صناعة المعلبات ومكوناتها

تعتبر صناعة التعليب ومكوناتها من أشهر الصناعات اليوم، لأن التعليب هو الوسيلة الوحيدة لحفظ المنتجات الغذائية لفترة زمنية طويلة قد تصل إلى سنوات. بدأ التعليب باستخدام العلب، ثم تطورت الأعمال وبدأت الشركات في صناعة الأكياس البلاستيكية المرنة وعلب الألمنيوم والزجاجات البلاستيكية والزجاجات. تطورت صناعة التعليب ومكوناتها بشكل ملحوظ. عظيم، وهذا ما سنناقشه في موقع في الموجز.

صناعة المعلبات ومكوناتها

تطورت صناعة التعليب ومكوناتها بشكل ملحوظ في القرن التاسع عشر، وفي القرن العشرين شهدت هذه الصناعة نهضة كبيرة. وتضمنت صناعة التعليب المراحل المتدرجة الموضحة في النقاط التالية:

  • فصل الجزء الصالح للأكل: تتم هذه المرحلة مباشرة بعد وصول المحاصيل والمنتجات الزراعية، ويتم خلالها تقشير المواد وإزالة المواد التالفة.
  • التصنيف: يتم فحص المنتج سواء كان فاكهة أو خضار، ويتم فرز الفاكهة حسب اللون والحجم ودرجة النضج وإجراء فحوصات أخرى لاستبعاد المنتج التالف.
  • غسلها وتنظيفها جيداً: يتم نقع الجزء الصالح للأكل في ماء مضاف إليه الكلور حتى يتم قتل البكتيريا الضارة الموجودة في الثمار وإزالة ما تبقى من آثار المبيدات الحشرية. والغسل ثلاثة أنواع: الغسيل بالرش، والرج والتحريك، أو باليد.
  • السلق: يتم طهي الثمار على درجة حرارة عالية لا تقل عن 90 درجة حتى لا تفقد عناصرها الغذائية وخلال هذه العملية يتم قتل الجراثيم المتبقية في الثمرة.
  • المعالجة: هذه المرحلة تتبع مباشرة مرحلة الطهي وتعتمد على طبيعة المنتج الزراعي. يجب إضافة السكر في حالة الفاكهة، أو البهارات والمواد الغذائية إذا كان المنتج لحمًا أو دجاجًا، أو يجب إضافة البهارات. في حالة الخضار.
  • التغليف: تعتبر هذه المرحلة بداية المراحل النهائية، حيث يتم خلالها اختيار التغليف الذي يتناسب مع طبيعة المنتج ويتكون من مادة لا تتفاعل مع المنتج.
  • الكنس: يتم تسخين الأوعية ببخار الماء حتى يخرج الهواء ويتوقف نمو البكتيريا الدقيقة.
  • الختم المحكم: في هذه المرحلة، يتم الختم بعد خروج الهواء تمامًا، بحيث لا يتمكن الهواء من الدخول إلى العبوة بعد الآن.
  • تعقيم المواد الغذائية: يتم تعريض العبوات المغلقة لدرجة حرارة تتراوح من 100 درجة مئوية إلى 120 درجة مئوية حتى تصبح جميع الكائنات الحية الدقيقة غير نشطة.
  • التبريد المفاجئ: التبريد المفاجئ بعد المعالجة الحرارية يقتل الكائنات الحية الدقيقة المتبقية.
  • التخزين: يجب تخزين العبوات في درجات حرارة تتراوح من 15 درجة مئوية إلى 20 درجة مئوية، حيث أن تخزين الحاويات في درجات حرارة أعلى من 30 درجة مئوية سيؤدي إلى عودة نشاط البكتيريا مرة أخرى.

المكونات اللازمة لصناعة المعلبات

في بداية صناعة التعليب، استخدمت الشركات العلب والزجاجات والجرار الزجاجية. تم تصنيع العلب من رقائق الحديد المعالجة لتكون حاويات مرنة وذات صلابة عالية.

وكانت قبل استخدامها مغطاة بطبقة من المينا المركبة لمنع التفاعل بين صفائح الحديد والمواد الغذائية. وسرعان ما تم دمج الأكياس البلاستيكية المرنة في أنواع التغليف المستخدمة لتغليف الخضار واللحوم والفواكه، وهي أكثر تعقيماً من العبوات الأخرى.

فوائد تعليب الطعام

بعد أن تعرفنا على كيفية صناعة الأغذية المعلبة ومكوناتها، يمكننا التعرف على فوائد عملية التعليب، وهي:

  • تساعد عملية التعليب على حفظ الطعام لفترات أطول.
  • وهو مشروع مربح للشركات العاملة في مجال صناعة المواد الغذائية.
  • ويمكن استخدامها حسب الحاجة بدلاً من انتظار ظهور الموسم قبل ظهور المنتج.

أضرار تعليب الأطعمة

على الرغم من الفوائد العديدة للأغذية المعلبة، إلا أن لها العديد من العيوب، منها ما يلي:

  • تحتوي الأطعمة المعلبة على مواد حافظة، مما يؤثر سلباً على الصحة العامة، وخاصة الجهاز الهضمي.
  • يمكن أن تسبب المنتجات الغذائية الحساسية أو الطفح الجلدي بسبب المواد الحافظة.
  • المنتجات المخزنة في علب الألمنيوم ترشح الألمنيوم وتسبب مرض الزهايمر.
  • الأطعمة المعلبة تسبب حصوات الكلى.
  • الأطعمة المعلبة يمكن أن تؤدي إلى الإمساك المزمن.
  • نسبة السكريات في الأغذية المعلبة عالية جداً.
  • يحتوي على كميات كبيرة من الملح، مما يؤدي إلى تراكم الماء تحت الجلد ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • تؤدي الأطعمة المعلبة إلى السمنة بسبب كمية السعرات الحرارية التي تحتوي عليها.
  • لا يستطيع الجهاز الهضمي هضم المواد الدهنية الموجودة فيه بسهولة.
  • وهي موجودة في عبوات الأطعمة المعلبة وهي مادة تسبب اختلال التوازن الهرموني.
  • الأطعمة المعلبة تنشط الخلايا السرطانية.

كيفية الحد من أضرار الأطعمة المعلبة

هناك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها تقليل الأضرار التي تتعرض لها نتيجة تناول الأطعمة المعلبة، ومنها:

  • لا تقم بإعادة تجميد الطعام أثناء إزالة الجليد.
  • اقرأ التعليمات الموجودة على العبوة لضمان التخزين المناسب.
  • لا تشتري العلب التي بها خدوش أو تسريبات.
  • غسل العلب قبل فتحها لمنع التلوث.
  • اختيار مكان مناسب لتخزين الأطعمة المعلبة، وهو الجزء الخلفي من الفريزر.
  • يمكن تخزين الأطعمة الحمضية لمدة سنة ونصف، أما اللحوم فيمكن تخزينها لمدة خمس سنوات.
  • إذا كنت تعاني من مرض السكري، عليك غسل الفاكهة المجمدة قبل تناولها.
  • التخلص من الأملاح الموجودة في المنتج الغذائي.
  • التقليل من استخدام الأطعمة المعلبة.

الأغذية المعلبة المفيدة

على الرغم من أن هناك العديد من الآثار الضارة للأطعمة المعلبة، إلا أن هناك بعضها مفيد ويوفر العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم والتي يمكن تناولها بشكل مستمر للاستفادة منها. وهذه الأطعمة هي كما يلي:

  • السردين والسلمون المعلبان: من أفضل الخيارات السهلة عند الشعور بالجوع هي السردين والسلمون المعلبين، حيث تتميزان بانخفاض السعرات الحرارية واحتوائهما على الأوميجا 3 والبروتين. وتعتبر هذه الأطعمة المعلبة أكثر شعبية من السردين والسلمون الطازج.
  • البقوليات المعلبة: البقوليات المعلبة ليست من المنتجات الرخيصة، ولكنها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، كما أنها مصدر للبروتين والألياف والفيتامينات.
  • صلصة الطماطم المعلبة: تحتوي مرطبانات معجون الطماطم على عناصر غذائية غير موجودة في الطماطم. وذلك لاحتوائها على جميع العناصر الغذائية الموجودة في الطماطم، من البذور إلى القشرة، كما أن عنصر الليكوبين الموجود في صلصة الطماطم أسهل على الجسم في امتصاصه منه. يأتي من الطماطم.
  • السبانخ المجمدة: من الشائع أن تكون الخضروات الطازجة أكثر فائدة من الخضروات المجمدة، ولكن على العكس من ذلك فإن تخزين الخضروات على الفور يحفظ قيمتها الغذائية بشكل أفضل لأن السبانخ الطازجة حساسة لفقد حمض الفوليك.
  • زبدة الفول السوداني: زبدة الفول السوداني غنية بالبروتين والألياف وتساعد على تحسين صحة القلب.
  • الزبادي: يتم تصنيع الزبادي عن طريق تحويل الحليب إلى قوام زبادي باستخدام البكتيريا الحية. يحتفظ الزبادي بالخصائص الغذائية الموجودة في الزبادي، بما في ذلك الكالسيوم والبروتين.

بالرغم من وجود العديد من الأطعمة المعلبة المفيدة، إلا أنه يجب أن ندرك أن الأطعمة المعلبة تشكل خطراً على صحة الإنسان، ويجب علينا الابتعاد عنها وتجنب الكثير من الأطعمة المعلبة للحفاظ على الصحة العامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى