مشروبات تخفض الحرارة عند الأطفال

من السهل معرفة المشروبات التي تخفف الحمى عند الأطفال، لأن الأمهات لا يفضلن اللجوء إلى العلاج الطبي فور ارتفاع درجة حرارة الطفل، خوفاً من عواقبه على مناعة الطفل الطفل لاحقاً. ولذلك سوف نقدم مشروبات تخفض الحرارة للأطفال عبر موقع في الموجز.

مشروبات تخفض الحرارة عند الأطفال

يتعرض الأطفال في كثير من الأحيان لأمراض معينة في سن مبكرة تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة، ومن الأفضل أن لا يعاني الطفل من أي أعراض سوى ارتفاع درجة الحرارة. ويجب أن تحاول الأم استخدام الطرق الطبيعية التي يمكن أن تساعد في خفض درجة الحرارة. درجة الحرارة، مثل: وضع بعض كمادات الماء البارد على الجسم، كما أن هناك العديد من المشروبات التي يمكن أن تساعد في خفض درجة حرارة الطفل، وسنسرد تلك المشروبات على النحو التالي:

1- عصير الليمون

يحتوي الليمون على كمية من فيتامين C، الذي يلعب دورًا في مساعدة جهاز المناعة على مقاومة الأمراض. يعمل على محاربة البكتيريا والفيروسات الموجودة في الجسم. كما أنه مشروب رائع للأطفال، حيث يستطيع الطفل شرب كوب واحد منه. عصير الليمون يوميا.

2- مشروب الزعتر

الزعتر من المشروبات اللذيذة والفعالة جداً في خفض درجة الحرارة ومكافحة الالتهابات التي تصيب القصبة الهوائية والجهاز التنفسي. كما أنه علاج فعال لالتهابات اللوزتين والحنجرة.

ومن استخدامات الزعتر أنه يعالج السعال ويطرد البلغم الذي يعد من المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى منع التعرق الشديد الذي يحدث بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أن الزعتر علاج فعال لمرض الهربس لأنه يحارب البكتيريا التي تنتشر في الفم ويعمل كمضاد حيوي لها.

يمكن تحضير مشروب الزعتر بكل بساطة من خلال وضع كمية من نبات الزعتر في كوب من الماء الساخن وتغطية الكوب حتى يصبح دافئاً ويمكن أن يتناوله الطفل.

3- مشروب النعناع

وهو من المشروبات التي يفضل الكثير من الأشخاص تحضيرها لتوافره في معظم المنازل، كما أنه يساعد على خفض درجة الحرارة. وينصح بتحلية مشروب النعناع بالعسل لتعزيز تأثيره عند خفض درجة الحرارة. .

من الممكن استخدام العبوات من الصيدلية، أو استخدام النعناع الطبيعي أو المجفف لعمل مشروب النعناع، ​​مع شرب ثلاثة أكواب من المشروب خلال اليوم.

4- مشروب الحلبة

تعتبر الحلبة من أفضل المشروبات التي تساعد على خفض درجة الحرارة، حيث تحتوي على مواد تقضي على الفيروسات والالتهابات الناتجة عنها.

لا تساعد الحلبة على خفض الحرارة فحسب، بل توفر أيضًا التغذية للطفل بفضل الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها. تؤخذ الحلبة عن طريق غلي القليل منها في بعض الماء، ومن الممكن إضافة قطرات من الليمون وتحليتها. مع العسل لزيادة القيمة الغذائية.

5- ماء جوز الهند

كثيرون لا يعرفون مدى أهمية ماء جوز الهند في خفض درجة الحرارة. كما أنه يساعد الجسم على عدم الإصابة بالجفاف الذي يمكن أن يحدث بسبب التعرق الزائد بسبب ارتفاع درجات الحرارة. يتم الحصول على ماء جوز الهند عن طريق استخلاصه من الفاكهة.

6- مشروب الريحان

ويتميز الريحان بقدرته على تنظيم درجة حرارة الجسم وتقوية المناعة، بالإضافة إلى حماية الجسم من التعرض للجفاف. ويمكن تناول مشروب الريحان عن طريق إضافة ملعقة من أوراق الريحان الجافة إلى بعض الماء الساخن وتركه مغطى لمدة عشر دقائق تقريباً. .

ومن الممكن أيضاً إضافة الريحان إلى الزنجبيل وعمل مشروب من كلا العشبين، والذي سيكون له تأثير قوي في علاج درجات الحرارة المرتفعة، وذلك من خلال وضع عشر أوراق ريحان مجففة على ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون.

يتم غليها في الماء الساخن حتى تقل كمية الماء إلى النصف، ثم تصفى وتحلى بالعسل، ويشرب الطفل كوبين من هذا الخليط خلال اليوم.

7- مشروب الزنجبيل

ومن المعروف أن الزنجبيل يستخدم لعلاج العديد من الأمراض. يحتوي على العديد من العناصر الغذائية والفيتامينات، كما أنه يحتوي على عوامل مضادة للبكتيريا، مما يجعله علاجاً للالتهابات البكتيرية أو الفيروسية، بالإضافة إلى فائدة وقاية الجسم من الجفاف.

يمكن تحضير مشروب الزنجبيل بأكثر من طريقة: حيث يمكن غليه في الماء الساخن، أو يمكن وضع بعض منه في الماء الساخن وتغطيته حتى يصبح دافئاً حتى يمكن تناوله.

كما يمكن إضافته إلى الريحان لعمل خليط قوي لعلاج مشاكل ارتفاع درجات الحرارة أو نزلات البرد بشكل عام.

8- مشروب البابونج

وللبابونج فوائد عديدة: فهو يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة التي تساعد في علاج مشاكل البرد. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر البابونج عشبة مهدئة تعمل أيضًا على تهدئة الطفل.

يعاني العديد من الأطفال من تقلصات في المعدة، ويعتبر البابونج أحد العلاجات التي يمكن استخدامها لعلاج القروح البيضاء التي يمكن أن تصيب الأطفال في سن مبكرة.

9- مشروب التمر الهندي

يعمل التمر الهندي في علاج ارتفاع درجة الحرارة نتيجة التهابات الحلق واللوزتين، كما أنه علاج فعال جداً للتخلص من الصداع المصاحب للحمى.

يعد التمر الهندي من المشروبات التي يفضلها الأطفال بسبب مذاقها الحلو، كما يمكن الحصول عليه بسهولة عن طريق شرائه من محلات التوابل.

10- عصير برتقال

البرتقال من الفواكه الشتوية التي وهبها الله لنا لتقوية المناعة ضد أمراض الأنفلونزا ونزلات البرد. ونظراً لاحتوائها على كمية كبيرة من فيتامين سي، يفضل أن يشرب الطفل عصير البرتقال دون إضافة السكر.

يوجد أكثر من نوع من البرتقال. يمكنك اختيار البرتقال السكري لأنه لا يحتاج إلى إضافة السكر. يمكن للطفل شرب كوب من العصير أو كوبين خلال اليوم، أما في حالة الرضع فإن ملعقة من العصير خلال اليوم تكفي.

يعتبر عصير البرتقال مع الجزر من المشروبات المغذية التي توفر العديد من الفوائد من خلال الاستفادة من الفيتامينات التي يحتوي عليها الجزر، مما يزيد من قيمته العلاجية والغذائية.

11- مستحلب البنفسج

ومن المشروبات التي تخفف الحمى عند الأطفال المستحلب البنفسجي. كثيرون لا يعرفون مدى فائدته في خفض درجة حرارة الجسم. يمكنك الحصول عليه من متاجر الأعشاب.

يستخدم 50 جرام منه في لتر ونصف من الماء المغلي وينقع في الماء لمدة 12 ساعة. وتقسم الكمية إلى جزء للشرب خلال النهار، ويمكن عمل الجزء الآخر على شكل كمادات ليستخدمها الطفل. امتصاص درجة حرارة الجسم.

مشروبات مختلفة لخفض درجة الحرارة

هناك بعض الطرق البسيطة الأخرى المتاحة التي تعمل على خفض درجة الحرارة بشكل فعال للغاية، وهي:

  • البقدونس: مضغ البقدونس يخفف من الحمى، وإذا كان الطفل لا يرغب في تناوله يمكنك وضعه في السلطة.
  • الخيار: يحتوي الخيار على نسبة من الماء تساعد على ترطيب الجسم ومنع الجفاف، بالإضافة إلى قدرته على خفض درجة الحرارة، عند تناوله بقشره.
  • الزيزفون : يكفي وضع ملعقة صغيرة في كوب ماء دافئ وتحليته بالعسل .
  • السفرجل: وهو من الأعشاب غير المعروفة على نطاق واسع، إلا أن له القدرة أيضاً على خفض درجة حرارة الجسم، ويمكن غليه في الماء وتحليته بالعسل.

نصائح إذا ارتفعت درجة حرارة الطفل

وبعد تقديم المشروبات التي تخفف الحمى عند الأطفال، هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها أثناء ارتفاع الحمى، وهي:

  • يجب على الأم التأكد من أن طفلها يشرب الكثير من السوائل حتى لا يصاب الطفل بالجفاف، وإذا كان الطفل لا يزال رضيعاً فعليه الإكثار من إرضاعه خلال هذه الفترة.
  • عند عمل الكمادات يجب استخدام الماء الفاتر من الصنبور، حيث أن استخدام الماء البارد أو المثلج من الأخطاء الشائعة عند المعالجة بالحرارة.
  • إذا لم تنخفض درجة الحرارة، من الممكن غسل الطفل بالماء الفاتر.
  • تحضير الأطعمة التي لا تحتوي على بهارات؛ لأنه يمكن أن يساعد على رفع درجة الحرارة، مع مراعاة أن يكون الطعام خفيفاً ومرناً.
  • لا تغطي الطفل بأغطية كثيرة، فيكفي استخدام غطاء واحد فقط.
  • قم بتهوية الغرفة التي يجلب إليها الطفل الهواء النقي.
  • إذا لم يستجيب الطفل للطرق الطبيعية لخفض درجة الحرارة، ابدأي بإعطائه أدوية لخفض درجة الحرارة، وهناك بعض الأدوية الآمنة الاستخدام مثل الباراسيتامول وسيتال.
  • ومن الجدير بالذكر أنه لا ينبغي إعطاء الطفل الأسبرين كنوع من مسكنات الألم. لأن الطفل قد يعاني من متلازمة راي.

متى يجب عليك الذهاب إلى الطبيب إذا كان طفلك يعاني من الحمى؟

بعد تقديم المشروبات التي تخفض الحرارة للأطفال، هناك بعض الحالات التي يجب عليك فيها الذهاب إلى الطبيب فوراً، وسنشير إليها على النحو التالي:

  • إذا لاحظت أن الطفل يتصرف بغرابة عند ارتفاع درجة حرارته.
  • إذا كان الطفل يبكي ولكن لم تنزل الدموع من عينيه، فقد يكون ذلك مؤشراً على إصابة الطفل بالجفاف.
  • إذا لم يتبول الطفل لأكثر من ثماني ساعات.
  • عندما يبلغ الطفل ثلاثة أشهر أو أقل وتصل درجة حرارته إلى 38 درجة مئوية.
  • للأطفال من ثلاثة إلى اثني عشر شهراً: إذا وصلت درجة الحرارة إلى 39 درجة مئوية يجب الذهاب إلى الطبيب.
  • عندما يكون عمر الطفل أقل من سنتين وتستمر درجة الحرارة لمدة يومين.
  • إذا وصلت درجة حرارة الطفل إلى 40 درجة مئوية ولم تنخفض أثناء العلاج.
  • إذا كان الطفل يعاني من مرض مزمن كالسكري أو مشاكل في القلب.
  • إذا تلقى الطفل أحد اللقاحات ولم تنخفض درجة الحرارة في اليوم التالي.
  • إذا كان الطفل لا يستطيع التحدث أو تحريك قدمه أو يده.
  • إذا لاحظت الأم أن الطفل لا يستطيع التنفس بشكل طبيعي.
  • عندما يظهر طفح جلدي.
  • في حالة ظهور أي من الأعراض التالية: شفاه زرقاء، تصلب الرقبة، أظافر زرقاء أو لسان أزرق.

ارتفاع درجة حرارة الطفل لا يشكل خطورة إذا تم التعامل معه بشكل صحيح لأن التعامل غير السليم يضر بصحة الطفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى