مميزات العملات الرقمية المشفرة وعيوبها

مزايا وعيوب العملات الرقمية المشفرة كثيرة ويمكن التعرف عليها بسهولة، حيث أن العملات الرقمية ظاهرة انتشرت في الآونة الأخيرة بسبب تقدم العلم والتكنولوجيا، ونظراً لأهمية التعامل مع هذه العوامل اليوم يجب التطرق إليها موقع في الموجز سنهتم بمعرفة إيجابيات وسلبيات العملة الرقمية المشفرة.

إيجابيات وسلبيات العملة الرقمية المشفرة

في عصرنا الحالي تراجعت التعاملات النقدية، وأصبحت العملات المشفرة أو العملات المدفوعة إلكترونيا سائدة ضمن نطاق محدود حتى الآن، ولكن من المتوقع أن يزداد هذا النطاق مع زيادة هيمنتها وهيمنتها على العملات الورقية. يتعرف على إيجابيات وسلبيات العملة الرقمية المشفرة.

فوائد العملة الرقمية المشفرة

هناك العديد من المميزات التي تتميز بها العملات الرقمية، ومن هذه المميزات:

1- الحماية من خسارة أو تضخم قيمة العملة

يعد تضخم العملات أحد الأمراض التي يعاني منها الاقتصاد العالمي، وذلك لأن العديد من العملات السائدة تتعرض لخطر التضخم، ويتم إنتاج فكرة العملات الرقمية بناءً على مبادئ أساسية أهمها تحديد قيمتها. الحد الأقصى للسوق، وطرحها في الأسواق بكمية محدودة.

وتزداد كمية العملات الرقمية المشفرة المنتجة مع زيادة الطلب عليها، وبالتالي ترتفع قيمتها بما يتماشى مع السوق ويحمي من التضخم على المدى الطويل.

2- المراقبة الذاتية والصيانة المستمرة

تعتبر إدارة وصيانة أي عملة من الأمور الأساسية التي يجب القيام بها للمحافظة على بقاء العملة واستمراريتها. في العملات الرقمية، يتم تخزين المعاملات الصغيرة بواسطة القائمين بالتعدين في شبكة من سلاسل الكتل على أجهزة الكمبيوتر.

وفي المقابل، يتم الحصول على العملة نفسها كمكافأة، لذلك يحتفظون بسجلات المعاملات الدقيقة، والتي يتم تحديثها باستمرار، وبالتالي الحفاظ على سلامة العملات الورقية والدفاتر اللامركزية.

3- تتمتع العملات المشفرة بالأمان والخصوصية

إن استخدام العملات الورقية يتيح الحفاظ على الخصوصية والأمان، وهذا هو الدافع الأساسي لبناء العملات الرقمية. تعتمد سجلات شبكة البلوكشين في بناء العملات الورقية على العديد من الخوارزميات المختلفة، والتي يصعب على الإنسان الطبيعي فك شفرتها أو اختراقها.

ولذلك فإن التعامل بالعملة الورقية أكثر أماناً من التعامل مع المعاملات العادية الأخرى، بالإضافة إلى استخدام أسماء مستعارة أو أرقام حسابات لا علاقة لها بمستخدم أو حسابات بها بيانات مخزنة، وهي مرتبطة بملف تعريفي، مما يعزز مبدأ تصل الخصوصية. .

4- إمكانية تبادل العملات الرقمية بسهولة

ومن المزايا الهامة للعملات الورقية أن العملات الرقمية توفر القيمة الحقيقية التي تتم أثناء المعاملات المادية، ويتم استبدالها بعملات عادية مختلفة كقيمة تبادلية.

وهذا يعني أن كل عملة افتراضية لها سعر متغير مقابل العملات العالمية الرئيسية، بما في ذلك الدولار الأمريكي أو الجنيه الأسترالي أو اليورو أو الين الياباني. وقد ساعد ذلك في انتشار بدائل للعملات الورقية العادية. تساوي نفس القيمة.

5- اللامركزية من مميزات العملة الرقمية المشفرة

وفي إطار التعرف على مميزات وعيوب العملات الرقمية المشفرة، سنكتشف أن اللامركزية هي إحدى المزايا التي تتمتع بها العملات الرقمية المشفرة، على عكس العملات العادية أو العملات الورقية التي تسيطر على الحكومات والتي تتمثل في تنظيم البنوك المركزية .

أما العملات الرقمية اللامركزية فلا يمكن التحكم فيها بسبب طبيعتها أو زيادة عددها أو عدم القدرة على التعامل معها أو إمكانية السماح بالتعامل بها إلا من خلال الأشخاص الذين يشترونها بكميات كبيرة خاصة بهم، أو من خلال المنظمات التي لها الحق في إنشائها وتطويرها قبل طرحها في السوق.

مما يحميها من الاحتكار والتجاوز، لضمان الاستقرار والخصوصية والشفافية والأمان.

6- انخفاض التكلفة وسرعة التحويلات

هناك بعض الاستخدامات المهمة للعملة الورقية، ألا وهي تحويل الأموال، وتعد التكاليف التي يستهلكها هذا التحويل، أو ما يعرف برسوم التحويل، من العوامل التي تؤخذ في الاعتبار للتحقق من جودة النظام. وعملية النقل.

تقوم بورصات العملات الرقمية بتخفيض الرسوم المضافة على المعاملات (الرسوم التي يدفعها المستخدم) إلى مبالغ صغيرة. يمكن أن تكون هذه الرسوم صفرًا ويتم تنفيذها على الفور وبسرعة بين حسابات المستخدمين.

وهذا يعني أن المعاملة لا تحتاج إلى طرف ثالث مثل فيزا وسويفت، مما يلغي الحاجة إلى دفع رسوم إضافية أو الانتظار لفترة طويلة.

عيوب العملات المشفرة

على الرغم من أن العملات الرقمية المشفرة تتمتع بالعديد من المزايا، إلا أن لها أيضًا بعض العيوب. وفي ضوء التعرف على إيجابيات وسلبيات العملة الرقمية المشفرة، سنوضح هذه السلبيات وهي:

1- سهولة استخدام العملة الرقمية في المعاملات غير المشروعة

تتمتع العملات الرقمية بدرجة عالية من الأمان والخصوصية، وهي من أهم ميزاتها، لكنها تجعل من الصعب على الحكومة تتبع المستخدم من خلال رقم محفظته أو التعرف على بياناته. تستخدم لتبادل الأموال والتمويل في العديد من المعاملات.

ويعتبر هذا من أكبر عيوبها لأنه يدخل ضمن غسيل الأموال التي يتم الحصول عليها بطرق غير مشروعة، ويكون وسيلة لإخفاء المصدر الذي تم الحصول منه على الأموال.

2- فقدان البيانات وخسائر مالية فادحة

يقوم مطورو العملات الورقية بإنشاء رموز باستخدام خوارزميات التشفير، التي لا يمكن تتبعها، وتحويلها إلى بروتوكولات مصادقة لا يمكن اختراقها.

وهذا يجعل العملة الرقمية أكثر أمانًا وسرية مقارنة بالعملة التقليدية، ولكن من ناحية أخرى، إذا فقد شخص ما رمز محفظته، فلن يتمكن من الوصول إليه بأي طريقة أخرى وتبقى المحفظة مقفلة بالعملة. فيه، وهذا يجعله يعتبر ضائعا.

3- عدم القدرة على استبدال بعض العملات الرقمية بالعملات العادية

لا تتمتع العملات الرقمية بوظيفة التبادل، إذ لا يمكن تداول هذه العملات إلا بعملة واحدة أو محددة، مما يؤدي إلى إجبار المستخدمين على تحويل العملات الورقية إلى إحدى العملات الرئيسية، ويتم ذلك عن طريق البيتكوين أو الإيثريوم من خلال بورصات خاصة إلى تحويلها إلى العملة المطلوبة.

ما سبق لا ينطبق إلا على عدد قليل من العملات الرقمية، والتي تضيف رسومًا أو عمولات خاصة إلى هذه المعاملات الإضافية، مما يزيد من حجم الرسوم الزائدة.

4- الآثار السلبية للعملات الرقمية على البيئة

تعتبر عملية تعدين العملات الرقمية من العمليات المعقدة التي تتطلب أجهزة كمبيوتر حديثة ومتطورة، ولهذا السبب تستخدم هذه العملات بشكل كبير في استهلاك الطاقة.

من الصعب القيام بذلك على أجهزة الكمبيوتر العادية. على سبيل المثال، عمال مناجم البيتكوين في الصين، الذين يتسبب عملهم في زيادة كبيرة في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، يرجع ذلك إلى أن الصين تستخدم الفحم لإنتاج الكهرباء للعمل على إنتاج هذه العملة.

5- تم اختراق بورصة العملات الرقمية

كما وضحنا سابقاً، تتمتع العملات الرقمية بدرجة عالية من الأمان والخصوصية، لكن على الرغم من ذلك فإن البورصات التي يتم تداول هذه العملات فيها تتعرض للاختراق لأن معظم البورصات تقوم بتخزين البيانات الخاصة بالمستخدمين من أجل استخدام محفظة المستخدم بشكل صحيح.

يستطيع المتسللون المحترفون اختراق بيانات المستخدمين الخاصة وسرقة العملة الرقمية المخزنة في محافظهم. تمت سرقة وحدات بيتكوين بقيمة ملايين الدولارات الأمريكية في السنوات الأخيرة، ولكن تعتبر عمليات التبادل الآن أكثر أمانًا من ذي قبل، ولكن هناك احتمال بحدوث اختراق في مرحلة ما.

6- لا توجد سياسة استرداد أو إلغاء للعملات الرقمية

تندرج المعاملات المالية بالعملات الرقمية ضمن قائمة المعاملات المالية الأخرى، ففي حالة نشوء نزاع بين الأطراف المسؤولة عن العملات الرقمية سواء كان المستخدم أو الطرف الآخر، أو في حالة فقدان شخص ما أمواله عن طريق الخطأ يرسل إلى محفظة أخرى عنوان؛ سيكون من الصعب على المستخدم استعادة عملته الرقمية المرسلة.

يستخدم هذا الأسلوب العديد من الهاكرز لسرقة أموال الناس، ويتم ذلك عن طريق استهداف شيء غير موجود في الواقع، مثل المنتج، بحيث يقوم المستخدم بإرسال العملة الرقمية دون الحصول على المنتج، ويمكنه الحصول على أمواله. لا استعادته.

من المهم معرفة إيجابيات وسلبيات العملة الرقمية المشفرة. يمكن أن تكون العملات الرقمية واحدة من أفضل الأدوات للمعاملات المالية، ولكن لها بعض العيوب التي تجعل المستخدمين أقل احتمالية لاعتمادها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى