خصائص النباتات الوعائية اللابذرية

إن خصائص النباتات الوعائية اللابذرية هي التي تصنع الفرق بينها وبين النباتات غير الوعائية. والمسألة مرتبطة بقوة بالاسم، فالإناء هو أداة للنقل من مكان إلى آخر، حيث يتم نقل الماء والغذاء. إلى النباتات من خلال اللحاء. تم وضع التصنيف الأول لها عام 1753، ومن خلال الموقع سنتعرف أكثر على هذا النوع من النباتات وهو من النباتات غير الوعائية.

خصائص النباتات الوعائية اللابذرية

هناك عدد من الخصائص التي تميز هذا النوع من النباتات عن غيره، والتي يمكننا تلخيصها فيما يلي:

  • النباتات التي تحتوي على الأوراق والسيقان والجذور والثمار.
  • ولها أنسجة متخصصة في نقل الماء والغذاء.
  • تنمو هذه النباتات على نطاق واسع في كل مكان.
  • نوع من النباتات التكاثرية.
  • ولها دورة حياة كاملة من الجذور والأوراق والسيقان.
  • يحتاج هذا النوع من النباتات إلى التلقيح ولا يمكنه التلقيح بنفسه.
  • يحتوي على نظام جذري متكامل لزيادة الوصول إلى الغذاء.
  • تلعب أوراق نباتات هذا النوع دورًا حاسمًا في عمليات التمثيل الغذائي.

تعريف النباتات الوعائية

عندما تبدأ في التعرف على خصائص النباتات الوعائية التي لا بذور لها، ضع في اعتبارك أن هذا أحد الأنواع التي تشبه الأشجار أو النباتات الزهرية، وسمي بهذا الاسم لأنه يقوم على نقل الماء والغذاء إلى جميع أجزاء النبات. ويحتوي على اللحاء المسؤول عن نقل الماء والغذاء.

الفرق بين النباتات الوعائية وغير الوعائية

عندما نتحدث عن خصائص النباتات الوعائية اللابذرية، هناك عدد من النقاط التي تختلف فيها أنواع النباتات، ويمكننا تمثيل الاختلافات على النحو التالي:

الأوعية الدموية لا وعائي
تحتوي النباتات الخضراء على أنسجة ذات أشكال مختلفة، مثل الخشب أو الخشب أو اللحاء. قصير الارتفاع، ضعيف الجذور والسيقان، لا يوجد ثمار أو أزهار
يغذي نفسه من الأرض لا يمكنها إطعام نفسها وليس لديها نظام نقل
تشمل الأمثلة الطحالب والصنوبر والأعشاب وعباد الشمس وذيل الحصان والأزهار ومن الأمثلة على ذلك نباتات الكبد والنباتات الزهقرنية
وهي منتشرة في أماكن كثيرة وعلى نطاق واسع ينمو في المستنقعات وفي الأماكن الرطبة والمظللة جدًا
وله جذور تساعده في الحصول على الغذاء والمعادن وجميع العناصر الغذائية لها مجموعة من الشعيرات الموجودة على الأوراق تساعد في دعم النباتات

أقسام النباتات الوعائية

هناك مجموعة من النباتات التي يمكن تصنيفها ضمن النباتات الوعائية، وهي:

  • Siliotaceae: وهي من الأقسام التي تكون في الأصل وعائية، وبعضها على شكل حفريات، وما يميزها عن الأنواع الأخرى أنها لا تشكل أوراقاً مثل النباتات الاستوائية.
  • النباتات صغيرة الأوراق: تتميز هذه الأنواع بأنها تحتوي على أوعية نقل وتكون الأوراق فيها متقاربة ومتزاحمة. ومن الأمثلة الرئيسية على ذلك النباتات البكتيرية، والتي لها نوع جذعي زاحف وتنتشر أوراقها بأحجام مختلفة، يمكن أن تكون الأوراق صغيرة أو كبيرة أو متساوية.
  • السرخس: وينقسم إلى أنواع مختلفة حسب اختلاف الظروف البيئية، الجافة والرطبة، مثل السرخس المائي.
  • المفصليات: تعتبر من النباتات الأحفورية المنقرضة، باستثناء أجناس قليلة.
  • النباتات البذرية: هي مجموعة من النباتات التي تتكاثر عن طريق نقل حبوب اللقاح إلى الهواء أو عن طريق الحشرات.
  • نباتات عاريات البذور: تنمو في المناطق المعتدلة والاستوائية وحتى الباردة، وتتميز بوجود المخاريط وغالباً ما تكون مغطاة.

أوجه التشابه بين النباتات غير الوعائية أو الوعائية

وفي نهاية معرفتنا بخصائص النباتات الوعائية اللابذرية، ورغم أنها تختلف في كثير من النقاط إلا أنها تتشابه في:

  • وكلاهما ينتميان إلى نفس المملكة النباتية.
  • أنها تحتوي على الكلوروفيل والبلاستيدات الخضراء.
  • يحتاج إلى الماء والأسمدة.
  • ويخضع الاثنان لعمليات التمثيل الغذائي.
  • أنها تحتوي على طبقة من الشمع.

وبعد التعرف على النوعين والأمثلة عليهما، يجب أن نقول أنهما نوعان فقط من بين ملايين الأنواع وما زالت الأبحاث حولهما مستمرة، كما أن النباتات الوعائية من الأنواع التي يمكن العناية بها في المنزل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى