اعراض الحمل بعد 14 يوم من الابرة التفجيرية

أعراض الحمل بعد 14 يوم من الإبرة التفجيرية تؤكد نجاح العملية، حيث أن الإبرة التفجيرية من أبرز الطرق العلاجية التي تساعد على حدوث الحمل والتي تستخدم في بعض الحالات بهدف تحفيز الإباضة وزيادة حدوثه . من الحمل، ومن خلال موقع في الموجز نعرض لكم أهم أعراض الحمل: الحمل بعد 14 يوماً من الحقنة التفجيرية.

أعراض الحمل بعد 14 يوم من الحقنة التفجيرية

وقبل النظر في الأعراض التي تشير إلى حدوث الحمل، تجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن الاعتماد على أعراض الحمل الأولية لتأكيد نجاح الإبرة التفجيرية، رغم أن الأعراض التي تشير إلى الحمل لا تختلف عن أعراض ما بعد الحمل. الإبرة المتفجرة، والتي تظهر عادة بعد فترة حوالي الساعة 11:14. اليوم التالي، ولكننا نصنف أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية على النحو التالي:

1-الحساسية للروائح

تعتبر الحساسية للروائح من أبرز علامات الحمل، وذلك لأن الحامل تنفر من روائح معينة وتفقد أيضاً الرغبة في تناول أطعمة معينة، وتكون التغيرات الهرمونية هي السبب الرئيسي لذلك.

2- تغيرات في الثدي

يؤدي التغير الهرموني إلى كبر حجم الثديين، وتشعر المرأة بحساسية شديدة عند لمس الثديين، الأمر الذي يتفاقم في المراحل الأولى من الحمل. وقد تلاحظ المرأة توسعاً في حجم الحلمة وتغيراً في لونها. لون أغمق بشكل ملحوظ.

3- الشعور بالتعب والإرهاق

التعب والإرهاق المستمر والشعور المتزايد بالرغبة في النوم من أولى أعراض الحمل التي تظهر بعد الإبرة التفجيرية. وذلك لأن الجسم ينفق طاقته في إعداد المشيمة لحمل الجنين أثناء الحمل، فتشعر المرأة بالتعب والإرهاق أكثر من الطبيعي.

4- حدوث نزيف انغراس البويضة وتشنجات في البطن

قد تلاحظ المرأة نزيفاً مهبلياً متقطعاً بعد فترة تتراوح من 10 إلى 14 يوماً بعد خضوعها للإبرة التفجيرية، وذلك عند نجاح الإخصاب، والذي يحدث نتيجة انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، بالإضافة إلى الشعور الخفيف تشنجات في أسفل البطن.

وهذه من أبرز علامات الحمل بعد الإبرة التفجيرية. تجدر الإشارة إلى أن النزيف المذكور أعلاه معروف بلونه الوردي أو البني الفاتح ويمكن أن يستمر لبضع ساعات أو بضعة أيام وهو يختلف تماماً عن دم الحيض.

5- الشعور بالغثيان

يؤثر التغير الهرموني على عملية إفراغ المعدة من الطعام، مما يجعل المعدة تبطئ عملية هضم الطعام ويزيد الشعور بالغثيان الذي يزداد خلال الصباح. وقد يصاحب هذا الشعور قيء عند بعض النساء.

6- الإمساك وانتفاخ البطن

ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون يؤدي إلى بطء عملية الهضم كما ذكرنا سابقاً، وهذا يؤدي أيضاً إلى زيادة خطر الإصابة بالإمساك وانتفاخ البطن، وهذا من علامات الحمل، لكنه لا يحدث عند جميع النساء.

7- زيادة معدل البول وآلام الظهر

في بداية الحمل يزداد حجم الدم، وهذا يؤثر بشكل واضح على كمية البول ويؤدي إلى زيادته، مما يسبب زيادة في عدد مرات التبول أثناء الحمل، بالإضافة إلى آلام الظهر التي تعد من أحد أسبابها. هو الأكثر شيوعا. أعراض الحمل الشائعة بعد 14 يومًا من الإبرة التفجيرية، وقد تزيد هذه الأعراض في بعض المراحل المتقدمة من الحمل.

أفضل وقت لممارسة الجماع هو بعد الإبرة التفجيرية

في معظم الحالات، تتم عملية الإباضة لدى النساء بعد 38 ساعة من تناول الإبرة التفجيرية. وهناك بعض الحالات الأخرى حيث يبدأ التبويض بعد 48 ساعة من أخذ الإبرة. لذلك ينصح الأطباء بضرورة ممارسة العلاقة الجنسية مباشرة بعد أخذ الإبرة لضمان حدوث عملية الإخصاب وزيادة فرص الحمل.

الحالات التي يتم فيها استخدام الإبرة التفجيرية

وبعد شرح أعراض الحمل بعد 14 يوم من الإبرة التفجيرية، يجب أن نعرض الحالات التي يتم فيها استخدام الإبرة التفجيرية، وذلك لأنها لا تستخدم لجميع الحالات التي تعاني من مشاكل في الخصوبة، وأبرز الحالات التي يتم فيها استخدام الإبرة التفجيرية. المستخدمة هي التالية:

  • في حالة عقم التبويض.
  • عندما يتم تشخيص إصابة المرأة بالعقم غير المبرر.
  • وهو جزء من علاج أطفال الأنابيب، بغض النظر عن سبب العقم.
  • في حالات تأخر الحمل.
  • إذا كانت المرأة تعاني من عيوب خلقية في الرحم.
  • عدم اكتمال نضج البويضة.

العواقب الضارة لاستخدام الإبرة المتفجرة

على الرغم من الفوائد العديدة التي يمكن الحصول عليها من الإبرة التفجيرية وعلاج العديد من الحالات الطبية، إلا أن هناك بعض الأضرار التي قد تحدث لدى عدد قليل من النساء نتيجة استخدامها، ويمكن تلخيص هذه الأضرار فيما يلي:

  • التعرض للإجهاض: نسبة نجاح الحمل بعد الإبرة التفجيرية تصل إلى 20%. قد يحدث الحمل، لكنه لا يكتمل ويحدث الإجهاض. قد تظهر أعراض الحمل عند المرأة، لكن لا يوجد حمل أصلاً.
  • الحمل بتوأم: هو من أكثر الآثار الضارة التي يمكن أن تحدث للمرأة بسبب إبرة منفجرة، وينتج عن زيادة عدد البويضات بمقدار الضعف، مما يزيد من فرصة ولادة التوائم.
  • الحمل خارج الرحم: تعتبر مشكلة الحمل خارج الرحم من المشاكل الشائعة لدى النساء اللاتي خضعن لغرز إبرة متفجرة لتحفيز الحمل، وتعتبر مشكلة خطيرة تتطلب التدخل الجراحي الفوري.
  • الخلل الهرموني: هناك خلل كبير في إفراز هرمونات الجسم، ويمكن استنتاج ذلك من ظهور كمية كبيرة من الشعر في أماكن مختلفة من الجسم.
  • التواء المبيض: هذه مشكلة نادرة، ولكنها أيضًا مشكلة خطيرة تتطلب التدخل الجراحي الفوري وتحدث بسبب تضخم المبيضين حيث تقوم الإبر بتحفيز إنتاج البويضات.
  • السكتة الدماغية: تعتبر هذه من أخطر الأضرار التي يمكن أن تسببها الإبرة المتفجرة لاحتمال أن تؤدي إلى حياة المرأة. لذلك يجب الانتباه جيداً عند أخذ الإبرة المتفجرة واختيار طبيب موثوق.
  • النزيف: خطر النزيف المهبلي يختلف تماماً عن الدورة الشهرية ويمكن أن يستمر لفترة طويلة.
  • الشعور بألم في مكان الحقن واضطراب في المعدة وقيء وغثيان، ولكن هذا الأمر ينتهي بسرعة.

موانع استخدام الإبرة المتفجرة

هناك بعض الحالات التي ينصح فيها الأطباء بتجنب الخضوع لجراحة الإبرة الانفجارية لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة. ومن أبرز هذه الحالات ما يلي:

  • المعاناة من حساسية تجاه هرمون الحمل.
  • إذا كانت المرأة مصابة بسرطان مرتبط بالهرمونات، مثل سرطان الرحم أو الثدي أو المبيض.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل في الغدة النخامية عليك الحذر وتجنب الإبرة التفجيرية تماماً.

نصائح للحمل بعد الإبرة التفجيرية

أما بالنسبة لذكر أعراض الحمل بعد 14 يوماً من الإبرة المنفجرة، فمن الجدير بالذكر بعض النصائح التي ستساعدك على الحمل، حيث أنها تقيكِ من خطر كسر الإبرة المنفجرة. وهذه النصائح هي كما يلي:

  • تأكد من ممارسة الجماع بعد 24 إلى 36 ساعة من خضوعك للحقنة التفجيرية.
  • ومن الضروري إجراء متابعة دورية خلال فترة الإباضة لمراقبة حجم وعدد البويضات عبر الموجات فوق الصوتية المهبلية، وإجراء عملية الحقن عندما يكون حجم البويضة بين 18 و24 ملم.
  • تجنب عوامل القلق أو التوتر التي من الممكن أن تؤثر على الطرفين وبالتالي تؤثر على معدل الخصوبة لديهما خلال هذه الفترة.
  • يجب الاهتمام باختيار الوقت الذي يكون فيه حجم البويضة مناسباً، وإذا كانت المرأة تعاني من مشكلة ضعف التبويض، فيجب أن تتلقى العلاج المناسب قبل الخضوع للإبرة التفجيرية لتحسين مستوى التبويض لديها.
  • بعد أسبوعين على الأقل من الحقنة التفجيرية، قومي بإجراء اختبار منزلي للتأكد من حدوث الحمل، حيث أن إجرائه مبكراً قد يؤدي إلى نتائج كاذبة بسبب ارتفاع مستوى هرمون الحمل في الدم.
  • الراحة التامة وعدم ممارسة الرياضة إلا عند الضرورة، حيث تعتبر هذه الفترة من الفترات المهمة التي تحافظ على اكتمال الحمل بشكل سليم، كما أن التعرض للمجهود الزائد يؤدي إلى عدم اكتمال الجنين ويؤدي إلى الإجهاض.
  • كلما كانت المرأة أصغر سناً، كلما زادت احتمالية الحمل في سن مبكرة. لذلك إذا فكرت في الأمر، فلا تتردد كثيراً، وإلا ستجد أن الوقت قد فات.

تعتبر الإبرة التفجيرية إحدى طرق العلاج التي تضمن تحقيق الحمل في أسرع وقت ممكن، ولكنها لا تصلح في جميع الحالات. لذلك، استشارة الطبيب أولا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى