علامات نزول رأس الجنين في الشهر السابع

هناك العديد من العلامات التي تدل على انهيار رأس الجنين في الشهر السابع، مما يسبب ارتباكاً لدى النساء الحوامل حديثاً. لا يمكن للمرأة الحامل أن تقلق بشأن كل ما يتعلق بطفلها وولادته، خاصة إذا كان الطبيب الذي يتابع حالتها لا يتفرغ للإجابة على جميع أسئلتها، مما يضطرها إلى الاستماع إلى الأشخاص الذين لم يفعلوا ذلك. لديهم خبرة في هذه الأمور، ويتحدثون دون معرفة ومعرفة واضحة عن الحمل والولادة، ولكن من خلال موقع في الموجز سنزودكم بكافة المعلومات العلمية حول هذا الموضوع.

علامات نزول رأس الجنين في الشهر السابع

يتحرك الجنين كما يحلو له خلال أشهر الحمل، ومع نموه تصبح ركلاته أقوى وأكثر تكرارا لأنه ينمو ولم يعد الرحم مكانا واسعا يمكن أن يمرح ويلعب فيه. استعداداً للرحيل اعتباراً من بداية الأسبوع السادس والثلاثين، أي الفترة الواقعة بين الشهر الثامن والتاسع.

تختلف علامات نزول رأس الجنين إلى منطقة الحوض في الشهر السابع، حيث تشعر بعض النساء بحركات مفاجئة وكأن الجنين سقط فجأة في منطقة الحوض، بينما تشعر أخريات بأن بطنهن أصبح أخف وزنا ومقارنتها بالحمل بطن صغير. الكرة بين الساقين. هناك العديد من العلامات التي تدل على سقوط رأس الجنين، ومنها ما يلي:

  • الشعور بضغط قوي في أسفل البطن.
  • اختلاف في شكل الجزء السفلي من البطن.
  • الشعور بألم في الظهر بسبب ضغط الجنين على العضلات الموجودة في أسفل الظهر.
  • – مواجهة مشاكل في الحركة، حيث تشعر الأم بأنها تمشي بخطوات محدودة ومتمايله.
  • يصبح التنفس أسهل مما كان عليه في الفترات السابقة، نتيجة تقليل الحمل على منطقة الحجاب الحاجز.
  • إفرازات مهبلية زائدة بسبب زيادة الضغط على عنق الرحم، مما يؤدي إلى فقدان محتويات المخاط في الجزء العلوي من عنق الرحم.
  • الشعور بالتصلب في منطقة الحوض.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالبواسير لأن رأس الجنين يشكل عبئاً كبيراً على الأعصاب الموجودة في الحوض.
  • زيادة الحاجة للتبول بسبب ضغط الجنين الشديد على المثانة.
  • الشعور بالنبضات في منطقة الحوض.

كيف يبدأ الجنين بتغيير وضع رأسه؟

بعد التعرف على علامات انهيار رأس الجنين في الشهر السابع، تجدر الإشارة إلى متى وكيف يتغير وضع الرأس، حيث يجب أن يبدأ رأس الجنين في النزول حتى يتمكن الطبيب من الولادة بشكل طبيعي، وفي أي وقت. ويأتي موعد الولادة، ويبدأ الجنين باتخاذ وضعية الجلوس ويتمركز رأسه في الوضعية السفلية، من الرحم، ويكون جاهزاً للولادة في الثلث الأخير من الحمل.

حيث يكون الجزء الخلفي من رأس الجنين ملتفاً نحو مقدمة البطن، ويتجه الوجه نحو الأسفل، مما يسهل نزوله إلى الحوض. كما تعتبر هذه الوضعية للجنين من أفضل الوضعيات المناسبة للولادة الطبيعية. ورأسه موجه للأسفل أمام بطن أمه.

في معظم الحالات، يتمكن جميع الأجنة من الوصول إلى هذا الوضع. إذا انحرفت وضعية الجنين عن هذه الوضعية يحاول الطبيب بكل الطرق الممكنة تغيير وضعية الجنين إلى الوضعية الأمامية. الوضع المثالي للولادة هو أن يخرج الرأس أولاً، مما يحد من فرصة تعرض الأم لمشاكل صحية أو مضاعفات خطيرة قد تسبب مشاكل للجنين.

كيف يمكننا التأكد من أن رأس الجنين إلى الأسفل؟

ويمكن تحديد مكان رأس الجنين من خلال متابعة حركته من خلال القيام بخطوة بسيطة جداً، وهي الضغط على النتوء الصغير الموجود على حافة بطن الأم، بما في ذلك أو على يمين الجزء العلوي من البطن.

إذا شعرت الحامل أن جسم الجنين كله يتحرك بسبب الضغط، فمن المرجح أن يكون اتجاه الرأس إلى الأسفل بشكل طبيعي، أو من خلال متابعة العلامات التي تشير إلى أن رأس الجنين يتحرك في الشهر السابع إلى الأسفل .

يساعد على تحريك رأس الجنين للأسفل

يقوم الجنين بتحريك رأسه للأسفل من تلقاء نفسه، ولا يمكن استخدام الأدوية لتحريكه، ولكن هناك طرق تساعد على خفض رأس الجنين إلى الحوض، ويجب عليك زيارة الطبيب قبل استخدام أي من هذه الطرق يحاول التأكد من صحته. فعالية. ، وعدم إحداث ضرر محتمل للأم أو الجنين، مع مراقبة علامات نزول رأس الجنين طوال الشهر. سابعا وهي على النحو التالي:

1- جلب الركبة إلى الصدر

ويمكن أداء هذه الوضعية أثناء الركوع على سجادة الصلاة بحيث يكون الرأس والكتفين على الأرض، مع عدم السماح للفخذ بالضغط على البطن مع إبقاء الركبتين متباعدتين، للسماح للجنين بالحركة بحرية. النتائج، اثبتي على هذا الوضع لمدة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة في كل مرة.

2- استخدام تقنية وبستر

يتم إجراء هذه التقنية لتقويم العمود الفقري وتتضمن تعديل الجسم وتعديل أي وضع يؤدي إلى تصلب الحوض وانتقاله إلى وضع غير مناسب. ومن خلال تطبيق ذلك، يصبح الجنين أكثر قدرة على الدوران بشكل مستقل دون مشاكل. ولا يتم استخدام هذه الطريقة إلا تحت إشراف متخصص بحيث يكون لديه المعرفة الكافية بطرق تنفيذ التقنية بشكل صحيح.

3- حرك الكرسي بشكل قطري

الاستلقاء على كرسي مع دعم الظهر، ورفع الفخذ قليلاً عن طريق وضع وثني وسادة تحت الفخذ، ووضع وسادة أخرى تحت الرأس، مرتين يومياً لمدة 10 إلى 15 دقيقة.

4- تدوير الجنين بالقوة

قبل الولادة، قد يقوم الأطباء بإجراء ما يسمى بـ “تدوير الرأس الخارجي (ECV)” إذا فشلت جميع الطرق الأخرى في تغيير وضع الجنين. يقوم الطبيب المسؤول عن الحالة بإعطاء الأم أدوية تساعد على استرخاء الرحم.

تقوم الموجات فوق الصوتية بتوجيه جسم الجنين بالطريقة المطلوبة. هذه الطريقة مؤلمة جدًا بالنسبة للأم، لدرجة أن الطبيب يصف حقنًا مسكنة للألم يتم إعطاؤها في أسفل الظهر.

5- تطبيق المواد الباردة

وضع كمادات باردة على البطن بالقرب من الرحم يحفز حركة الجنين، مما يساهم في تحريك الرأس نحو الحوض، لأن الأجنة تحب الشعور بالدفء، وبوضع شيء بارد بالقرب منها سيبتعد عنه.

ولذلك يمكن استخدام كيس من الخضار المجمدة أو مكعبات الثلج بعد تغطيته بقطعة قماش نظيفة، ويتم تغيير وضع الكمادات عندما تشعر الأم بحركة الجنين في الرحم.

6- تحفيز الجنين بالموسيقى والضوء

يتأثر الجنين أثناء وجوده في الرحم بالعديد من العوامل الخارجية، مثل الموسيقى والضوء. من الممكن تحريكه من خلال تشغيل الموسيقى حوله لتشجيعه على الحركة، أو من خلال توجيه مصباح يدوي بالقرب من منطقة العانة.

وقد يستجيب لهذه التقنية، ويمكنك محاولة القيام بذلك تدريجياً، حيث يتم تسليط الضوء على البطن من الجانب ومن ثم التحرك نحو الحوض مع بدء حركة الجنين.

7- تقنية الكي لتحريك رأس الجنين

يعتبر الكى وسيلة من وسائل الطب الصيني التقليدي. تستخدم هذه التقنية لتحريك رأس الطفل نحو الحوض باستخدام عصا تسمى عصا الموكسا، وهي تشبه السيجار الكبير المصنوع من خشب الأرتميس. وعندما تحترق هذه العصا ويتصاعد منها البخار، توضع بين أصابع قدم الطفل الصغير ومن بجواره.

والمبدأ الذي تقوم عليه هذه الطريقة هو أن حرق هذا الخشب يسمح بتدفق الطاقة إلى جسم المرأة الحامل، مما يسمح للطفل بالحركة. على الرغم من الحرق والمشكلات الأخرى التي تنطوي عليها هذه التقنية، إلا أنها آمنة تمامًا لأنها تشبه إشعال عود البخور.

لذلك ليس لها أي آثار جانبية ضارة، ولكن لم يثبت أن النتائج المرجوة يمكن أن تحدث إذا تم استخدام هذه التقنية بمفردها. ومع ذلك، فإن هذه التقنية تحقق فعالية كبيرة عند استخدامها مع تقنيات أخرى، مثل أداء الأوضاع التي تساعد على تحريك الجنين أو الوخز بالإبر.

تستخدم هذه التقنية للوخز بالإبر من بداية الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل. يتم استخدام عصا الموكسا لمدة تتراوح بين 15 و60 دقيقة لكل جلسة، مرة واحدة أو أكثر حسب الحاجة خلال فترة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين. ويتم هذا العلاج من خلال المتابعة مع أخصائي.

لكن لا ينصح بتطبيق هذه التقنية دون استشارة طبيب التوليد، إذ يمكن إجراؤها إذا كان الحمل صحياً. إلا أن الطبيب يمنع استخدام هذه الطريقة إذا كانت الحامل تعاني من أي نوع من المضاعفات. كما سيتم إجراؤها بواسطة أخصائي مسجل لدى وزارة الصحة ومؤهل لهذه المهمة.

علامات ترهل رأس الجنين في الشهر السابع ليست مؤشراً على الخطر، بل على العكس من ذلك، فهي مرغوبة، خاصة إذا كانت الأم ترغب في الولادة الطبيعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى