ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثالث

ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل في الشهر الثالث يصيب جميع أفراد الأسرة بالحزن. إنهم جميعًا ينتظرون بفارغ الصبر ولادة الجنين ويريدون أيضًا التحقق من صحة الأم. هل هناك سبب للقلق من ارتفاع درجة حرارة الأم؟ ماذا عليك أن تفعل بعد ذلك؟ وهذا ما سنتعرف عليه في موقع في الموجز.

ترتفع درجة حرارة المرأة الحامل في الشهر الثالث

الحمى أو الحمى، وهي ارتفاع درجة الحرارة عن المعدل الطبيعي 38 تقاس في الفم، هو مرض يصيب الكثير منا، بما في ذلك النساء الحوامل، وخاصة في الشهر الثالث.

أعراض الحمى

قد لا تعلم المرأة الحامل أنها تعاني من ارتفاع في درجة الحرارة؛ وبما أنها لا تعرف الأعراض التي تشير إلى مرضها، فإن الأعراض هي:

  • التعرق الزائد.
  • نابض بالحياة.
  • التعب والإرهاق.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • ضيق في التنفس.
  • صرخة الرعب.

مناطق قياس درجة الحرارة

هناك خمس مناطق في جسم الإنسان يتم قياس درجة حرارتها لتحديد ما إذا كان مصاباً بالحمى أم لا:

  • الإبط: إذا كانت درجة حرارة الحامل في هذه المنطقة أعلى من 37.4 فهي مريضة.
  • الجبين: مثل الإبط الحد المتوسط ​​أقل من 37.4.
  • الفم: أشهر الأماكن، ودرجة الحرارة المعتدلة هنا 38 درجة مئوية.
  • الأذن: درجة الحرارة الطبيعية هي 38.3، فإذا ارتفعت تحدث حمى.
  • المستقيم (فتحة الشرج): متوسط ​​درجة الحرارة هو نفس درجة حرارة الأذن: 38.3.

علاج ارتفاع درجة الحرارة

ولا يجب أن يكون أحد هذه الأسباب هو السبب الرئيسي. يحدد تشخيص الحالة من قبل الطبيب سبب ارتفاع درجة حرارة الحامل في الشهر الثالث. عندما تصاب بالحمى تقوم الحامل بما يلي:

  • الراحة الكاملة وعدم وجود متاعب.
  • شرب الكثير من السوائل لتبريد الجسم ومنع الجفاف.
  • الاستحمام بالماء الفاتر يساعد على خفض درجة الحرارة.
  • خفض درجة الحرارة عن طريق وضع قطعة قماش على الجبهة.
  • لا ترتدي ملابس ثقيلة.
  • استخدام الأدوية الخافضة للحرارة والتي لا تحتاج إلى وصفة طبيب، مثل الباراسيتامول(باراسيتامول)

أسباب ارتفاع درجات الحرارة

كل مرض له أسباب. معظم الأمراض لها أسباب تؤدي إلى التعب، ومعرفتها ستساعد الحامل على الابتعاد عنها لاحقاً، وهي:

  • الإنهاك الحراري، أحد متلازمات الحرارة الثلاثة.
  • فيروس أو بكتيريا قوية نتيجة التسمم الغذائي.
  • التهاب اللوزتين الموجودتين في الجزء الخلفي من الحلق.
  • التهاب بعض الأعضاء، مثل بطانة المفاصل، أو التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • ورم.
  • الأدوية غير المناسبة وعدم عرضها على الطبيب.
  • التطعيمات، مثل لقاح السعال الديكي أو لقاح المكورات الرئوية.
  • عدوى الكلى، وهو نوع من عدوى المسالك البولية.
  • أنفلونزا.

إذا استمرت درجة الحرارة في الارتفاع، يجب عليك زيارة الطبيب

على المرأة الحامل أن تحرص على عدم الإهمال عندما يتعلق الأمر بالمرض بشكل عام، والحمى بشكل خاص، خاصة إذا حدثت في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، أي بين الأشهر الثلاثة الأولى. إذا لم تنخفض درجة الحرارة بعد تجربة العلاجات المنزلية وظهرت الأعراض التالية عليك فوراً استشارة الطبيب المختص:

  • – إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.
  • إذا أصيبت الحامل في الشهر الثالث بالحمى أكثر من مرة خلال ثلاثة أسابيع.
  • تصاحب الحمى أعراض التهابات الكلى التي تؤدي إلى الجفاف.
  • تعاني الحامل من أمراض مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • الشعور بالغثيان مع آلام في البطن أو انقباضات في الرحم.
  • رؤية طفح جلدي على الجلد.
  • استمرار الحمى لفترة أطول من 24 ساعة.

تأثير ارتفاع درجات الحرارة خلال الشهر الثالث من الحمل

لم تثبت الأبحاث أي ضرر نهائي يمكن أن يسببه ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل في الشهر الثالث، إلا أن بعض الدراسات أثبتت أكثر من تأثير سلبي على الجنين ناجم عن ارتفاع درجات الحرارة:

  • التوحد: قالت دراسة أجنبية عام 2018 إن هناك علاقة بين ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل والإصابة بالتوحد، حيث تزيد الحمى من فرصة إصابة الجنين بالتوحد.
  • العيوب الخلقية: قال مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن واحداً من بين كل ثلاثة وثلاثين طفلاً في أمريكا يصاب بعيوب خلقية. وذكر المركز أن ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل في الشهر الثالث يزيد من فرصة ولادة الجنين بعيوب خلقية نتيجة عيب خلقي. وتتراوح هذه النسبة بين 1.5 إلى 3 مرات أكثر من أولئك الذين لا يعانون منه. الحمى، وينكر باحثون آخرون وجود علاقة بين الحمى والعيوب الخلقية.

الأعراض الطبيعية لا تعني أن درجة الحرارة مرتفعة

ليس كل حدث عرضي وغير عادي يعني أن المرأة الحامل مريضة. صحة المرأة وحالتها تتغير باستمرار خلال هذه الفترة، فلا تقلقي إذا واجهتي ما يلي:

  • ويستمر القيء والغثيان، خاصة في بداية الحمل، حتى يصل إلى ذروته في الأسبوع الثاني عشر.
  • تقلب المزاج والقلق المستمر بسبب التغيرات الهرمونية.
  • كثرة التبول، لأن الرحم يضغط على المثانة، فيقل حجمها، فيمتلئ البول بسرعة أكبر من الطبيعي.
  • التعب والإرهاق المستمر.
  • التشنجات والمغص والإمساك.
  • تغير في حجم الثدي وتورمه قد تشعر المرأة الحامل بألم في الثديين وتغير في اللون في المنطقة المحيطة بالحلمة.
  • نزيف اللثة والتهابها نتيجة التغيرات في مستويات الهرمونات.

طرق تحافظ بها المرأة الحامل على صحتها

لوقاية الحامل من الإصابة بارتفاع درجة الحرارة في الشهر الثالث، وأيضاً للحفاظ على صحة الجنين، ينصح المرأة باتباع بعض النصائح والعادات، وهي:

  • نوّع نظامك الغذائي بين الألبان والخضروات والفواكه، ولا تحصر نفسك في أي طعام محدد.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على البكتيريا والفطريات الضارة، والتي تتواجد في الخضروات بسبب رش المبيدات الحشرية عليها وعدم غسلها بشكل صحيح.
  • شراء منتجات الألبان المعقمة.
  • تناول الفيتامينات، وخاصة حمض الفوليك، المعروف بفيتامين ب9.
  • ابحث عن الكالسيوم والحديد في الحليب والجبن واللحوم الحمراء والأسماك.
  • تحتوي التونة والسردين والماكريل على نسبة عالية من الأوميجا 3 المفيد للدماغ والعينين.
  • الابتعاد عن الأطعمة السريعة الجاهزة والمعلبة.
  • قلل من تناول القهوة والنسكافيه وأي مشروبات تحتوي على الكافيين.
  • – ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي.

تشعر المرأة الحامل بالقلق طوال حياتها، منذ لحظة علمها بحملها وحتى الولادة، وذلك بسبب التغيرات النفسية والجسدية الكثيرة التي تمر بها، إلا أن الرعاية والمتابعة المستمرة من قبل الطبيب المختص هي طريق النجاة. . لها ولجنينها سالمين معافين خلال هذه المرحلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى