. تهديداً للإمارة وحياتها التقليدية المعروفة منذ القدم. فرصة رائعة وعظيمة لتحسين المستوى المعيشي للسكان وتحقيق الرخاء للجميع.

وبينما كان الشيخ شخبوط يتخذ نهجا محافظا في عملية التطوير والتحسين، كان الشيخ زايد، من ناحية أخرى، يتمتع بتفهم وتقدير كبيرين للتغيرات التي تحدث من حوله، وفهم للتغيرات التي تتأثر بحركة المجتمع.

ونتيجة لرؤية الشيخ زايد بأنه لا مقاومة لرياح التغيير، عمل على استهلال الفرص المتاحة له من خلال التغيرات التي حدثت في المجتمع واستغلها بذكاء لصالحه. الطفرة التي تدفق فيها النفط لأول مرة في الفترة من عام 1962م. إلى عام 1962م.

عندما تولى الشيخ شخبوط السلطة والقيادة في بني ياس في البداية بعد اغتيال عمه، واجه العديد من التحديات، الاقتصادية والسياسية.

ولم يوافق الشيخ شخبوط من قبل على التعامل مع أي بنك أو بنوك من أي نوع. وبدلاً من ذلك، أراد أن ينفقها من أمواله الشخصية، التي وضعها تحت لوحه الخرساني. كلما حصل على أموال جديدة، وضعها هناك وفي البنك. فإذا أراد أن يشتري شيئا أو يدفع المال المستحق، فإنه يحصل على المال من هناك.

جرائم القتل والمؤامرات بين أفراد الأسرة الحاكمة

قُتل الشيخ صقر بمخططات من الشيخ خليفة، وتولى من بعده الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان مقاليد حكم إمارة أبوظبي. وهناك أيضاً الشيخ حمدان الذي تولى السلطة بعد وفاة أخيه وقتله أخوه الشيخ سلطان، وهناك الشيخ طحنون الذي تولى السلطة. وحكم مباشرة بعد اغتيال والده واغتياله على يد أخيه الشيخ حمدان، فيما اغتيل الشيخ سلطان والد الشيخ خالد والشيخ شخبوط والشيخ هزاع على يد أخيه الشيخ صقر.

عائلة الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان

تزوج الشيخ شخبوط من الشيخة موزة القبيسي، وللشيخ شخبوط العديد من الأبناء والبنات منهم:

  • روضة بنت شخبوط بن سلطان آل نهيان.
  • عوشة بنت شخبوط بن سلطان آل نهيان.
  • سلطان بن شخبوط بن سلطان آل نهيان.
  • سعيد بن شخبوط بن سلطان آل نهيان.

وبهذا نكون قد تحدثنا عن سيرة الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان، من حيث ولادته، وقصة انتقاله إلى إمارة الشارقة، وبعض الأحداث التي اشتهرت بها فترة حكمه، بالإضافة إلى الانقلاب الإنجليزي الذي حدث بهدف عزله من منصبه وتعيين الشيخ زايد الموالي للإنجليز، وكذلك بعض أبناء الشيخ. شخبوط بن سلطان آل نهيان، ونتمنى أن نكون قد أضفنا لكم بعض المعلومات عن إمارة أبوظبي في عهد الشيخ شخبوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى