تجربتي في تخفيف الم الطلق

تجربتي في تخفيف آلام المهبل كانت مفيدة وفعالة جداً، لأن هذا الألم لا يحتمل ويجب القيام بأمور تساهم في تخفيفه، على الأقل إلى حد ما، لكن شدته تختلف من امرأة إلى أخرى، حسب حالتها الصحية. والعمر أيضا. ولهذا أستطيع أن أشرح لكم ما حاولت من خلال موقع في الموجز التقليل منه قدر الإمكان، ولعل النساء يستفيدن من تجربتي.

تجربتي مع تخفيف آلام البطن

كنت أرغب في ولادة طفلي بشكل طبيعي، وهي من أصعب التجارب التي تمر بها أي امرأة. وذلك بسبب الألم أثناء المخاض الذي يسبق الولادة، أو ما يعرف بـ “ألم المخاض”. الجنين.

لذلك بحثت عن أهم الأشياء التي يمكن أن تساعدني في تقليل شدة الألم أثناء المخاض، واكتشفت أن معظم الأمهات لا يعرفن كيفية تخفيفه. ولهذا السبب سأشرح لك في السطور التالية تجربتي في تخفيف آلام البطن في عدد من الوضعيات:

1- الركوع أو الركوع

وتستخدم هذه الوضعية عندما يضغط الجنين بقوة على العمود الفقري، لأن الركوع يساعد الجنين على التحرك للأمام. وقد ساعدني ذلك على تقليل الضغط نسبيًا والتغلب على الألم أثناء المخاض.

2- الوقوف أو المشي

كما وجدت أن الوقوف أو المشي لفترة من الوقت يساعد في تقليل صعوبة الولادة الطبيعية ويخفف من آلام المخاض. وذلك لأن الجاذبية تساعد الأم على دفع الجنين، مما يسمح له بالمرور بسهولة عبر فتحة عنق الرحم دون الشعور بألم كبير.

3- وضعية الجلوس

يمكنك أيضاً اعتماد وضعية الجلوس مع ثني إحدى الركبتين والأخرى مسترخية، حيث تساعد هذه الوضعية بشكل كبير في تقليل آلام الولادة الطبيعية وتجعلها أسهل. لأنه في هذه الوضعية يتم دفع الرحم إلى الأمام، مما يؤدي إلى سهولة تدفق الدم المحتوي على الأكسجين إلى عضلات الحوض ويمنحها المرونة.

4- وضعية القرفصاء

ومن خلال تجربتي في تخفيف آلام البطن، قرأت عنها واكتشفت أنها تشبه إلى حد كبير وضعية القرفصاء، وأن معظم أطباء التوليد وأمراض النساء ينصحون الحوامل بممارستها في الأشهر الأخيرة من الحمل. وذلك لأنه يساعد على إعطاء الجنين مساحة أكبر للتحرك عبر الرحم.

5- الاستناد على اليدين والركبتين

ومن الوضعيات التي جربتها أيضاً من حين لآخر هي الاستلقاء على يدي وركبتي، فهذا مفيد جداً في الولادات السريعة ويخفف آلام المخاض ويساعد على تمدد عضلات الحوض بشكل كافٍ. يترك الطفل عنق الرحم.

6- النوم على أحد جانبي الجسم

يجب على كل امرأة حامل أن تحرص على عدم النوم على ظهرها لأن ذلك غير مناسب للأم قبل الولادة. ومن الأفضل الاستلقاء على جانب واحد، وتساهم هذه الوضعية في تقليل الألم أثناء المخاض وإبطاء الولادة السريعة.

خلطة لتسهيل الولادة بدون ألم

تجربتي في تخفيف آلام المخاض جعلتني أبحث عن أفضل الخلطات التي يمكن أن تساعد في تخفيف آلام المخاض والولادة الطبيعية، حيث أن معظم النساء يفضلن الولادة القيصرية. لأنهم يعتقدون أنه أسرع وأسهل ويتجنب توسع عضلات الحوض.

ولكن تجدر الإشارة إلى أن العملية القيصرية لها العديد من الآثار السلبية على صحة المرأة. ولهذا تعتبر وصفة الكمون من أبرز الخلطات التي تساعد على الولادة الطبيعية بطريقة سهلة وبدون ألم قليل، ونذكر تفاصيل هذه الخلطة كما يلي:

  • أولاً، ضعي ملعقة من الكمون، ونفس كمية الحبة السوداء المطحونة، وأضيفي إليها ملعقة من اليانسون.
  • ثم قومي بخلط جميع هذه المكونات في كوب من الماء.
  • ضعي الخليط على النار لبضع دقائق حتى يغلي جيداً.
  • ثم أطفئ النار وصفي الخليط في كوب.
  • قومي بتحلية الخليط بملعقة من العسل.
  • يؤخذ هذا الخليط عند اقتراب موعد الولادة أو عند ملاحظة إفرازات غير عادية.
  • تقنيات تخفيف آلام الولادة الطبيعية

    ومن خلال تجربتي في تخفيف آلام البطن، بحثت عن أبرز التقنيات والأساليب التي يمكنني استخدامها لتقليل شدة ذلك الألم، ووجدت مجموعة من التقنيات التي تساعد في تخفيف الألم بشكل فعال للغاية.

    كما يعتبر من أفضل الأشياء لتخفيف آلام الولادة الطبيعية وعدم التعرض لمضاعفات خطيرة أثناء الولادة، كما هو موضح في السطور التالية:

    1- تمارين التنفس

    من المهم لكل امرأة مقبلة على الولادة أن تقوم بتمارين التنفس، لأنها تساعد على استرخاء عضلات الجسم أثناء الولادة بدرجة كبيرة جداً، بالإضافة إلى أنها تساهم في زيادة تركيز العقل، وليس هذا فقط. ولكنه يساعد أيضًا على استجابة الجسم لتقليل التوتر.شدة التوتر العضلي.

    2- حافظ على نشاطك

    قد تشعر الأم ببعض المعاناة عند الاستلقاء على السرير، حيث تبدأ بالشعور بالألم أثناء المخاض حتى الولادة، لكن هذا يجعل المرأة تتجول في الغرفة، وهذا يساهم في صرف الانتباه عن الألم والتقلصات المؤلمة.

    ويؤثر ذلك أيضاً على شدة الألم أثناء المخاض بسبب تأثير الجاذبية الطبيعية على الجنين والقدرة على سحبه برفق إلى الأسفل. يمكن استخدام كرة الولادة أو الكرسي الهزاز أو أي وضع آخر يسمح للمرأة بالاسترخاء.

    3- التدليك والريفليكسولوجي

    من التقنيات التي تساعد على تخفيف آلام المخاض والولادة الطبيعية هو التدليك، حيث يساعد بشكل كبير في استرخاء عضلات جسم المرأة أثناء عملية الولادة. ولا بد من الانتباه عند اختيار طريقة التدليك المناسبة للمرأة، ومدى فائدتها، ومعرفة أنها تساهم في تقليل ذلك الألم.

    علم المنعكسات هو عملية خاصة تستخدم لتطبيق الضغط بشكل استراتيجي على أجزاء معينة من الجسم. التركيز الأساسي لعلم المنعكسات هو القدمين. لتقليل الألم وتخفيف التوتر.

    جهاز عشرات

    هناك حل أصبح شائعًا مؤخرًا لتقليل شدة آلام المخاض بشكل طبيعي، وهو استخدام جهاز TENS في بداية المخاض. الغرض من هذا الجهاز هو قمع إشارات الألم عند إرسالها إلى خلايا الدماغ.

    بالإضافة إلى ذلك، يمكن زيادة تفعيل وحدة TENS مع معدل الألم لدى المرأة؛ للحفاظ على القدرة المستمرة على تقليل الانزعاج والألم الناجم عن الانقباضات والتشنجات.

    طرق علاج الألم الطبيعية الأخرى

    ومن خلال تجربتي في تخفيف آلام المخاض، وجدت عدداً من الطرق الأخرى التي يمكن للمرأة اتباعها لمحاولة تخفيف آلام المخاض والولادة الطبيعية، وأشرحها من خلال النقاط التالية:

    • العلاج العطري.
    • العلاج بالإبر.
    • الاستحمام أو الجلوس في الماء الدافئ لبضع دقائق.
    • وجود شريك كمدرب الولادة.
    • العلاج بالموسيقى.

    مضاعفات أثناء الولادة

    ومن الجدير بالذكر أن هناك مجموعة من المضاعفات التي قد تتعرض لها المرأة أثناء الولادة أو أثناء عملية الولادة الطبيعية، مما يتطلب منها أن تحتاج إلى رعاية طبية خاصة. وسأذكر هذه المضاعفات الشائعة في النقاط التالية:

    • ضيق الجنين.
    • سلوك سيء.
    • المشيمة المنزاحة.
    • نزيف شديد.
    • عسر الولادة.
    • تمزق الرحم.
    • عدم إحراز تقدم.

    ومن المهم أن تعلم كل امرأة حامل أن هناك العديد من الطرق التي يمكنها اتباعها لتقليل وتخفيف آلام الولادة، وتسهيل عملية الولادة الطبيعية بأقل قدر ممكن من الألم واستشارة طبيب النساء والتوليد حول ممارسة الرياضة مما يساهم في تسهيل الولادة. . توتر.

    مقالات ذات صلة

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    زر الذهاب إلى الأعلى