اول من دار حول الارض فطحل من 6 حروف

أول شخص طاف حول الأرض كان مستكشفًا برتغاليًا مشهورًا ومعروفًا لدى الكثيرين. وقد ترك هذا المستكشف أثراً كبيراً في التاريخ، بالإضافة إلى تسمية بعض الطرق والأماكن باسمه بسبب عبقريته وقدرته على اكتشاف الكثير، تابعونا عبر موقعنا.

عن أول البشر الذين داروا حول الأرض

ويعتبر فرديناند ماجلان مستكشفًا برتغاليًا، وهو أول من دار حول الأرض. ورافقه أسطول بحري مكون من خمس سفن، بالإضافة إلى طاقم مكون من 270 بحارا. قام ماجلان بهذه الرحلة ليثبت أن الأرض كروية ويحيط بها البحارة، كما اكتشف أن العالم أكبر بكثير مما كان يتخيله في ذلك الوقت.

قام ماجلان بهذه الرحلة في الأصل بحثًا عن الثروة، لكنه اكتشف خلال هذه الرحلة أشياء أخرى، كما اكتشف الطرق والمضايق والحيوانات. وكان ماجلان أول أوروبي يرى بطريقًا، فأطلق عليه اسم بطريق ماجلان، بالإضافة إلى المضيق الذي سمي أيضًا باسمه وهو مضيق ماجلان. كما تمكن من اكتشاف طريق بحري غربي إلى جزر التوابل، والمعروفة حاليًا باسم مضيق ماجلان، لأن ماجلان كان أول مستكشف أو رحالة يعبر إلى المحيط الهادئ.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الرحلة استغرقت ثلاث سنوات حيث كانت رحلة ماجلان خطيرة للغاية حيث تعرضوا للعديد من المشاكل والصعوبات أثناء رحلتهم. ولم تنجو سوى سفينة واحدة من السفن الخمس التي انطلقت مع ماجلان، بالإضافة إلى نجاة ثمانية عشر شخصًا، ومن بين الطاقم الذي يتكون من 270 شخصًا، قُتل ماجلان أيضًا في معركة وقعت خلال هذه الرحلة.

حياة فرديناند ماجلان

ويعتبر ماجلان أول من دار حول الأرض، ويمكننا أن نتعرف عليه وعلى حياته بقدر كبير من التفصيل. ولد فرديناند ماجلان في مدينة سيركا الواقعة في البرتغال، وتحديداً في 17 أكتوبر عام 1480م. شملت دراسات ماجلان تصميم الخرائط والملاحة، حيث كان مهتمًا بهذا المجال منذ شبابه.

عندما كان ماجلان في منتصف العشرينيات من عمره، بدأ الإبحار مع العديد من الأشخاص وشارك أيضًا في العديد من المعارك. وفي عام 1519م، وبناءً على طلب الإمبراطور الروماني، شارك في رحلة للبحث عن أفضل طريق إلى جزر التوابل. وبالفعل تمكن تشارلز ماجلان من اكتشاف طريق إلى جزر التوابل على الرغم من تعرضه للعديد من الصعوبات.

ومن الجدير بالذكر أن والد فرديناند ماجلان كان ينتمي إلى طبقة النبلاء البرتغاليين، وبعد وفاة والده تم تعيين ماجلان خادمًا للملكة وهو في العاشرة من عمره. كما التحق بمدرسة الملكة ليونورا الخاصة للعبادة في لشبونة. قام ماجلان بدراسة العديد من النصوص المتعلقة بالمجالات التي… يهتم بموضوعات مثل: رسم الخرائط وعلم الفلك والطيران.

تفاصيل الرحلة الأولى حول العالم

وفي عام 1517م، انتقل ماجلان إلى إسبانيا بسبب خلاف بينه وبين ملك البرتغال. وفي ذلك الوقت انضم ماجلان إلى الأسطول الملكي وذهب معهم في رحلة لاكتشاف جزر القمر. كانت بداية رحلة ماجلان التي دار فيها حول الأرض.

تجدر الإشارة إلى أن الهدف الرئيسي لرحلات كريستوفر كولومبوس غربًا كان الوصول إلى جزر الهند، للحصول على علاقات تجارية بين إسبانيا والمماليك الآسيويين، حيث كانوا في كل مرة يتجهون غربًا، لكن كان لماجلان طريقًا جديدًا إلى الجنوب المكتشف. في عام 1517، أظهر ماجلان لرئيس غرفة التجارة الإنجليزية طريقًا جنوبيًا يمكنهم المرور من خلاله دون الإضرار بالعلاقات مع البرتغاليين. تم تسمية هذا الطريق لاحقًا باسم ماجلان.

وفي الثاني والعشرين من مارس 1518، عين ماجلان قباطنة في يوليو من نفس العام لمرافقته في البحث عن جزر التوابل، حيث منح ماجلان الربابنة الجدد بعض الامتيازات، منها ما يلي:

  • وسيتم احتكار الطريق لمدة تقدر بنحو عشر سنوات.
  • سيتم تعيين القباطنة الجدد حكامًا للأراضي التي سيتم اكتشافها أثناء الرحلة.
  • سيحصل الكباتن الجدد على 5% من صافي الربح المالي الذي سيحصل عليه.
  • كل واحد منهم يحصل على جزيرة خاصة به.

قام الحاكم الإسباني بتمويل الرحلة بشكل كبير، حيث قدم لهم ما يكفي من الشحن لرحلة مدتها عامين، كما تم تكليف رسام خرائط برسم خرائط مطورة لهم حتى يتمكنوا من استخدامها أثناء الرحلة. والتي تكونت من خمس سفن، إلى الطريق الجنوبي، وعلى الرغم من هذه الاستعدادات والإمدادات المعدة لها إلا أنهم تعرضوا للعديد من المشاكل والصعوبات خلال رحلتهم، ومن أبرز هذه المشاكل التي تعرضوا لها هي العوز من المال.

جدير بالذكر أن هذه الرحلة ضمت خمس سفن، كما ذكرنا سابقًا، دمرت اثنتان منها وبقيت ثلاث سفن، بالإضافة إلى نقص الإمدادات على هذه السفن المتبقية. ومع ذلك، تمكن ماجلان بعد ذلك من الإبحار نحو الساحل. المحيط الهادئ، وبعد مرور حوالي أربعة عشر عامًا، وبعد أسبوع من وفاة العديد من البحارة تمكنوا من الوصول إلى غرب المحيط الهادئ ومن ثم الانتقال إلى الفلبين.

وفي اليوم السابع والعشرين من إبريل عام 1521م، توفي ماجلان. قُتل خلال معركة مع البحارة المحليين، وبالتالي لم تتمكن سوى سفينة واحدة من الأسطول المكون من خمس سفن من النجاة والوصول إلى إسبانيا، حيث حدث ذلك في سبتمبر 1522. ومن هنا ستكون هذه أول رحلة حول الأرض.

بيانات الأسطول

قام الملك كارلوس الخامس بتجهيز خمس سفن، تتكون من قادة وبحارة بارزين، ويمكن التعرف على هذا الأسطول على النحو التالي:

  • السفينة الأولى هي سفينة القائد واسمها (ترينيداد) وكان وزنها حوالي 110 طن وكان طاقمها مكون من خمسة وخمسين فرداً وكان يقودها ماجلان.
  • أما السفينة الثانية، وهي سفينة أنطونيو، فكان وزنها حوالي 120 طنًا وتتكون من طاقم يصل إلى ستين شخصًا وكان يقودها خوان دي قرطاجنة.
  • أما السفينة (كونسيبسين) التي كان وزنها حوالي 90 طناً وكانت تضم طاقماً مكوناً من خمسة وأربعين شخصاً، فقد كان يقود هذه السفينة كاسبر دي كيسادا.
  • وكانت السفينة (سانتياغو) وهي سفينة تزن حوالي 75 طناً، مكونة من طاقم مكون من حوالي اثنين وثلاثين شخصاً وكان يقودها خوان سيرانو.
  • وكانت السفينة (فيكتوريا) التي كان وزنها حوالي 85 طنا، تحتوي على طاقم مميز يصل إلى ثلاثة وأربعين شخصا، وكان يقودها لويز مينوسا، الذي سُمي على اسم الكنيسة التي أدى فيها ماجلان يمين الولاء.

تجدر الإشارة إلى أن السفينة (ترينيداد) التي كان يقودها ماجلان كانت هي السفينة الوحيدة التي كانت من نوع كارافيل، أما بقية السفن فكانت من نوع كارافيل أو ناووس.

وأخيراً علمنا أن فرديناند ماجلان هو أول من دار حول الأرض، وتعرفنا أيضاً على تفاصيل هذه الرحلة من هذا المستكشف العظيم، لتكون لدينا خلفية ثقافية عن ماجلان واكتشافاته ورحلته البحرية الرائعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى