ألم تحت السرة من علامات الحمل

الألم أسفل السرة من علامات الحمل. ونتعرف على مدى صحة هذه العلامة وضعفها أو قوتها من خلال توضيح بعض الأمور التي تساعد في هذا الشأن، بالإضافة إلى التعرف على علامات الحمل الأخرى والكشف عن الإجراءات اللازمة في هذا الشأن. وفي هذه الحالة كل ذلك عبر موقع في الموجز.

الألم تحت السرة هو علامة على الحمل

يؤكد العديد من الأطباء والنساء اللاتي مررن بتجربة الحمل أن هناك بالفعل العديد من حالات الحمل حيث كان أحد الأعراض في البداية هو الألم تحت السرة لأسباب مختلفة، ولكن قبل التعرف عليه لا بد من تحديد طبيعة هذا الألم. لأن وصفه يساعد على التأكد من ارتباطه بالحمل.

ويشير بعض العلماء إلى أن هذا الألم غالباً ما يشعر به في الثلث الأخير من الشهر الثاني أو الثالث عند بعض النساء، وأنها حالة يتم فيها الضغط على منطقة الرحم التي تقع خلف السرة، وهذه الحالة وينتج عن ذلك الشعور بالحكة والوخز في تلك المنطقة، مما يؤدي إلى حالة من الانزعاج المستمر.

ويؤكد الأطباء أن هذا الألم ليس خطيراً وهو مجرد عرض ويختفي سريعاً بعد الولادة، وفي بعض الأحيان يمكن أن يختفي قبل ذلك، فهو مجرد انعكاس لبعض التغيرات في الجسم وعضلات تلك المنطقة بسبب الحمل.

أسباب الألم تحت السرة

تشعر بعض النساء بألم أسفل السرة نتيجة أعراض الحمل وذلك لعدة أسباب نتعرف عليها:

1- شد الجلد

وهي حالة يتمدد فيها الجلد إلى الحد الأقصى، مما يخلق ضغطًا على تلك المنطقة، مما يؤدي إلى الشعور بالحكة. وبطبيعة الحال فإن السرة هي مركز في تلك المنطقة يعكس كافة التغيرات التي تحدث في هذا الجزء من الجسم. مما يؤدي إلى انعكاس هذا التمدد على السرة والشعور بالألم الذي يشع خلفها.

2- الضغط على الرحم

يكون الرحم صغيراً جداً في الأشهر الثلاثة الأولى لأنه لا يتجاوز منطقة العانة، وفي هذه الفترة يبدأ الجنين في النمو والتشكل، مما يؤدي إلى الضغط على الرحم، والذي يتجلى في منطقة السرة مع الشعور بالوخز. او مشغول.

3- طبيعة الجسم

ولا تحدث هذه العلامة بالضرورة عند جميع النساء الحوامل، إذ تختلف من امرأة إلى أخرى بسبب الاختلافات الطبيعية بينهما. وذلك لأن أعراض الألم أسفل السرة تكون نتيجة عدة عوامل تتلخص في (درجة مرونة الجلد – شكل الجسم – درجة التحمل والتي تعتمد على الصحة العامة للجسم ).

4- الفتق السري

وهي حالة يمكن أن تؤثر على بعض النساء لأسباب مختلفة ولا تتعلق بالضرورة بالحمل. لكن إذا حدثت هذه الحالة بالفعل، فلا شك أن الألم سيظهر أسفل السرة أثناء الحمل، وهو أمر قد يكون صعباً. ارتداء في بعض الأحيان…

ومن المهم أن تكون الأم حريصة وتعتني بنفسها جيداً خلال هذه الفترة وتتجنب أي نوع من التوتر حتى لا تتعرض لمضاعفات خطيرة، خاصة في حالة الوزن الزائد. قد تظهر أعراض أخرى، والتي في حال ملاحظتها يجب التوجه إلى الطبيب ومعرفة الطريقة الصحيحة. للتعامل مع ذلك، بما في ذلك ما يلي:

  • تورمات في منطقة السرة.
  • القيء والغثيان المتكرر.

5- ثقب السرة

قد تتعرض بعض النساء لثقب في السرة لأي سبب من الأسباب، وهو أمر خطير إلى حد ما حيث يمكن أن يسبب العديد من المشاكل أثناء الحمل، بما في ذلك الألم الشديد تحت السرة، بالإضافة إلى تمزق السرة.

وهذا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى، مما يشير إلى مدى أهمية علاج هذه المشكلة بشكل سريع، وإذا تزامنت مع الحمل، فمن الضروري استشارة الطبيب حول كيفية التعامل معها بشكل صحيح لتقليل المخاطر التي قد تنشأ عن ذلك.

عوامل الألم تحت السرة

قد يترتب على آلام السرة الناتجة عن الحمل بعض المخاطر، وذلك بسبب حدوث عدد من عوامل الخطر المتتابعة. لذلك ينصح الحذر خلال هذه الفترة، وهي:

  • لديك حمى شديدة.
  • التعرض للنزيف.
  • تورم شديد.
  • مواجهة حالات التشنج العضلي والأعصاب في منطقة السرة.
  • القيء المستمر.

أعراض الحمل

ظهور علامات الحمل الأخرى سيساعدك على التأكد من أن الألم تحت السرة من علامات الحمل، وهي:

  • غياب الدورة الشهرية: وهذه من أوضح علامات الحمل، خاصة إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة، فتأخرها مؤشر على الحمل.
  • القيء والغثيان: تعتبر اضطرابات المعدة بشكل عام من علامات الحمل، خاصة في الفترة الأولى التي تحدث فيها العديد من التغيرات.
  • تغيرات الثدي: الإحساس بالوخز أو ملاحظة تشقق الحلمات من علامات الحمل.
  • تغيرات في الشهية: تزداد الشهية ويزداد الميل إلى تناول الطعام بشراهة أحياناً، وفي أحيان أخرى تتوقف أو تفقد شهيتها تماماً.
  • الرغبة في التبول: هذا الضغط على المثانة والرغبة في التبول بشكل متكرر من علامات الحمل أيضاً.
  • آلام الظهر: من الأعراض الطبيعية للحمل الشعور بألم في الظهر والشعور بالضغط تحته.
  • الإمساك: حدوث الإمساك هو أحد علامات اضطرابات المعدة التي من الممكن أن تحدث ويكون نتيجة التعرض لعسر الهضم.
  • الصداع: تظهر أعراض الحمل أحياناً على شكل صداع وآلام مستمرة، مما قد يؤدي أحياناً إلى الدوخة والدوار.
  • التقلبات المزاجية: عند مواجهة العديد من المشاكل المذكورة سابقاً، بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية في جسم المرأة خلال تلك الفترة، تحدث العديد من التقلبات المزاجية بشكل طبيعي.
  • التهابات المهبل: خلال هذه الفترة تخرج العديد من الإفرازات المهبلية المختلفة.
  • الانتفاخ والتورم: انتبه لتورم الأطراف وتنميل في اليدين والقدمين.

علاج آلام السرة الناتجة عن الحمل

بعد التأكد من أن الألم الموجود أسفل السرة من علامات الحمل، هناك بعض الإجراءات العلاجية التي يمكن أن تساعدك في التخلص من ذلك الألم أو على الأقل التخفيف منه، وهي:

  • وضع كمادات باردة ودافئة على منطقة البطن، وخاصة السرة.
  • وضع بعض الكريمات المسكنة للألم والمخدرات الموضعية تحت إشراف طبي.
  • إجراء تدليك خفيف للمنطقة بالزيوت الطبيعية المفيدة مثل زيت الزيتون، على أن لا يكون هذا الألم ناتجاً عن فتق سري، فالتدليك في تلك المنطقة أمر خطير.
  • النوم في حوض من الماء الدافئ، ولا بأس بإذابة الملح فيه، مما يساعد على تقليل هذه الأعراض، وخاصة آلام السرة وأسفل الظهر.

إجراءات أعراض الحمل

عندما تشعرين بعدد من الأعراض المختلفة التي تشير إلى الحمل، بالإضافة إلى التعامل مع هذه الفترة بطريقة صحية وصحيحة، لا بد من اتخاذ بعض الإجراءات للتأكد من ذلك. يمكنك القيام بذلك عن طريق القيام بما يلي:

  • كخطوة أولى، يمكنك إجراء اختبار الحمل في المنزل.
  • الذهاب إلى طبيب متخصص للكشف عن الحمل وتأكيده.
  • إذا تم التأكد من الحمل فمن الضروري التعرف على التعليمات الخاصة بهذه المرحلة من خلال الطبيب واتباعها.
  • الابتعاد عن أي عمل يجلب التعب أو الضغط.
  • الالتزام بنظام الرعاية الصحية وتجنب الحظر خلال هذه الفترة.
  • استشيري الطبيب حول أسباب الألم تحت السرة وتعرفي على الطريقة الصحيحة في كل حالة حتى تتمكني من التخفيف منها وتجنب المخاطر الناجمة عنها أو عدم التعامل معها بالشكل الصحيح.

لذا فإن الألم الموجود أسفل السرة هو بالفعل علامة من علامات الحمل، ولكن لا بد من التأكد من وجود علامات أخرى تؤكد ذلك أو تنفيه، وفي حالة الشك أو ملاحظة أكثر من علامة يجب اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة. ليتم اتخاذها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى