حجم القطط حسب العمر

حجم القطط حسب العمر هو أمر يحتاج الكثير من الناس إلى معرفته. على سبيل المثال، يمكن لأحدنا أن يشتري قطة جديدة، أو يتبناها، أو حتى يخرجها من الشارع لتربيتها، لكننا لا نعرف عمرها. هو تقديم الرعاية التي تحتاجها القطة في هذا العمر المحدد، لذلك سنتعرف من خلال الموقع هل يمكننا معرفة أو تخمين عمر القطة بناءً على حجمها أم لا.

حجم القطط حسب العمر

في الواقع، لا يمكن تحديد حجم القطط بناءً على عمرها، لأن الفروق الفردية هي مبدأ سائد بين جميع الكائنات الحية، وليس البشر فقط. بعض القطط قد تكون متوسطة الحجم أو صغيرة الحجم، لكن عمرها قد يزيد عن سنة أو سنتين، وذلك لأن نمو كل قطة يختلف عن غيرها ونموها الجسدي يختلف عن غيرها.

لا يمكن لأحد تحديد عمر القطة بالضبط بناءً على حجمها، ولكن من خلال النظر إلى بعض العلامات يمكن معرفة المرحلة العمرية التي تقع فيها، على سبيل المثال من خلال النظر إلى الفكين والأسنان وحجم الأنياب. إذا كانت القطة أيضًا متكلسة أو صفراء أو متآكلة بشكل ضعيف، فيمكن استنتاج أن القطة صغيرة. أو قديم.

بالإضافة إلى ذلك فإن القطة تبدو أكبر حجما في سن صغيرة، لذلك من الصعب جدا علينا تحديد حجم القطة من عمرها أو معرفة عمرها من حجمها. قد يكون حجم القطة صغيراً، إلا أن شعرها يكون كثيفاً، فيبدو كبيراً في الحجم، وهذا يظهر أكثر في القطط المنزلية. القطط المنزلية أكثر شيوعاً من قطط الشوارع.

مراحل نمو القطط سواء الصحية أو الجسدية

تدخل القطط في مراحل نمو متميزة وتدريجية، تشبه مرحلة نمو الإنسان أو أي كائن حي آخر. لكل كائن حي دورة حياة ومراحل مختلفة في تطوره ونموه، وتسير دورة حياة القطط بالترتيب التالي:

1- القطط الصغيرة أقل من ستة أشهر

خلال هذه المرحلة من العمر، تنمو القطة بسرعة كبيرة من حيث الوزن والحجم والشكل، ولكنها ليست ناضجة جنسيًا بعد. وأكثر ما يميز هذه المرحلة هو أن القطة تتغذى على حليب أمها من خلال الرضاعة منذ ولادتها. وغالباً ما تقوم الأم بفطامه غريزياً، وتلقائياً بعد حوالي شهرين، أو ربما أقل ببضعة أيام.

في العادة، تستطيع معظم القطط تناول الطعام بشكل مستقل بدءًا من عمر ثمانية أسابيع، بشرط أن يكون طريًا قليلًا. خلال الفترة ما بين عمر يوم وثلاثة أسابيع تحاول القطة استخدام أطرافها للتحرك ولكن ليس بشكل كامل، ونجد أن حركتها تشبه حركة السباح.

بحيث تكون أطرافه متباعدة ويكون مشيه على الأرض أشبه بالحبو، لأنه لا يتمتع بالتطور الكافي في نمو عضلات جسمه الصغير، ولكن بمجرد أن يكمل الأسبوع الثالث من العمر يحاول أن تعلم المشي.

عادة لا تحتاج القطة إلى الكثير من الوقت لفتح عينيها. وفي غضون أسبوع أو عشرة أيام بعد الولادة، سيكون قادراً على فتح عينيه معظم الوقت، ومع نهاية الأسبوع الثاني، سيكون قادراً على فتح عينيه تماماً.

2- القطط من سبعة أشهر إلى سنتين

خلال هذه المرحلة من حياة القطة تكون أكثر قدرة على التحرك والتفاعل مع بيئتها، وبحلول هذا العمر تكون قد وصلت إلى حجمها الطبيعي المتكامل. يمكن تصنيف هذه المرحلة العمرية على أنها فترة المراهقة بالنسبة للقطط، وتتميز القطة هنا بأن أسنانها حادة للغاية، لأنها استبدلت أسنانها اللبنية وبدأت تطلب التزاوج، وتتناول الكثير من مصادر البروتين. .

3- القطط من عمر ثلاث إلى ست سنوات

عندما تصل القطة إلى هذه المرحلة من العمر، تكون قد وصلت إلى قمة النضج الجسدي والسلوكي، وسيكون حجمها كبيرًا، وستكون في قمة نشاطها الصحي والجسدي. ويتميز أيضًا بأن شكله وحجمه يكونان أكثر وضوحًا بسبب كثافة الشعر ونعومته ولمعانه، كما أنه مفيد لنفسه من حيث القدرة على توفير الغذاء والعناية بالقطط الصغيرة.

4- القطط من عمر سبع إلى عشر سنوات

تسمى هذه المرحلة في حياة القطة بمرحلة الأحداث وتتوافق مع سن الأربعين عند الإنسان. أكثر ما يميز هذه المرحلة من العمر هو حاجة القطة الشديدة للرعاية الصحية، وذلك بسبب بداية ظهور بعض المشاكل الطبية مثل مرض السكري أو أمراض الكلى المختلفة، ارتفاع ضغط الدم أو زيادة ضغط الدم، فرط هرمونات الغدة الدرقية.

كما يلاحظ المربي العديد من التغيرات التي تحدث للقطة في هذا العمر مثل الخمول والكسل الشديد بالإضافة إلى نوبات الإسهال وتغيرات في البول وفقدان الوزن والشهية وغيرها من المشاكل ولكن هذا لا ينطبق على جميع القطط . تماما، اعتمادا على الفروق الفردية.

5- القطط 11 – 14 سنة

هذه الفترة في حياة القطة تقابل عمر السبعين سنة عند الإنسان، وتعتبر الأصعب على الإطلاق في حياة القطة، حيث تعاني من عدد من المشاكل الصحية، بعضها قابل للعلاج، وبعضها الآخر يمكن علاجه. لا . قابلة للعلاج تماما.

خلال هذه المرحلة تضعف حاسة الشم لدى القطط وغالباً ما تعاني من خمسة أنواع شائعة من الأمراض: السرطان والسكري وأمراض الكلى وفرط نشاط الغدة الدرقية والتهاب المفاصل.

6- القطط فوق 15 سنة

هذه هي الفترة في حياة القطة التي لا تعاني فيها القطة من معظم المشاكل التي تعاني منها بين سن الحادية عشرة والرابعة عشرة، ولكنها في هذا العمر يمكن مقارنتها بالإنسان في سن السادسة والسبعين. “، مما يعني أنها تدخل مرحلة الشيخوخة وتحتاج إلى الراحة. وهنا لا يمكننا حتى تحديد حجم القطط حسب العمر.

العوامل التي تؤثر على حجم وعمر القطط

بالرغم من صعوبة تحديد حجم القطط بناءً على عمرها، إلا أنه يجب على المربي أن يعلم أن هناك بعض العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على نمو القطة وحجمها ودورة حياتها وعمرها، وهذه العوامل هي كما يلي:

1- نوع الطعام

من الطبيعي جداً أن تجد أن القطط التي تتناول طعاماً صحياً بكميات متوازنة تتمتع بصحة جيدة، وأحجامها مناسبة وطبيعية جداً، وعمرها أطول، لأن الطعام غير الآمن الذي تتناوله القطط يؤدي إلى إصابتها بالطفيليات، والديدان، الخ والعديد من المشاكل الصحية.

مما يؤدي إلى تراجع وتدهور حالتهم الصحية، وبالتالي يكون حجمهم أصغر من المتوسط، وبالتالي ينخفض ​​متوسط ​​عمرهم. تختلف تغذية القطط من مربي لآخر، والقطة نفسها ترغب في الطعام الذي يناسبها والأنسب لها. مفيد ل.

كل هذه الأمور تجعل من الصعب جداً تحديد حجم القطط بناءً على عمرها، لأن هناك أيضاً قطط وزنها أكثر عرضة لزيادة الوزن من غيرها، وقطط أخرى تستفيد أجسامها من الطعام وتمتصه القيمة الغذائية بشكل أكبر. من القطط الأخرى.

2- مكان الإقامة

من المعروف أن القطط التي تتم تربيتها في المنزل تتمتع بعمر أطول من القطط التي تعيش في الشارع، كما أنها أكبر حجمًا وشعرها أكثر كثافة وقوة، وذلك لأن القطط التي تتم تربيتها في المنزل تتلقى الرعاية الصحية والمتابعة من طبيب متخصص. بالإضافة إلى أن صاحبها يوفر لهم أفضل وأجود القطط. الغذاء هو الأكثر فائدة لها.

تواجه القطط التي تعيش في الشارع صعوبة كبيرة في البحث عن الطعام، وعندما تجد طعامًا مناسبًا يكون قليلًا جدًا، وهو ما لا يكفي أبدًا لاحتياجاتها. ولهذا نلاحظ أن القطط مهما كبرت فهي نحيلة وأصغر بكثير من عمرها، بالإضافة إلى تعرضها المتكرر للأمراض والأوبئة التي تنتقل إليها من الشارع، وكذلك الحشرات التي تدخل جسمه و تؤثر سلباً على حياته الصحية.

3- مستوى الرعاية الصحية

القطط التي تتلقى رعاية صحية منتظمة تكون أكبر حجما وأكثر صحة حتى وهي صغيرة لأنها ستتلقى جميع التطعيمات الموصى بها في الوقت المحدد وإذا كانت تعاني من أي مرض أو نقص صحي عابر فإنها ستتلقى الرعاية الكاملة في تقديم التغذية السليمة للحالة، كما وكذلك الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب البيطري.

ومن الجدير بالذكر أن الرعاية الصحية للقطط لا تقتصر فقط على المتابعة الطبية عند الطبيب البيطري، بل تشمل أيضًا مستوى ودرجة نظافة القطة، وخلوها من الحشرات والعفن، فهي تسبب المرض. تدهور الحالة الصحية ونقصان الحجم، وذلك لأن الحشرات تتسبب في فقدان القطط شهيتها وبالتالي فقدان الوزن، مما يجعلها تبدو أصغر سناً.

متوسط ​​عمر القطط

تعيش القطط في المتوسط ​​من عشرة إلى خمسة عشر عامًا، لكن مبدأ الفروق الفردية يلعب دورًا مهمًا جدًا هنا، والدليل على ذلك أن هناك أشخاصًا لديهم قطط أكبر من خمسة عشر عامًا، وإذا رجعنا شريط البحث إلى الوراء، فإننا ستجد الكثير من المعلومات عن القط كريم بوغ الذي توفي عن عمر يناهز الثامنة والثلاثين.

لاحظ العلماء أن هناك سلالات معينة من القطط يكون عمرها أطول من عمر القطط الأخرى من السلالات الأخرى، مثل القطط السيامية، والقطط الفارسية، وقطط المانكس، والقطط البورمية. على سبيل المثال، يتراوح عمر القطط الفارسية، على سبيل المثال لا الحصر، ما بين عشرة إلى سبعة عشر عامًا، بينما يتراوح عمر القطط السيامية من أحد عشر إلى عشرين عامًا.

من الصعب جدًا تحديد حجم القطة حسب عمرها أو العكس. لذلك من الأفضل الذهاب إلى طبيب بيطري متخصص حتى يتمكن من فحص القطة بشكل صحيح وتقدير عمرها التقريبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى