تربية الدجاج البلدي بالصور

تربية الدجاج المحلي بالصور: يفضل معظم الناس تربية الدجاج المحلي في المنزل للتأكد من سلامتهم من الأدوية والهرمونات التي يستخدمها بعض أصحاب المزارع. تربية الدجاج المحلي في المنزل لا تحتاج إلى أي جهد فهو مشروع بسيط وبأقل الخيارات نقدمه لكم عبر موقع في الموجز.

تربية الدجاج المحلي

هناك معلومات يجب معرفتها عند تربية الدجاج المحلي، سواء تم تربيتها للربح أو للاستخدام الشخصي.

معلومات عن الدجاج المحلي

  • يتراوح وزن الدجاجة المحلية من حوالي 900 إلى 1200 جرام، ويتراوح عمرها من 16 إلى 18 أسبوع. ويزداد الوزن مع تقدم العمر حتى يصل إلى ما يقارب 1700 جرام. ويفوق وزن الذكر في الدجاج المحلي وزن الأنثى بحوالي 25%.
  • عندما يصل الدجاج المحلي إلى عمر 16 إلى 18 أسبوعًا، يمكنه إنتاج البيض، لكنه صغير نسبيًا وتكتمل قناة البيض عند 20 أسبوعًا. في هذا العصر، يمكن للدجاج المحلي إنتاج البيض بشكل أفضل وأفضل. حجم أكبر، حيث تضع الدجاجة المحلية حوالي 160 بيضة، بحدود 200 بيضة سنوياً، ويتراوح وزن البيضة تقريباً بين 40 و55 جراماً.
  • يمكن تربية الدجاج المحلي في بيئات صعبة، ويرجع ذلك أساسًا إلى قدرته على التكيف مع أي بيئة.
  • يفضل الكثير من الناس لحم وبيض الدجاج المحلي، رغم ارتفاع سعره، بسبب طعمه المميز، وخلوه من الهرمونات والأدوية.

طرق تربية الدجاج المحلي

يحب بعض الأشخاص تربية الدجاج المحلي بغرض الربح من البيض أو اللحوم، ويجب أن يكون لدى المربي كافة المعلومات التي يحتاجها في تربية الدجاج، من حيث السكن والغذاء الصحي، كما يجب أن يكون قادراً على التعامل مع كافة المشاكل. . المشاكل التي يواجهها أثناء التربية، وهناك بعض الطرق المستخدمة، على سبيل المثال، عند تربية الدجاج المحلي.

المنزل

من الضروري توفير السكن الجيد للدجاج، وذلك من خلال منحهم مساحة خاصة بهم أو من خلال شراء حظيرة جاهزة من المتخصصين. يستغرق الأمر ما بين 91 لتحضير دجاجة واحدة. تصل إلى 1.22م، وإذا كانت المساحة أصغر يجب على المربي تقليل عدد الدجاج، لأن المساحة الجيدة من العوامل الأساسية في التكاثر.

أشعة الشمس

يجب أن يتعرض الدجاج للشمس بشكل مستمر ويتم ذلك من خلال تخصيص مساحة خارج المنزل حتى يتمكن الدجاج من الحركة بسهولة ويتعرض لأشعة الشمس، حيث أن ذلك مفيد جداً لصحة الدجاج، مع ضرورة تركيب سياج حول منطقة الحظيرة لحماية الدجاج ومنع تسلله.

صناديق العش

يجب أن تكون هناك صناديق دجاج في الإسطبل للتعشيش. يحتاج الدجاج إلى عش لوضع بيضه، إلى جانب مكان للطعام والماء في الحظيرة.

الطعام

الحرص على توفير الغذاء الكافي الذي تحتاجه الدجاجة من حيث العلف، إذ نحتاج لكل دجاجة حوالي 120 مل من العلف يومياً، مع ضرورة تزويد العلف بالكالسيوم، أي عن طريق إضافة الحصى إلى العلف. بقية طعام المنزل، لأن بقايا طعام المنزل تمده بالفيتامينات الكافية والضرورية. ولصحة الدجاج يجب مراعاة تجنب الأطعمة المتعفنة.

ماء

ويجب توفير الماء بشكل مستمر، ويكون ذلك في حاويات خاصة، ويجب الحرص على أن تكون الحاويات نظيفة وممتلئة دائماً.

بيض

لا تترك البيض في أعشاش الدجاج وتناوله بانتظام كل يوم لأن بعض الدجاج يأكل البيض.

الأمراض في الدجاج

هناك عدد من الأمراض التي تصيب الدجاج أثناء التربية منها الأمراض البكتيرية مثل التهاب القولون. وتشمل أعراض هذا المرض الالتهابات المعوية التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة، كما أن هناك أمراض فطرية مثل التهاب الجيوب الأنفية. ويعتبر هذا المرض مزمناً ويعود إلى وجود كائن حي يشبه البكتيريا. تشمل أعراض المرض تورم الجيوب الأنفية. وفي الدجاج كذلك التهابات الجهاز التنفسي وهناك أمراض أخرى على سبيل المثال.

مرض يسمى مهاجمي الطيور

سبب هذا المرض هو وجود عدد كبير من الدجاج في منطقة واحدة صغيرة وعدم توفر المغذيات والسقاية الكافية مما يجعل الدجاج يفترس بعضها البعض. ولعلاج هذا المرض نقوم بقطع جزء من المنقار وهو الجزء العلوي، كما يجب علينا أيضاً الاستغناء عن الدجاج الشرس.

مرض يسمى الكوكسيديا

أعراض هذا المرض هي وجود دم في براز الدجاج ويعالج المريض بمضادات الكوكسيديا بوضعها في الماء.

مرض يسمى مرض نيوكاسل

وتشمل أعراض المرض صعوبات في التنفس ومشاكل في الجهاز الهضمي، ويعتبر من أخطر الأمراض التي تؤدي إلى نفوق عدد كبير من الدجاج، لذا يجب على المربي تطعيم الدجاج ضد هذا المرض.

مرض يسمى الإسهال الأبيض

وهو مرض يصيب الكتاكيت وعادة ما يحدث في الأسبوع الأول. وتشمل أعراض المرض الكسل والخمول. ويجب على المربي أن ينتبه عند شراء الكتاكيت حتى يشتريها من مكان مضمون.

مرض يسمى انفلونزا الطيور

ويعتبر هذا المرض من أخطر الأمراض. وتكمن خطورة المرض في أنه ينتقل من الطيور إلى الإنسان عن طريق التنفس. تشمل أعراض المرض تورم الرأس وسيلان الأنف. للأسف لا يوجد علاج فعال ولا يوجد علاج لهذا المرض حتى الآن ولكن يجب إعطاء الدجاج مصل للوقاية من الإصابة بهذا المرض.

تربية الدجاج المحلي أفضل من تربية الدجاج الأبيض

الفرق بين الدجاج المحلي والدجاج الأبيض هو أن الدجاج الأبيض يتم تربيته لغرض تسمينه خلال فترة قصيرة تصل إلى حوالي 45 يوما. على عكس الدجاج المحلي، فإن فترة تربيته أطول وحجمه أصغر. الطلب عليها، وقدرتها على مقاومة الأمراض أكبر من قدرة الدجاج الأبيض. إنتاج ضعيف مقارنة بالدجاج الأبيض. كل نوع له مزاياه وعيوبه. يفضل تربية الدجاج المحلي إذا كنت مبتدئا في تربية الدواجن وكانت أعدادها قليلة حتى تكتسب الخبرة ولديك المعرفة الكاملة والرؤية الكاملة للتربية.

الدجاج البياض المحلي

إذا كنت ترغب في إنتاج البيض، عليك اختيار نوع الدجاج من خلال اختيار النوع المعروف بإنتاج البيض الجيد والخالي أيضًا من الأمراض.

بعض الأطعمة التي تزيد من إنتاج البيض

معظم مشاكل ضعف إنتاج البيض تعود إلى سوء التغذية، لذا يجب أن يحتوي الغذاء على نسبة عالية من البروتينات والفيتامينات والأملاح المعدنية. هناك نوع من العلف يسمى علف الطبقة يستخدم كغذاء أساسي للدجاج لزيادة إنتاج البيض.

عمر الدجاج المحلي عند وضع البيض

عندما يصل الدجاج إلى الشهر الخامس يبدأ بإنتاج البيض، ويزداد إنتاج البيض في السنوات الثلاث الأولى من عمره، لذلك يفضل تغيير الدجاج كل ثلاث سنوات.

كمية البيض التي تنتجها الدجاجة

يختلف عدد وكمية البيض حسب نوع الدجاج والسلالة، ويتراوح متوسط ​​عدد البيض في السنة من 150 إلى 300 بيضة حسب النوع.

هل هناك حاجة لذلك؟

إلى الديك الذي يضع البيض

لا يتطلب الأمر ديكًا لتضع الدجاجة البيض، لكننا نحتاج إلى ديك إذا أردنا بيضًا مخصبًا.

أعلاف الدواجن

هناك ثلاثة مكونات يجب تواجدها باستمرار في العلف: العلف العائم وهو العلف الذي يزيد من الدهون ويتوفر في الذرة والشعير وبعض الحبوب الأخرى، العلف البروتيني وهو العلف الذي يزيد أيضا من إنتاج اللحوم والبيض، وهي متوفر في البقوليات، بما في ذلك الفول وعباد الشمس. فول الصويا وبذور القطن. كما يجب أن تتواجد الفيتامينات في العلف لأنها مهمة جداً لجودة البيض. نقص الفيتامينات له عواقب على صحة الدجاج ونقصها يمكن أن يؤدي إلى أكل الدجاج للبيض. تضاف الفيتامينات إلى العلف أو مياه الشرب.

صنع أعلاف الدواجن

يمكن للمربي أن يطعم الدواجن بنفسه. والأهم أن يكون لديه خبرة جيدة بالنسب الصحيحة وأن تلبي حاجة الدجاج لنوع العلف. أما للمبتدئين فأنصح بالاعتماد على غذاء المزرعة لأنه متوازن.

تكاثر الدجاج

ينتج الدجاج البيض، ويمكن أن يفقس البيض من خلال الدجاج المخصب. لذا يمكننا زيادة عدد الدواجن من خلال الحصول على الكتاكيت من البيض الذي ينتجه الدجاج المخصب. ومن ثم نقوم بتربية الكتاكيت للحصول على الديوك والدجاج وبالتالي إكثار وزيادة عدد الدواجن.

وفي النهاية تعرفنا على تربية الدجاج المحلي بالصور وأهم المعلومات عن الدجاج المحلي ومتطلبات تربيته وطريقة أكله والرعاية الصحية له وبعض الأمراض التي تصيب الدجاج المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى