أسباب البراءة في تبديد المنقولات الزوجية

وأسباب التبرئة في حالة تبديد الممتلكات الزوجية محددة في جميع القوانين. تعتبر الملكية الزوجية من حقوق المرأة التي يجب الحصول عليها بعد الطلاق مباشرة.

أما إذا رفض الزوج نقل ملكية الزوجية إلى الزوجة، فإنه يعرض نفسه للعقوبة، إلا في بعض الحالات. ولذلك سنتعرف أكثر على أسباب التصرف في السلع الزوجية من خلال موقع في الموجز.

أسباب البراءة في حالة تبديد ممتلكات الزوجية

هناك العديد من القوانين في كل دولة التي تنظم الحياة بشكل عام، فهي تخص كل ما يتم على أرض الواقع، ومنها القوانين التي تنظم العمل في الشركات والمؤسسات، بالإضافة إلى القوانين التي تنظم حركة المرور، وغيرها من القوانين.

كما أن هناك قوانين تنظم الحياة الأسرية، مما يساهم في حفظ كافة حقوق الزوج والزوجة، مما يساعد بشكل كبير في بناء علاقة أسرية قوية، ولكن في بعض الأحيان بسبب عدم التوافق الكبير بين الزوجين، ينشأ الطلاق.

في حالة الطلاق يتم الاحتجاج بحقوق الزوج والزوجة، التي يجب على كل طرف الحصول عليها كاملة، وفقا للقانون المقرر لمثل هذه الحالات، وبالتالي لا يحق للزوج أو الزوجة التصرف في هذه الحقوق، إلا مع موافقة مشتركة من الطرفين.

ولذلك، في حالة بدد الزوج منقولات الزوجية دون علم الزوجة أو دون الحصول على موافقتها، يحكم على الزوج بأحكام معينة، ولكن هناك أسباب للبراءة في تبذير منقولات الزوجة. الزواج الزواج، وسوف نكتشف المزيد عن هذا. الأسباب من خلال النقاط التالية:

  • ويبرئ الزوج إذا لم يكن قد تسلم هذه الأموال المنقولة أصلاً.
  • وفي حالة وجود إقرار من الزوجة يفيد استلامها كافة ممتلكات الزوجية من الزوج، ففي هذه الحالة لا تتم ملاحقته قضائياً ويتم تبرئته.
  • وإذا تم إعداد قائمة جميع المنقولات بشكل رسمي، مما يعني أنها غير موثوقة، وأثبت الزوج صحة هذا البيان، فإنه يحصل على البراءة.
  • ويبرئ الزوج إذا ثبت أن الزوجة قد استولت على جميع أموال الزوج الزوجية.
  • ومن أسباب براءة الزوج من حيازة ممتلكات الزوجية، أنه قام بتسليم قائمة الممتلكات الزوجية للزوجة أكثر من مرة، إلا أنها رفضت الاستيلاء عليها.

هل الذهب من ممتلكات الزوجية؟

تعتبر هذه القضية من القضايا التي أثارت جدلاً كبيراً في الآونة الأخيرة حيث يعتقد الكثير من الناس أن الذهب يجب أن يكون من الأصول الزوجية لأنه يعتبر من الأشياء التي تخص المرأة فقط.

إلا أن آخرين يرون أن هذا من حق الزوج، لأنه هو الذي اشتراه بماله الخاص، إلا أن محكمة النقض حسمت مؤخراً في هذه المسألة، إذ قضت بأن الذهب حلية تخص النساء فقط. محجوز.

ولذلك، يجب على المرأة عند خروجها من منزل الزوجية أن تحصل على الذهب الخاص بها، بالإضافة إلى الحصول على كافة أقوال الزوجة والزوج والشهود لتحديد الحكم وهل الذهب من حق الزوج أم المرأة.

هل يجوز للمرأة التنازل عن الشبكة وقائمة الأموال المنقولة؟

بالتأكيد، لأنها تمتلك الشبكة وقائمة الأموال المنقولة وبالتالي من حقها اكتسابها أو نقلها إلى الزوج، لكن هذا لا يمكن إلا إذا بلغت المرأة السن القانوني الذي يمكنها فيه اتخاذ هذا القرار وهي في منزلها. القدرة العقلية الكاملة .

كما يمكن للمرأة أن تتصرف في الميراث كيفما تشاء، بشرط أن تكون سليمة نفسيا حتى تتمكن من التصرف فيه بالشكل الصحيح، وهو ما لا يكون له عواقب سلبية على كثير من الأشخاص الآخرين.

عقوبات تبديد الممتلكات المنقولة في إطار الزواج

في حالة قيام الزوج بتبديد منقولات الزواج كلها أو بعضها دون علم الزوجة أو دون الحصول على موافقتها، تطبق عليه عقوبات قد تصل إلى السجن لمدة محددة، في حالة قيامه بذلك. يرفض القيام بذلك. وكذلك نقل جميع الممتلكات الزوجية إلى الزوجة.

ويعاقب بالسجن مدة لا تقل عن سنتين، ولا تزيد على ثلاث سنوات كحد أقصى، وفقا للمادة 18 من قانون العقوبات التي تتناول هذه المسألة. وعن أسباب التبرئة من تبديد الممتلكات الزوجية، والعقوبات الخاصة.

ماذا يحدث إذا رفض الزوج تسليم قائمة الأموال المنقولة؟

وفي حالة رفض الزوج نقل قائمة أصول الزوجية وجميع حقوقها للزوجة، يحق لها رفع دعوى، ما يسمى بالدعوى التصالحية، يتم فيها سماع جميع الشهود.

عندما يتم الإعلان عن أن الزوج قد استحوذ على ممتلكات الزوجية، لكنه لم يسلمها إلى الزوجة وفقا للقانون، وبالتالي ستتمكن الزوجة من الحصول على كافة حقوقها، ولكن ماذا يحدث إذا لم تكن هناك قائمة من الممتلكات الزوجية؟ تمت صياغته لأول مرة؟

وفي هذه الحالة يجب على المرأة أن تحرر محضراً يوضح ذلك. ويذكر هذا التقرير أن جميع الممتلكات الزوجية التي يحق لها الحصول عليها موجودة في شقة الرجل.

ويجب عليها أيضًا أن تقول إن الزوج لم ينقل لها هذه الأموال المنقولة، ويجب عليها أيضًا وصف جميع هذه الأموال المنقولة حتى تتمكن من الذهاب إلى المنزل والتأكد من وجوده.

أسباب رفض المطالبة بقائمة الممتلكات المنقولة

هناك أسباب كثيرة تؤدي في حال ظهورها إلى سقوط الدعوى المرفوعة من الزوجة على الزوج للحصول على أموال الزوجية، وسنتعرف على هذه الأسباب من خلال النقاط التالية:

  • إذا ثبت أن الاتفاق بين الزوج والزوجة ينص على تنازل الزوجة عن جميع منقولات الزوجية، فليس لها حق في هذه المنقولات.
  • يجوز سقوط دعوى حيازة المنقولات الزوجية إذا قدمت الزوجة إقرارا يفيد استلامها جميع المنقولات الزوجية من الزوج.
  • ويجوز رفض الدعوى بعد انقضاء مدة معينة وعدم صدور الحكم لعدم توافر أي شرط من الشروط المطلوبة، أو الحصول على الحكم في هذه الدعوى ولكن لم يتم تنفيذه لمدة من الزمن. أقل من ثلاث سنوات.
    ولذلك فقد أخذنا علماً بأسباب رفض الدعوى.

تعد أسباب البراءة في التصرف في ممتلكات الزوجية من أهم المعلومات التي يجب على الزوج والزوجة الاستفسار عنها، حتى يحصل كل طرف على حقوقه دون الإخلال بحقوق الآخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى