الفرق بين الحرير والساتان

الفرق بين الحرير والساتان صغير، لذلك هناك ارتباك في تمييز الأشكال، ولكن في الواقع هناك اختلافات جوهرية كثيرة، كما هو الحال. ولكل منهما أصل مختلف عن الآخر ولكنه الشكل فقط، ونظراً لأهمية الاثنين لاستخدامهما في الموضة، فلا بد من التعرف على الفرق بينهما، وهذا ما سنتعرف عليه من خلال موضوع اليوم على موقع في الموجز.

الفرق بين الحرير والساتان

في بعض الأحيان يجهل الرجال، وخاصة الذين لا يهتمون بأنواع القماش أو درجات الألوان، الفرق بين الحرير والساتان، ظناً منهم أنهما نسختان من نفس الأصل مع اختلافات بسيطة ولكن فقط بلمسة امرأة. ، يمكنها أن تخبرك بجميع المعلومات التالية عن الفرق بين الاثنين في وقت واحد:

  • الفرق الأكبر والوحيد الذي يميز الاثنين هو أصل كل منهما، حيث أن الساتان عبارة عن نسيج وليس ألياف طبيعية بينما الحرير ألياف طبيعية.
  • عادة الساتان يلمع على جانب واحد فقط، أو بالأحرى يلمع جانب واحد أكثر من الآخر، ولكن تختلف درجة اللمعان في الحرير، فيكون على الجانبين، وهذا هو الفرق بين الحرير والساتان وهو أبرز الحاضر .
  • يمكن أن ينكمش نسيج الحرير عند تعرضه لدرجات حرارة عالية ومن المحتمل أن يتضرر بشكل دائم، بينما ينكمش قماش الساتان بشكل أسرع من الحرير عند تعرضه لدرجات حرارة عالية أو عند غسله بالماء الساخن.
  • الشيء الوحيد الذي يتفق عليه كل من الساتان والحرير هو أنهما يحتاجان إلى معالجة غسيل خاصة للعناية بهما والحفاظ عليهما لأطول فترة ممكنة.
  • ويستخدم قماش الساتان عادة في صناعة البلوزات وفساتين السهرة والحفلات، وكذلك في صناعة القمصان وأنواع معينة من الملابس الداخلية، وحتى في صناعة الأحذية وربطات العنق.
  • أما الحرير، بشكل أو بآخر، فيستخدم عادة في العديد من الصناعات، من الفساتين الرسمية إلى البدلات والبيجامات، كما يستخدم في صناعة السجاد الفاخر والشالات وأغطية الأسرّة.

ما لا تعرفه عن القماش الحريري

والآن بعد أن عرفت الفرق بين الحرير والساتان، أستطيع أن أتحدث عن الحرير بالتفصيل لأنه عبارة عن ألياف بروتينية طبيعية لديها القدرة على النسيج في أشكال عديدة بطرق مختلفة. ويتم الحصول عليه من شرانق دودة القز عبر عدة مراحل يمكنك التعرف عليها هنا:

1- تربية دودة القز

وتعتبر دودة القز المصدر الرئيسي للحصول على الحرير. ويتم ذلك عن طريق حصاد الشرانق في جميع المواد. تضع الأنثى عددًا معينًا من البيض، ويفقس هذا البيض في النهاية عندما تتشكل الديدان.

وتتكون البيئة المعززة من خلال تغذية اليرقات على أوراق التوت، وبعد ستة أسابيع ترتفع الرؤوس وتدور الشرنقة التي تبدأ بالاتصال بالشجرة ومن ثم تبدأ بإنتاج الخيوط.

2- إنتاج الأسلاك

بعد اكتشاف دودة القز وهي تقوم بإعداد شرنقتها، يتم إخراج الخيط ومن ثم وضعه على الفور في الماء المغلي بحيث تذوب العلقة الممسكة بالشرنقة، كما يضمن عدم حدوث أي ضرر للخيط، ومع لف الخيط من الشرنقة مع خيوط طويلة على شكل لفائف، تغسل بالماء المغلي والصابون.

3- طلاء القطع

بعد غسل الخيوط، أي إزالتها من الغراء، تبدأ في الجفاف قبل الصباغة التقليدية، والتي تتم باستخدام بعض التقنيات الطبيعية، مثل أوراق النباتات النيلية وغيرها. ولكن في حالة الصباغة التفاعلية، تنتج المزيد الحيوانات المنوية أكثر من الألوان والظلال، وفي الوقت الحاضر يتم استخدام صبغ القطع لأنها الطريقة الوحيدة التي تعطي المادة تكاثرها.

4- عملية الغزل

تتم عملية الغزل من خلال عجلة قديمة، لكنها لا تزال قيد الاستخدام لأنها تدور بشكل أسرع. ومن هناك، يتم لف جميع الألياف على بكرة مسطحة ثم يتم نسجها بعدة طرق.

5- صناعة النسيج

وفي هذه المرحلة تتم المرحلة النهائية لإنتاج الحرير، وهناك طرق عديدة مثل نسج الحرير الساتان أو الحرير العادي أو المفتوح. وأخيراً نعتبر الحرير حسب نوع القماش، ومن ثم نبدأ بتشابك الخيوط حتى يتم إنشاء قطعة من القماش الحريري.

6- النتيجة النهائية

بعد الانتهاء من الحرير يجب إعطاؤه لمسة من اللمعان لتحقيق المظهر المطلوب، بالإضافة إلى تزويده ببعض التطبيقات الكيميائية التي تضيف خصائص قوية لمقاومة الحرق والتجاعيد، وهذا ما يسمى التشطيب للحصول على النتيجة النهائية.

الخصائص الفيزيائية للحرير

فكما أن هناك فرقًا بين الحرير والساتان، هناك أيضًا فرق بين خصائص كل منهما. بعض الخصائص الهامة للحرير تظهر في النقاط التالية:

  • وله قدرة كبيرة على التجفيف بسرعة كبيرة، بالإضافة إلى قدرته العالية على مقاومة الحساسية.
  • له القدرة على الامتصاص، فلا تشعر بالبلل عند ارتداء الملابس المصنوعة منه، كما أن له القدرة على السماح للهواء بالتدفق عبر الملابس لامتصاص العرق.
  • وما يميز الحرير أنه يتمتع بمظهر أنيق يناسب جميع فصول السنة، وذلك لقدرته على مقاومة الروائح وصدها.
  • يظن الجميع أنه قماش خفيف ورفيع، لكنه يعتبر من أقوى الألياف، لذلك فهو يعمل على مقاومة الروائح والغبار الموجود في الهواء.
  • معظم الألياف الطبيعية قابلة للتنفس، لذا فإن الحرير هو الخيار الأفضل في الأيام ذات درجات الحرارة المختلفة.
  • وتصنع منه وسادات لحماية الشعر من التساقط والتقصف، وللحفاظ على البشرة ناعمة ومشرقة.

جميع خصائص الحرير المذكورة أعلاه تعتبر من مميزاته، لكن عيبه الوحيد هو ارتفاع سعره في جميع الأسواق، حيث يتم استيراده بشكل رئيسي من الأسواق الآسيوية، بالإضافة إلى ضرورة وجود دودة القز، مما يزيد من سعره. يكلف لأنه منتج طبيعي.

نسيج الحرير وأنواعه المتعددة

تعتبر دودة القز العنصر الأساسي لتنويع الأقمشة الحريرية. وتنقسم الأنواع الموجودة في جميع البلدان إلى حرير إيري وحرير موغا وحرير تاسار. يتم تصنيع الأنواع المعروفة الآن عن طريق الأنواع السابقة وهي:

  • Charmeuse: يتم الخلط بينه وبين الساتان أحياناً بسبب مظهره اللامع من جهة دون الأخرى، كما أنه مثالي جداً لصناعة الملابس الكلاسيكية.
  • الشيفون: يعتبر من أنواع الأقمشة التي تتميز بالأناقة والشفافية في نفس الوقت. وهو يشبه الشاش ومصنوع من ألياف رفيعة ملتوية. ويفضل استخدامه في البلوزات والفساتين.
  • الحرير المزدوج: وهو نوع من الحرير منسوج بإحكام. كما أنها ذات مظهر هش ويمكن رؤية عدد من البقع السوداء فيها أحيانًا، والتي كانت جزءًا من شرنقة دودة القز. ولذلك يمكنك الحصول على خيطين ملونين في بعض الملابس، مما يعطي لمسة فنية مختلفة.
  • الكريب: هو قماش منسوج عادي ذو لمعة خفيفة. ويصنع منه نوعان من كريب جورجيت والكريب المغربي الذي يستخدم في صناعة الملابس الصيفية.
  • المخمل: من أفخم أنواع الحرير، وهو متوسط ​​الوزن، وتصنع منه بعض الستائر لجذب الضوء.
  • الحرير الناعم: على الرغم من وجود فرق بين الحرير والساتان، إلا أن هذا النوع من الحرير يسمى الساتان الخالص لأنه يتمتع بقيمة عالية وملمس غني ولا يحتوي على أي نوع من البوليستر.

أنواع قماش الساتان

أول ظهور لقماش الساتان كان في الصين، ثم في أوروبا، ثم بدأ بالظهور في البلاد العربية، وبعدها تكاثرت الأصناف ذات الأشكال الفريدة والمميزة، وذلك على النحو التالي:

  • كريب ساتان: نظراً للفرق بين الحرير والساتان، قد تظن أنه لا يوجد أنواع تحمل نفس الاسم، ولكن كلمة قماش الكريب توحي بخيوط ملتوية ومتقاطعة ذات لمعان بسيط، سواء كان الساتان أو الحرير.
  • الساتان القطني: يتميز هذا النوع من القماش بطبيعته، فهو يحتوي على نسبة طبيعية من القطن كمكمل أساسي وبالتالي فهو منخفض التكلفة.
  • التفتا الساتان: هذا النوع مخصص لفساتين السهرة والبلوزات الأنيقة بسبب ملمسه الناعم والحريري.
  • DuPont Satin: نوع من الساتان الذي يتم نسجه على شكل خيوط وله كثافة عالية.
  • الساتان ليكرا: له القدرة على التمدد ويستخدم بكثرة في موديلات الصيف، فهو لا يتعرض للتجاعيد أو التشقق.
  • الساتان الروسي: يتم صناعة هذا النوع من القماش من خيوط الحرير الخام عبر تقنيات مختلفة، فكثافة القماش عالية، ويستخدم في صناعة الفساتين والبدلات السواريه.
  • الساتان المحشو: يتم إنشاء هذا النوع من خلال عمليات الضغط المتتالية للخيوط، كما أنه يتميز بلمعان شديد من جهة واحدة فقط.

معلومات عن قماش الساتان

تفضل العديد من النساء ارتداء ملابس الساتان، معتقدين أنه لا يزيدهن إلا مظهراً أنيقاً، لكن ما لا تعرفه عن الساتان ستتعرفين عليه في النقاط التالية:

  • من أبرز ما يميز قماش الساتان الذي يجذب المرأة هو لمعانه البسيط الذي يحقق المساواة بين الأناقة والرقة في نفس الوقت.
  • قماش الساتان هو نسيج قوي ومتين.
  • ومهما كان استهلاك قماش الساتان، فإنه يتميز أيضًا بطول عمره، حيث يبقى مع صاحبه دون أن يتعرض لأي فقدان في اللون أو الخصائص.
  • ما يميز قماش الساتان أيضًا هو أن القماش ليس شفافًا، مما يسمح لك بارتدائه دون ارتداء قطعة أخرى أولاً.
  • يعتبر من أسهل الأنواع لعمل تصميمات مميزة نظراً لسهولة نسجه.
  • مع هذا النوع من القماش، لا حاجة لإضافة مواد عازلة أثناء الإنتاج، لذلك لا يتراكم عليه الغبار الجوي.
  • وهي مادة ممتازة لجميع أنواع البشرة حيث أنها لا تسبب حكة أو تهيج للبشرة.
  • وبالمقارنة مع الحرير الطبيعي، فإن الساتان أرخص بكثير، كما أنه متوفر بشكل لائق وفاخر في جميع أنواع الملابس.
  • يمنحك الكثير من الأشكال لأنه يحتوي على جانبين حتى تتمكن من التبديل بينهما.
  • نعومة الملمس في الملابس والأثاث وغيرها، مما يمنح الإنسان شعوراً بالراحة.

عيوب قماش الساتان

ومن الجدير بالذكر، كما علمنا من قبل، أن قماش الساتان له العديد من المزايا التي تجذب المرأة، لكنه للأسف يحتوي أيضاً على عدة عيوب، لذا يمكنك الاهتمام بالتعامل معه بالشكل الصحيح، ومن عيوبه ما يلي:

  • يعتبر قماش الساتان من الأقمشة التي تتعرض للتمدد بسبب احتوائه على كمية كبيرة من مادة الأسيتات. لذلك تأكد من عدم تعرض القماش للتلف.
  • يعتبر الساتان عدو الماء الساخن لأنه ينكمش عند غسله بماء عالي الحرارة ولذلك يجب غسله بالماء الفاتر.
  • انتبهي عند التعامل مع حواف قماش الساتان، لأن هناك خاصية تسمى الانسيابية، لذلك يجب أن يكون المصمم شخصاً محترفاً.
  • على الرغم من وجود مكواة البخار كوسيلة شائعة لإزالة التجاعيد أو التمزقات، إلا أن هذا الأمر صعب مع قماش الساتان، لذا فإن من أكثر العيوب الملحوظة هي صعوبة الكي.

لا يقتصر الفرق بين الحرير والساتان على بعض المزايا والعيوب، بل تختلف الأذواق أيضًا: فلا يفضل الجميع الحرير، ولا يفضل الجميع الساتان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى