تجربتي مع ميتفورمين والحمل

تجربتي مع الميتفورمين والحمل مرت بمراحل عديدة، ومما مررت به علمت أن هناك عدد كبير من النساء يعانين من نفس المشكلة. يرغبن في الحمل لكن مشاكلهن الصحية تمنعهن من الإصابة به بسرعة، وسنناقش معكم تفاصيل ذلك الدواء وعلاقته بالحمل في موقع في الموجز.

تجربتي مع الميتفورمين والحمل

اسمي أسماء، أنا متزوجة منذ ثلاث سنوات، وعندما انتهت السنة الأولى من زواجي ولم أحمل، بدأت أقلق، خاصة وأن الناس من حولي نصحني بمراجعة الطبيب، وأنا فعلت ذلك، وبعد الفحص والتحاليل أخبرني أنني أعاني من تكيسات في المبايض.

ثم وصف لي الطبيب بعض التعليمات والأدوية العلاجية الهامة ومنها الميتفورمين. ومن خلال البحث علمت أنه يستخدم بشكل أساسي لعلاج مرضى السكر وخاصة النوع الثاني، ويستخدم في علاج تأخر الحمل أو الإجهاض. بسبب وجود الأكياس على المبيض.

بفضل المادة الفعالة الموجودة فيه يمكنه علاج المشكلة إلى حد كبير لأنه بالإضافة إلى خصائصه الأخرى فإنه يساهم في إنقاص الوزن. وقبل أن أجربه عرفت من تجارب الآخرين أنه يساعد في العلاج.

وبينما أفهم أنه ليس قادرًا بشكل واضح على زيادة معدلات الحمل أو الخصوبة في الجسم، إلا أنه يعمل على تحسين التبويض والهرمونات الإنجابية التي تساهم بشكل كبير في نجاح الحمل.

كما يعمل الدواء على تقليل عدد حالات الإجهاض التي تحدث عند النساء اللاتي يعانين من عدم اكتمال الحمل بسبب التكيسات. يعيد جميع الهرمونات في الجسم إلى مستوياتها الطبيعية، ويساهم في تنظيم الدورة الشهرية.

الآثار الجانبية للميتفورمين

بسبب تجربتي مع الميتفورمين والحمل شعرت ببعض الآثار الجانبية التي ظهرت علي، وعندما سألت الطبيب أخبرني أن هناك أعراض أخرى وهي كالتالي:

  • الشعور بالدوخة والدوار عند الوقوف.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • الشعور بعدم الراحة والتعب الشديد.
  • قلة الرغبة في تناول الطعام وضعف الشهية.
  • – اضطرابات في التنفس وعدم القدرة على التنفس بشكل صحيح.
  • الشعور بعدم انتظام ضربات القلب، إما بالارتفاع أو الانخفاض.
  • تظهر أعراض الحساسية مثل احمرار الجلد والحكة والتورم.
  • الشعور بألم في المعدة.
  • يحدث الإسهال.

الحالات التي يمنع فيها استخدام الميتفورمين

من تجربتي مع الميتفورمين والحمل عرفت أن الدواء غير مناسب في بعض الحالات. وبما أنه يمكن أن يسبب مضاعفات غير سارة، يجب إعلام الطبيب بجميع الحالات الطبية التي تعاني منها المرأة قبل تناول هذا الدواء، وهي:

  • أولئك الذين لديهم حساسية من المادة الفعالة.
  • مرضى القلب، وخاصة الذين يعانون من مشاكل القلب المزمنة.
  • من يعانون من الحماض الكيتوني السكري.
  • المرضى الذين يعانون من الأزمات الكلوية.
  • إذا كنت ترغب في استخدامه أثناء الحمل، يجب عليك استشارة الطبيب.
  • انها ليست مناسبة للأمهات المرضعات.

التفاعلات الدوائية مع الميتفورمين

عندما أتحدث عن تجربتي مع الميتفورمين والحمل، أود أن أشير إلى أن الطبيب سألني عن جميع الأدوية الأخرى التي أتناولها، وهذا لتجنب التعرض للتفاعلات الدوائية معه، ورغم أن هناك أشخاص يقومون بذلك لا تولي اهتماما لهذه القضية، فمن المهم جدا.

بالنسبة للحالة الطبية، يجب عليك أن تتذكر أو تكتب جميع الأدوية التي تتناولها وتقدمها إلى المعالج الخاص بك. الميتفورمين غير متوافق مع توبيراميت، ثنائي كلورفيناميد أو ميتازولاميد، وكذلك مع سيتازولاميد وزونيساميد.

الجرعة التي يتم تناولها مع الميتفورمين

أخبرني الطبيب من تجربتي مع الميتفورمين والحمل أن الاستمرار في تناول الدواء في أوقاته المحددة هو من أهم الأمور التي تساعد على تحقيق النتيجة المرجوة بسهولة وفي وقت قصير إن شاء الله.

وقد تختلف الجرعة المقدرة لكل حالة عن حالة أخرى تعاني من نفس المشكلة، وهذا يرجع إلى الحالة الصحية بشكل عام. لا يمكن لجميع المرضى اتباع نفس جرعة الدواء ولا ينبغي تناوله في الوقت المحدد. أخبر الأصدقاء. بدلا من ذلك، ينبغي للمرء استشارة الطبيب لتجنب المضاعفات.

كما تمت الإشارة إلى أنه لا يجوز التوقف عن تناول الدواء أو تناوله لفترة أطول من اللازم إلا بناء على نصيحة الطبيب المعالج، وأنه في حالة نسيان الجرعة لن تنشأ أي مضاعفات عند تناوله.

ظروف تخزين الميتفورمين

التخزين السليم له أثر واضح في حفظ الدواء دون الفساد السريع، ولكل دواء شروطه. هناك أدوية تحتاج إلى تبريد وهناك أدوية لا تحتاج إلى ذلك، ويتم تخزين أدوية الميتفورمين على النحو التالي:

  • يجب أن يكون في حاوية مغلقة.
  • الابتعاد عن درجات الحرارة المرتفعة وأشعة الشمس.
  • لا تخزن في مكان رطب.
  • يجب أن تبقى بعيدا عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة.

نصائح وإرشادات حول الميتفورمين

وأثناء ذكر تجربتي مع الميتفورمين والحمل، أخبرني الطبيب ببعض النصائح الغذائية المهمة التي يجب أن ألتزم بها للحصول على نتيجة جيدة. الدواء وجميع الأدوية التي يمكنها علاج المرض لا يمكن أن تكون كافية بذاتها، بل لا بد من وجود عناصر مساعدة، وهي:

  • تناول الأطعمة الخالية من المواد الحافظة والسكريات المصنعة.
  • تأكد من تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين لأنها تساعد الجسم على الحفاظ على مستويات الطاقة لديه.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات.
  • تناول جميع الأشياء التي تقلل الالتهاب الناتج عن متلازمة تكيس المبايض.
  • يجب الاهتمام بتناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كافية من الحديد لتقليل فرصة الإصابة بفقر الدم، ويمكنك تناول السبانخ والبروكلي وغيرها.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف لتحسين عملية الهضم.
  • بعد إجراء الاختبارات، تأكد من تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • تجنب الكافيين واستبداله بالمشروبات العشبية المفيدة.
  • ممارسة الرياضة، حتى لو كانت خفيفة، تساعد على إنقاص الوزن وتحسين الدورة الدموية والنفسية.

تعتبر تكيسات المبايض من العوائق التي تقف في طريق كل امرأة ترغب في رؤية نسلها في العالم، لكن من المهم أن تعلمي أن لكل شيء نظير، وأن تأخذ في الاعتبار الأسباب طبيب له خير السمعة والخبرة، ويجب استشارة الطبيب ولا يسعى لاستغلال المرضى، ويتجنب تناول الأدوية دون حتى استشارة الطبيب المعالج. الفوائد لا تتحول إلى ضرر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى