التكلم مع الجنين وهو في بطن أمه

التحدث مع الجنين وهو في بطن أمه من الأشياء التي قد تبدو غريبة للأزواج. ويعتبرون ذلك تعاطفاً زائداً من جانب الأم مع جنينها، لكنه في الحقيقة هو تواصل مع الجنين وهو لا يزال في الرحم. في بطن أمه فوائد كثيرة، وسنتناول هذا الموضوع المثير والممتع عبر موقع في الموجز.

التحدث مع الجنين وهو في بطن أمه

يعد الحمل والولادة من أهم مراحل الحياة التي يمر بها الأزواج، خاصة إذا كان هذا هو الحمل الأول للزوجين. وله تأثير كبير على حياتهم اليومية، وخاصة على الأم، فهي تعيش كل لحظة من الأشهر التسعة مع جميع أطفالها. العواطف، ومقالنا اليوم سيجعلك تشعر بسعادة أكبر، علماً أنه يمكنك التواصل مع الطفل والتحدث معه وأنه يشاركك المشاعر التي تشعر بها.

عندما تبدأ بطن الأم في الظهور ومع الحركات الأولى لجنينها تبدأ مشاعرها تفيض بالحب والرغبة في رؤية الطفل، ومع تقدم مراحل الحمل ترى الكثير من الأمهات يتحدثن مع الجنين ويغني له . وقد لا يعلمون أن الجنين يسمعهم ويشعر بهم بوضوح.

وقد يبدو هذا الأمر غريباً بالنسبة للرجل، وقد لا تدرك الأم فائدة ذلك بالنسبة للجنين. وهي تفعل ذلك انطلاقاً من الحنان الذي تشعر به تجاه مولودها الجديد، لكن هل يمكنك أن تتخيلي أن هذا الأسلوب العفوي في التعامل مع جنينك سينتج عنه فوائد عديدة بعد ذلك؟الولادة أيضاً من النواحي الاجتماعية والعاطفية واللغوية

بل وقد ثبت علمياً أنه في فترة معينة يستطيع الجنين سماع صوت أمه وأبيه وتشعر الأم بفرحها أو حزنها. فهو يشعر بك ولمساتك ويسمع مشاعرك الحنونة. صوتك وتتأثر به وهو في بطنك. وقد أكدت الأبحاث تأثير ذلك على الطفل بعد الولادة.

متى يسمع الجنين صوت أمه؟

تبدأ الأذنان بالتشكل عند الجنين في عمر تسعة أسابيع، أي بعد حوالي شهرين ونصف من الحمل. وبعد تسعة أسابيع أخرى يستطيع الجنين وهو في بطن أمه سماع الأصوات الداخلية، مثل صوت المعدة وصوت نبضات قلب الأم، وكذلك صوت تدفق الدم إلى الحبل السري ووصوله إليه.

يبدأ السمع بالتحسن، وعندما يصل إلى سن الخامسة والعشرين في بطن أمه يستطيع سماع الأصوات الخارجية وسماع صوت الأم والأب. ولذلك يستطيع التحدث مع الجنين وهو في بطن أمه. الرحم ممتع وطريقة رائعة للتواصل مع طفلك.

عند بدء الحمل أو في الأشهر الثلاثة الأخيرة، يستطيع الجنين خلال تلك الفترة سماع صوت الأم بوضوح وتمييز صوتها عن الأصوات الأخرى.

ومن الأشياء الرائعة التي اكتشفها العلماء والتي تفسر مدى تأثر الجنين عند تواصله مع أمه من خلال سماع صوتها، هو أن معدل ضربات قلب الجنين تزداد عندما يسمع صوت أمه.

أثبتت الدراسات أن الجنين يسمع صوت أمه

أثبتت الدراسات الطبية أن الحديث مع الجنين وهو في بطن أمه له تأثير عميق على الجنين. وقد أجريت العديد من الدراسات على مجموعة من الأطفال حديثي الولادة الذين سمعوا صوت الأم أثناء وجودهم في الرحم، وعلى مجموعة أخرى من الأطفال الذين كانوا في الرحم. عدم التعرض لسماع صوت الأم أثناء الحمل.

وكان أساس هذا البحث هو تعريض هؤلاء الأطفال لصوت الأم وصوت آخر ومعرفة تأثير سماع صوت الأم عليهم ومدى استجابتهم. وكانت النتيجة أن الأطفال الذين سمعوا صوت أمهم كانت لديهم استجابة إيجابية عندما سمعوا صوتها مرة أخرى، كما زادت معدلات ضربات قلبهم مع حديث الأم.

على عكس المجموعة الأخرى من الأطفال الذين لم يبدوا أي رد فعل عند سماع صوت أمهم، وذلك لأن الطفل يحتفظ بصوت أمه في ذاكرته عندما تحدثت معه أثناء الحمل.

فوائد التحدث أو قراءة القصص للطفل وهو لا يزال في بطن أمه

قد تكون فكرة قراءة القصص غريبة على بعض الأمهات، لكن لها تأثير إيجابي على الجنين وفوائدها يجب أن نوضحها إذا عرضنا موضوع الحديث مع الجنين وهو في بطن أمه. ما يلي:

  • إن سماع صوت الأم وتمييزه عن الأصوات المختلفة سيساعد لاحقاً في مراحل النمو المعرفي للطفل بعد الولادة.
  • القراءة أو الغناء بصوت هادئ يمنح طفلك الاسترخاء، وهو ما سينعكس لاحقاً على شخصيته وشخصيته.
  • سماع صوت الأم يجعل الجنين يشعر بالراحة والأمان، وهذا من الأسباب الرئيسية التي تجعل الطفل يتوقف عن البكاء عندما يسمع صوت الأم، لأنه يشعر بالأمان عندما يسمع.
  • عندما يسمع الجنين صوت الأم أو الأب، فإن ذلك يخلق علاقة قوية بين الطفل ووالديه ويزيد من مشاعر الحب والألفة لديه.
  • زيادة القدرة على التواصل اللغوي، لأن الأبحاث أثبتت أن العلاقة التي تتطور بين الأم والجنين تساعد في ذلك.
  • تحفيز السمع لدى الطفل.
  • أفادت بعض الدراسات أن الجنين يستطيع أن يتذكر بعض الكلمات التي تكررت أثناء وجوده في بطن أمه.
  • تقوية العلاقة بين أفراد الأسرة، حيث تتحدث الأم والأب مع الجنين، مما يشعرهما بالتقارب والمودة بينهما.
  • معالجة مشاعر الغيرة التي من الممكن أن تنشأ بين الإخوة عند إنجاب طفل آخر. يمكنك أن تجعل الطفل يتحدث مع أخيه وهو لا يزال في بطنك وتجعله يشعر بمدى حبه له. تزيد هذه الطريقة من مشاعر المودة بين الطفلين.

تجدر الإشارة إلى أن الخبراء أشاروا إلى أن سمع الجنين يمكن أن يتضرر عند سماع الأصوات العالية جداً، ويجب على الأم أن تحرص على الابتعاد عن الأصوات الأعلى من ستين ديسيبل.

طرق التواصل بين الأم والجنين

وإذا تحدثنا أكثر عن أهمية التحدث مع الجنين وهو في بطن أمه، فيجب أن نعلم أن هذه الطريقة هي إحدى الطرق العديدة التي يمكن للأم أن تتواصل من خلالها مع جنينها، لذلك سعدنا عندما تحدثنا قدمت المقالة طريقة مختلفة لتقديم الاتصال، بما في ذلك:

  • الاستماع إلى الموسيقى: إلى جانب جعل الجنين يشعر بالاسترخاء عند سماع الموسيقى الهادئة، أثبتت الدراسات أن هذه ليست الفائدة الوحيدة، ولكن هذه الطريقة تساعد الجنين أيضاً على تحسين مهارات التفكير المكاني.
  • تناول الأطعمة العطرية: يستطيع الطفل شم رائحة الطعام من خلال السائل الأمنيوسي الذي يحيط به، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن روائح الطعام التي يشمها الجنين في رحم أمه تلعب دوراً مهماً في عاداته الغذائية بعد الولادة.
  • تدليك البطن: يشعر الجنين وهو في بطن أمه بلمسها، وذلك من خلال تدليك البطن أو وضعه على جزء معين. قد تجد الكثير من الأمهات أنهن يقمن بهذه الحركة بشكل تلقائي، إلا أن الدراسات أثبتت أن الطفل يشعر بالأمان والحب عندما يقوم بهذه الحركات.

كما أظهرت هذه الدراسات أن الجنين يستطيع التمييز بين لمسة الأم والأب.

يمر الطفل بمراحل عديدة خلال فترة الحمل وفي كل مرحلة يتطور نموه بشكل ملحوظ. وأهم وأسعد هذه التطورات بالنسبة للأم هي اللحظات التي تشعر فيها بحركة جنينها وتتواصل معه من خلال التحدث والحديث معه. الغناء له بصوت رقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى