ما هو اسم بيت الدجاج

ما هو اسم حظيرة الدجاج؟ نقدمها لكم اليوم على موقعنا زيادة، حيث أن الدجاج هو فئة من الطيور البياضة تسمى الدواجن، والتي تشمل أيضا الحمام والدجاج والديوك الرومية وغيرها. وهي أنواع من الطيور الداجنة لا تطير، أو بعضها يطير لكنه لا يستطيع ذلك بسبب وزنه الثقيل بعض الشيء. ليرفعها بأجنحته ليطير من مكان إلى آخر. عرف الرجل الأول عن الدواجن منذ زمن طويل. فأكل لحومها، وانتفع ببيضها، وعمل على تربيتها حتى تنتج له المزيد من البيض والطيور.

ما هو اسم حظيرة الدجاج

تتم تربية الدواجن في البيوت المصرية والعربية منذ زمن طويل وحتى الآن وهي من أكثر المشاريع المنزلية ربحية ومفيدة للأسر الفقيرة ولأغراض وأسباب مختلفة منها الحصول على اللحوم أو البيض أو ديوك القتال في بعض الدول. أما قن الدجاج فاسمه (قن الدجاج) وفي بعض اللهجات العربية يسمى الآخر «قن الدجاج»، ويسمى بيت كل دجاجة على حدة «العش»، خاصة في مزارع الدجاج الكبيرة.

يتكاثر الدجاج عن طريق البيض، وتضع كل دجاجة عدداً معيناً من البيض في أيام محددة من السنة، يتراوح من ست بيضات إلى ثلاثمائة بيضة، وذلك حسب النوع وطريقة التربية والغذاء. في الصباح الباكر، وبعدها يبدأ المزارعون بجمع البيض مكانهم.

يشبه الدجاج العديد من أنواع الحيوانات والطيور الأخرى التي تعيش في مجموعات، إلا أن كل دجاجة تحتاج إلى منزل منفصل، منفصل عن بقية الدجاج، خاصة أثناء وضع البيض. يُطلق على حظيرة الدجاج التي تحتوي على مجموعة من حظائر الدجاج اسم “حظيرة الدجاج”، وهو الاسم الذي يطلق على بيت كل دجاجة “العش” في بعض اللهجات الأخرى.

بحيث تنشغل كل دجاجة ببناء عشها ووضع اللمسات الأخيرة عليه وتعديله إذا كان من صنع الإنسان. يمكن للدجاج أن يبني عشه من القش ومن الأغصان الصغيرة التي يجدها جافة على الأرض، وعادة ما يفضل الدجاج الأغصان الجافة على الأغصان. اللون الأخضر لضمان أكبر قدر من الجفاف في العش وبالتالي ضمان الدفء أثناء وضع البيض.

كيفية تربية الدجاج

أما طريقة تكاثر الطيور وخاصة الدجاج فهي طريقة بين جميع أنواع الدواجن ومنها البط والدجاج والديوك الرومية والحمام وغيرها من الدواجن وهي البيض. يعمل الدجاج بطريقة تجعل دجاجة واحدة تضع عددًا من البيض. بضعة أيام محددة من السنة، ومن الممكن أن يزيد عدد البيض مرة واحدة. واحدة إلى حوالي 10 بيضات أو أكثر. خلال هذه الفترة تضع الدجاجة البيض في أماكن متفرقة، كل دجاجة على حدة، لمدة 21 يوماً دون حركة.

وتبقى الدجاجة على هذه الحالة طوال اليوم وهي تضع البيض، ولا تخرج من عشها إلا لتأكل بعض الطعام وتشرب الماء. وتظل على هذه الحالة حتى تقوم بتخزين البيض، وهو العامل الأهم في حفظ البيض. يفقس البيض خلال الفترة المحددة. خلال هذه الفترة يتكون الفرخ من الدجاجة الموجودة داخل البيضة. لقد حان وقت فقس البيضة، ويبدأ الدجاج الصغير في نبش قشر البيضة، ويستخدم منقاره حتى ينكسر ويخرج دجاج جديد. هذه هي دورة حياة الدجاج.

كما سنوافيكم بمزيد من التفاصيل من خلال: دراسة جدوى مشروع تربية الدجاج البلدي وكيف يمكنكم الاستفادة والاستفادة مالياً من مشروع تربية الدجاج البلدي.

أشكال الدجاج

يمتلك الدجاج جسمًا وشكلًا مشابهًا جدًا لأنواع الدواجن الأخرى، حيث تضع جميعها البيض، ولها أجنحة وريش، وتأكل نفس الطعام. الحالة هي نفس حالة جميع الدواجن، والدجاج له جناحان، إلا أنه كما قلنا فإن هذا يمنعه من الطيران بشكل طبيعي، لأن وزنه يفوق قدرة الجناحين على الطيران. لكن ميزتها تكمن في التوازن الأخلاقي الذي تتطلبه كل هذه الكائنات.

تلعب هذه الأجنحة دوراً هاماً في مساعدة الدجاج على الهروب عندما يواجه الخطر أو الخوف، كما أنها تساعده على التحرك بسرعة كبيرة لمحاولة إخافة أي عدو يقترب منه، أو استخدامها للطيران وأيضاً للقفز عندما يكون الارتفاع منخفضاً جداً . حتى تتمكن من القفز أو الطيران من الأرض إلى عشها الذي قد يكون أعلى قليلاً من الأرض، وللدجاج أيضاً منقار كباقي أنواع الدواجن، ويستخدمونه في الأكل والشرب وفي تنظيف أنفسهم وريشهم . كما أن أجسادهم مغطاة بالريش، مثل الدواجن الأخرى، ولديهم زوج واحد فقط من الأرجل.

يمكنك الآن الحصول على المزيد من المعلومات حول تربية الدجاج من خلال: كيفية تربية الدجاج الأبيض وبعض الإجراءات الوقائية اللازمة عند تربية الدجاج الأبيض

انواع الدجاج

يتم تصنيف دجاج المزرعة وجميع أنواع الدجاج على أنها أنواع عامة من الدواجن، منها الدجاج والبط والأوز والديوك الرومية والحمام، ولكل منها خصائصه الخاصة. ورغم أنهم يختلفون في بعض الأمور، إلا أنهم متفقون في طريقة وضع البيض، وجميعهم لديهم ريش، وبعضهم يستطيع القفز والطيران من مسافة قريبة جدًا. أنواع الدجاج البياض أو اللاحم أو الدجاج المحلي.

ولكل منهم طعامه الخاص الذي يناسب طبيعته والمختلف. كما يتم تزويد المزرعة بالظروف المناسبة لنمو الدجاج حسب طبيعة كل نوع، بحيث يكون الجو مهيأ لهم لوضع البيض وعيش حياة جيدة، بعيداً عن أمراض الدجاج والعوامل البيئية الضارة مثل الظروف الجوية القاسية. الحرارة أو البرودة خطيرة لدرجة أن الدجاج لا يستطيع العيش فيها.

للحصول على إنتاج مكثف للدجاج يتم تربية الدجاج في المزارع التي تركز على إنتاج دجاج خاص للذبح، والتي تستخدم أحدث الأساليب التي تساعد على تهيئة الظروف التي يمكن فيها للدجاج التكاثر ووضع البيض، وتسمى (الفروج). ولإنتاج البيض يطلق عليهم اسم الدجاج البياض. في هذا النوع من الإنتاج يتغذى الدجاج على علف محدد يتكون من مخلفات الطعام مثل فول الصويا والذرة الصفراء وغيرها.

تتم تربية الدجاج في أماكن مغلقة ويتم إعطاؤهم الأدوية التي تساعدهم على العلاج السريع إذا لوحظت مشاكل أو أمراض معينة لدى الدجاج، أو إذا لم تعد لديهم شهية للطعام، أو إذا كان هناك مشكلة في البيض. الخ، بالإضافة إلى كمية مناسبة من الطعام والشراب بشكل منتظم من قبل أصحابها. وذلك لمنع المشاكل الناشئة عن تربية الدجاج في أماكن مزدحمة ومحصورة، ولمنع انتشار المرض ولمساعدة الدجاج في الحصول على مساحة خلال فترة وضع الدجاج.

ويحدث نفس الوضع في مزارع الدجاج البياض، حيث غالبا ما يتم وضع الدجاج في أقفاص على شكل صناديق طولية، حيث يتم التحكم في البيئة المحيطة بالدجاج بطريقة أكثر تلقائية وتنظيما في المزارع الصناعية المنظمة التي توفر مستويات عالية من الرعاية . والاهتمام بالطيور بما في ذلك مدة الإضاءة بشكل لا يضر الدجاج. ولا يؤثر على البيض الذي يشبه ضوء النهار في الصيف، ودرجة التدفئة اللازمة في الشتاء حتى لا يصاب الدجاج بالبرد ولا يموت من البرد الشديد.

للمساعدة في خلق الظروف البيئية والنفسية التي تشجع الدجاج على وضع البيض على مدار السنة، حيث أن إنتاج بيض الدجاج يزداد في الأشهر الدافئة أكثر من الأشهر الأخرى، فمن المهم أن يأخذ مديرو هذه المزارع في الاعتبار أنه من المهم تركها. البيض خلال فترة وضع البيض وأخذ الوقت الكافي لوضع البيض وعدم جمعه إلا في الصباح الباكر كل يوم خلال فترة وضع البيض.

ولهذا أوضحنا لك اسم حظيرة الدجاج. للمزيد من المعلومات يمكنك ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالرد عليك فوراً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى