هل ممكن اكون حامل بتوأم بدون اعراض

هل يمكنني الحمل بتوأم بدون أعراض؟ ما الذي يسبب الحمل بتوأم؟ هناك الكثير من الشائعات والخرافات التي يتم تداولها عن المرأة بعد الحمل مباشرة، وعن التوأم هناك شائعات كثيرة حول هذا الأمر، ونتعرف على حقيقة إحداها في موقع في الموجز أدناه.

هل يمكنني الحمل بتوأم بدون أعراض؟

بداية يجب أن نتفق على أن إجابة السؤال: هل يمكنني الحمل بتوأم بدون أعراض هي لا على الإطلاق. تظهر على المرأة الحامل بتوأم الأعراض كما تظهر في الحمل الطبيعي، لكنها قد تكون أكثر خطورة. ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

1- التعب الزائد

هناك العديد من العلامات التي تشير إلى الحمل عند المرأة إذا كان الحمل بتوأم، وهذه لا تختلف كثيراً عن أعراض الحمل الطبيعية. هناك العديد من العلامات التي يمكن أن تشير إلى الحمل بتوأم، حيث تبدأ الحامل بالشعور بزيادة التعب والإرهاق خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

2- ألم في الصدر

وهي من علامات الحمل ويحدث هذا الشعور خلال الأسبوعين الرابع والخامس، حيث تشعر المرأة فجأة بوجود كتلة في الثدي، ومع مرور الأسابيع يزداد التعب حتى يصبح لون الحلمات أغمق من الطبيعي . للتخفيف من آلام الثدي خلال فترة الحمل، يمكنك ارتداء حمالات الصدر القطنية الناعمة.

3- زيادة الوزن

وهي من أكبر علامات الحمل في التوائم حيث أن حجم البطن يزداد بشكل ملحوظ مقارنة بالحمل الطبيعي ويكون ملحوظاً في الأشهر الأولى من الحمل. وتزداد الشهية عند الحمل بتوأم، وتزداد رغبة المرأة في تناول عدد كبير من الوجبات خلال اليوم.

4- القيء في الصباح

يحدث الغثيان عند معظم النساء الحوامل، لكن المرأة التي لديها أكثر من جنين تكون أكثر صعوبة. ويحدث ذلك بسبب تأثير الهرمونات الصادرة من المشيمة، حيث تبدأ الغدد التناسلية بإفراز هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG)، وهو المسؤول عن الغثيان. .

5- حركة الجنين المبكرة

تشعر المرأة الحامل بتوأم بحركة الجنين بشكل أسرع وأكثر وضوحًا في الأشهر الأولى من الحمل وحتى نهاية الحمل. وعلى عكس المرأة الحامل بجنين واحد، فإنها تشعر بحركة الجنين ولكنها ضمن المعدل الطبيعي.

6- التبول المستمر

وفي الختام الجواب على السؤال: هل من الممكن أن أكون حاملاً بتوأم بدون أعراض؟ يرجى العلم أنه مع مرور الوقت تحدث تغيرات هرمونية في جسم المرأة، مما يؤدي إلى زيادة نسبة البول لكل جنين لديها مقارنة بالمرأة الحامل.

7- آلام الظهر

امرأة حامل لديها طفلين تعاني من آلام شديدة في الظهر. وذلك بسبب زيادة الحمل والضغط بسبب حجم الأجنة، مقارنة بالمرأة الحامل التي لديها جنين واحد فقط، مما يجعل آلام الظهر أكثر شدة. يمكنك الوقوف بشكل مستقيم وإجراء تمارين الشهيق والزفير المستمرة لتخفيف الألم.

8-الاكتئاب والأرق

تعاني المرأة الحامل بتوأم من قلة النوم بسبب ثقل بطنها. كما أنها تعاني من تشنجات وتعب شديد مقارنة بالمرأة الحامل بجنين واحد. كما أنها تعاني من اكتئاب حاد بسبب القلق والتوتر على صحتها وصحة الأجنة.

لدى النساء فرصة أكبر للحمل بتوأم

وبعد أن تعرفت على إجابة السؤال: هل يمكنني الحمل بتوأم بدون أعراض، سنخبركم عن حالات خاصة للنساء اللاتي يحملن بتوأم، وأهمها:

  • النساء الحوامل فوق سن 30 عامًا.
  • إذا كنتِ حاملاً في السابق بتوأم.
  • في حالة الحمل عن طريق التلقيح الاصطناعي.
  • تعمل الأدوية المنشطة على تحفيز المبيضين لدى المرأة، مما يجعلها أكثر عرضة لإنجاب التوائم.

طرق تشخيص الحمل بتوأم

يمكنك تشخيص الحمل ومعرفة عدد الأجنة والتوقف عن التساؤل: هل يمكنني الحمل بتوأم بدون أعراض، وذلك باستخدام الطرق التالية:

1- معدل ضربات قلب الجنين

إذا ذهبت إلى الطبيب، فيمكنه استخدام الموجات الصوتية لمعرفة ما إذا كنت حاملاً بتوأم. ويكون ذلك في نهاية الشهر الثالث، عندما يتبين أن فيه صوت أكثر من قلب ينبض.

2- هرمون الحمل

يتم اكتشاف هرمون الحمل عن طريق التبول أو عن طريق الدم بعد حوالي عشرة أيام من الإخصاب، وقد لوحظ أنه في حالة الحمل بتوأم، يرتفع مستوى هذا الهرمون في مرحلة مبكرة، ولكن يمكن أيضًا أن يكون بمستويات طبيعية.

3- اختبار الحمل النوعي

يعتبر الأكثر موثوقية تحديد ما إذا كان هناك حمل بالفعل أم أنه مجرد حمل كاذب. ويتم ذلك عن طريق إجراء فحص دم كمي لتحديد ما إذا كان الحمل مؤكدًا بشكل صحيح. يسمح هذا التحليل بتحديد مستويات الهرمون. البروجسترون، أو في حالة حدوث حمل خارج الرحم.

كيف يستمر الحمل بتوأم؟

عندما يتم تلقيح بويضة واحدة بحيوان منوي واحد، يحدث حمل طبيعي، وعندما يجتمعان يتكون ما يسمى باللاقحة، وهو الجنين الذي ينغرس في جدار الرحم حتى يكتمل نموه في وقت قصير. بطريقة صحية ومفيدة.

أما الحمل في التوائم فيكون باتحاد البويضة بحيوان منوي واحد، وتنقسم قبل أن تنغرس في جدار الرحم، ثم تنمو إلى خليتين متطابقتين، أو إذا تم تلقيح بويضتين بحيوانين منويين متعددين في كل منهما منها انغراسها في بطانة جدار الرحم.

تأكدي من زيارة طبيبك دائمًا أثناء فترة الحمل؛ حتى تكوني على دراية كافية بتطورات جسمك وكيف يمكنك التعايش معها، بالإضافة إلى التأكد من صحة الجنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى